تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المرأة الداعية والإيجابية المنشودة

كاتب المقال فاطمة عبد الرؤوف   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


إذا كان لكل عصر من العصور سماته وقضاياه، فإن الكثير من قضايا العصر الحديث مرتبطة بالمرأة؛ فالحديث لا يتوقف ولا يهدأ عن تحرر النساء وحقوقهن السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وعن إزالة كافة أشكال التمييز عنهن، وكثر الحديث عن المرأة في التاريخ وعند الفلاسفة، والمرأة بين علم النفس وعلم الاجتماع.

بل ظهرت فلسفة حديثة أُطلق عليها الفلسفة النسوية أو الأنثوية، أخذت على عاتقها أن ترى الوجود كله بعيون الأنثى، حتى العلوم الطبيعية أخذت نصيبها من هذه الفلسفة، حتى القرآن الكريم وجدنا من تتبجح وتخضعه لتلك الفلسفة كما فعلت آمنة ودود مثلًا في كتابها المعنون بـ"القرآن والمرأة .. إعادة قراءة النص القرآني من منظور نسائي".

ومن هنا، لا نبالغ إذ نقول: إن العبء الذي يثقل كاهل المرأة أصبح مضاعفًا، وأخص بالذكر: المرأة الداعية، التي أصبحت في مواجهة مفتوحة مع تيارات متنوعة الاتجاهات والمشارب، لكنها جميعًا تقف في خندق واحد ضد المرأة ذات التوجه الإسلامي.
"
الصمت لم يعد ممكنًا"، هذا ما ينبغي أن يكون شعار المرأة الداعية، أو تلك المؤهلة للدعوة في الفترة القادمة؛ فلقد تعين عليها أن تخوض هذه المعركة بنفسها، فلم يبق غيرها على هذا الثغر، ولتتذكر قول الله تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ...} [التوبة: 71].

فإذا كانت المرأة المسلمة على مدار التاريخ الإسلامي كله مكلفة بالدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إلا أن المستجدات التي حدثت مؤخرًا على ساحة الفكر العالمي ـ بصورة غير مسبوقة ـ جعلت المرأة المسلمة المعاصرة في سابقة تاريخية ليس لها نظير، فقبل بزوغ عهد النبوة لم تكن المرأة في شبه الجزيرة العربية ولا في بلاد فارس أو بلاد الروم أو مصر ذات حضور وأهمية من أي نوع، فكانت القناعة لدى الجميع ـ والمرأة في مقدمتهم ـ أن النساء لا يتساوين من الناحية الإنسانية مع الرجال.

ويعلم جميع دارسي الحضارات القديمة أن ألوانًا بشعة من الظلم والانتهاكات وقعت بحق النساء، دون أن يحركن ساكنًا لرفع هذا الظلم والجبروت الواقع عليهن حتى نزل الوحي الإلهي على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، ليبدأ عهد جديد للنساء، {إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} [الأحزاب: 35].

ويستشعر النساء ما لهن من قيمة، حتى نجد من ترفض الزوج الذي يفرضه عليها أبوها، وعندما يترك لها الرسول صلى الله عليه وسلم الخيار في إتمام هذا الزواج أو رفضه تفصح عن السبب الحقيقي؛ وهو إعلام النساء بحقوقهن الأصيلة في اختيار الزوج وعدم إجبارهن على ما يكرهن.

ونجد النساء وقد انتبهن عندما يصعد النبي صلى الله عليه وسلم إلى المنبر ويقول: (يا أيها الناس ...)، فهن من الناس؛ أي إن جميع الخطاب القرآني والنبوي يخصهن عدا ما جاءت القرينة لتشير أنه خاص بالرجال فحسب.

وبينما كان ذلك الرقي صبغة للحضارة الإسلامية، كانت أوضاع النساء في باقي الحضارات كما هي في دياجير الظلام، وظلت الأوضاع هكذا، حتى تذبذبت مكانة المرأة في المجتمع الإسلامي نفسه وفقًا لموجات من الصعود والهبوط الحضاري التي مر بها.

ومع بداية العصر الحديث ـ الأوروبي بالطبع ـ ومع قيام الثورة الصناعية والحاجة للمزيد من الأيدي العاملة، ومع حروب عالمية استهلكت البشر كما استهلكت البيئة، كان التدشين لعصر جديد للنساء يدخلن فيه آلة العمل بقوانينها الجبارة، وكان لابد من قيام أفكار وفلسفات جديدة لخدمة هذا التوجه؛ فكانت حرية المرأة، وحرية الجسد، والبحث عن دور جديد للنساء، و...إلخ.

ومع دخول النصف الثاني من القرن العشرين؛ دخلت قضايا المرأة في طور جديد هو طور الفلسفة النسوية المتطرفة، فلم يعد البحث عن حقوق المرأة المهدرة وعن صيغة أكثر عدالة في علاقتها بالرجل، ولكن أصبح العالم كله يتم النظر إليه من منظور أنثوي ضيق، كبديل للمنظور الإنساني الرحب، وأصبح الحديث: أنه آن الأوان أن تحل الأفكار النسوية محل الأفكار الذكورية والأبوية التقليدية النمطية، لأن الأنثى هي الأصل، وغير ذلك من ترهات النسوة اللاتي يخضن حربًا أو بالأحرى يفتعلن حربًا مع الرجال دون أي اعتبارات للقيم الخلقية الرفيعة، التي يرين أنها قيود وضعها الرجال من أجل تكبيل الإناث.

الكارثة الحقيقية أن هذه الترهات تم تدشينها في وثائق دولية نافذة، وتأخذ طريقها إلى القوانين المعمول بها في الدول الإسلامية، والأسوء من ذلك كله أنها تأخذ طريقها إلى عقول بناتنا ونسائنا من خلال دعاية إعلامية مكثفة وأعمال درامية مؤثرة تخاطب المشاعر والعواطف من جهة، وتلقي الشبهات في العقول من جهة أخرى، وتستغل بعض الوقائع المؤسفة التي تحدث في بيئات منعزلة عن الدين؛ ليكتمل مثلث الحصار الذي تواجهه المسلمة المعاصرة، فأين نساؤنا الداعيات من هذا كله؟ وما هي الخطة المنظمة الدقيقة لمواجهة هذا المد النسوي الذي يحتمي بمظلة النظام العالمي الجديد؟

لابد للداعية المسلمة من طاقة إيجابية تستمدها من دينها العظيم للعمل على العديد من المحاور، فلابد من وجود الداعية المفكرة الملمة بالتيارات الفلسفية والسياسية الموجودة على الساحة، وفي الوقت ذاته المتعمقة في فهم قضايا دينها للرد الفكري على الشبهات المثارة، ولابد من وجود الداعية الحركية المتخصصة في دعوة فئة معينة وطبقة خاصة من النساء، فالخطاب الدعوي لفئة المتعلمات المثقفات يختلف عن لغة الخطاب الموجه للسيدات البسيطات واللاتي لم يحظين بقدر من التعليم، والخطاب للطبقة الثرية يختلف عن الخطاب الموجه للطبقة المهمشة الفقيرة.
ولابد من الداعية المتخصصة في التخطيط والتي تعد البرامج التربوية المختلفة للقطاعات المتنوعة، وتلك التي تمتلك مهارات النقد الذاتي والقدرة على تصحيح المسارات.

لا أعني من كل ما سبق أنني أستبعد جهود الدعاة الرجال ومساندتهم وخططهم، ولكن أعني أنه آن أوان عمل المرأة الداعية لسد ثغرة هي أعلم بخباياها وأقدر على مواجهتها بعون وتوفيق من الله عز وجل.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المرأة، الأسلمة، تغريب، الأسرة، المرأة الداعية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-05-2011   http://www.shareah.com موقع لواء الشريعة

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله زيدان، عبد الغني مزوز، د - مضاوي الرشيد، د - احمد عبدالحميد غراب، د- محمود علي عريقات، سلوى المغربي، فراس جعفر ابورمان، د - صالح المازقي، سيدة محمود محمد، الهادي المثلوثي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فاطمة عبد الرءوف، د. نانسي أبو الفتوح، د.ليلى بيومي ، محمد عمر غرس الله، أحمد ملحم، فوزي مسعود ، صفاء العربي، د. عادل محمد عايش الأسطل، مصطفى منيغ، د. محمد عمارة ، د - مصطفى فهمي، أ.د. مصطفى رجب، خالد الجاف ، مجدى داود، رأفت صلاح الدين، منجي باكير، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد يحيى ، عزيز العرباوي، سامر أبو رمان ، جمال عرفة، محمود سلطان، حمدى شفيق ، فتحي الزغل، تونسي، د. نهى قاطرجي ، بسمة منصور، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد سعد أبو العزم، د - الضاوي خوالدية، د- هاني السباعي، إياد محمود حسين ، د - عادل رضا، محمد اسعد بيوض التميمي، د.محمد فتحي عبد العال، وائل بنجدو، د - محمد بن موسى الشريف ، عمر غازي، سفيان عبد الكافي، د - أبو يعرب المرزوقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - غالب الفريجات، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. طارق عبد الحليم، محمد إبراهيم مبروك، د. مصطفى يوسف اللداوي، عراق المطيري، حميدة الطيلوش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلام الشماع، د. صلاح عودة الله ، محمد شمام ، يحيي البوليني، فاطمة حافظ ، يزيد بن الحسين، حسني إبراهيم عبد العظيم، منى محروس، صباح الموسوي ، حسن الطرابلسي، د. الحسيني إسماعيل ، رافد العزاوي، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد بوادي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمى الأشقر، سحر الصيدلي، محمد الياسين، د. أحمد بشير، د - محمد عباس المصرى، نادية سعد، سيد السباعي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد الغريب، الشهيد سيد قطب، محرر "بوابتي"، إسراء أبو رمان، د - محمد بنيعيش، كريم السليتي، حاتم الصولي، محمود صافي ، صفاء العراقي، حسن عثمان، أنس الشابي، د. محمد مورو ، كريم فارق، أبو سمية، عصام كرم الطوخى ، د. عبد الآله المالكي، د- جابر قميحة، أحمد الحباسي، فتحي العابد، رشيد السيد أحمد، محمد أحمد عزوز، كمال حبيب، محمد تاج الدين الطيبي، د. أحمد محمد سليمان، سعود السبعاني، إيمان القدوسي، حسن الحسن، الهيثم زعفان، د- هاني ابوالفتوح، ماهر عدنان قنديل، معتز الجعبري، محمود فاروق سيد شعبان، شيرين حامد فهمي ، محمد العيادي، هناء سلامة، طلال قسومي، فهمي شراب، رمضان حينوني، محمود طرشوبي، ياسين أحمد، علي عبد العال، رضا الدبّابي، د. الشاهد البوشيخي، د. خالد الطراولي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد الطرابلسي، رافع القارصي، د - شاكر الحوكي ، مصطفي زهران، د - المنجي الكعبي، سامح لطف الله، أحمد النعيمي، عدنان المنصر، صلاح المختار، عواطف منصور، العادل السمعلي، علي الكاش، صلاح الحريري، سوسن مسعود، الناصر الرقيق، مراد قميزة، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الله الفقير، ابتسام سعد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، المولدي الفرجاني، فتحـي قاره بيبـان، جاسم الرصيف، د- محمد رحال، صالح النعامي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة