تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(145) ليبيا من عهد راعى البعير إلى عهد رعاة الخنازير

كاتب المقال د. أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال أحد العلماء عن – راعى البعير- "معمر القذافى" الذى حكم ليبيا : ما يقرب من اثنتين وأربعين عاما أنه :" رجل ينتسب للإسلام في الظاهر، لكنه نقض إسلامه بِعِدَّة نواقض، منها أنه قرر مبادئ فى كتابه الأخضر فيها مروق عن دين الإسلام، وتصادم أحكامه وتَنْقُضها، يُدَرِّسُها لصغار المسلمين في المدارس، ومنها تفضيله لهذا الكتاب الأخضر كنظامٍ في الحكم يمثل عنده الحل الأمثل المقدم على النظام النبوي. ومنها أنه أنكر السنة المتواترة في عدة مواقف دون إظهار توبة من ذلك. ومنها أنه صرّح من وقت آخر ببعض الأمور مثل إنكار الحجاب، وتعرَّض وتنَّقص من مقام النبوة وبعض الأنبياء ونحوها مما لا يحصى، ومنها استحلاله لمحرمات عدة وادعاؤه الرسالة والنبوة في فترة ما ".
( أحداث ليبيا وما لا يسع المفتي جهلُه منها ، majles.alukah.net » ).

ورغم كل ذلك، فما سمعنا أبدا أن الناس قد قاموا بثورة عارمة ضد " القذافى" احتجاجا على انحرافاته العقدية، أوعلى كتابه الأخضر. ولم نر شعارات تدافع عن العقيدة والإسلام، أو تطالب بتطبيق الشريعة، وإنما كانت كلها تنادى كغيرها من الثورات " الشعب يريد إسقاط النظام " وكفى. ولما ثار الليبيون ينادون بالحرية والديموقراطية، وللإطاحة براعى البعير كانت الفرصة "المنتظرة" أو لِنَقُل "المدبرة" لدخول رعاة الخنازير على الخط لمساعدة الشعب الليبى لتنفس هذه الحرية وهذه الديموقراطية تحت شعار " التدخل لأسباب إنسانية " طبقا للمصطلحات الدولية، وظلت إلى جانبهم حتى فتح طرابلس واقتحام باب العزيزية، واختفاء القذافى وعائلته.
كتب " بيل فان أوكن " فى السادس والعشرين من أغسطس الحالى 2011 مقالة بعنوان " اغتصاب ليبيا "، يقول فيها :"
بعد خمسة أيام فقط من دخول الثوار "طرابلس" وتحت غطاء قنابل الناتو التى أطلقتها القوات الخاصة الغربية ، أصبح الهدف من التدخل الأجنبى فى ليبيا واضحا. القتال فى العاصمة الليبية ما زال مستمرا وغدا مليونان من سكان العاصمة أسرى فى يد الثوار المسلحين، وكتائب القوات الخاصة الغربية التى أحكمت قبضتها على المدينة.
وفى سعار محموم ركزت قوات الناتو على القبض على " القذافى" هذا الدكتاتور الذى حكم ليبيا أكثر من أربعين سنة. وخصصت مكافأة قدرها مليونا دولارا لمن يأتى برأسه، وقد أعلن الإعلام البريطانى أن القوات الخاصة تقود حملة بحث مكثفة عنه وعن عائلته، كما أن هناك زخما هائلا من الطائرات بدون طيار المفترسة وطائرات التجسس الأواكس والعديد من أجهزة المراقبة تسعى جاهدة للإتيان برأسه ".
Bill Van Auken , The rape of Libya , www.wsws.org/articles/2011/aug2011/liby-a26.shtml

لنقف قليلا لنستقرئ التاريخ، ولنستقى منع العبرة :

" سقطت الخلافة الأموية في الأندلس إثر سقوط الدولة العامرية سنة (399هـ / 1009م)، وتفككت الدولة الأندلسية الكبرى إلى عشرين دويلة صغيرة يحكمها ملوك الطوائف، وزعمت كل طائفة من هذه الطوائف لنفسها الاستقلال والسيادة، ولم تربطها بجاراتها إلا المنافسة والكيد والمنازعات والحروب المستمرة، وهو ما أدى إلى ضعفها جميعا، وأعطى الفرصة للنصارى المتربصين في الشمال أن يتوسعوا على حسابهم.

وفي مقابل التجزئة والفرقة الأندلسية في عصر الطوائف كان النصارى يقيمون اتحادًا بين مملكتي "ليون" و"قشتالة " على يد "فرديناد الأول" الذي بدأ حرب الاسترداد التي تعني إرجاع الأندلس إلى النصرانية بدلاً من الإسلام. وواصل هذه الحرب من بعده ابنه" ألفونس السادس "، حيث بلغت ذروتها مع استيلاء "ألفونس "على مدينة "طليطلة" سنة (478هـ / 1085م) وهى أهم المدن الأندلسية وأكبر قواعد المسلمين هناك، وكان سقوطها نذيرًا بأسوأ العواقب لبقية الأندلس ؛ ذلك أن "ألفونس" قال صراحة: " إنه لن يهدأ له بال حتى يسترد بقية الأندلس ويُخضع قرطبة لسلطانه ؛ وينقل عاصمة ملكه إلى طليطلة."

أصبح "ألفونس" بعد استيلائه على "طليطلة" مجاورًا لمملكة "إشبيلية" وصاحبها " المعتمد بن عباد "، وعندها أدرك "المعتمد" فداحة خطئه في مصانعة "ألفونس" ومحالفته واستعدائه على أمراء الطوائف الآخرين، ولاحت له طوالع المصير المروع الذي سينحدر إليه إذا لم تتداركه يد العناية الإلهية بعون أو نجدة غير منتظرة. كان من الطبيعي أن تتجه أنظاره إلى دولة المرابطين القوية الفتية بقيادة أميرها "يوسف بن تاشفين" ليستنجد به ويطلب منه النصرة ضد هؤلاء النصارى الذين تجمعوا من شمالي إسبانيا، فضلاً عن المتطوعين الذين قدموا من ( فرنسا وألمانيا وإيطاليا).

حشد "المعتمد" رجاله، وقوَّى جيشه، وأصلح حصونه، واتخذ كل وسيلة للدفاع عن أرضه بعدما أيقن أن " ألفونس " يعتزم العمل على إبادتهم جميعًا، وأن المسلمين بقدراتهم ومواردهم المحدودة لن يستطيعوا له دفعًا ؛ لذلك قرر "المعتمد" أن يستنصر بالمرابطين في المغرب لمقاتلة هؤلاء النصارى، وكانت دولة المرابطين دولة جهاد وحرب. غير أن هذا الرأي واجه معارضة من بعض الأمراء الذين رأوا في المفاوضات والصلح والمهادنة والسلام وسيلة للأمن والاستقرار، ورأوا في المرابطين عدوًا جديدًا قد يسلب ملكهم، وقال "الرشيد" لأبيه "المعتمد" : "يا أبت أتُدخِل علينا في أندلسنا من يسلبنا مُلكنا، ويُبدد شملنا"، فرد عليه "المعتمد" :
"أي بني، والله لا يُسمع عني أبدًا أني أعدت الأندلس دار كفر، ولا تركتها للنصارى، فتقوم اللعنة عليّ في الإسلام، مثلما قامت على غيري، وإن رعي الجمال عندي- والله- خير من رعي الخنازير".

وكان يعنى بذلك أنه " لأن أكون تحت حكم مسلم خير لي من أن أكون تحت حكم نصراني كافر ".

(معركة الزلاقة، موقع الأندلس، www.alandilus.com/cms/zalka.shtml)
www.globalresearch.ca/index.php?context=va&aid=24152)

" جيمس بيتراس " الأستاذ بجامعة "بينجهامتون بنيويورك الذى ألف اربعة وستين كتابا نشرت بتسع وعشرين لغة، وأكثر من خمسمائة وستين مقالة نشرت فى مجلات متخصصة، وألفى مقالة أخرى، وكانت أخر مؤلفاته كتاب : جرائم الحرب فى غزة والطابور الصهيونى الخامس فى الولايات المتحدة، يقول عن ليبيا : " هناك حقيقة مادية متجاهلة وهى ان نظام ( الدكتاتور) القذافى استخدم بكفاءة عالية الثروة النفطية لكى يبنى شبكة واسعة من المدارس العامة، والمستشفيات، والعيادات. ان الليبيين يملكون أعلى الدخول فى أفريقيا التى تصل إلى 900و14 دولارا فى السنة كما تقول " الفاينانشيال تايمز" فى عددها الصادر فى 2أبريل 2011. عشرات الآلاف من الطلاب الليبيين من ذوى الدخول المنخفضة حصلوا على منح دراسية فى الداخل والخارج. البنية التحتية الحضرية أصبحت عصرية، دَعَّم القذافى نظام الزراعة، وأقرض أصحاب المشروعات الانتاجية الصغيرة، والمصانع. وأشرف على فاعلية هذه البرامج، لكنه عمل فى نفس الوقت على إثراء عائلته وقبيلته الخاصة ".
Prof James Petras , Libya And Obama’s Defense Of The ‘Rebel Uprising’ by
Global Research, April 4, 2011.
www.globalresearch.ca/index.php?context=va&aid=24142

هذا عن "راعى البعير" : انحراف عقدى خطير، يقابله اهتمام تنموى كبير ينكره الكثيرون، ويرون أن ليبيا مازالت صحراء. أما عن " رعاة الخنازير " من اليهود والنصارى من القوات الأمريكية وقوات التحالف، الذين يدعمون الثوار ضد " نظام القذافى "، فقد قال عنهم الله عز وجل " ود كثير من أهل الكتاب لو يردوكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق " البقرة 109.

وقال عنهم علماء الإسلام :" أن جميع ما يعمله أهل الكتاب، بما ليس من أعمال المسلمين السابقين : إما كفر وإما معصية، وإما شعار كفر، أو شعار معصية، وإما مظنة للكفر والمعصية، وإما أن يخاف إن يجر إلى المعصية ".

ويقول "المفكرون الإسلاميون" عنهم : " أن أهل الكتاب لا يحرصون على شيئ حرصهم على إضلال هذه الأمة عن عقيدتها التى هى صخرة النجاة، وخط الدفاع ومصدر القوة الدافعة للأمة المسلمة، وأعداؤه يعرفون هذا جيدا قديما وحديثا، ويبذلون فى سبيل تحويل هذه الأمة عن عقيدتها كل ما فى وسعهم من مكر وحيلة، ومن قوة وعدة، وحين يعجزون عن محاربة هذه العقيدة ظاهرين يدسون لها ماكرين، وحينما يعييهم أن يحاربوها بأنفسهم وحدهـــم، يجندون من المنافقين المتظاهرين بالإسلام أو ممن ينتسبون إلى الإسلام زورا، جنودا مجندة لتننخر لهم فى جسم هذه العقيدة من داخل الدار، ولتصد الناس عنها، ولتزين لهم مناهج غير منهجها، وأوضاعا غير أوضاعها، وقيادة غير قيادتها. يقول الله تعالى:" يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين" آل عمران 100.

ضاع الإسلام فى عهد راعى البعير، وضياعه أمر مستهدف لرعاة الخنازير إلا أن يتداركنا الله برحمته كما تدارك " المعتمد بن عباد ".

وليفق الثوار ويقولون كما قال "ابن عباد" :" والله لا يُسمع عنا أبدا أنا جعلنا ليبيا دار كفر، وتركناها للنصارى، فتقم اللعنة علينا، مثلما قامت على غيرنا، وأن نرعى الجمال – والله – خير لنا من أن نرعى الخنازير.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ليبيا، الثورة، ثورات شعبية، الثورة الليبية، القذافي، تحرير ليبيا، سقوط النظام الليبي، التدخل الغربي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-09-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - الضاوي خوالدية، محمد عمر غرس الله، د- هاني السباعي، محمود فاروق سيد شعبان، فهمي شراب، عبد الله زيدان، حميدة الطيلوش، صفاء العربي، كريم فارق، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمد رحال، عصام كرم الطوخى ، محمد الطرابلسي، د. خالد الطراولي ، أحمد الحباسي، منى محروس، تونسي، رافع القارصي، أبو سمية، فاطمة حافظ ، العادل السمعلي، إياد محمود حسين ، د. عبد الآله المالكي، علي عبد العال، سحر الصيدلي، أ.د. مصطفى رجب، عزيز العرباوي، علي الكاش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سفيان عبد الكافي، مراد قميزة، عدنان المنصر، معتز الجعبري، محمد الياسين، د. مصطفى يوسف اللداوي، ابتسام سعد، أحمد ملحم، محمد العيادي، سامح لطف الله، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، إيمان القدوسي، فتحي الزغل، إسراء أبو رمان، عمر غازي، محمد أحمد عزوز، د - صالح المازقي، سيد السباعي، صلاح الحريري، د. صلاح عودة الله ، د. أحمد بشير، يحيي البوليني، د. جعفر شيخ إدريس ، د - غالب الفريجات، محمود صافي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. محمد يحيى ، د- هاني ابوالفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، سيدة محمود محمد، الناصر الرقيق، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الغني مزوز، محمد شمام ، خالد الجاف ، د. طارق عبد الحليم، بسمة منصور، رافد العزاوي، مجدى داود، شيرين حامد فهمي ، د. محمد عمارة ، عبد الله الفقير، د. محمد مورو ، عبد الرزاق قيراط ، ياسين أحمد، فراس جعفر ابورمان، جمال عرفة، سوسن مسعود، رأفت صلاح الدين، كمال حبيب، د - أبو يعرب المرزوقي، د. نانسي أبو الفتوح، د- جابر قميحة، صفاء العراقي، د - محمد بنيعيش، الهادي المثلوثي، أشرف إبراهيم حجاج، الهيثم زعفان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، هناء سلامة، رضا الدبّابي، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد سعد أبو العزم، نادية سعد، أنس الشابي، حسن عثمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد بوادي، حسن الحسن، الشهيد سيد قطب، سعود السبعاني، منجي باكير، محمود سلطان، د - مضاوي الرشيد، مصطفى منيغ، جاسم الرصيف، أحمد النعيمي، د. أحمد محمد سليمان، سامر أبو رمان ، عراق المطيري، حاتم الصولي، أحمد الغريب، د. نهى قاطرجي ، د.ليلى بيومي ، د - شاكر الحوكي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فاطمة عبد الرءوف، يزيد بن الحسين، محمد إبراهيم مبروك، عواطف منصور، حمدى شفيق ، المولدي الفرجاني، د - المنجي الكعبي، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد عباس المصرى، طلال قسومي، سلام الشماع، صباح الموسوي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد تاج الدين الطيبي، د - عادل رضا، حسن الطرابلسي، وائل بنجدو، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحي العابد، فتحـي قاره بيبـان، فوزي مسعود ، سلوى المغربي، مصطفي زهران، محمود طرشوبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مصطفى فهمي، رشيد السيد أحمد، رمضان حينوني، ماهر عدنان قنديل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صالح النعامي ، د. الحسيني إسماعيل ، صلاح المختار، محرر "بوابتي"، كريم السليتي، د.محمد فتحي عبد العال، خبَّاب بن مروان الحمد،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة