تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سرايا بطعم الفراولة

كاتب المقال د- جابر قميحة - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
gkomeha@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يقع في الخطأ... بل الخطيئة من يصنف الصحف الصادرة في مصر إلى ثلاثة أنواع : صحف قومية مثل الأهرام والجمهورية والأخبار والمصور وروز اليوسف وأكتوبر.

وصحف حزبية مثل الوفد والأحرار والأهالي . وصحف مستقلة مثل الشروق وصوت الأمة.

ووقفتنا هنا مع ما يسمى بالصحف القومية... إنها أكذوبة كبرى؛لأن الصحيح أن نسميها : الصحف الحكومية التي تصدر لتحقيق هدف أساسي وهو الوقوف بقوة مع النظام الحاكم، وتبرير أخطائه، وتضخيم الشخصيات القيادية التي تمسك بخناق مصرنا المطحونة. ومن ناحية أخرى الهجوم البشع على من يعارض الحكومة، وخصوصا جماعة الإخوان المسلمين،التى يطلقون عليها اسم المحظورة.

وأصبح الالتقاء على هادفية واحدة، واستخدام وسائل غير مشروعة : كذبا وتزويرا ومغالطات يصنع " مدرسة إعلامية " سميتها " مدرسة المستنقع " . وأهم أعضائها من يتربعون على تكية الصحافة، ويتقاضون مرتبات خرافية تتعدى مئات الألوف شهريا من أمثال :

ممتاز القط ، وأسامة سرايا، وعمرو عبدالسميع، وأحمد موسي، ومحمد علي إبراهيم، والدقاق ، وحمدي رزق... وغيرهم...
وعلى سبيل التمثيل نرى " المحترم " أسامة سرايا يكتب في ذم الإخوان الكثير والكثير، ونكتفي مما كتبه بالسطور الأتية :

"... وتواجهنا من الجهة الأخرى مشكلة الإخوان المسلمين، أو أعضاء الجماعة المحظورة، والذين يهددون الاستقرار المصري، وقد شهدنا خلال الأيام الماضية القبض على بعض خلاياهم التي تمارس الإرهاب وتثير القلاقل وتقف عقبة أمام الإصلاحات السياسية المصرية، ونتركهم لأجهزة التحقيق التي نثق بعدالتها".

"...إنه جزء من تاريخهم وبعض من جرائمهم التي يجب أن يعرفها شباب مصر الذين يحاول البعض إيهامهم بأن الحكم الحالي يضطهد الإخوان باعتباره منافسًا له، وتلك أكذوبة كبرى يجب تعريتها، فالحقيقة أنه لا الحكم الحالي، ولا الحكومات السابقة اضطهدتهم. وإنما هم الذين اضطهدوا المجتمع عندما حاربوه منذ أكثر من ستين عامًا، ولم يتغير سلوكهم في مختلف العهود من العهد الملكي ومن حكومات النحاس والنقراشي، وأحمد ماهر إلى عبد الناصر، والسادات، وصولاً إلى الوقت الراهن".

"... وإذا كنا مطالبين بحماية تجربتنا السياسية من الأفكار الفاشية، والنازية، فإن علينا أن نواصل حمايتها أيضا من أفكار جماعة "الإخوان المسلمين" التي ترفع "شعارات ظاهرية" باسم الإسلام، فخطرها لا يقتصر على النظام السياسي وحده، فهي تستهدف هذا النظام كمدخل للتسلط على الاقتصاد،والسياسة، والمجتمع، والناس جميعًا".
(الأهرام 24 من أغسطس 2007).

*********

وكتب سرايا:

" علي كل الاصوات التي تطاولت وهاجمت مصر علي زياره نيتانياهو للقاهرة ولقائه مع الرئيس حسني مبارك ان تبادر بتقديم الاعتذار لمصر ورئيسها ؛ لأن الحقائق التي أسفرت عنها الزيارة وماطرحته مصر علي رئيس الوزراء الإسرائيلي أثبتت قدرتها وفعاليتها السياسية علي محاصرة اليمين الإسرائيلي، بل وانتزعت المبادرة من الإسرائيليين ومن نيتانياهو‏..‏ ووضعت أمامهم وأمام الراي العام العالمي والأمريكيين مسارا عمليا جديدا، وتجاوزت كل الخطط بتحديد استراتيجيه التفاوض..............................
............................................................................................‏
‏.
سرايا الأهرام 18 من سبتمبر2009

*********

وهنا نرى " أسامة سرايا " ملك تكية الأهرام ــ في سبيل تلميع النظام القائم ــ يتدرع بمخادعات ومغالطات لاتجوز على تلميذ خائب في المرحلة الابتدائية :

1 ــ فنتنياهو حضر إلى مصر وفي ذهنه خارطة عدوانية محددة، لم يتخل عن نقطة واحدة منها. فكيف تطالب ــ ياسرايا ــ ممن اعترض على هذه الزيارة ان يبادروا بتقديم الاعتذار لمصر ورئيسها ؟؟!!
2 ــ وبلغ من وقاحته أن بعث علانية واحدا من رجاله إلى دول حوض النيل، لهدف خبيث لا يخفى على أحد. وهذا مالم يذكره ، ولم يشر إليه سرايا.

*********

وكتب سرايا تحت عنوان : فاروق حسني خسارة بطعم الفوز

"... كان يسعدنا بالقطع نحن المصريين والعرب أن يواصل فاروق حسني وزير ثقافة مصر تقدمه في الجولة الأخيرة‏(‏ الخامسة‏),‏ ويفوز برئاسة اليونسكو،‏ وهي منظمة التربية والعلوم والثقافة في الأمم المتحدة وعالمنا المعاصر،‏ ولكنه خسر في الجولة الأخيرة بعد ماراثون انتخابي مثير،‏ ظل متقدما فيه برغم المنافسة الحادة،‏ قطع علينا إجازات الأعياد بالمتابعة الدقيقة بكل تفصيلاتها،‏ فقد كانت منافسة انتخابية صعبة وقوية بكل المقاييس،‏ أبلي فيها الوزير المصري بلاء حسنا،‏ وأعطي ما كنا ننتظره منه،‏ وما نعرفه من شخصيته الناجحة، بل والمتفوقة والمثيرة للجدل والحيوية في مصر،‏ حيث قدم برنامجا لليونسكو في المرحلة المقبلة،‏ سعى من خلاله للتعارف المتسع بين الشمال والجنوب،‏ وبين الجنوب والجنوب،‏ والدفاع عن السلام،‏ في محاولة لبعث جديد للروح الإنسانية في مواجهة الصراعات والحروب،‏ وركز في نقاط برنامجه علي إسهام العلوم في التنمية ومكافحة الفقر،‏ ولم ينس البيئة والتنوع البيولوجي والاحتباس الحراري‏.‏ كما أفرد للتنوع الثقافي بندا خاصا،‏ باعتباره بعدا أساسيا في دعم السلام‏.‏
........................................................................................


أما فاروق حسني وهو شخصية محظوظة فبالرغم من هزيمته فقد كسب المعني والهدف والرسالة‏،‏ فقد احتفظ بالمنصب الأهم وهو وزير ثقافة مصر،‏ وأمامه مهام كبيرة،‏ أبرزها استكمال المتحف المصري العظيم حتي يستكمل دوره التاريخي في بعث آثار مصر وحضارتها وتنمية الوعي الداخلي بقدرتنا علي التغيير والتطور‏.‏

ولاننسى أن نهنئ السيدة البلغارية الفائزة لأول مرة أيرينا بوكوفا ـ ونهنئ من خلالها كل السيدات ونتمني لها التوفيق وأن تصدق في تعاونها مع الجميع والا تنجرف بمنظمة الثقافة والعلوم نحو التسييس والعنصرية التي اندفع إليها المتطرفون خلال معركة الانتخابات ".‏
الأهرام 24 9 2009

*********

وهذا العنوان الغريب خسارة بطعم الفوز يذكرنا بما يحبه الأطفال من أكياس شرائح الشيبس ( أي البطاطس ). فهناك شيبس بطعم الجبن، وشيبس بطعم الكباب، وثالث بطعم الجمبري. وهذا هو الذي دفعنا أن نجعل عنوان مقالنا : سرايا بطعم الفراولة.

ونقول للسيد سرايا : يا محترم " جدا " إن النصر نصر، والهزيمة هزيمة، فهي هزيمة بطعم الهزيمة. فلماذا التمحل، والخروج على قواعد العقل والتفكير السليم ؟. وللأسف نحن أكثر الدول في تحويل انكساراتها وهزائمها الفعلية إلى انتصارات " دعائية " لا وجود لها في الواقع.

وقد نسيت يا سيد سرايا أن هزيمة فاروق حسني لم تحزن واحدا من المصريين
ولا حتى العرب ؛لأن فاروق حسني عاش سنوات " حكمه " مسيئا لقيمنا التراثية والدينية، ومجاملة العدو الصهيوني، فهو يستعين في حفلاته بمايسترو إسرائيلي صهيوني. وهو يصرح بأنه على استعداد لأن يزور إسرائيل، ويقبل دعوتها إذا وجهت إليه.
ولا ننسى أنه أنفق قرابة مائة مليون جنيه من دم الشعب على الاحتفال بالألفية الثالثة .
ولا ينسى له الشعب أنه هاجم الحجاب الشرعي، ووصفه بأنه يمثل عودة للوراء والتخلف. وللأسف أسقط مجلس الشعب طلبا مقدما من 130 نائبا بمحاكمة فاروق حسني سياسيا وبرلمانيا طبقا لقانون محاكمة الوزراء.
ورفض أن يعتذر عن أرائه الساقطة، وأعلن أنه لن يعتذر عنها، بل طالب البرلمان والدولة أن يعتذرا له.

ولا ينسى له الشعب أنه في وزارته صدر كتب وروايات تسيء إلى الدين والخلق وقيمنا الموروثة، مثل الرواية الساقطة " وليمة لأعشاب البحر ". وأنه منح ( سيد القمني ) جائزة الدولة التقديرية، ومعروف، ــ بل مشهورــ عنه إزراؤه بالدين والقيم الموروثة، بل ثبت تزويره الفاضح بادعائه أنه حصل على الدكتوراة. فكيف يكون انهزامه بطعم الفوز يا سرايا ؟

*********

ومن عجب أن يذكر سرايا أن فاروق حسني بعد هزيمته الوردية قد كسب المعني والهدف والرسالة‏،‏ فقد احتفظ بالمنصب الأهم وهو وزير ثقافة مصر،‏ وأمامه مهام كبيرة،‏ أبرزها استكمال المتحف المصري العظيم حتي يستكمل دوره التاريخي في بعث آثار مصر وحضارتها وتنمية الوعي الداخلي بقدرتنا علي التغيير والتطور‏.‏
ألا يرى السيد سرايا أنه أعطى لنفسه ما لا يستحق، إذ ذكر أن فاروق حسني محتفظ بوزارة الثقافة... يعني لن يتركها، أو يقال منها. وهذا حق لرئيس جمهورية مصر العربية، لا لرئيس تكية الأهرام. إلا إذا كان سرايا مطلعا على خفايا الأمور، عند الساسة الكبار.
ومن عجب أن سرايا لم يفتح أذنيه وعينيه لما يتردد في أوساط كثيرة جدا من أن التغيير الوزاري القادم، سيشمل الوزير فاروق حسني.
ورحم الله أمرأ عرف قدر نفسه يا سيد سرايا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، أسامة سرايا، صحيفة الأهرام، صحف مصرية، وسائل إعلام، الإخوان المسلمون، روز اليوسف،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-10-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أقلام من عالم التشويه والتزوير
  العيدُ.. وغربة الشاعر
  بين الغرور العددي .. والقوة الإيمانية
  توفيق عكاشة أين الدين ؟ وأين المواطنة ؟
  من صور الادعاء وسقوط الرأي
  من أفذاذ أساتذتي في كلية دار العلوم الدكتور محمد ضياء الدين الريس
  إمَّا العدل وإمّا الموت..
  تعلمت من محمودالجميعي
  إمام المسلمين .. أبو الحسن الندْوي
  عندما يوثن الطاغية ذاته
  سطور عن قط مبارك المخلوع
  وفي عمرُ بن الخطاب الأسوة والقدوة
  صحيفة من المستنقع
  كونوا مع الله
  من أصوات العزة والشموخ
  صفحة من التخبط السياسي
  ملامح الدولة المصرية في ظل حكم محمد مرسي أو أحمد شفيق
  رسالة إلى الرئيس الجديد
  برنامج تهريجي وصباح لا خير فيه
  أقيموا شرع الله
  كلمات حق إلى الحكام العرب
  مفيش شيء اسمه إخوان
  العلاج خير من الوقاية
  حكاية البعوضة والنخلة
  عندما يتظرف الداعية ويتعالم
  الإخوان المسلمون والحملة الشيطانية
  مع الخليفة عمر والواقع الذي نعيشه
  الإسلام هو الحل
  خيرت الشاطر رجل عاش للمحن
  كلمات من القلب إلى خيرت الشاطر والذين معه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
طلال قسومي، رشيد السيد أحمد، أحمد الحباسي، صالح النعامي ، عزيز العرباوي، سيدة محمود محمد، فاطمة عبد الرءوف، كريم فارق، د. محمد عمارة ، ياسين أحمد، المولدي الفرجاني، ماهر عدنان قنديل، د. الحسيني إسماعيل ، سامر أبو رمان ، علي عبد العال، د - عادل رضا، أشرف إبراهيم حجاج، محمد الطرابلسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- هاني السباعي، د- جابر قميحة، فراس جعفر ابورمان، الشهيد سيد قطب، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - مضاوي الرشيد، مصطفى منيغ، محمد العيادي، د. جعفر شيخ إدريس ، شيرين حامد فهمي ، جاسم الرصيف، د - محمد سعد أبو العزم، د - أبو يعرب المرزوقي، د - مصطفى فهمي، عراق المطيري، جمال عرفة، رضا الدبّابي، صفاء العربي، أحمد الغريب، سلوى المغربي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمان القدوسي، أنس الشابي، د. محمد يحيى ، د. محمد مورو ، د. أحمد محمد سليمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامح لطف الله، خبَّاب بن مروان الحمد، فوزي مسعود ، عواطف منصور، محمود سلطان، د. نانسي أبو الفتوح، د - المنجي الكعبي، أ.د. مصطفى رجب، عدنان المنصر، حمدى شفيق ، صلاح الحريري، هناء سلامة، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عصام كرم الطوخى ، الهادي المثلوثي، فاطمة حافظ ، د. طارق عبد الحليم، علي الكاش، حسن الطرابلسي، خالد الجاف ، محمود فاروق سيد شعبان، د- محمود علي عريقات، رافع القارصي، إسراء أبو رمان، عمر غازي، ابتسام سعد، محمد إبراهيم مبروك، صلاح المختار، فتحي الزغل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رأفت صلاح الدين، د - محمد بنيعيش، عبد الغني مزوز، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن عثمان، محمد شمام ، محرر "بوابتي"، معتز الجعبري، عبد الله زيدان، د - احمد عبدالحميد غراب، صفاء العراقي، د - غالب الفريجات، د- هاني ابوالفتوح، كمال حبيب، محمد عمر غرس الله، صباح الموسوي ، د - محمد بن موسى الشريف ، د - صالح المازقي، سحر الصيدلي، أبو سمية، عبد الله الفقير، الهيثم زعفان، سيد السباعي، يزيد بن الحسين، أحمد بوادي، د. صلاح عودة الله ، د. خالد الطراولي ، د. عبد الآله المالكي، إياد محمود حسين ، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الرزاق قيراط ، يحيي البوليني، سوسن مسعود، محمد أحمد عزوز، د.محمد فتحي عبد العال، مجدى داود، وائل بنجدو، حميدة الطيلوش، فهمي شراب، رافد العزاوي، نادية سعد، كريم السليتي، حسن الحسن، د. أحمد بشير، منى محروس، العادل السمعلي، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي العابد، د. الشاهد البوشيخي، سفيان عبد الكافي، منجي باكير، فتحـي قاره بيبـان، محمد الياسين، د - الضاوي خوالدية، د - محمد عباس المصرى، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد النعيمي، أحمد ملحم، سلام الشماع، بسمة منصور، مراد قميزة، محمود طرشوبي، د- محمد رحال، مصطفي زهران، محمود صافي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د.ليلى بيومي ، سعود السبعاني، الناصر الرقيق، تونسي، حاتم الصولي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد اسعد بيوض التميمي، رمضان حينوني، د. نهى قاطرجي ، إيمى الأشقر، د - شاكر الحوكي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة