تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قراءة في كتاب (التَّدْرِيْبُ وأهَمَّيتهُ في العَمل الإِسْلاَميّ)

كاتب المقال مجدى داود    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن للتدريب فى العصر الحالى أهمية كبرى وفى هذا الكتاب يتحدث مؤلفه الدكتور (محمد موسى الشريف) عن التدريب وتعريفه ووسائله وأهميته فى العمل الإسلامى وتأصيله من الكتاب والسنة ومن سير الانبياء وعمل السلف الصالح رضوان الله عليهم، وكذلك عن كيفية الإستفادة من التدريب فى وسائل الدعوة والعمل الإسلامى المختلفة.

يبدأ المؤلف كتابه بمقدمة ثم تمهيد، يوضح فيه أن العمل الإسلامى المعاصر بصوره وأشكاله المختلفة يعانى من مشكلة ضعف التدريب وسوء التوجيه وقصوره، فالقائمين على العمل الإسلامى ونحسبهم مخلصين إلا أنهم ينقصهم التدريب الكافى الذى يحقق الهدف المنشود من الدور الذى يقومون به، وقد ترى البعض يبذل جهدا كبيرا ويستغرق وقتا طويلا فى أمر ما ولو كان لديه التدريب الكافى لاختصر هذا الجهد والوقت ولكانت النتائج أفضل.

ثم ينتقل المؤلف إلى الفصل الأول وفيه مبحثين، المبحث الأول الذى ينقسم إلى مطلبين رئيسيين، المطلب الأول فهو يناقش معنى التدريب وأهميته، فالتدريب لغة هو التعود والتمرن، واصطلاحا هو نشاط مركز يهدف لتحقيق تغير فى معارف الفرد ومهاراته وقدراته لتلبية احتياجات معينة فى الحاضر والمستقبل فى ذوء الدور الذى يقوم به)، ويعتبر التدريب أحد قسمى التأهيل والقسم الثانى هو التنظير، ويجب أن يكون هناك تخطيط لهذا التدريب حتى لا يصاب المتدربون بالركود، وتعانى بلادنا من فجوة بين التدريب والتطبيق فحيث يتدرب البعض على أمور معينة يجد الواقع بخلاف ما قد تدرب عليه.

• أهمية التدريب:


ثم يوضح الكاتب أهمية التدريب فيذكر منها: اكتساب معلومات جديدة وأنه سبيل للتطوير والإرتقاء ولاستيعاب التقنية الحديثة، وكذلك فهو يعطى الإنسان الثقة فى نفسه وفى قدراته ومواهبه كما أنه يشمل جميع جوانب الحياة ولا يقتصر على أحدها دون الآخر، ثم يتحدث المؤلف عن باعث التدريب ويؤكد أن الباعث ينبع من داخل الإنسان نفسه فهو الذى يشعر بقدراته ومواهبه وما هو بحاجة إلى أن يتم صقله بالتدريب ولا مانع من أن يتم توجيه البعض إلى التدريب إذ لم يفطن هو إلى حاجته لهذا التدريب، ومن أهم البواعث لدى الشباب المسلم علمه بأهمية التدريب عند النصارى وكثرة إنفاقهم عليه، فهم لا يرسلون مبشرا إلى مكان ما إلا وقد دربوه على كيفية التعمل مع أهله وكيفية بناء كنيسة وإدارة شؤونها والإتصال بأصحاب السلطة ومحاربة الإسلام وتشويه صورة المسلمين، وفى ضوء هذا ينبغى أن نوضح أمرين هامين وهما أن ما لا يقوم الواجب إلا به فهو واجب وعليه فالتدريب إذا كان مطلوبا للأعمال الواجبة صار واجبا، وأن كل الجهد المبذول فى التدريب يقابله الله بالحسنات إن شاء الله.

وفى المطلب الثانى من هذا المبحث يتحدث المؤلف عن وسائل التدريب على العمل الإسلامى ويذكر منها:

1. إنشاء المؤسسات الخاصة بالتدريب الدعوى العلمى ويقوم بالتدريب فيها كبار العلماء الذين جمعوا بين العلم والخبرة الطويلة والتجارب الكثيرة، وينبغى إلزام من يريد أن يتصدر للدعوة بحضور الدورات الخاصة بالمجال الذى سيتصدر له.

2. تضمين مناهج الجامعات والمعاهد والمدارس العليا قضايا التدريب على العمل الإسلاميّ ويضرب المؤلف عدة أمثلة لبعض الجامعات التى قامت بهذا الأمر من بينها كلية الدعوة بجامعة الأزهر.

3. الاستفادة من وسائل الإعلام الحديثة ومن أهمها شبكة الإنترنت والقنوات الفضائية والإذاعات المسموعة.

ثم يذكر المؤلف مجموعة من القضايا التى يجب أن تراعى عند التدريب ومن ضمنها إلقاء معلومات محصورة ومحددة سهلة الحفظ والتطبيق حتى لا يجد المتدرب صعوبة فى استيعابها، وكذلك الوضوح فى المهمة المطلوبة حيث يجب أن يدرك الداعية المتدرب المهمة الملقاة على عاتقه تفصيلا حتى يسهل عليه القيام بها.

المبحث الثانى من الفصل الأول يتحدث فيه المؤلف عن تأصيل التدريب من الكتاب الكريم والسنة النبوية المطهرة عمل السلف الصالح فى ثلاثة مطالب.

ففى المطلب الأول يناقش المؤلف تأصيل التدريب من صنيع الله تعالى مع أنبيائه ورسله، ويذكر ان المولى عز وجل كان يعد الرسل والأنبياء للمهمة الشاقة التى سيقومون بها ومن سبل هذا الإعداد:

1. جعلهم رعاة غنم؛ حتى يتعلموا الصبر والجلد، وكذلك اختلاف طبائع الناس وتباين عقولهم، وليتعلموا ويتمرنوا على تحمل المشاق.

2. العزلة قبل البعثة؛ لأن العزلة تخلص النفس من الإنشغال بالدنيا، وهى تأهيل للروح لرؤية ما هو أكبر والإستمداد من مصدر آخر غير العرف الشائع بين الناس.

3. الصلاة الطويلة الشاقة نحو قيام الليل؛ وهى تدريب على تحمل المشاق الكثيرة وأعباء الدعوة الثقيلة، ويستدل المؤلف بالأمر الإلهى للنبى صلى الله عليه وسلم بقيام الليل.

4. التدريب على مواجهة الطغاة: ويستدل على هذا بقصة إعداد نبى الله موسى عليه السلام لمواجهة فرعون.

5. مواقف مختلفة: مثل تعليم النبى صلى الله عليه وسلم كيفية الرد على الأسئلة المستقبلية، وإرشاد الله تعالى لنبيه داود على كيفية صناعة الدروع.

والمطلب الثانى يناقش تأصيل التدريب من سنة النبى صلى الله عليه وسلم، فقد كان انبى صلى الله عليه وسلم حريصا على تبليغ الدين على أكمل وجه، ولهذا فقد درب الصحابة الكرام على الأعمال المتنوعة ليقودوا الأمة من بعده ومن أمثلة هذا التدريب:

1. تدريب الصحابة على الدعوة وطرائقها: ومثال ذلك أنه صلى الله عليه وسلم لما ارسل معاذ بن جبل رضى الله عنه إلى اليمن أخبره أنه سيواجه قوما أهل كتاب ودربه على التدرج فى الدعوة من الأصول إلى الفروع.

2. تدريب الصحابة على القضاء والفتوى: ومثال ذلك تدريبه عقبةَ بن عامر الجهني وعمرو بن العا وعلى بن أبى طالب وسعد بن معاذ رضى الله عنهم.

3. تدريب الصحابة على إدارة بعض شؤون دنياهم: ومثال ذلك إرشاده ذلك الرجل من الأنصار الذى جاء يسأله فأمره أن يذهب ليحتطب بدلا من السؤال.

والمطلب الثالث يناقش تأصيل التدريب من عمل السلف الصالح رضوان الله عليهم ومن أمثلة ذلك تدريب الفاروق عمر رضى الله عنها أبا موسى الأشعري وشريحاً رضي الله عنهما على القضاء، وتدريبه الناس على الإخشيشان والقوة، وكذلك تدريب الصحابة رضوان الله عليهم للتابعين على نطق القرآن العظيم بالصورة الصحيحة وتجويده، وقد كان السلف رضوان الله عليهم يحرصون على تدريب تلاميذهم وتشجيعهم على الإستنباط والتصنيف، وقد كانت هناك بعض العلوم لا تفهم إلا بالتدريب والمشافهة كالتجويد والقراءات وكان التدريب علامة بارزة فيها، ثم يذكر المؤلف نموذجين من المربين المدربين أحدهما الإمام حسن البنا رحمه الله تعالى.

• طرق التدريب:


وفى البحث الثانى من هذا الكتاب يعرض المؤلف بعض طرق التدريب فى بعض القضايا المهمة ومن هذه القضايا:

1. التدريب على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومن وسائل ذلك مصاحبة داعية بصير مجرب لديه خبرة بطبائع النفوس وكيفية التعامل معها، ومصاحبة رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر للإستفادة من خبراتهم، والتدريب على الصبر على الإيذاء البدنى والنفسى وعلى الشجاعة، والإطلاع على سير الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر والزج بالنفس فى هذا الأمر لتعويدها عليه والتدرج فى التطبيق مع الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة وأخيرا إنشاء معاهد خاصة للتدريب على الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر.

2. التدريب على مواجهة المواقف الحرجة: وهناك طريقتان، الأولى هى اجتماع مجموعة من الأشخاص ثم يكلف بعضهم بعضا بمواقف محرجة صعبة كأن يتحدث فى موضوع ما أو يلقى خطبة كخطبة الجمعة أو يعد رسالة معينة ثم يقوم الآخرين بالنقد وتبيان الأخطاء وبتكرار هذه الطريقة مرات يكون أفراد المجموعة قد حصل لديهم تدريب كاف على مواجهة المواقف الصعبة، أما الطريقة الثانية فهى أن يعد الداعية نفسه منفردا بقراءة تجارب من سبقه الإطلاع على خبراتهم وان يفكر فيما يمكن أن يقابله أو يفاجئه ثم يعد نفسه على كيفية التصرف ومواجهة مثل هذه المواقف.

3. التدريب على الإلقاء وقد وضع المؤلف صورة وخطة مقترحة للتدريب على الإلقاء والخطابة وتتلخص فى أنه لابد أولا من الإلمام بقواعد النحو الأساسية، واجتماع عدد محدود من الأعضاء ويكون رئيسهم هو أفضلهم حديثا ثم يعهد إليهم بتحضير موضوعات معينة ليقوموا بإلقائها أمام بعضهم البعض ثم يطلب منهم نقد الموضوع وطريقة الإلقاء نقدا شاملا من جميع الجوانب وعندما يتأكد من إتقانهم لهذا الأمر ينتقل بهم إلى مرحلة أعلى وهى أن يطلب منهم إلقاء موضوعات لم يقوموا بتحضيرها ثم بعد ذلك يطلب منهم فجأة إلقاء خطبة الجمعة ثم يقوموا بنقد بعضهم البعض وأثناء هذا التدريب يتعهدهم المسؤول بما ينفعهم من مقالات وكتب، أما الشخص المنفرد فيمكنه تحضير الخطبة ثم يتخيل نفسه واقفا أمام الناس ويبدأ فى الإلقاء ويكرر ذلك مرارا حتى يعتاد عليها.

4. التدريب على الإستفادة من الإنترنت، ذكر المؤلف بعض مميزات شبكة الإنترنت وأهميتها فى العمل الإسلامى، ثم ذكر ما هو مطلوب للدخول إلى شبكة الإنترنت، ثم ذكر أهم المصطلحات المتعلقة بالإنترنت وأهم البرامج التى يحتاجها مستخدمه، ثم ذكر أهم استخدامات الإنترنت بالنسبة للداعية ومنها استخدام الإنترنت كمصدر للمعلومات حيث يذخر بكتب وموسوعات شتى كثيرة جدا واليوم يتم تقديم بعض الدورات وكذلك الدراسة عن طريق الإنترنت، والمشاركة فى ساحات الحوار لنشر الفكر والوعى الإسلامى، وإطلاق المواقع الإسلامية التى تنشر الإسلام الصحيح بكافة اللغات، وكذلك التواصل السريع مع الفئات المختلفة من الناس وخاصة الشباب الذى يقضى معظم وقته على شبكة الإنترنت، وكذلك رد الشبهات وتفنيدها وشن هجمات على المواقع التى تحارب الإسلام وتنفر منه، واستخدامات الإنترنت فى الدعوة كثيرة جدا وقد اختصرها الكاتب ولا يمكننا إلا أن نوجز إيجازا شديدا لأن هذا الموضوع تصنف فيه المؤلفات، وقد حذر الكاتب من بعض الآثار السلبية مثل ضياع الوقت والتساهل مع الذنوب وانتهاك الخصوصيات.

5. التدريب على الإستفادة من الأوقات، ومن ذلك الإستفادة من الوقت الضائع المهدر عن طريق تحديد وقت معين يوميا وليكن ساعة لإنجاز أمر ما ولا يتم التنازل عنها أبدا وتحديد وقت معين يوميا للحفظ والمراجعة والكتابة وغير ذلك، وكذلك الإستفادة من الهاتف فى قضاء الأمور التى يمكن قضاؤها به، ويجب على المرء أن يدرك قيمة الوقت ولا يضيعه أبدا، والتدريب على استعمال التفتيق أو العصف الذهنى وهى طريقة هامة فى الحفاظ على الوقت وعدم تضييعه، وهو أن تجتمع عقول مفكرة فى مكان ووقت واحد للبت فى أمر معين، وقد ذكر المؤلف بإيجاز كيفية القيام بالعصف الذهن.

6. التدريب على التخلص من المصطلحات السلبية: تنتشر بعض المصطلحات التى لها تأثير سلبى كبير وله دلالات محبطة ومثبطة للهمم، وهى تخالف الجد والحزم الذى كان يتصف به الصحابة ومن تبعهم، وبالتدريب ومعرفة كيف كان يتعامل الصحابة والتابعين والسلف الصالح رضوان الله عليهم نستطيع التخلص من هذه المصطلحات، ومنها (سأحاول فعل كذا وكذا يوماً ما) فيجب أن نستبدله بمقولة (سأنجز كذا وكذا إن شاء الله تعالى أو شئ نحوها)، ومنها مقولة (أنا خَلقت هكذا) والأفضل أن يسأل عن الكيفية التى يمكن بها إنجاز العمل بدلا من التهرب بمبررات واهية، ومنها مقولة (أنت السبب) وهى تعنى إلقاء المسؤولية على الغير والتهرب من تبعاتها وهذا ما يخالف سير الأولين علاوة على طبيعة النفس البشرية التى تتسم بالنقص والعجز، ومنها مقولة (هذا الأمر صعب) والأفضل أن يمرن نفسه ويخاطر ويتحدى نفسه ليخرج قدراته الكامنة ويعتبرها فرصة عليه انتهازها، ومنها مقولة (أنا أعرف تماماً ما يجري حولي ومطلع عليه) وهو يورث الغرور أو الغفلة ويجعل هناك سدا بينه وبين الناس وعليه أن يتدرب على قبول النصيحة والإستماع لرأى الغير، وفى النهاية يذكر المؤلف مجموعة من الألفاظ والمصطلحات السيئة الدلالة أو النتيجة.

7. التدريب على انتهاز الفرص: الشرط لانتهاز الفرصة أن يدرك المرء أنها فرصة، وبعد أن ذكر المؤلف مجموعة من الفرص التى انتهزها النبى صلى الله عليه وسلم والصحكابة الكرام والسلف الصالح والأمراء المجاهدين وذكر الطيب ونتائجها العظيمة، وضع لنا مقترحا لانتهاز الفرص يبدأ بإحسان تتبع وقراءة الأخبار من المصادر الموثوقة، ثم تحليل هذه الأخبار وقراءتها دون إفراط او تفريط، ثم توسيع الأفق بكثرة الإطلاع والرحلات ومصاحبة أهل العلم والخبرة، ثم بناء علاقات طيبة خاصة مع الوجهاء والمقدمين، ثم الإقدام والعزم وقراءة تاريخ من انتهزوا الفرص وآثار ذلك، ثم استشارة أهل الخبرة والرأى فما ندم من استخار، وما خاب من استشار

8. التدريب على المحاسبة والمساءلة والتقويم: لابد من إعمال مبدأ المساءلة والمحاسبة وإلا تدهور العمل وقل العطاء والعكس صحيح، وقد أمرنا الله تعالى بهذا وكذلك النبى وأصحابه وضربوا لنا أروع الأمثلة فى ذلك وقد ذكر المؤلف بعضا منها، وقد بين لنا المؤلف القواعد العامة للمحاسبة والمساءلة ومنها إنشاء التقويمية مع وجود المصارحة بالإخطاء والقوة فى النقد دون إخلال بالأدب والشمول فى التقويم فلا يترك صغيرة ولا كبيرة، والتذكير الدائم بأهمية العمل، وصقل العاملين وتدريبهم.

9. التدريب على الإخشيشان والإقلال من المباحات: إن من شكر النعم أن نأخذ منها بقدر وألا نكثر فيها فننسى معانيها وتفضى إلى الكسل، وقد كان النبى وصحابته الكرام يأخذون من النعم بقدر ويتمتعون بمتع الحياة بقدر، ويجب علينا ان نسير على سنتهم ونقتفى أثرهم لكى نشكر الله عز وجل ونشعر بالفقير والضعيف وبنعم الله الكثيرة ومن أهمية الإخشيشان إعداد النفس للجهاد ولما ينزل بها من البلاء فإنه لا يجاهد ولا يقدر على مواجهة البلاء من يغرق فى المباحات ولم يعتد على شظف العيش، وتربية الأولاد والأهل على المعانى العالية وشعور المجتمع بمشاركة الأغنياء للفقراء، ومن صور التدريب على الإخشيشان الإكثار من الصيام والإقلال من الطعام والشراب فى بعض المواسم ومنع النفس من مرغوباتها ومشتهياتها وقراءة سير أهل الزهد، ولكن يجب الحذر واجتناب بعض تصرفات المتصوفة التى تخالف تعاليم ديننا الحنيف.

ثم يختتم المؤلف مؤلفه هذا داعيا الله أن يجعل فيه فائدة وفى نهاية الكتاب قائمة ببعض المصادر.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

التدريب، التربصات، العمل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-07-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  من يحرك الصراع بين أردوغان وكولن؟ ولماذا الآن؟
  أردوغان وكولن .. صراع الدولة والدولة العميقة
  خطاب هنية.. تجاهل لأزمة حماس أم إدارتها
  صفقة الكيماوي.. أمريكا وروسيا يتبادلان الصفعات في سوريا
  ملامح التدخل العسكري في سوريا وأهدافه
  سيناريوهات 30 يونيو .. مصر نحو المجهول
  الهيئة الشرعية بين الواقع والمأمول
  ورحلت خنساء فلسطين بعدما رسمت طريق العزة
  وثيقة العنف ضد المرأة .. كارثة يجب التصدي لها
  ربيع تونس.. هل استحال خريفا؟
  ربيع العراق..السُّنَّةُ ينتفضون والمالكي يترنح
  الحرب على الدين في مالي
  الأزمة الاقتصادية.. سلاح المعارضة المصرية لإسقاط الإسلاميين
  مقتل "وسام الحسن".. نيران سوريا تشعل لبنان
  المتاجرون بحقوق المرأة في الدستور المصري
  الفتاة المسلمة في "سنة أولى جامعة"
  حرائر سوريا .. زوجات لا سبايا
  الدولة العلوية.. ما بين الحلم والكابوس
  ما هي نقاط الضعف الأبرز لدى الإسلاميين؟
  المراهقة وجيل الفيس بوك
  التحرش .. أزمة مجتمع
  هجمات سيناء .. كيف نفهمها؟!
  شروط تجار الثورة لإنقاذ ما تبقى منها
  خطة عنان لسوريا.. إحياء لنظام أوشك على السقوط
  وفاة شنودة وأثره على مصر والكنيسة الأرثوذكسية
  يا معشر العلمانيين .. من أنتم؟!
  يا فاطمة الشام .. إنما النصر قاب قوسين أو أدنى
  فشل الإضراب ولكن .. رسالة لمن عارضه
  الانتخابات وتناقضات القوى الليبرالية العلمانية
  هل تغير الموقف الروسي من نظام الأسد؟!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
معتز الجعبري، علي عبد العال، محمد العيادي، هناء سلامة، د - المنجي الكعبي، د.ليلى بيومي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - صالح المازقي، د. نانسي أبو الفتوح، د - الضاوي خوالدية، حميدة الطيلوش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، شيرين حامد فهمي ، أحمد النعيمي، تونسي، عبد الله زيدان، جمال عرفة، نادية سعد، عصام كرم الطوخى ، منجي باكير، د- محمد رحال، عواطف منصور، د. نهى قاطرجي ، سلام الشماع، يحيي البوليني، محمد إبراهيم مبروك، عدنان المنصر، وائل بنجدو، إسراء أبو رمان، د. صلاح عودة الله ، د - محمد عباس المصرى، خالد الجاف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمود علي عريقات، د - محمد بنيعيش، الهادي المثلوثي، الناصر الرقيق، ياسين أحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي الكاش، مصطفى منيغ، سحر الصيدلي، المولدي الفرجاني، د. أحمد بشير، د. أحمد محمد سليمان، د. طارق عبد الحليم، د - مصطفى فهمي، رافد العزاوي، د. الشاهد البوشيخي، عمر غازي، حسني إبراهيم عبد العظيم، رأفت صلاح الدين، محمد اسعد بيوض التميمي، حسن عثمان، د - احمد عبدالحميد غراب، كريم فارق، أحمد بوادي، صفاء العراقي، محمد شمام ، رضا الدبّابي، خبَّاب بن مروان الحمد، سوسن مسعود، د - أبو يعرب المرزوقي، منى محروس، حسن الطرابلسي، العادل السمعلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمان القدوسي، محمود سلطان، صفاء العربي، محمد أحمد عزوز، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن الحسن، إيمى الأشقر، فتحـي قاره بيبـان، د. خالد الطراولي ، د. جعفر شيخ إدريس ، د. عادل محمد عايش الأسطل، ماهر عدنان قنديل، د. مصطفى يوسف اللداوي، بسمة منصور، الهيثم زعفان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مصطفي زهران، د. محمد مورو ، سامر أبو رمان ، أحمد الغريب، أ.د. مصطفى رجب، سعود السبعاني، سيدة محمود محمد، محمد الياسين، د- هاني السباعي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الغني مزوز، فوزي مسعود ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد عمر غرس الله، كريم السليتي، فتحي العابد، أحمد الحباسي، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد عمارة ، سفيان عبد الكافي، محمود صافي ، سيد السباعي، د- هاني ابوالفتوح، صباح الموسوي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - غالب الفريجات، رافع القارصي، د.محمد فتحي عبد العال، عزيز العرباوي، أنس الشابي، محمود فاروق سيد شعبان، مجدى داود، د. الحسيني إسماعيل ، إياد محمود حسين ، فاطمة حافظ ، سامح لطف الله، مراد قميزة، ابتسام سعد، يزيد بن الحسين، فتحي الزغل، د - شاكر الحوكي ، محمد الطرابلسي، فاطمة عبد الرءوف، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، د- جابر قميحة، حمدى شفيق ، د - مضاوي الرشيد، صلاح المختار، رشيد السيد أحمد، محمود طرشوبي، عبد الرزاق قيراط ، صلاح الحريري، عراق المطيري، حاتم الصولي، كمال حبيب، فهمي شراب، محرر "بوابتي"، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد يحيى ، أبو سمية، رمضان حينوني، الشهيد سيد قطب، أحمد ملحم، د. عبد الآله المالكي، فراس جعفر ابورمان، طلال قسومي، عبد الله الفقير، سلوى المغربي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة