تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

التناصـف وحريـة الانتخـاب

كاتب المقال فتحـي قاره بيبـان - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من المعروف أن النخبة الثقافية في تونس تعيش استقطابا بين مرجعيتين فكريتين إحداهما محلية إسلامية والأخرى أجنبية غربية. والمائلون للثقافة الغربية ليس لهم من حلول يطرحونها على مجتمعاتهم سوى استنساخ الأنماط الثقافية الغربية في التصور وأساليب الحياة وإسقاطها على مجتمعاتهم، حتى تصبح مشابهة للمجتمعات الغربية، معتقدين أنهم بذلك يحققون لها ما تصبو إليه من تطور وقوة. وهذا غير صحيح، فمراكز الدراسات الاجتماعية في العالم تثبت - اعتمادا على التجارب التي عرفتها مجتمعات العالم الثالث - أن بناء مجتمع قوي ومتطور لا يكون إلا بالاستناد إلى هويته القومية والروحية ومكوناتها الأساسية وهي الدين واللغة والتاريخ، وليس باستيراد قيم وأنماط حياة خارجية ليس لها في الواقع المحلي أي جذور. والتفاعل السليم مع ثقافة المجتمعات الأخرى لا يكون بالنسخ منها، بل يكون انطلاقا ‏من الثقافة المحلية التي يجب أن تكون مُحَكَّمة في قبول أو رفض ما يرد عليها من الخارج و تحديد طريقة التفاعل معه.

ويبدو أن ما وافقت عليه الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي بتونس في مرسومها المتعلق بانتخابات المجلس التأسيسي من إقرار ما يسمى بالتناصف في تركيبة هذا المجلس وفي القائمات الانتخابية يعكس بوضوح تغلّب تيار الفكر المائل للثقافة الغربية لدى أعضاء هذه الهيئة، ويطرح كثيرا من الأسئلة عن تمثيليتها للمجتمع التونسي ومعرفتها بواقعه!

والتناصف كلمة غير متداولة في لغتنا اليومية، أتحفتنا بها الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة. وهذه الكلمة ولدت في الغرب وفي مناخ فكري يرتبط بما عُـرف بالحركة النسوية التي برزت في نهاية القرن التاسع عشر. وهذه الحركة هي نتاج المجتمع الغربي وثقافته، ومن أهم أسباب نشأتها الأفكار المتطرفة التي كانت رائجة نحو المرأة في ذلك المجتمع. وقد انتقلت إلى عالمنا العربي و الإسلامي من خلال الغزو العسكري والثقافي وعرفت بحركة تحرير المرأة.

والحركة النسوية تستبطن تصورا للعلاقة بين الرجل والمرأة قائما على أساس الصراع بين الجنسين. وتركز على المطلبية النسائية لمزيد من تحسين أحوال المرأة. وتنظر إلى اقتسام المناصب والمنافع الاجتماعية على أساس الهوية الجنسية للفرد. وهذا التصور للأمور لا يصح في كل الأحوال.

فعلى سبيل المثال: في مجال الحصول على عمل أو منصب ما في المؤسسات الخاصة أو العامة، التي تقبل كل من الرجال والنساء، فإن القاعدة الأساسية التي تطبق هي الكفاءة وليس الهوية الجنسية للفرد.

وتحديد نسبة الرجال أو النساء في مؤسسات المجتمع الخاصة والعامة يفرضه الواقع وكفاءات الأفراد من الجنسين، ومن هم وهن أهل لأن تسند المسؤولية لهم ولهن، ولا تفرض هذه النسبة فرضا على المجتمع. وفي الحديث النبوي الذي أخرجه البخاري عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة قال كيف إضاعتها يا رسول الله قال إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة".

إن اللجنة العليا لتحقيق أهداف الثورة هي لجنة استشارية تقوم بدور مؤقت في مرحلة انتقالية حساسة تؤدى إلى انتخاب مجلس تأسيسي. ومن غير المناسب في هذه الفترة الدقيقة وما تعرفه البلاد التونسية من عدم استقرار وانفلات أمني تقديم مقترحات صلب مرسوم انتخابات المجلس التأسيسي تتضمن تغييرات جذرية غير معهودة في طريقة الانتخاب من شأنها أن تؤثر بشكل كبير على مجريات العملية الانتخابية وما ستسفر عنه، وقد يرتكز عليها البعض لاحقا لتبرير مطالبات اجتماعية جديدة تؤدي إلى مزيد من الصراعات والتوتر الاجتماعي.

وفضلا عن ذلك فإن هذه التغييرات الجذرية تتطلب وحدها قانونا خاصا بها لإقرارها. ففي فرنسا لم يقع إقرار التناصف إلا بقانون خاص صدر سنة 2000، وبعد عشرات السنين من النقاشات والمداولات والتجاذب بين مختلف الأطراف الاجتماعية. ولم ينجح المجتمع الفرنسي في تطبيق هذا القانون بصفة كاملة لحد اليوم.

وفي سنة 1982 أقر الناخبون الفرنسيون تعديلا قانونيا ينص على أن لا يتجاوز عدد المترشحين من نفس الجنس في القوائم الانتخابية نسبة % 75، إلا أن المجلس الدستوري الفرنسي ألغى هذا التعديل بحجة أن المواطنة لا يمكن تصنفيها حسب الجنس، ولا يمكن تقسيم المواطنين ضمن أصناف معينة تقوم على أساس الجنس أو السن أو غير ذلك.

إن انتخاب أعضاء المجلس التأسيسي هي عملية انتقاء يقوم بها الناخب على مسؤوليته وبكامل حريته لاختيار أفضل المترشحين لتمثيله في هذا المجلس. وهذا الانتقاء ينبني على أساس الكفاءة وثقة الناخب في من يختاره من المترشحين.

إن فرض التناصف بين الرجال والنساء في القائمات الإنتخابية وفي تركيبة المجلس التأسيسي يمثل تدخلا سافرا في العملية الانتخابية قبل وقوعها، وتحديدا مسبقا للصورة النهائية التي سيكون عليها المجلس التأسيسي. وهو يصادر إرادة وحرية المترشحين والناخبين على حد سواء ويستنقص من وعيهم وتحملهم لمسؤوليتهم. وهذا كله يطعن في مصداقية العملية الانتخابية والتمشي الديمقراطي برمته.

إن حرية الترشح والانتخاب يجب أن تكون حرية تامة، غير مشروطة بنسب محددة قائمة على تصنيف الأفراد حسب الجنس وكونهم ذكورا أو إناثا، أو غير ذلك من التصنيفات. فممارسة هذه الحرية في الترشح والانتخاب هي وحدها التي تحدد نسب الرجال والنساء بين المترشحين والمنتخَبين سواء كانت بالتناصف أو بعدم التناصف. ولن يكون لنسبة الرجال أو النساء في المجلس التأسيسي أي أهمية أو تأثير يذكر على قيامه بواجبه مادامت هذه النسبة تعكس الإرادة الحرة للناخبين وليست مفروضة عليهم. فالمحدد الأخير في ذلك هي إرادة الشعب من خلال ممارسته لحريته ضمن الواقع الذي يعيش فيه. ومصادرة هذا الإرادة هي مصادرة لثورة الشعب التونسي التي قامت لترجع السيادة له، وتقضي على من يريدون التسلط على مصيره، ولمن يريدون فرض تصوارتهم في العملية الديمقراطية دون الرجوع إلى الشعب.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الإنتخابات، التناصف، لجنة حماية الثورة، الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-04-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الإطارات المسجدية في تونس وسياسات التهميش
  منهجية خطبة الجمعة
  المطالعـــة وجـودة الكتـــاب
  حياتنـا معين لا ينضب
  المرجع في فقه الدين
  التطـــرّف العدوانـــي
  الديمقراطيـة وإسنـاد الأمـر إلى أهلـه
  تكويـن وانتخـاب الكفـاءات للحكـم
  نـقــد النظــام الحـزبـــي
  الأحـزاب السياسيـة وعـودة العصبيّـة
  أولويـة الفقـه السياسـي
  وهـــم الـديمقراطيـــة
  هـل الأحـزاب السياسيـة ضروريـة؟
  مسؤوليـة المسلميـن في أحـداث سـوريا
  وزيـر العـدل والـمرسوم المنظـم لمهنـة المحامـاة
  التناصـف وحريـة الانتخـاب
  نحو استعمال أمثل للتلفــزة
  نحو تكامل اقتصادي عربي جديد
  سَبيلُ المسلمينَ لمعرفةِ الدِين
  كـرة الـقـدم و جمهورهـا
  اللغـة الوطنيـة و مواقـع الانترنـت في تونس‏
  لماذا يُخاطب أبناء تونس بغير لغتهم ؟
  اختيار اللــغة في تونس !؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود صافي ، محمد العيادي، محمود فاروق سيد شعبان، د. محمد مورو ، مصطفي زهران، د.ليلى بيومي ، د- هاني ابوالفتوح، فاطمة عبد الرءوف، حسن الطرابلسي، الهادي المثلوثي، عبد الغني مزوز، أ.د. مصطفى رجب، سفيان عبد الكافي، الهيثم زعفان، محمد تاج الدين الطيبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الله زيدان، د - محمد عباس المصرى، أحمد النعيمي، محمد الياسين، إيمى الأشقر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. نهى قاطرجي ، عصام كرم الطوخى ، محمود سلطان، د. الحسيني إسماعيل ، صلاح المختار، حسني إبراهيم عبد العظيم، الناصر الرقيق، محمد إبراهيم مبروك، د - صالح المازقي، محمد شمام ، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رافع القارصي، بسمة منصور، فتحي العابد، د. محمد يحيى ، د. أحمد بشير، رأفت صلاح الدين، د- هاني السباعي، صالح النعامي ، يزيد بن الحسين، صفاء العراقي، نادية سعد، فوزي مسعود ، د - غالب الفريجات، العادل السمعلي، د. طارق عبد الحليم، مجدى داود، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رمضان حينوني، صفاء العربي، تونسي، هناء سلامة، عبد الله الفقير، د. عبد الآله المالكي، د. جعفر شيخ إدريس ، علي الكاش، محمد أحمد عزوز، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد عمر غرس الله، مصطفى منيغ، محمد الطرابلسي، د - مصطفى فهمي، سامح لطف الله، أنس الشابي، د- محمود علي عريقات، أحمد الحباسي، ماهر عدنان قنديل، المولدي الفرجاني، فراس جعفر ابورمان، جمال عرفة، كمال حبيب، عدنان المنصر، أحمد ملحم، محرر "بوابتي"، د- جابر قميحة، كريم السليتي، أشرف إبراهيم حجاج، سلام الشماع، فاطمة حافظ ، ياسين أحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، سعود السبعاني، شيرين حامد فهمي ، كريم فارق، سيدة محمود محمد، د. نانسي أبو الفتوح، حمدى شفيق ، سحر الصيدلي، يحيي البوليني، د. صلاح عودة الله ، حسن الحسن، حميدة الطيلوش، د.محمد فتحي عبد العال، د. أحمد محمد سليمان، محمود طرشوبي، معتز الجعبري، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - المنجي الكعبي، حاتم الصولي، أحمد بوادي، علي عبد العال، منى محروس، خبَّاب بن مروان الحمد، جاسم الرصيف، أحمد الغريب، رافد العزاوي، د- محمد رحال، رحاب اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، طلال قسومي، إسراء أبو رمان، عمر غازي، خالد الجاف ، صباح الموسوي ، عبد الرزاق قيراط ، عواطف منصور، منجي باكير، د - مضاوي الرشيد، رشيد السيد أحمد، د. خالد الطراولي ، فهمي شراب، د. الشاهد البوشيخي، إياد محمود حسين ، سلوى المغربي، حسن عثمان، رضا الدبّابي، د - محمد بنيعيش، وائل بنجدو، د. عادل محمد عايش الأسطل، ابتسام سعد، سامر أبو رمان ، د. محمد عمارة ، عراق المطيري، د - محمد سعد أبو العزم، د - الضاوي خوالدية، فتحي الزغل، أبو سمية، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحـي قاره بيبـان، مراد قميزة، سوسن مسعود، سيد السباعي، إيمان القدوسي، صلاح الحريري، الشهيد سيد قطب، د - محمد بن موسى الشريف ، د - أبو يعرب المرزوقي، د - شاكر الحوكي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة