تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(94) بين رسالة هارون الرشيد لملك الروم ورسالة القذافى لأوباما

كاتب المقال د - أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كان " هارون الرشيد " على خلاف ما استقر فى أذهان الناس عنه تماما.
لم يترك الحبل على الغارب لأبنائه كما فعل "القذافى"، بل كان يقيم الحدود ولو على ولده، فعل ذلك مع ابنه المأمون. وما كان لملك قط رحلة فى طلب العلم إلا الرشيد، فإنه رحل بولديه "الأمين" و"المأمون" لسماع الموطأ على مالك رحمه الله.لم يكن ينكر السنة المتواترة كـ "القذافى"، بل هَمَّ بقتل عمه يوما لأنه اعترض على حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمر بسجنه، ولم يطلقه حتى اعترف بخطئه واستغفر ربه، وتاب إليه. كان يحب مخالطة العلماء والفقهاء، ويرتاح لإشارات الزهاد والنساك. لم يكن كـ "القذافى" يقرر فى كتابه الأخضر مبادئ فيها مروق من الدين، بل كان يكره الجدال فى الدين، ويرى أنه يسبب تشويشا وخلطا عند البسطاء، وأمر بسجن كل من كانوا يجادلون فى الدين حتى لا ينشروا البلبلة والتردد فى الدين بين الناس. كان يصلى فى اليوم مائة ركعة نافلة إلى أن فارق الدنيا إلا من مرض، كان يشهد الصبح لأول وقتها. لم يخصص مالا لأسرته وأهل عشيرته كما فعل "القذافى"، بل كان يتصدق من صلب ماله كل يوم بألف درهم بعد زكاته. كان أرغب الناس فى الخير، وأسرعهم إلى كل بر. لم يكن فى نقش خاتمه تمجيد لنفسه، وإنما كان فى نقش خاتمه كلمة " العظمة والقدرة لله " وقيل : " كن مع الله على حذر ". قرأ يوما كتاب " أبى سفيان بن سعيد بن المنذر الثورى " يقول له فيه :" اتق الله يا هارون فى رعيتك، واحفظ محمدا صلى الله عليه وسلم فى أمته، وأحسن الخلافة إليهم، واعلم أن الأمر لو بقى لغيرك لم يصل إليك، وهو صائر إلى غيرك، وكذا الدنيا تنتقل بأهلها واحدا بعد واحد". فلما وصله كتاب " الثورى" قام، وقعد، ودعا بالويل والحزن، وقال : مالى والملك يزول عنى سريعا، ثم أخذ يقرأ الكتاب ودموعه تنحدر من عينيه، ويقرأ، ويشهق ". هكذا كان " هارون الرشيد " لم يستعمل سلطانه، ولم يفقد اطمئنانه، ولم يستمع لبطانة الشر التى أرادت أن تحرضه على "أبى سفيان الثورى".

فى سنة إحدى وثمانين ومائة غزا "هارون الرشيد " أرض الروم، وفتح حصن الصفصاف، وكان من أعظم حصونهم. وفى سنة تسعين ومائة كان على الروم ملكة، فخلعوها عليهم، وملكوا عليهم ملكا اسمه "نقفور". كتب "نقفور" إلى "الرشيد" كتابا قال فيه :" من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب. أما بعد، فإن الملكة التى كانت قبلى أقامتك مقام الرخ ( القلعة )، وأقامت نفسها مكان البيدق ( الجندى الصغير)، فحملت إليك من مالها ما كنت حقيقا أن تحمل أضعافه إليها، ولكن ذلك من ضعف النساء وحمقهن. فإذا قرأت كتابى هذا أردد إلى ما وصل إليك منها، وإلا السيف بيننا وبينك ".
قرأ الرشيد الكتاب فاستفزه الغضب، وردا عليه قائلا : " من هارون أمير المؤمنين إلى "نقفور" كلب الروم. أما بعد فقد قرأت كتابك يـا "ابن الكافرة ". والجواب ما ترى لا ما تسمع، وسيعلم الكفار لمن عقبى الدار ". وفى سنة تسعين ومائة سار الرشيد بنفسه فى مائة ألف وخمسة وثلاثين ألفا حتى نزل " هرقلة " من بلاد الروم، وحاصرها ثلاثين يوما، ثم فتحها وبث عساكره فى أرض الروم، وبعث إليه ملك الروم الجزية عن رعيته، وفادى الروم حتى لم يبق بممالكهم فى الأسر مسلما ".

هكذا كان هارون الرشيد رحمه الله. أما " القذافى " الذى تعرضت بلاده فى الأسبوعين الماضيين لأكبر هجوم وحشى جوى وبحرى فى تاريخها الحديث. وأطلقت عليها آلاف القنابل والصواريخ من الغواصات الأمريكية والأوربية والسفن الحربية، والطائرات المقاتلة التى دمرت المواقع العسكرية الليبية، والطائرات، والطرق، والموانئ، ومستودعات النفط، ومرابض المدفعية، والدبابات، والناقلات المدرعة، وتجمعات الجنود. فقد استجاب لكل ذلك برسالة أرسلها إلى الرئيس الأمريكى " أوباما " فى السادس من أبريل عام 2011 هذا نصها ( بعد تصحيحها) :

" ابننا صاحب السعادة الرئيس أوباما.....
الولايات المتحدة الأمريكية
لقد أصابنا الألم معنويا أكثر منه بدنيا بسبب ما حدث منكم ضدنا سواء بالكلمات والأفعال. ورغم كل ذلك فإنى سأظل اعتبرك " ابنا " لنا. وأيا ما حدث منكم، فاننا لا نزال ندعو لكم بفترة رئاسة ثانية، ونأمل أن تفوزوا بها فى حملة الانتخابات القادمة. إننى أرى فيكم هذا الرجل الذى يملك الشجاعة الكافية لإيقاف الاعتداءات على بلادنا. إنى متأكد أنك رئيس أقوى القوى فى العالم فى أيامنا هذه. إن حلف الناتو يشن حربا غير عادلة على شعب صغير نام. لقد تعرض هذا الشعب بالفعل إلى عقوبات وحظر، وعلاوة على ذلك فإنه عانى من اعتداء عسكرى مسلح فى عهد ريجان. هذا البلد هو ليبيا. ولهذا فإنى أرى أنه من أجل خدمة السلام العالمى، والصداقة بين شعبينا، ومن أجل التعاون الاقتصادى والأمنى ضد الإرهاب، ومن أجل الخير، عليكم بإيقاف اعتداء قوات الناتو على بلادنا، وأنتم فى وضع يسمح لكم بذلك.

وكما تعلمون فإن البناء الجيد للديموقراطية والمجتمع المدنى لن يتحقق عن طريق الصواريخ والطائرات أو بدعم عضو مسلح من القاعدة فى بنغازى.
لقد قلت أنت نفسك فى مناسبات عديدة إحداها فى اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، وكنت أنا شاهد على ذلك شخصيا : " أن أمريكا ليست مسئولة عن أمن الشعوب الأخرى. أمريكا تساعد فقط، وهذا منطق صحيح ".
ابننا العزيز فخامة الرئيس "باراك حسين أوباما " إن تدخلك بإسم الولايات المتحدة ضرورى. ومن هنا فإن على قوات حلف الناتو أن تنسحب نهائيا من الشأن الليبى. ويجب عليها أن تترك ليبيا لليبيين داخل إطار الاتحاد الأفريقى. ان المشكلة

الآن تتحدد على النحو التالى :
اولا: هناك تدخل عسكرى وسياسى من دول حلف الناتو.
ثانيا : هناك عصابات من القاعدة قامت بأعمال إرهابية ورفضت بالقوة ان تسمح للناس بالعودة الى حياتهم الطبيعية والاجتماعية كالمعتاد.
معمر القذافى قائد الثورة....
الخامس من أبريل 2011 "
الرسالة كانت مليئة بالأخطاء فى القواعد والإملاء، وكانت مثار تهكم وسخرية ممن قرأها من الغربيين . علق " جاى كامرى" أحد كبار رجال البيت الأبيض على رسالة القذافى قائلا :" ليست رسالة القذافى إلى الرئيس " أوباما " هى الرسالة الأولى، فقد سبقتها رسالة أخرى أرسلت فى التاسع عشر من مارس الماضى قبل بدأ الضربات الجوية الأولى. قال القذافى فى هذه الرسالة : " أنه حتى لو دخلت الولايات المتحدة وليبيا فى حرب - لا سمح الله - فستظل ابنى ".

فارق شاسع بين الرسالتين، رسالة تنبض بعزة الإسلام والمسلمين، ورسالة تعكس هوان المسلمين وذلتهم. رسالة من خليفة كان يحج عاما، ويغزو عاما، ورسالة من زعيم كان يبحث عن مجد شخصى، فلم ينل بعده إلا هوانا وذلا. رسالة من خليفة استعلى بإيمانه، ناعتا قائد النصارى بـ "ابن الكافرة "، ورسالة من زعيم يستجدى عدوه ويطلب منه أن يرفع عنه ضيم عدو مثله. إنها ضريبة البحث عن المجد الشخصى، والركون إلى الدنيا، والتخلى عن الجهاد.

المصدر : نقلا عن مجلة المجتمع الكويتية

المصادر :


1- أحمد إبراهيم خضر، الجواب ماترى لا ماتسمع "دفاع عن هارون الرشيد"، سلسلة من التراث تصدر عن طائر العلم للنشر والتوزيع، جده، السعودية 1994.
2- Prof James Petras , Libya And Obama’s Defense Of The ‘Rebel Uprising’ by
Global Research, April 4, 2011.
www.globalresearch.ca/index.php?context=va&aid=24142
3- Text of New Qaddafi Letter to Obama
thelede.blogs.nytimes.com/.../text-of-new-qaddafi-letter-to-obama/


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

القذافي، أوباما، ليبيا، هارون الرشيد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-05-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أبو سمية، صلاح الحريري، سلام الشماع، أحمد النعيمي، محمود فاروق سيد شعبان، د - احمد عبدالحميد غراب، معتز الجعبري، سعود السبعاني، أ.د. مصطفى رجب، د- هاني ابوالفتوح، كمال حبيب، صفاء العربي، سيد السباعي، عراق المطيري، د. طارق عبد الحليم، محمد الياسين، حسني إبراهيم عبد العظيم، ماهر عدنان قنديل، د.ليلى بيومي ، فراس جعفر ابورمان، مصطفى منيغ، سلوى المغربي، سوسن مسعود، د - محمد سعد أبو العزم، رأفت صلاح الدين، عبد الله الفقير، د- محمد رحال، محمد العيادي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. عبد الآله المالكي، سحر الصيدلي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد شمام ، د - مصطفى فهمي، أنس الشابي، صلاح المختار، سفيان عبد الكافي، د.محمد فتحي عبد العال، الهادي المثلوثي، مجدى داود، د. صلاح عودة الله ، إسراء أبو رمان، وائل بنجدو، هناء سلامة، محمد الطرابلسي، د. أحمد بشير، حسن الحسن، د - محمد بنيعيش، د. الشاهد البوشيخي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. نهى قاطرجي ، صالح النعامي ، العادل السمعلي، فوزي مسعود ، مصطفي زهران، د - الضاوي خوالدية، صباح الموسوي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الشهيد سيد قطب، د - غالب الفريجات، أحمد الغريب، أشرف إبراهيم حجاج، حمدى شفيق ، عبد الله زيدان، فاطمة عبد الرءوف، د. أحمد محمد سليمان، ابتسام سعد، خالد الجاف ، حاتم الصولي، أحمد الحباسي، محمد اسعد بيوض التميمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، إيمان القدوسي، د. محمد عمارة ، كريم السليتي، عبد الغني مزوز، حسن الطرابلسي، رشيد السيد أحمد، د- جابر قميحة، علي الكاش، خبَّاب بن مروان الحمد، حميدة الطيلوش، فتحي الزغل، د- هاني السباعي، تونسي، د- محمود علي عريقات، يزيد بن الحسين، سامح لطف الله، علي عبد العال، شيرين حامد فهمي ، سيدة محمود محمد، د. محمد مورو ، د - مضاوي الرشيد، د. الحسيني إسماعيل ، إياد محمود حسين ، جمال عرفة، الناصر الرقيق، د - محمد عباس المصرى، فتحـي قاره بيبـان، رضا الدبّابي، طلال قسومي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جاسم الرصيف، يحيي البوليني، عمر غازي، منى محروس، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد إبراهيم مبروك، منجي باكير، مراد قميزة، المولدي الفرجاني، عبد الرزاق قيراط ، د - عادل رضا، نادية سعد، أحمد بوادي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ياسين أحمد، فهمي شراب، كريم فارق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رمضان حينوني، عدنان المنصر، محمد أحمد عزوز، فتحي العابد، د - صالح المازقي، د. نانسي أبو الفتوح، د - شاكر الحوكي ، الهيثم زعفان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد تاج الدين الطيبي، محمد عمر غرس الله، فاطمة حافظ ، محرر "بوابتي"، سامر أبو رمان ، د. محمد يحيى ، محمود صافي ، رافد العزاوي، أحمد ملحم، د - أبو يعرب المرزوقي، رافع القارصي، بسمة منصور، د. جعفر شيخ إدريس ، عصام كرم الطوخى ، محمود سلطان، د - المنجي الكعبي، عواطف منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن عثمان، صفاء العراقي، عزيز العرباوي، محمود طرشوبي، د. خالد الطراولي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة