تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(116) المواد الإباحية : القاتل الهادئ للحياة الأسرية، شهادة من الغرب

كاتب المقال د أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


فى التاسع من شهر ديسمبر2009 ظهرت أحدث دراسة لـ " باتريك فاجان" وهو مدير أحد مراكز بحوث الزواج والدين التابع لمركز البحوث الأسرية فى الولايات المتحدة عن تأثير مشاهدة المواد الإباحية على الأفراد والزواج والأسرة والمجتمع.

يرى " فاجان" بداية أن " المواد الإباحية " هى تصوير مشوه ينحرف بمفهوم الفرد عن طبيعة العلاقات الجنسية السليمة بين الزوجين، ويصل بمشاهدى هذه المواد إلى ما يسمى بـ " صدأ أو تآكل الضمير" الذى يؤدى بدوره إلى تغيير السلوك والاتجاهات المرتبطة بالجنس مما يشكل تهديدا خطيرا للزواج، والأسرة، والأطفال، والسعادة العائلية، ويعمل على تقويض الزواج تبعا لذلك، وتقويض الزواج هو أحد أهم العوامل التى تؤدى إلى تقويض الاستقرار الاجتماعى.

أشار" فاجان" إلى أن العلماء الإجتماعيين، وعلماء النفس الإكلينيكى بدأوا فى توضيح الآثار الإجتماعية والنفسية لمشاهدة المواد الإباحية. أما علماء الأعصاب فقد بدأوا فى محاولة تحديد الآليات البيولوجية التى تنتج الآثار السلبية القوية لهذه المشاهدة.

انتهى " فاجان" من دراسته إلى بعض النتائج الهامة التى عرضها على النحو التالى

أولا : تأثير مشاهدة المواد الإباحية على الأسرة


1- تؤثر مشاهدة المواد الإباحية على درجة الود والاتصال والارتباط العاطفى بين الزوجين، وإلى اهتزاز الثقة بينهما، وهذا يؤثر بدوره على درجة تركيز الزوجين على حياتهما الزوجية، كما تقضى تدريجيا على حرارة الحياة الأسرية والحب الذى يربط بين أفرادها، وهى المادة المغذية لنمو الأطفال . يضاف إلى ذلك أن هذه التطورات من شأنها أن تقدم للأطفال نموذجا مدمرا عن طبيعة الحياة الأسرية.
2- الأزواج الذين يشاهدون هذه المواد لا يجدون إشباعا كافيا لرغباتهم الجنسية مع زوجاتهم، كما يقل اهتمام الزوج أو الزوجة بالعلاقة الجنسية مع شريكه أو شريكها بإدمان مشاهدة هذه المواد .
3- لا تفرق الكثيرات من الزوجات بين مشاهدة أزواجهن للمواد الإباحية والزنا، وتنظرن لهذه المشاهدة على أنها خيانة زوجية كاملة، وإن كانت خيانة قلبية دون استجابة متبادلة.
4- مشاهدة المواد الإباحية تمهد الطريق للخيانة الزوجية والطلاق، وهى بالتالى عامل قوى فى الكوارث العائلية التى تمر بها العائلة.
5- هناك عامل هام آخر يشجع على مشاهدة المواد الإباحية وهو الضغوط والصراعات الزواجية، والتى منها ما يطلق عليه الخبراء بعامل " الشعور بالعزلة الزوجية " . قد يحب الزوجان أحدهما الآخر، لكنهما مبتعدان عن بعضهما داخل المنزل، كل منهما فى غرفة منفصلة أو فى طابق منفصل ولا يقبل أحدهما على الآخر خاصة فى المساء.
6- تهبط مشاهدة الرجال للمواد الإباحية بقيمة المرأة إلى درجة بعيدة، وتقوى عند الرجل فكرة أن المرأة ليست إلا سلعة وموضوعا للجنس.

ثانيا :تأثير مشاهدة المواد الإباحية على الفرد


1- تؤدى مشاهدة المواد الإباحية إلى الإدمان على المشاهدة، وقد بدأ علماء الأعصاب فى محاولة وضع خريطة لكشف الأبعاد البيولوجية لهذا الإدمان.
2- يؤدى تكرار مشاهدة المواد الإباحية إلى الملل من النوعية المشاهدة، ومن ثم يبحث المشاهد عن نوعيات أخرى أشد جاذبية تكون أشد انحرافا تدفع المشاهد إلى سلوكيات غير مشروعة مثل التعامل مع البغايا أو الالتحاق بنوادى رجالية، أوالاستمتاع بمتابعة أى عملية جنسية، أو النظر إلى الأعضاء التناسلية أوالإنتهاك الجنسى للآخرين .
3- تنمى مشاهدة المواد الإباحية عند الرجال درجة قوية من التسامح فى مسائل العلاقات الجنسية المنحرفة مثل الإغتصاب، والعنف الجنسى، والعلاقات الجنسية المشتركة. وبصفة عامة تؤدى هذه المشاهدة إلى توليد نظرة مشوهة للجنس، والرغبة فى المجازفة التى قد تدفع إلى سلوك جنسى إجرامى . كما تزيد مشاهدة المواد الإباحية من فرص العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج، ويترتب على ذلك وهن وضعف جسدى بالإضافة إلى احتمالات الإنجاب غير الشرعى . ومن المعروف أن الأطفال غير الشرعيين يعانون من الفقر، واعتلال الصحة، ويواجهون العديد من المشاكل الإجتماعية والإقتصادية.
4- فئة المعتدين على الأطفال جنسيا هم أكثر الفئات التى تشاهد المواد الإباحية بانتظام، كما أنهم من أكثر الفئات توزيعا لهذه المواد.

ثالثا :آثار أخرى لمشاهدة المواد الإباحية


1- يكتنف المراهقون الذين يشاهدون المواد الإباحية فى المراحل الأولى الشعور بالخجل، وعدم احترام الذات، وعدم الثقة فى أنفسهم جنسيا، ولكن سرعان ما تتحول هذه المشاعر بتكرار المشاهدة إلى شعور باللذة والمتعة.
2- رؤوس الأموال الموجهة للمتاجرة بالمواد الإباحية تضر بشدة بالمجتمعات المحلية، وتؤدى إلى زيادة نسبة الجريمة بها.
انتهى " فاجان " من دراسته إلى القول بأن :" خط الدفاع الأول ضد مشاهدة المواد الإباحية هو إحكام قوة الرابطة بين الزوجين وتقوية العلاقة بين الوالدين والآباء مع مراقبة الوالدين المستمرة لاستخدام الأبناء لشبكة الإنترنت . كما بَيَّن أن الدولة وإن كانت تضع حظرا قويا على تجارة الجنس ومشروعاته، لكنها لا تفعل شيئا لمواجهة مخاطر مشاهدة المواد الإباحية، لهذا يجب على المواطنين، والمحليات، والحكومة أن تضع قيودا على حرية استخدام المواد الإباحية.
Patrick F. Fagan. The effects of pornography on individuals, marriage, family and community, Family policy institute of Washington

علَّق " فاجان" على دراسته هذه فى مقالة أخرى مستقلة وأشار فى تعليقاته إلى الآتى


1- هناك علاقة بين بيع وتجارة المواد الإباحية وهبوط معدلات الزواج فى المجتمع .
2- ليست لدى الرجال بما فيهم الأطباء فكرة أن زوجات الرجال المعتادين على مشاهدة المواد الإباحية تعانين من جروح نفسية عميقة، ويشيع بينهن الإحساس بالخيانة، والخسارة، وعدم الثقة، والتدمير الشامل، والغضب بسبب مشاهدة أزواجهن لهذه المواد الإباحية .
3- يفقد الكثير من مشاهدى المواد الإباحية - إذا وصلت هذه المشاهدة حد الإدمان - زوجاتهم ووظائفهم ويعانون من صعوبات مالية .
4- تؤدى مشاهدة المواد الإباحية إلى النظر إلى الزواج على أنه مقيد للنشاط الجنسى الطليق، وتقل لديهم أهمية قيمة الإخلاص فى الحياة الزوجية، وتزيد شكوكهم فى قيمة الزواج كمؤسسة إجتماعية جوهرية وفى حيوية هذه المؤسسة فى المستقبل.
townhall.com./the_quiet_family_ killer_pornography_and_marriage.

هذا وقد أشارت بعض الدراسات الأخرى إلى بعض العوامل التى ترتبط بمشاهدة المواد الإباحية يمكن إجمالها فى الآتى :-
هناك العديد من العوامل التى تؤدى إلى نمو عادة مشاهدة المواد الإباحية . من هذه العوامل : التمركز العميق حول الذات، وسيطرة مبدأ اللذة الذى يكون دافعه تجنب الألم والسعى نحو النشوة الآنية . وهناك أيضا : الصراعات العاطفية الداخلية التى يعانى منها الشخص، وعوامل أخرى تتعلق بسمات شخصيته مثل نظرته إلى تكوينه الجسدى وما يعتقد أنه عيوب فيه، وكذلك اعتقاده بعدم قبول الآخرين له، ومنها إحساسه المفرط بالمسئولية، وافتقاده للتوازن فى حياته، وعدم ثقته فى الآخرين، وانعزاله الإجتماعى، والغضب المكبوت عنده . وغالبا ما تكون هذه السمات عميقة الجذور فى خبرة تشكيل طفولته . ولعل من أهم العوامل التى تضعف حصانة الفرد فى مواجهة مشاهدة المواد الإباحيه هو إدمان مشاهدة والد الشخص على مشاهدة مثل هذه المواد. ومهما بلغت شدة الأسباب التى تدفع الشخص لمشاهدة المواد الإباحية، فإن جاذبية هذه المواد بالنسبة للشخص يحكمها عامل عقلى هو محاولة الهروب من الضغوط التى يتعرض لها فى حياته اليومية .

كما اهتمت دراسات أخرى بمشكلة الإدمان على مشاهدة المواد الإباحية وكشفت هذه الدراسات عن الآتى


1- يرجع تزايد مشكلة الإدمان فى السنوات الأخيرة إلى الإنتشار الواسع لهذه المواد على شبكة الإنترنت . ويوافق معظم الخبراء اليوم على أن إلإدمان هو استحواز مشاهدة المواد الإباحية على كيان الشخص. ولا يستغرق الفرد فترة أكثر من بضع أسابيع ليصبح مدمنا . وما أن يدمن على مشاهدة هذه المواد حتى يكون من الصعب عليه أن يتخلى عنها إلا بمساعدة من الخبراء. ( هناك أكثر من أربعة ملايين موقع إباحى على شبكة الإنترنت يزورها اثنين وسبعين مليون زائر شهريا. وهناك واحد ونصف بليون حالة تحميل لمادة إباحية كل شهر، واثنان ونصف بليون رسالة إلكترونية ترسل على هذه الشبكة كل يوم
www.foryourmarriage.org/interior_template.asp?id

2- تبدأ عادة استخدام الإنترنت لمشاهدة المادة الإباحية بحب الإستطلاع . يبدأ المستخدم بالضغط على إعلان مفعم بالإثارة والحيوية، أو رسالة إلكترونية، أو يدخل موقعا إباحيا بطريق الصدفة، ثم يحاول اكتشاف هذه المادة لشعوره أنها تملأ عنده شيئا هو فى حاجة إليه . قد يعانى من ضغوط فى عمله، أو يشعر بالضجر من حياته، أو أنه يبحث عن نوع من الإثارة . أيا كان الأمر فإن المشاهدة تبدأ بإدراك زائف أن النساء التى يشاهدهن أو أن الصور التى يراها تشبع حاجته. وحقيقة الأمر انها لن تشبع حاجته مطلقا , بل إنها تضعه فى وضع أسوأ، فهو يستخدم المادة الإباحية كتعويض عن علاقة إنسانية حقيقية . وهنا تأتى المعاناة.

3- لازال علماء الأعصاب يحاولون وضع خريطة بيولوجية تكشف عن طبيعة هذا الإدمان، ويرون مبدئيا أنه حينما ينظر الشخص إلى الصور المعروضة أمامه، فإن اللذة المصاحبة لهذه المشاهدة تتجه إلى الجزء العصبى الكيميائى فى القرص الصلب فى الدماغ، وتحرق الصور الدائمة القائمة فى الذاكرة ويطلق الأطباء على هذه العملية " "تأثير التوكسين الشهوانى ". ويستخدم الخبراء هنا لغة رجل الشارع التى تقول : " أن التغلب على إدمان مشاهدة المواد الإباحية أصعب من التغلب على إدمان الهيرويين". فعند التعافى من الإدمان على المخدرات هناك فترة تزول فيها السميات من هذا المخدر. أما مع المواد الإباحية فإن المدمن لا يستطيع إزالة سمياتها لأن الصورة الإباحية لن تبرح جسده أبدا، وهذا أمر مروع للغاية فى نظر الخبراء.

4- هناك ثلاثة عوامل تيسر الطريق لمشكلة إدمان مشاهدة المواد الإباحية . أولها : سهولة وصول الشخص إلى المادة الإباحية . والثاني : وفرة إنتاج هذه المواد . والثالث : عدم معرفة هوية المستخدم . ويضيف الإختصاصيون عاملا رابعا هو الإدمان نفسه . فالمادة الإباحية تساعد على الإدمان باستخدام أى وسيط، فمتى كان المستخدم للإنترنت قادرا على استخدام أصابعه وكان ماهرا بدرجة تكفى لأن يخفى هذا الاستخدام يسهل عليه الوصول إلى المادة الإباحية . ومن شأن هذه العوامل أن تجعل من السهل على الأطفال والمراهقين الوصول إلى المادة الإباحية. وتوضح الإحصائيات الأمريكية طبقا للدراسات فى هذا الموضوع أن تسعين فى المائة من الأطفال من سن الثامنة إلى السادسة عشرة قد شاهدوا مادة إباحية عبر الإنترنت. اما الأطفال من سن الثانية عشرة إلى سن السابعة عشرة فهم أكبر مجموعة من مستخدمى الإنترنت لهذا الغرض من غير المتزوجين .

5- إن مجهولية إسم مستخدم شبكة الإنترنت لمشاهدة المواد الإباحية ليست مضمونة تماما. فحينما يستحكم إدمان الشخص على المشاهدة، تتعطل قدراته الإدراكية، ويتعرض لمخاطر لم يحسب لها حسابا . . فقد تمر عليه زوجته أو أبناؤه لحظة مشاهدته لهذه المواد، و قد يُكتشف ما يخفيه عن طريق الصدفة حينما يترك الصفحة التى كان يراها مفتوحة، أوقد ينسى إغلاق صورة إباحية، أو يترك رسالة إلكترونية إباحية على الشاشة ، أو يفشل فى محو بيان المواد التى شاهدها المسجلة على أيقونة التاريخ لتبين المواقع الإباحية التى زارها.
-----------
د أحمد إبراهيم خضر
الأستاذ المشارك بجامعات القاهرة، والأزهر، وأم درمان الإسلامية، والملك عبد العزيز سابقا

الإحالات


1-John-Henry Westen, New Major Study Catalogues How Porn Harms Marriages, Children, Communities and Individuals,
December 2, 2009.
www.lifesitenews.com/ldn/2009/dec /09120210.html
2-Gerald Korson, Internet pornography: Modern threat to marriage and families, www.foryourmarriage.org/ interior_template.asp?id...
3-blogs.lifeway.com/.../2009/.../ the-effects-of-pornography.html, Wednesday December 9, 2009.

4- د أحمد إبراهيم خضر مخاطر مشاهدة الأطفال للمواد الإباحية : شهادة الغرب على نفسه
www.alukah.net/Culture/0/27100/


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المواد الإباحية، المشاهد الإباحية، الجنس، المشاهد الجنسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-07-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أشرف إبراهيم حجاج، د.ليلى بيومي ، د - محمد عباس المصرى، رأفت صلاح الدين، عبد الله الفقير، د. الشاهد البوشيخي، سوسن مسعود، مصطفى منيغ، محمد إبراهيم مبروك، د - أبو يعرب المرزوقي، إيمان القدوسي، د. عبد الآله المالكي، سلوى المغربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. أحمد محمد سليمان، إسراء أبو رمان، د - محمد سعد أبو العزم، محمد عمر غرس الله، عواطف منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، بسمة منصور، د. صلاح عودة الله ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد الياسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كمال حبيب، د. عادل محمد عايش الأسطل، رمضان حينوني، حمدى شفيق ، فاطمة عبد الرءوف، عبد الغني مزوز، كريم السليتي، د. محمد مورو ، د. نانسي أبو الفتوح، د.محمد فتحي عبد العال، حسن الطرابلسي، محمد العيادي، عصام كرم الطوخى ، د- هاني ابوالفتوح، صلاح المختار، صفاء العراقي، د - صالح المازقي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منجي باكير، د- هاني السباعي، ماهر عدنان قنديل، محمد الطرابلسي، أبو سمية، معتز الجعبري، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحـي قاره بيبـان، محرر "بوابتي"، ابتسام سعد، أحمد النعيمي، وائل بنجدو، حميدة الطيلوش، الهيثم زعفان، د - الضاوي خوالدية، عزيز العرباوي، عبد الله زيدان، العادل السمعلي، يحيي البوليني، كريم فارق، فتحي الزغل، سحر الصيدلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفي زهران، أحمد بوادي، د. طارق عبد الحليم، رافع القارصي، د. مصطفى يوسف اللداوي، المولدي الفرجاني، إيمى الأشقر، مراد قميزة، إياد محمود حسين ، رضا الدبّابي، الهادي المثلوثي، أحمد الغريب، صفاء العربي، سيدة محمود محمد، علي الكاش، حسن الحسن، منى محروس، رشيد السيد أحمد، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد بنيعيش، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود طرشوبي، محمود سلطان، الشهيد سيد قطب، حسن عثمان، جاسم الرصيف، د- محمود علي عريقات، د. خالد الطراولي ، نادية سعد، عمر غازي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حاتم الصولي، د- جابر قميحة، محمود فاروق سيد شعبان، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد أحمد عزوز، سيد السباعي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، خالد الجاف ، سلام الشماع، أحمد الحباسي، فهمي شراب، سفيان عبد الكافي، حسني إبراهيم عبد العظيم، فوزي مسعود ، طلال قسومي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. أحمد بشير، د. الحسيني إسماعيل ، د - غالب الفريجات، محمود صافي ، سعود السبعاني، د. محمد يحيى ، فاطمة حافظ ، د. نهى قاطرجي ، عدنان المنصر، فتحي العابد، د - المنجي الكعبي، مجدى داود، د - مضاوي الرشيد، عراق المطيري، الناصر الرقيق، عبد الرزاق قيراط ، صباح الموسوي ، ياسين أحمد، رافد العزاوي، د - شاكر الحوكي ، شيرين حامد فهمي ، علي عبد العال، صلاح الحريري، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد ملحم، تونسي، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، يزيد بن الحسين، د. محمد عمارة ، فراس جعفر ابورمان، أنس الشابي، د- محمد رحال، محمد شمام ، أ.د. مصطفى رجب، جمال عرفة، سامر أبو رمان ، سامح لطف الله، هناء سلامة،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة