تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل سرق الغرب ثورة ليبيا؟

كاتب المقال حسن الطرابلسي ـ ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


سؤال مستفز ومحرج ولكنه أصبح مبررا بعد تعقد الوضع في ليبيا وما يعانيه شعبها البطل من عمليات أشبه بالإبادة وكذلك أمام "عجز" النيتو عن حسم الصراع!

ولكن لماذا يسرق الغرب ثورة الشعب الليبي البطل؟ وكيف يسرقها وهو الذي يساعد الثوار عندما عجز إخوانهم العرب عن فعل أي شيء؟ أم أن طرح هذا السؤال هو الوجه آخر للتفسير طبقا لنظرية المؤامرة؟

منذ اندلاع الثورة الليبية لاحظنا لدى بعض الساسة الغربيين على رأسهم الرئيس الفرنسي ساركوزي تحمسا إستعراضيا فظهر وكأنه الفارس النبيل الذي يمتطي صهوة جواده لينقذ الليبيين من قبضة التنين متعدد الرؤوس.

ويعزو الكثير من المراقبين حماسة الرئيس الفرنسي إلى عدة أسباب تتلخص في تلميع وجهه أمام شعبه وكمحاولة منه "للتكفير" عن خطأ ديبملوماسيته في تقديراتها للثورات العربية في مصر وخاصة في تونس حيث انحاز إلى الطرف الأسوأ، ورغم أنها أخطأت في البداية إلا أن فرنسا لا تستطيع أن تبقى مكتوفة الأيدي أمام ثورات التحرر العربي لأنه ليس من مصلحة فرنسا الثورة أن تساند الدكتاتورية وهي التي تحمل تراثا كبيرا ساهم في تأسيس مفهوم المواطنة وحقوق الإنسان.

وأما الولايات المتحدة فهي الأخرى بحاجة إلى تلميع صورتها بعد خيبتها المتوالية في العراق وفي افغانستان فهي فشلت في إرساء الديمقراطية في العراق وفشلت في القضاء على ما أطلقت عليه الإرهاب والقاعدة في افغانستان رغم نجاحها في قتل أسامة بن لادن وخلقها بذلك لمعادلة جديدة لم تتوضح بعد معالمها.
كما أن بريطانيا تجد نفسها في نفس الخندق مع فرنسا والولايات المتحدة بين تراث ثوري ومدني وضغط شعبي وسمعة سائت اثناء الحرب على العراق وتسعى إلى أنقاذ ما يمكن إنقاذه منها.

وقد يضاف إلى جملة هذه الأسباب العامل الذي نبه إليه رئيس الوزراء التركي وهو الطمع في الثروة النفطية الليبية والتي تسيل لعاب الكثيرين خاصة عند ضعف سلطة القذافي ودخول البلاد في حالة من الإنهيار الإقتصادي.

يضاف إلى ذلك أن الغرب يجد نفسه مضطرا إلى الوقوف إلى جانب الثائرين ويبرز للشارع العربي أنه داعم له حتى لا يفقد سوقا طالما استفاد منها من خلال حلفاء موالين لا يشترطون بحكم طبيعة الأنظمة الحاكمة حتى قيام الثورة التي لا يستطيع أن يقدر بالدقة المتناهية مسارها المستقبلي. وهذا ما يجعله، وفي هذا المستوى تشترك معه إسرائيل، لا يخفي قلقه من الثورات العربية لأنها من المرجح أن تأدي لبناء نظام عربي وإقليمي جديد، قد بدأت تلوح ملامحه من خلال المصالحة الفلسطينية الفلسطينية وبالتالي فإن الغرب وهو يتعاطى مع إشكالات الحاضر فإنه يأسس للمستقبل عكس الأنظمة العربية الشمولية التي تتصدى للحاضر بدموية وشراسة لتقضي على مستقبلها.

ورغم التردد الذي سيطر على الموقف الغربي عموما في البداية إلا أن هذا الموقف تغير خاصة بعد تأسيس المجلس الوطني الإنتقالي برآسة وزير العدل الليبي المستقيل عن القذافي والتحاق المستشار عبد الحفيظ غوقة كناطق رسمي وبمشاركة غيرهما من الشخصيات الليبية التي طمأنت الغرب وبددت بتواجدها الخطر الذي هدد به القذافي من سيطرة القاعدة على مجريات الأحداث في بنغازي وغيرها من المدن الثائرة.

ثم أعقب هذه الأحداث صدور قرار مجلس الأمن عدد 1973 القاضي بحماية المدنيين والمساندة القوية للموقف الفرنسي وفي الأخير تدخل قوات النيتو والولايات المتحدة في البداية عسكريا للحد من قوة القذافي العسكرية خاصة بعد الحصول على الضوء الأخضر من الجامعة العربية.

ولكن من المؤسف أن هذا التدخل لم ينجح لحد الآن في تدمير القوة العسكرية للقذافي خاصة بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية. وأدى هذا الفشل إلى سيطرة حالة من الكر والفر على ميدان المعركة مما أدى إلى إرسال خبراء عسكريين لمساعدة الثوار في التصدي لقوات القذافي وجعل البعض يلوح بالتدخل البري

وأمام تسارع الأحداث لاحظنا مزيدا من الإهتمام بالتحرك السياسي ودائما دون الحسم العسكري فقامت شخصيات مهمة بزيارات إلى ليبيا كان أهمّها لحد الآن زيارة السيناتور الأمريكي جون ماكين عن الجمهوريين يوم 22/04/11 إلى ليبيا وإعلان الرئيس الفرنسي عن إمكانية زيارة بنغازي في الأسابيع القادمة.

إن هذه التحركات الدبلوماسية تثير الكثير من التساؤلات وتذكرنا بالأسلوب الغربي المتعارف عليه في التعامل مع القضايا الإسلامية منذ القديم في البحث دائما عن تحقيق المصلحة قبل كل شيء ولو أدى الأمر إلى تهميش مصالح الطرف الواجب إنقاذه.فافغانستان مثلا، بقطع النظر عن الدواعي التي أدت إلى التدخل المباشر وعن مدى وجاهتها أو غير ذلك، إلا أن التدخل الغربي في أفغانستان الذي كان يراد به إعادة إعمارها إلا أنه أدى إلى المزيد من خرابها، ولذلك فإننا نجد اليوم أن التدخل الغربي في ليبيا صنع لحد الآن نوعا من "التوازن" الرهيب والمخيف بين تطلعات الشعب الليبي الأبي والباسل إلى التحرر وتمسك القذافي وأبناؤه وأنصاره بالسيطرة على ليبيا، بحيث لا نجد منتصرا.

مثل هذا المشهد وبعيدا عن نظرية المؤامرة يدفعنا إلى طرح التساؤل: هل تسير ليبيا على طريق أفغانستان؟ وأن المنتصر الوحيد في المعركة هو الغرب الذي سيتعامل مع دولة ضعيفة متناحرة يسعى كل طرف من أطرافها إلى كسب وده وبالتالي لا تنهب فقط ثورة الشعب الذي أراد التحرر بل أيضا ثروته النفطية وما حوته البلاد من ثروات كما كان الحال في بعض الأقطار الإفريقية وتصدق بالتالي نظرية سرقة الغرب لثورة ليبيا العظيمة!!

وتزداد حدة هذا الطرح خاصة أمام عجز تام للصوت العربي المنشغل أصلا في قضاياه الداخلية وما تتهدده من ثورات.

فهل ستؤول الأمور بثورة ليبيا إلى حرب طويلة الأمد لا نهاية لها ولا منتصر فيها وتتحول ليبيا إلى افغانستان جديدة؟ وتصدق بالتالي الفرضية القائلة بأن ثورة الشعب الليبي تمت سرقتها؟ ويصبح طرحنا ليس تفسيرا تآمريا للأحداث والتاريخ، فنحن لا نعتمد أصلا هذه النظرية في كتاباتنا، أم أن الأيام حبلى ستبدي لنا ما نجهل وأن الغرب يريد فقط حماية المدنيين ومساعدة الليبيين في بناء دولة ديمقراطية ومدنية؟

وفي هذا المستوى تحضرني حكمة للفيلسوف والرئيس البوسني السابق علي عزت بيكوفيتش يقول فيها: "الإختلافات الحقيقية بين الناس والمجتمعات والأنظمة السياسية ليست في الغايات، وإنما في الوسائل. ولذلك لا تسألوا كثيرا عن الغايات، لأن الغايات المعلنة ستكون دوما رفيعة وحسنة، اسألوا عن الوسائل، أو تأملوا بها، فهذا لا يخدع أبدا."


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ليبيا، الغرب، مؤامرة، القذافي، الثورة، ثورات شعبية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-05-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عندما تتحول الفلسفة إلى حمار قصير يركبه المغامرون (*)
  عبد الحليم خفاجي: الداعية المحب للخير ولكل الناس
  لقاء تاريخي للجمعيات التونسية في ألمانيا
  تحديات النهضة والتنمية في دول الربيع العربي
  في الذكرى التاسعة لوفاته: "علي عزت" بيجوفيتش والربيع العربي
  وزير الخارجية التونسي ضيف برنامج "الصراحة راحة"
  الإســلام والمسلمــون في ألمانــيا: حصـــاد سنة 2011
  ملاحظات حول الحوار مع الدكتور المنصف بن سالم في برنامج "الصراحة راحة"
  تونس من 14 جانفي إلى 14 ديسمبر 2011 صناعة التاريخ
  الحكومــــــــة المؤقتة: تأبيد المؤقت واستحضار الماضي
  الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والإنتقال الديمقراطي
  الثورة التونسية: ثورة تصنع الحياة وتعيد الأمل
  نيتشة وجدل الحداثة بعد انتصار ثورتي تونس ومصر
  هل سرق الغرب ثورة ليبيا؟
  تونس: إعادة اكتشاف خواطر حول زيارتي لتونس بعد عقدين في المنفى

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
المولدي الفرجاني، د - مضاوي الرشيد، سلام الشماع، سوسن مسعود، د. الشاهد البوشيخي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، صلاح المختار، حميدة الطيلوش، ابتسام سعد، منجي باكير، الشهيد سيد قطب، د - مصطفى فهمي، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الحباسي، رافع القارصي، محمد العيادي، د - محمد عباس المصرى، د.محمد فتحي عبد العال، فوزي مسعود ، أحمد الغريب، يحيي البوليني، ماهر عدنان قنديل، محمد إبراهيم مبروك، محمود فاروق سيد شعبان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أبو سمية، كريم السليتي، كمال حبيب، د - شاكر الحوكي ، صباح الموسوي ، يزيد بن الحسين، هناء سلامة، أنس الشابي، د- هاني ابوالفتوح، د- هاني السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، العادل السمعلي، سلوى المغربي، أ.د. مصطفى رجب، د - الضاوي خوالدية، د. جعفر شيخ إدريس ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الله الفقير، حاتم الصولي، إياد محمود حسين ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رأفت صلاح الدين، سفيان عبد الكافي، محمد شمام ، مجدى داود، د. خالد الطراولي ، عدنان المنصر، رشيد السيد أحمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامح لطف الله، نادية سعد، ياسين أحمد، عصام كرم الطوخى ، محمد الياسين، سيدة محمود محمد، د - محمد بن موسى الشريف ، حسني إبراهيم عبد العظيم، مصطفي زهران، د. محمد مورو ، د. أحمد بشير، د- جابر قميحة، عواطف منصور، د - أبو يعرب المرزوقي، د- محمد رحال، كريم فارق، فاطمة حافظ ، حسن الحسن، خالد الجاف ، د - غالب الفريجات، د. صلاح عودة الله ، طلال قسومي، مراد قميزة، جمال عرفة، أحمد بوادي، د - محمد بنيعيش، عزيز العرباوي، محمود سلطان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إسراء أبو رمان، إيمى الأشقر، د- محمود علي عريقات، الهادي المثلوثي، عبد الله زيدان، صلاح الحريري، سحر الصيدلي، الهيثم زعفان، رمضان حينوني، د. نهى قاطرجي ، رضا الدبّابي، الناصر الرقيق، صفاء العربي، حسن الطرابلسي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد الطرابلسي، أحمد ملحم، فتحي الزغل، د - احمد عبدالحميد غراب، فاطمة عبد الرءوف، محمود طرشوبي، حسن عثمان، د. أحمد محمد سليمان، أحمد النعيمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، حمدى شفيق ، عبد الرزاق قيراط ، فراس جعفر ابورمان، صالح النعامي ، د. عبد الآله المالكي، د - صالح المازقي، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الغني مزوز، وائل بنجدو، د. محمد يحيى ، عراق المطيري، شيرين حامد فهمي ، محمد تاج الدين الطيبي، محمد أحمد عزوز، سعود السبعاني، د. محمد عمارة ، إيمان القدوسي، محرر "بوابتي"، عمر غازي، د. نانسي أبو الفتوح، معتز الجعبري، د.ليلى بيومي ، تونسي، فتحي العابد، سامر أبو رمان ، منى محروس، علي عبد العال، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، بسمة منصور، جاسم الرصيف، خبَّاب بن مروان الحمد، فهمي شراب، د. طارق عبد الحليم، علي الكاش، صفاء العراقي، رافد العزاوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود صافي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد عمر غرس الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مصطفى منيغ، د - المنجي الكعبي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة