تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

فرحون .. لكننا حزينون أيضا

كاتب المقال د. أكرم حجازي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لا يمكن لأي مسلم حر إلا ويفرح فرحة عارمة لسقوط واحد من أعتى طغاة الأرض في ليبيا. ولا يمكن لنا إلا أن نفرح لفرحة الشعب الليبي الصابر الذي تحمل القتل والظلم والطغيان والاستبداد طيلة أربعين عاما على يد مستبد مجرم لا يرقب في مؤمن إلاًّ ولا ذمة.

فرحون بسقوط من تطاول على الله عز وجل، وسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم، ودين الله، والمسلمين، وتزندق وكفر وعصى وتكبر وتجبر، فأذله الله على عين الأمة والعالم أجمع، وشفى صدور قوم مؤمنين .. وفرحون بدموع الثكالى والمقهورين والمعذبين من أهل ليبيا، وهم يشهدون طي صفحة من خِيَم الذل والعار، أو يعيدون تسليك مجاري ليبيا كي تتسع لـ « الجرذ الأكبر» ومسوخه، بعد أن ضاقت بهم الأرض بما رحبت.

ولا شك أننا فرحون بمن قاتل في سبيل الله، وكانت رايته نقية، وقتل على يد هذا الطاغية المستبد، فمثل هؤلاء نحسبهم شهداء والله حسيبهم. رحمهم الله رحمة واسعة، وأبدلهم دنيا خير من دنيانا. لكننا فرحون أيضا بمن بقي منهم على قيد الحياة ليتلقى منا التهنئة .. وفرحون أكثر لمن أحياه الله عز وجل ليرى عجائب آيات الله في خلقه فلعله يعتبر قبل فوات الأوان.

فرحون أن يتلقى القذافي الإهانة تلو الإهانة لقاء ما أوقعه بالملك إدريس السنوسي من ظلم وافتراء بحقه، وتعذيب للشعب الليبي، ومجازر السجون في أبو اسليم وغيره، والمقابر الجماعية التي وارى تحت ثراها الأبرياء من الشعب الليبي المسلم المجاهد.

فرحون أن يتجرع القذافي مرارة ملكه اليوم بعد أنْ تجرع مرارة خلع زميله بن علي .. ولعلنا فرحون قليلا بنجاته إلى حين، كي يتجرع مرارة كل أذى أوقعه بالشعب الليبي وبالأمة على مدار العقود الأربعة، ومرارة كتابه المأفون، ومرارة الغطرسة، ومرارة الاستخفاف بعباد الله، ومرارة الإذلال والقهر الذي صبَّه على المستضعفين صبّاً بلا حسيب أو رقيب.

فرحون ونحن نرى من حالف الروافض والفرق الضالة والمبتدعين، ودعا إلى إحياء الدولة الفاطمية، وبعثها في شمال أفريقيا، يختفي.. فرحون ونحن نتساءل، عمن وصف شعبا ثار برمته عليه بـ « الجرذان» و« المهلوسين»؛ فإذا بنا نفتش عليه الأرض، ولا نجد له أثرا بعد .. وكأنه دخل السرداب!!!

فرحون ونحن نتخيل حالة الطغاة وهم يشاهدون سقوط زميل لهم .. أو نتساءل عن حال فرائصهم وهي ترتعد مما هو آت .. أو وهم يعدون ما تبقى لهم من وقت قبل أن يجرفهم الطوفان .. وسنفرح أكثر لما يُلقى القبض على القذافي، وعلى أبنائه، وأركانه المجرمين، الذين هددوا بأنهار من الدماء، وسفكوا منها عشرات الآلاف في بضعة شهور فحسب.

لكننا حزينون كيف سمحنا لهؤلاء القتلة الأفاكون .. والكذبة الفاجرون .. واللصوص المحترفون .. أن يحكموا الأمة، ويستبدوا بها، ظلما وعدوانا، لعقود طويلة، وهم على هذه الأخلاق والسفاهة والانحطاط والكفر والزندقة، ثم نجد من يعتبرهم ولاة أمر، ويدعو لهم بصلاح الحاشية وطول العمر!!!

وحزينون على مصير ليبيا ونحن نرى تكالب الضباع الكاسرة عليها من كل حدب وصوب .. ضباع دمرت في البلاد عشرات آلاف الأهداف من البنى التحتية، العسكرية والمدنية، وصارت فاتورتها ثقيلة، فضلا عن بدء التصارع على النفط والثروات الليبية قبل أن يتوقف نزيف الدماء.

حزينون ونحن نراقب التصريحات المحمومة لقادة « المركز » وهم يسارعون إلى اللقاءات وعقد الاجتماعات، ويتحدثون بكل صفاقة ووقاحة عن البدء في ترتيب الأوضاع في ليبيا خلال المرحلة الانتقالية، وكأن البلاد ملك يمينهم، أو إحدى ولاياتهم الجديدة.

حزينون أن يجد المجلس الانتقالي، مبكرا، سعة من الوقت للتعبير عن التزامه بكل المعاهدات والقوانين الدولية ذات الصلة بما يسمى « مكافحة الإرهاب»، بينما يضيق صدره عن تصريح واحد يلتزم بقضايا الأمة ونوازلها.

حزينون على مستقبل ليبيا والشعب الليبي وعلاقته بأشقائه العرب والمسلمين، ونحن نسمع تصريحات تتوعد « المتطرفين» الإسلاميين بالويل والثبور، بينما تطمئن تصريحات أخرى: « الدول التي دعمت الثورة الليبية بأنها ستحظى بمعاملة مميزة».

حزينون ونحن نشتم روائح كريهة، لا تفسير لها، فتارة نسمع عن إلقاء القبض على ابني القذافي ثم نفاجأ، تارة أخرى، بأنهم أفلتوا مما يفترض أنهم محبسهم!!! وقلقون أكثر على التعمية المفروضة، منذ بدء الثورة، على هوية المجلس الانتقالي والثورة، حتى بديا كأنهما شأن « الناتو» و « المركز» بدلا من أن يكونا شأن الأمة.

نعم فرحون .. ولكننا حزينون أيضا


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ليبيا، الثورة، ثورات شعبية، الثورة الليبية، القذافي، تحرير ليبيا، سقوط النظام الليبي، الناتو،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-08-2011   www.almaqreze.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الهيثم زعفان، صلاح الحريري، صفاء العراقي، شيرين حامد فهمي ، د. أحمد بشير، مجدى داود، أحمد بوادي، د - غالب الفريجات، فهمي شراب، أحمد النعيمي، د - محمد سعد أبو العزم، د. الحسيني إسماعيل ، سيد السباعي، أنس الشابي، محمود فاروق سيد شعبان، مراد قميزة، سلوى المغربي، د - المنجي الكعبي، محمود سلطان، فتحـي قاره بيبـان، فراس جعفر ابورمان، طلال قسومي، صلاح المختار، حسن الحسن، فتحي العابد، جمال عرفة، د. محمد مورو ، الهادي المثلوثي، د - مصطفى فهمي، معتز الجعبري، عبد الله زيدان، د - شاكر الحوكي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- جابر قميحة، أحمد الحباسي، ابتسام سعد، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد بنيعيش، د. عبد الآله المالكي، سحر الصيدلي، جاسم الرصيف، حميدة الطيلوش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود صافي ، كريم السليتي، يحيي البوليني، ياسين أحمد، سامر أبو رمان ، رافد العزاوي، د. خالد الطراولي ، سعود السبعاني، مصطفى منيغ، محرر "بوابتي"، علي الكاش، رضا الدبّابي، وائل بنجدو، محمد العيادي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - مضاوي الرشيد، د - احمد عبدالحميد غراب، د. محمد يحيى ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - أبو يعرب المرزوقي، سوسن مسعود، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد أحمد عزوز، خالد الجاف ، رمضان حينوني، سيدة محمود محمد، خبَّاب بن مروان الحمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عواطف منصور، الناصر الرقيق، إياد محمود حسين ، د- محمود علي عريقات، رافع القارصي، منجي باكير، محمود طرشوبي، عمر غازي، أحمد ملحم، د. نهى قاطرجي ، د - عادل رضا، سلام الشماع، حسن الطرابلسي، د - محمد عباس المصرى، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. طارق عبد الحليم، د - الضاوي خوالدية، د. محمد عمارة ، محمد عمر غرس الله، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د. مصطفى رجب، منى محروس، رشيد السيد أحمد، إيمى الأشقر، كريم فارق، تونسي، محمد إبراهيم مبروك، نادية سعد، حسني إبراهيم عبد العظيم، رأفت صلاح الدين، فوزي مسعود ، فاطمة عبد الرءوف، حاتم الصولي، فاطمة حافظ ، صفاء العربي، عبد الرزاق قيراط ، د.محمد فتحي عبد العال، هناء سلامة، د - صالح المازقي، العادل السمعلي، محمد تاج الدين الطيبي، د.ليلى بيومي ، كمال حبيب، حسن عثمان، المولدي الفرجاني، صباح الموسوي ، سفيان عبد الكافي، سامح لطف الله، أحمد الغريب، د. نانسي أبو الفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، محمد شمام ، إيمان القدوسي، مصطفي زهران، عزيز العرباوي، أبو سمية، د. جعفر شيخ إدريس ، الشهيد سيد قطب، د- هاني ابوالفتوح، إسراء أبو رمان، د- هاني السباعي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عصام كرم الطوخى ، د. صلاح عودة الله ، د. الشاهد البوشيخي، محمد الياسين، رحاب اسعد بيوض التميمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحي الزغل، علي عبد العال، د. أحمد محمد سليمان، ماهر عدنان قنديل، عبد الله الفقير، بسمة منصور، عراق المطيري، يزيد بن الحسين، أشرف إبراهيم حجاج، حمدى شفيق ، د- محمد رحال، محمد الطرابلسي، عبد الغني مزوز، عدنان المنصر،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة