تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تحرير ليبيا ودروس فتح مكة

كاتب المقال يحيي البوليني - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم يدر بخلد أحد أن يمن الله على الثوار الليبيين بالنصر وتحرير باقي أرجاء ليبيا ودخولهم طرابلس في هذه الأيام التي يحتفل بها المسلمون في كل مكان بانتصار النبي الكريم صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام بفتح مكة ودخولها دخول الأبطال الفاتحين بعدما أخرجوا منها وحرموا من دخلوها ثمان سنوات.

فالحمد لله العزيز الجبار القائل في كتابه " قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " فحتى مغرب هذه الليلة كانت تذاع على القنوات كلمة مسجلة للطاغية يهدد ويتوعد ويطالب الجماهير بالخروج ومطاردة الثوار حجرة حجرة كما قال ولم يدر ان نهاية ظلمه وجبروته قد حانت ولم يبق له إلا سويعات قلائل ، إنها الإرادة الإلهية التي تقول للشئ كن فيكون " َنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ "
ما أعظم هذه البشرى ، وما أعظم هذا النصر الذي تحقق هذه تلك الأيام الفاضلة ، وما أعظم نعمة الله سبحانه الذي وعد وصدق ونصر المستضعفين المؤمنين على الجبارين المتغطرسين فقال سبحانه " وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً ".

نصرهم الله سبحانه على ذلك العدو الذي حاد الله ورسوله والذي استخف بالإسلام وبأحكامه وأوامره ونواهيه
فقال - عليه من الله ما يستحق - عن الصلاة " الصلاة؛ لم أعد أصليها جهراً مثلكم، لأن الطبيب يوصيني بعدم إجهاد رقبتي أكثر من هذا، وربما بعضكم رآني أصلي المغرب والعشاء سراً، لا أستطيع أن أصليهم كل يوم جهراً من كثرة الكلام الذي أقوله لكم "

وقال عن الصيام " الصيام يومياً خسارة... هو عذاب ما في ذلك شك، من الذي يقول؛ الصيام هذا راحة؟ وإلا حاجة تُقبل؟ إنه حاجة صعبة وحاجة مكروهة "

وقال عن الحج " أما الذي يذهب ليؤدي الشعائر التقليدية حول الكعبة وحول الصفا والمروة وعلى جبل عرفات، إنما هو يمارس في هذه الحالة عبادة ساذجة ليست هي التي أرادها الله "

وقال عن الكعبة " إن الكعبة هذه؛ هي آخر صنم ما زال باقياً من الأصنام "

وقال عن رمي الجمار " ترجمون الحجرات؟! كان يجب أن ترجم الصهاينة في فلسطين، كل واحد منا يحمل سبع حجرات ويذهب بها إلى فلسطين، هذا هو الجهاد، هذا هو رمي الجمرات... ماذا تعني ترمي سبع جمرات على تمثال؟ "

وكذب حادثة المعراج فقال " لا يوجد في القرآن حاجة اسمها المعراج إطلاقا، خاصة في مسألة الإسراء، وليس هناك أي مصدر لحكاية المعراج تعتمد عليه... ولو كانت المعراج هي وقعت بالفعل أو فيه شيء اسمه المعراج لكان القرآن ذكرها... هذه القصة الخيالية التي تُسرد دائماً على ألسنة الفقهاء ليس لها ما يدعمها من مصدر وحيد للمعلومات في هذا الخصوص وهو القرآن، خاصة حكاية البراق، هذه خرافة تماماً ليس لها وجود، من هنا يجب أن ينتهي الجانب الأُسطوري في الإسراء والمعراج "

" وأنكر وجود الحجاب وفرضيته فقال " حواء ما كانش عندها ملابس بالمرة... تفهم خير من ربنا؟! ربنا خلقنا هكي - هكذا - من الأول، هذه هي الطبيعة، احنا - نحن - لولا الشيطان ما عملنا حتى ورقة التوت، الشيطان هو الذي جعلنا نرتدي هذه الملابس، أما قبل فكانت الطبيعة هكذا، الحجاب نفسه من عمل الشيطان، لأن الحجاب تعبير عن ورقة التوت، وورقة التوت هي من عمل الشيطان، بدل أن نتحرر ونمشي إلى الأمام... لا... المرأة تحتجب وتقعد في البيت... حرام... الحجاب؛ حجاب معنوي "

وأنكر أن الإسلام يسمح بتعدد الزوجات فقال " الزواج باثنتين أو بأربع غير موجود في القرآن "

وسب صحابة النبي صلى الله عليه وسلم وخاصة الخلفاء الراشدين فقال " إن رسول الله برئ من الخلفاء الذين أتوا بعده، إذا كان عليّ خليفة رسول الله فلماذا قاتله نصف المسلمون، وقتلوا أولاده من بعده... وعثمان لا يصلح للحكم لأنه أرستقراطي، ومكن أقاربه من حكم المسلمين ونشر الواسطة والمحسوبية في الدولة العربية الإسلامية في ذلك الوقت فقتلوه "

وغير ذلك الكثير ، فكان حقا على الله أن يقصم ظهره ولو بعد حين ، ولقد مكن الله هؤلاء الثوار الأبطال في هذه الأيام فماذا هم فاعلون ؟وماذا هم مستفيدون من ذلك التوقيت من دروس فتح مكة ؟

إن الدرس الأهم الذي يجب أن يضعوه نصب أعينهم هو موقف النبي صلى الله عليه وسلم حينما جمع أهل مكة فسألهم " ماذا تظنون أني فاعل بكم " فقالوا أخ كريم وابن اخ كريم فعفا عنهم وسامحهم وقال لهم " اذهبوا فانتم الطلقاء ".

فيجب أن يضع الثوار نصب أعينهم أن النظام الفاشي السابق – والثوار أعلم الناس به - كان نظاما شرسا وهمجيا ومجنونا ودمويا إلى أبعد حد ، وأن لهم إخوانا مجندين كانوا في نظامه – ولا اقصد بهم المجرمين الخونة سفاكي الدم – كانوا أدوات في يده ، والكل كان مهددا في حياته وحياة أبنائه وذويه إن خالف ما يؤمر به ، فيجب على الثوار أن يحاولوا غلق هذه الصفحة بسرعة لالتئام الشمل والالتفات لبناء دولتهم قوية عزيزة مؤمنة بالله سبحانه ، ويجب عليهم ألا يتفرغوا لتصفية الحسابات وتصنيف الناس إلى أصناف - ليحاكموا الناس وفقها - حتى يعود الهدوء والأمن لبلد افتقدته منذ شهور ، ولكي تعود كرامة الليبي التي نال منها القذافي ونظامه منذ أكثر من أربعة عقود.
هذا ما يحتاجه الليبيون هذه الليلة أن يشعروا أنهم ينعمون جميعا بالتخلص من هذا النظام الفاسد وأن يشعروا أنهم في أمن من الانتقام والثأر وان يبيتوا خير ليلة منذ أكثر من أربعين عاما.

فهل يستجيب الثوار ويرسلوا برسائل تطمئن أهلهم وإخوتهم في كل أرجاء ليبيا بأن عهد الظلم قد ولى ولن يعاقب أحد إلا بجريمة قد ارتكبها مختارا ؟
اسأل الله أن يوفقهم للإقتداء بنبيه صلى الله عليه وسلم

ولا أجد ما اختم به مقالي إلا قول "الحمد لله رب العالمين " لأن الله عز وجل حمد بها نفسه بعدما أهلك الظالمين فقال سبحانه " فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ "


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ليبيا، الثورة، ثورات شعبية، الثورة الليبية، القذافي، تحرير ليبيا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-08-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  آذيت ابنك بتدليله
  في سويسرا : قانون يعاقب كل طالب لا يصافح معلمته !!
  المعارك الجانبية وأثرها على مسيرة المصلحين
  2013 عام المظالم
  "مانديلا" .. وغياب الرمز الإسلامي
  رحيل مانديلا وحفل النفاق العالمي
  متي يكون لكتاباتنا العربية قيمة وأثر
  نعم .. إنهم مخطوفون ذهنيا
  الكنائس النصرانية والتحولات الفكرية في العمل السياسي
  التغطية الإعلامية المغرضة والممنهجة لمقتل الشيعي المصري حسن شحاته
  حوادث الهجوم على المساجد .. حتى متى ؟
  طائفة " المورمون " وتفتيت الجسد النصراني المهترئ
  بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي
  هل تأخذك الغربة مني ؟
  المسيحية دين الماضي والإسلام دين المستقبل باعتراف بريطاني
  "قالوا ربنا باعد بين أسفارنا" .. رؤية تدبر اقتصادية
  القصير .. منحة من رحم محنة
  نصر الله والدجل السياسي لرفع الإحباط عن جنوده المعتدين
  الدب الروسي يعد العدة لحرب ضد المد الإسلامي الداخلي
  تطاول علماني جديد على السنة النبوية لكاتب سعودي
  تهاوي العلمانية في مصر باعتراف أحد رموزها
  بابا الفاتيكان الجديد يستعدي النصارى على المسلمين في كل مكان
  الأريوسية المُوَحِّدة .. التوحيد المطمور في الديانة النصرانية
  الشيعة ضد سوريا .. تحالف قذر في حرب أقذر
  السودان ودعوات مواجهة التشيع
  "تواضروس" والمقامرة بمستقبل النصارى في مصر
  الآثار السلبية لانشغال الإسلاميين بملوثات السياسة والبعد عن المساجد
  الدور الإيراني الخبيث في زعزعة استقرار الدول العربية
  الثورة السورية ومواجهة خطر الاحتواء والانحراف
  العلمانيون والعبث بالهوية الإسلامية للدستور الجزائري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سامر أبو رمان ، د. صلاح عودة الله ، سلوى المغربي، صفاء العربي، تونسي، ياسين أحمد، د - محمد بنيعيش، عدنان المنصر، إسراء أبو رمان، الناصر الرقيق، صفاء العراقي، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفي زهران، رأفت صلاح الدين، محمود سلطان، محمد تاج الدين الطيبي، إيمان القدوسي، عبد الله الفقير، د - المنجي الكعبي، محمد عمر غرس الله، وائل بنجدو، د.محمد فتحي عبد العال، محمد إبراهيم مبروك، يزيد بن الحسين، د. الحسيني إسماعيل ، عزيز العرباوي، رافد العزاوي، د. محمد مورو ، سحر الصيدلي، صلاح الحريري، الهيثم زعفان، أحمد الحباسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، منجي باكير، طلال قسومي، الهادي المثلوثي، جمال عرفة، حمدى شفيق ، ماهر عدنان قنديل، رشيد السيد أحمد، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، أبو سمية، د - محمد عباس المصرى، فتحي العابد، فتحي الزغل، كريم فارق، الشهيد سيد قطب، د- هاني السباعي، سعود السبعاني، كريم السليتي، سيد السباعي، فراس جعفر ابورمان، إياد محمود حسين ، عصام كرم الطوخى ، محمد الياسين، د - صالح المازقي، صلاح المختار، د. عبد الآله المالكي، أحمد بوادي، عراق المطيري، حسن الحسن، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - غالب الفريجات، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد أحمد عزوز، العادل السمعلي، د. طارق عبد الحليم، شيرين حامد فهمي ، د - عادل رضا، أ.د. مصطفى رجب، رمضان حينوني، مراد قميزة، د. أحمد محمد سليمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود فاروق سيد شعبان، د - أبو يعرب المرزوقي، د. أحمد بشير، د- محمود علي عريقات، محمد اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، عبد الرزاق قيراط ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - محمد سعد أبو العزم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. نانسي أبو الفتوح، المولدي الفرجاني، حسن عثمان، رافع القارصي، أحمد ملحم، هناء سلامة، ابتسام سعد، رضا الدبّابي، يحيي البوليني، د.ليلى بيومي ، صالح النعامي ، د. خالد الطراولي ، محمد العيادي، منى محروس، عمر غازي، علي الكاش، بسمة منصور، د - مضاوي الرشيد، حاتم الصولي، سفيان عبد الكافي، سلام الشماع، سامح لطف الله، فاطمة حافظ ، فوزي مسعود ، نادية سعد، مجدى داود، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - الضاوي خوالدية، عبد الله زيدان، د - مصطفى فهمي، د. جعفر شيخ إدريس ، عواطف منصور، عبد الغني مزوز، سيدة محمود محمد، معتز الجعبري، د- جابر قميحة، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صباح الموسوي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن الطرابلسي، مصطفى منيغ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الشاهد البوشيخي، حميدة الطيلوش، د - احمد عبدالحميد غراب، إيمى الأشقر، سوسن مسعود، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. محمد عمارة ، أشرف إبراهيم حجاج، محرر "بوابتي"، أنس الشابي، علي عبد العال، محمود صافي ، محمود طرشوبي، د - محمد بن موسى الشريف ، د- هاني ابوالفتوح، فهمي شراب، كمال حبيب، د. محمد يحيى ، فاطمة عبد الرءوف، محمد شمام ، أحمد النعيمي، د - شاكر الحوكي ، خالد الجاف ، محمد الطرابلسي، د. نهى قاطرجي ، د- محمد رحال،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة