تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رمضـان وناسك المدينة

كاتب المقال د. خالد الطراولي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
ktraouli@yahoo.fr



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كلما حال الحول ودلف رمضان الكريم بردائه المضيء، انتبه الغافل، وتردد المستخف، وتوقف المتحامل...لا يستطيع أحد تجاوز هذه المحطة السنوية في حياة الفرد المسلم، والتي تكاد تنعدم فيما سواها من الأديان والثقافات. الجميع، بين مهرول وماش ومسرع، يتجه بماضيه السنوي نحو حاضر جميل، تحتمله محطة شهر قمري قصيرة، لتجديد آفاق مستقبله ومراجعة أيامه الخوالي، وشحن بطاريات الصمود والتقوى والمقاومة الإيمانية والعمل الصالح.

رمضان عبادة حضارية بامتياز، وهي وإن كانت محطة طقوسية وشعائرية هامة وركنا أساسيا للإسلام، فهي تنتقل من عالم الشعيرة الضيق إلى رحاب تنزيلها في عالم السلوك والممارسة. ليس رمضان ـ كما هو معروف ـ كف عن الأكل والشرب والجماع فقط، ولكنه حياة أخرى، تخيط ملبسها على وقائع شهر كريم مليء بعناصر التقوى والإيمان، حياة أخرى في صلب المجتمع وبين أطرافه، فمن يصوم لا يصعد صومعته ويمكث فيها ناسكا متعبدا إلى أن يرى هلال العيد، ولا أن يعتكف في محرابه شهرا كاملا بعيدا عن الناس، ولكنها حياة مدنية متميزة بلبوس إيمان وتقوى من الطراز الرفيع.

رمضان سلوك يومي لإنسان عادي، في إطار من الروحانيات والإيمانيات الطاغية والمهيمنة على كل جوانب الحياة، من ذكر واستشعار متواصل لهذا العلاقة الخاصة مع الله، والتي تحدد مسار حراك الفرد والمجموعة، وتذكّر الغافل والجاهل أنها الأساس المنسي في حياتنا الخاصة والعامة، حيث تبدو كل لمسة أو قولة أو وقفة أو حراك في رمضان وفي غير رمضان، مشدودة إلى الخيط الحريري مع السماء.
الصائم رجل عادي، ناسك في المدينة وبين الناس، حتى إذا سابه أحد أو شتمه قال إني صائم إني صائم، ويواصل طريقه، فهو بين الناس يتحمل قربهم وأذاهم، ويربيهم ويربي نفسه بينهم بسلوكه ومواقفه... فحراكه عبادة، وفعله عبادة، وصمته عبادة، نصيحته عبادة وانسحابه عن مواطن اللجج والمجادلة العقيمة عبادة.

محطة رمضان ليست انزواء عن مناطق الفعل والممارسة، بدعوى شحن البطاريات والابتعاد عن إثارات الدنيا وتحدياتها، ولكنها حياة مسترسلة، لا تتوقف، بين عبادة المحراب وعبادة السوق، لا يلزمها انقضاء النهار وحلول الليل بالتوقف والاسترخاء، فهي عبادة مسترسلة أطراف الليل والنهار، تتنقل بين الشعيرة، وما يلفها من صيام وذكر وصلاة، ولعله يحملها الليل أكثر من النهار، وبين هذا اللقاء اليومي بين الناس، وفي صلب هموم المجتمع، والذي يتطلب تنزيل هذه الشحنة الإيمانية الغزيرة التي امتلأت ليلا وتجربة تأثيرها بين الناس.

وإذا كانت الأفضلية تعود دائما إلى ناسك المدينة على ناسك الصومعة في ديننا، حيث لا رهبانية، فإن رمضان يمثل ولا شك، هذه الملامسة الحضارية والمتوازنة بين مطالب الروح ومطالب الجسد، بين حقوق الفرد الروحية والإيمانية، وواجباته العينية نحو مجتمعه وأسرته وما يدور في فلكه.
فرمضان وإن كان محطة روحية بامتياز، فإنه يمثل الحالة المثلى للفرد المسلم، الذي يستشعر دوره المجتمعي في إطار من الإيمان والتقوى. وهي الحالة النموذجية التي يجب أن تكون عليها حياة الفرد، حيث يكون العامل الإيماني محددا في سلوكه العام، وليس فقط محددا لعلاقته الشعائرية. فالحبل الذي نسعى إلى ربطه بالسماء، لا يجب أن يتخلف عن دوره الأرضي، و عن العلاقة المباشرة مع الناس، وهو في الحقيقة الهدف الأساسي لهذا الدين، وهو إصلاح العلاقة مع الله وتثبيتها عالية، وإصلاحها بين الناس، والعمل على صلاحهم وإصلاحهم في رمضان وفي غير رمضان.
وفي هذا الباب يقبل علينا تاريخ الأجداد مجيدا، فلم يكن رمضان شهر السكون العملي والانسحاب عن مواطن الحدث، بل ظل طيلة فترات حضارتنا في أيامها المشرقة، يصنع الحدث ويغير التاريخ والجغرافيا على السواء، فكانت الانطلاقة المباركة لنزول الوحي، وهو الحدث الأكبر الذي تشهده البشرية، لما له من تأثير مباشر على فلاحها في الدنيا والآخرة، فكان رمضان الإطار الزماني الطيب لهذا الحدث الفريد والموعد الخاص. وتواصل تباعا هذا المنهج السليم منذ الأيام الأولى لبناء أصول الدعوة وأسس الدولة، فكانت موقعة بدر، شرارة البدء الصحيح لهذه العلاقة بين السماء والأرض وكانت أياما من أيام الله الخالدة في رمضان، وتبعها بعد مدة فتح مكة، وتثبيت الدولة الإسلامية، ودخول الناس أفواجا في الإسلام.

وفي رمضان الفعل والحراك وصنع الحدث والاستجابة للتحدي، فتحت الأندلس وبلاد السند وبلاد المجر، وفتحت عمورية على صوت امرأة مسلمة يتيمة مرمية، نادت بأعلى صوتها وامعتصماه...

وفي رمضان البناء والتعمير، شُيّدت أكبر المساجد وأهمها تأثيرا وفعلا، فكان مسجد القيروان منارة الدعوة، وأذانا بتواصل المد الإسلامي نحو أراضي جديدة في إفريقيا وبلاد المغرب، وكان جامع الأزهر منطلقا لتثبيت الحضارة الإسلامية كحضارة علم وتعمير.
هذا هو رمضان الذي نريد، ورمضان الذي سطره الوحي علاقة بين الأرض والسماء، وإطار تاريخي وجغرافي يصنع الحدث، في ظلال متينة من الإيمان والتقوى، من أجل صلاح الفرد والمجموعة في الدنيا والآخرة.
ورمضان كريم للجميع.
أوت 2009 / رمضان 1430


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

شهر رمضان، تقوى، فاعلية، سلبية، إنتاج، فكر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-08-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الشعب يريد الانتخابات الفورية...رسالة برقية إلى أهل الشرعية
  التقارب بين النهضة ونداء تونس...أسئلة الحيرة !!!
  بعد قراءة كتاب "حاكمة قرطاج"... موقفك من ثلاث...
  لقد رأيتها بعد 14 سنة ونيف...
  الإسلاميون والانتخابات والاستخلاف : نشارك أم نقاطع ؟ النموذج التونسي
  رمضـان وناسك المدينة
  نحو ترشيح الدكتور الصادق شورو للرئاسيات (مشروع مبادرة من اللقاء الإصلاحي الديمقراطي)
  لمــاذا لا يريد بعض الإخوة الخير لبعضهم ؟ أو حتى لا يفشل الإعلام المعارض!
  هل غابت الجماهير العربية في تاريخها وحاضرها ؟
  La Finance Islamique en France et les intermédiaires… Quelques recommandations
  العـودة ومؤتمـرها أين الخلـل ؟ -2-
  العـودة ومؤتمـرها، أين الخلـل ؟
  هل فوّت الاقتصاد الإسلامي "فرصة" الأزمة
  هل تراجع الشيخ سلمان العودة عن شهادته حول تونس؟
  من كان حقيقة وراء الأزمة العالمية ؟ من التشخيص إلى البحث عن البديل
  الإســلاميون وصهر الرئيس : أين الخلل ؟ نموذج للعلاقة مع السلطة
  هل أدافع عن محمد صلى الله عليه وسلم في بيتنا ؟
  أزمـة البورصة والمقاربة الإسلامية
  رأيت رسـول الله، صلى الله عليه وسلم
  المواطن..المواطنة..الوطن السلسلة الذهبية المفقودة
  الأزمة المالية ومعالم البديل الإسلامي
  قامـوس غـزة الجديد إلى العالم
  غـزة وأسئلة طفلي الحرجـة !
  مطلوب عنـوان لمجزرة
  مشـاهد من وراء خطوط النـار الجزء السادس*
  مشـاهد من وراء خطوط النـار الجزء الخامس*
  عذرا، لا أريد أن أكتب عن غزّة!!!
  من خُفَي حُنين إلى حذاء الزيدي : حوار المقامات
  اجعلوا أضحيتكم وحجكم المكرَّر لأهل غـزة!!!
  كلمة حـق نصدع بهــا...في انتظار الجواب !!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الطرابلسي، طلال قسومي، سحر الصيدلي، سامر أبو رمان ، شيرين حامد فهمي ، الشهيد سيد قطب، حسن عثمان، كريم السليتي، مصطفى منيغ، د - محمد سعد أبو العزم، جمال عرفة، ماهر عدنان قنديل، د. محمد عمارة ، محمد الياسين، د- هاني السباعي، سلام الشماع، محرر "بوابتي"، د - أبو يعرب المرزوقي، د- هاني ابوالفتوح، د- محمد رحال، د - مصطفى فهمي، مراد قميزة، الناصر الرقيق، صلاح المختار، منى محروس، أحمد بوادي، سوسن مسعود، د. نانسي أبو الفتوح، نادية سعد، محمد شمام ، د. الشاهد البوشيخي، د - مضاوي الرشيد، عصام كرم الطوخى ، د. صلاح عودة الله ، ياسين أحمد، عمر غازي، رشيد السيد أحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد العيادي، عدنان المنصر، د.محمد فتحي عبد العال، كريم فارق، جاسم الرصيف، فتحي الزغل، حاتم الصولي، رمضان حينوني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حميدة الطيلوش، د - شاكر الحوكي ، محمود صافي ، سيدة محمود محمد، فاطمة حافظ ، أبو سمية، يزيد بن الحسين، عبد الغني مزوز، عراق المطيري، رافد العزاوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إسراء أبو رمان، عواطف منصور، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الغريب، د. خالد الطراولي ، صفاء العراقي، صباح الموسوي ، إيمان القدوسي، عبد الرزاق قيراط ، صلاح الحريري، تونسي، مصطفي زهران، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. جعفر شيخ إدريس ، الهادي المثلوثي، د - محمد عباس المصرى، سعود السبعاني، سلوى المغربي، حسن الحسن، د.ليلى بيومي ، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد النعيمي، فهمي شراب، كمال حبيب، أحمد الحباسي، محمود سلطان، المولدي الفرجاني، د. الحسيني إسماعيل ، منجي باكير، رافع القارصي، د. محمد مورو ، محمود طرشوبي، أشرف إبراهيم حجاج، صفاء العربي، د. محمد يحيى ، محمد إبراهيم مبروك، فاطمة عبد الرءوف، عبد الله الفقير، حسن الطرابلسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رأفت صلاح الدين، خالد الجاف ، رضا الدبّابي، علي الكاش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فوزي مسعود ، د- جابر قميحة، وائل بنجدو، سفيان عبد الكافي، أحمد ملحم، محمد عمر غرس الله، الهيثم زعفان، د - عادل رضا، العادل السمعلي، صالح النعامي ، يحيي البوليني، محمد أحمد عزوز، عبد الله زيدان، د - احمد عبدالحميد غراب، إياد محمود حسين ، سيد السباعي، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بنيعيش، د - الضاوي خوالدية، علي عبد العال، د - غالب الفريجات، ابتسام سعد، د. أحمد بشير، محمد اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، د- محمود علي عريقات، رحاب اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، حسني إبراهيم عبد العظيم، حمدى شفيق ، بسمة منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عبد الآله المالكي، سامح لطف الله، د. نهى قاطرجي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. مصطفى يوسف اللداوي، مجدى داود، د. طارق عبد الحليم، د. أحمد محمد سليمان، إيمى الأشقر، فراس جعفر ابورمان، أ.د. مصطفى رجب، معتز الجعبري، د - المنجي الكعبي، د - صالح المازقي، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي العابد، هناء سلامة،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة