تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ألا بُعداً لطاغيتي ليبيا والشام

كاتب المقال أحمد النعيمي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ahmeeed_asd@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في لحظة ظن فيها فرعون ليبيا بأنه قد ملك ليبيا وملك ناسها وخيراتها وملك أفريقيا كاملة، وخيل إليه أن أصبح ملك ملوكها؛ فطغى وتجبر واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق، وتجرأ على رب العباد وكذب بآياته، وكان آخرها ما ذهب إليه قبل اندلاع الثورة الليبية بقليل فكذب ما جاءت به الآيات التي أكدت أن التوراة والإنجيل قد بشرتا بمحمد – عليه أفضل الصلاة والسلام– وزعم القذافي بأن التوراة والإنجيل لم تبشرا بالنبي العربي، ووصل به الأمر إلى أن يقول: لماذا لم يحذف محمد – صلى الله عليه وسلم– قصص الأمم السابقة من القران؟! وذلك في خطبة ألقاها بمناسبة ذكرى المولد النبوي بداية هذا العام، فلم يمهله الله طويلاً وجاءه الموت من حيث لم يحتسب، وخرج عليه الشعب الليبي بأكمله، وبما أنه لم يكن يتخيل أن يخرج عليه من ظنهم عبيداً له فوصفهم بالجرذان والمهلوسين، وصرخ بهم مستنكراً ومستهجناً: من أنتم؟! وأعمل فيهم السيف قتلاً وذبحاً، إلى أن سقطت منه المدن مدينة تلو مدينة، وسقطت بعدها مدينة "سرت" مسقط رأسه وآخر معاقله، قبل أن يلقى الموت برصاصة اخترقت جبهته النتنة، وهلك دون أن يلفظ الشهادتين، وهو يسأل نفس السؤال: من انتم؟! ومعه عدد من أولاده ومرافقيه، وهم مختبئون داخل أحد الملاجئ، ليكون هذا جزاء من يتحدى الله عز وجل ويسخر من آياته ويستهزأ بشرعه ويسعى في الأرض الفساد، كما كانت عليه نهاية فرعون مصر؛ لعنة في الدنيا وويل وثبور في الآخرة، قال تعالى: " وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ، فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ، وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ، وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِينَ" القصص 39–42. فأين ملك ملوك أفريقيا اليوم؟! وأين ابنه سيف الإسلام الذي كان يشير بإصبعه متوعداً ومهدداً بأنه سيعيد ليبيا إلى عصور الظلام؟! وأين الأعوان وأين الخدم والحشم؟! وأين القصور والجنات والزروع؟! وهل أغنت عنهم من الله شيئاً؟!

وهذا ما تابعناه البارحة على القنوات الفضائية، وكيف كانت نهاية هذا الطاغية، فقمت بعدها بنقل القناة إلى الإخبارية الأسدية لأرى كيف كان صدى هذا الخبر على طاغية الشام، فوجدت هذا الخبر مهملاً، وكعادتهم لم يتوقفوا عن ممارسة الكذب والعهر الإعلامي، حيث سمعت خبراً مضحكاً مبكياً، جاء فيه ادعائهم بأن عصابات إرهابية مزودة بقذائف "الآر بي جي" كانت وراء مقتل الشهيدات الثلاثة اللاتي قتلن البارحة في مدينة حمص!! بينما كانت القنوات الأخرى تنشر تصويراً لوالدة الشهيدات وهي تدعو على المجرم بشار، مؤكدة بأن قوات الأمن هي التي دمرت منزلهم، وأظن أن المجرم الأسد سيأتي بهذه الوالدة بعد أيام ليخرجها على تلفازه، لتنكر ما قالته من قبل، وتؤكد بأن المسلحين هم من قتل أبنائها، كما فعلوا هذا مع الشهيدة زينب الحصني، وأحياها من بعد الموت!!

ودون أي اتعاظ أو عبرة مما حدث لحليفهم القذافي تريد قناة المجرم الأسد– وبكل وقاحة وقلة احترام لعقولنا– أن تلعب بنا كما كان يفعل الهالك القذافي، وتعكس الحقائق وتكذب الواقع، وما دروا بأن استحمارهم وكذبهم لا ينطلي إلى على أذناب هذه الأنظمة الآيلة إلى الانقراض، بينما العالم أجمعه يدرك تفاهة هذه الأكاذيب، ويدرك أن جيش الأسد وأمنه وشبيحته هي التي تقتحم المدن مدينة تلو مدينة وقرية إثر ثرية، وترتكب فيها كل أنواع الإجرام والقتل والبطش والقهر في محاولة فاشلة لإسكات ثورة الشعب السوري الشجاع الصامد.

وإن كان الإعلام الأسدي قد تجاهل مقتل الهالك القذافي ومر عليه مرور الكرام، إلا أنه قد وصل للشعب السوري ليكون دافعاً لهم بالاستمرار والصمود والمضي قدماً نحو الحرية المنشودة، والتي سينالونها بإذن الله كما نالها إخوتهم في ليبيا، بعد أن جعل الله نيران الأسد والقذافي عليهم برداً وسلاماً، فبوادر النصر قد هلت على شعبنا السوري بتشكيل مجلس وطني أعلن الشعب بأنه يمثلهم واعترف به أخوانهم الليبيون، وفتحت لهم سفارة في ليبيا، وزيادة أعداد الجيش المنضم إلى الشعب والساعي لحمايتهم من بطش الأسد وجنوده، وتقارير تؤكد بأن جيش الأسد منهك وانه بات يمثل مشكلة للأسد، ولم يبق إلا إعلان النهاية لهذا المجرم.

بالإضافة إلى رؤى تواترت بزوال نظام الأسد، وهنا ابشر إخوتي برؤيتين رآهما أخويين فاضلين، نحسبهم والله وحسيبهم، الرؤيا الأولى: أخت فاضلة رأت مناماً عند استلام الأسد الابن حكم سوريا بأنه سيبقى في الحكم أحد عشر سنة ثم يسقط بعدها ملكهم، والرؤيا الثانية: حدثني صديقي من أيام عن حلم رآه قبيل انطلاق الثورة السورية بقليل فقال: بأنه رأى أناساً يهربون والخوف يملأ نفوسهم إلى مخابئ تحت الأرض، ومن جملة من رآهم بشار الأسد، وهو يلهث ويمسي مسرعاً يتلفت في كل الاتجاهات، وفي مشيه عرج خفيف، حاول صديقي أن يسأله ما الذي يجري لكنه تمتم بكلام مبهم، وبالكاد نطقه، ثم مضى مسرعاً باتجاه الناس الهاربة.

ما جرى في مصر وتونس وليبيا سنة من سنن الله في خلقه، فما تحدى أحد الله وأظهر في الأرض الفساد، إلا أذله وأهلكه ونزع ملكه وفرق شمله وشتت جنده، ولكن للفراعنة منطق واحد يرفض الاستفادة من دروس من سبقهم أو عاصرهم من فراعنة، ولن يدركوا هذه الحقيقة إلا بعد قصم ظهورهم وجعلهم عبرة وأية لمن خلفهم، أو قد لا يدركوها مطلقاً كما هو حال فرعون ليبيا، واعتقد جازماً أن الخوف قد تملك طاغية الشام وجنوده بعد أن رأوا مصرع حليفهم القذافي، مدركين أن نهايتهم ستكون أشد بشاعة من نهاية القذافي، ولو كنت مكانه اليوم لكنت ثاني دولة تعترف بالمجلس الوطني السوري، واضعاً نفسي تحت القانون وطائلة المسئولية قبل أن انتظر النهاية السوداء، وهيهات هيهات، وبعداً للأسد والقذافي كما بعدت ثمود.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

القذافي، مقتل القذافي، ليبيا، التدخل الغربي بليبيا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-10-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
يزيد بن الحسين، د. أحمد محمد سليمان، رضا الدبّابي، د- محمد رحال، د. خالد الطراولي ، إسراء أبو رمان، سليمان أحمد أبو ستة، د - غالب الفريجات، أنس الشابي، د- محمود علي عريقات، أحمد الغريب، رمضان حينوني، تونسي، د- هاني ابوالفتوح، محمد الطرابلسي، د. محمد مورو ، د - شاكر الحوكي ، فتحـي قاره بيبـان، د. نهى قاطرجي ، هناء سلامة، رحاب اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، محمود فاروق سيد شعبان، د. صلاح عودة الله ، أبو سمية، علي الكاش، د - محمد سعد أبو العزم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مصطفى منيغ، ضحى عبد الرحمن، رافد العزاوي، إيمان القدوسي، سوسن مسعود، د - احمد عبدالحميد غراب، الهيثم زعفان، طلال قسومي، د - الضاوي خوالدية، محمد عمر غرس الله، صباح الموسوي ، د- هاني السباعي، عصام كرم الطوخى ، د. الشاهد البوشيخي، خالد الجاف ، محمد إبراهيم مبروك، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود صافي ، د - محمد بن موسى الشريف ، فهمي شراب، سفيان عبد الكافي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صفاء العربي، د. أحمد بشير، د - مضاوي الرشيد، عواطف منصور، بسمة منصور، د. محمد عمارة ، سامح لطف الله، ابتسام سعد، رافع القارصي، د. طارق عبد الحليم، كريم فارق، د. عبد الآله المالكي، د - أبو يعرب المرزوقي، عراق المطيري، مصطفي زهران، أحمد الحباسي، عبد الله زيدان، صفاء العراقي، سيد السباعي، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، جمال عرفة، د.ليلى بيومي ، د - محمد بنيعيش، أ.د. مصطفى رجب، محمد شمام ، فاطمة حافظ ، محمود طرشوبي، د - المنجي الكعبي، سيدة محمود محمد، فاطمة عبد الرءوف، د.محمد فتحي عبد العال، العادل السمعلي، أحمد ملحم، محمد أحمد عزوز، فوزي مسعود ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سلام الشماع، معتز الجعبري، عمر غازي، د - مصطفى فهمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود سلطان، مجدى داود، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد عباس المصرى، فراس جعفر ابورمان، وائل بنجدو، ماهر عدنان قنديل، سعود السبعاني، فتحي الزغل، أحمد النعيمي، د - صالح المازقي، الناصر الرقيق، صلاح المختار، مراد قميزة، حمدى شفيق ، منى محروس، حسن الطرابلسي، حاتم الصولي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. محمد يحيى ، صلاح الحريري، د- جابر قميحة، منجي باكير، عبد الرزاق قيراط ، د. نانسي أبو الفتوح، جاسم الرصيف، الشهيد سيد قطب، الهادي المثلوثي، كمال حبيب، د. مصطفى يوسف اللداوي، سامر أبو رمان ، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد بوادي، د - عادل رضا، د. الحسيني إسماعيل ، فتحي العابد، نادية سعد، سحر الصيدلي، رشيد السيد أحمد، شيرين حامد فهمي ، محمد الياسين، عبد الغني مزوز، إياد محمود حسين ، عدنان المنصر، عبد الله الفقير، المولدي الفرجاني، أشرف إبراهيم حجاج، صالح النعامي ، محمد العيادي، حسن الحسن، رأفت صلاح الدين، عزيز العرباوي، يحيي البوليني، ياسين أحمد، كريم السليتي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن عثمان، د. جعفر شيخ إدريس ، حميدة الطيلوش، محرر "بوابتي"، إيمى الأشقر، علي عبد العال،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة