تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

شموخ الشجعان واستسلام الساقطين

كاتب المقال د- جابر قميحة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
gkomeha@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من بضعة أعوام أقامت سفيرة إسرائيل في النرويج «لورا هرتزل» الدنيا ولم تقعدها علي السلطات النرويجية، مطالبة بإزالة مجسّم يوضح المجازر التي ترتكبها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني، وقالت السفيرة في رسالة: إن المجسم التشكيلي «يظهر أن إسرائيل ترتكب (هولوكوسٍت) ضد الفلسطينيين، وهذا غير مقبول» ويشعر الإسرائيليون أن المجسم يزيد الكراهية لهم في النرويج.

وكان الفنان التشكيلي «سيغورد بيون انغفيك» - الذي توفي في بداية سبتمبر (2004)- قد صمم هذا المجسم التشكيلي واسمه «الجدار» موضحًا موقفه من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وطلب أن يتم عرض المجسم في ساحة «يونس ثورغت» وسط العاصمة النرويجية «أوسلو».

والمجسم عبارة عن قطعة من المعدن كتب عليها أن قرار التقسيم الذي أصدرته الأمم المتحدة عام 1947، وأدي لقيام دولة إسرائيل علي أرض فلسطين التاريخية هو إبادة للشعب الفلسطيني. كما كُتب علي المجسم اسم شارون، والمجازر التي ارتكبها مثل مجزرة صابرا وشاتيلا، بالإضافة إلي كلمات مثل: دمار وعنف، وقتل، وكذلك نجمة إسرائيل ملطخة بالدماء. وحُفرت علي المجسم التشكيلي قنابل وأسلحة ودولارات أمريكية، في إشارة إلي أن الولايات المتحدة الأمريكية هي التي تبيع الأسلحة للجيش الإسرائيلي.

شموخ ورفض ودلالات


وقال مدير جمعية الفنانين التشكيليين في النرويج: «إن الجمعية نفذت وصية الفنان، وأن بلدية أوسلو سمحت بعرض المجسم في عدة أماكن، مشددًا علي أن النرويج بلد يحترم حرية التعبير، وعلي الجميع أن يتقبل ذلك، ونحن نستغرب هذا الموقف من سفيرة إسرائيل».
وعبر النرويجيون عن استيائهم من تصريحات السفيرة الإسرائيلية، وقالوا إن المجسم يُظهر حقيقة ما يعانيه الفلسطينيون.

**********

وأمام هذا الخبر لا يخطئ النظرُ عدةَ حقائق ودلالات، نوجزها فيما يأتي:

1- أن إسرائيل نصبت من نفسها وصية، أو دولة ذات «سيادة نافذة مُخترِقة» من حقها أن تقتحم سلوكيات الدول الأخري، وتقوم بتعديلها وفقًا لمشيئتها.
2- أن إسرائيل توظف مصطلح «الهولوكوست» إلي أقصي مدي، وإلي حد الاستنزاف لتظهر أمام العالم أن اليهود الذين كانوا وقودًا للمحارق النازية في الحرب العالمية الثانية، لا يمكن أن يتبعوا هذا النهج الوحشي مع الآخرين.
3- أن إسرائيل تتعامل - علي مستوي العالم - بوجهين متناقضين: الأول يعكس الحرص - في التعامل مع الآخرين- علي الأخلاقيات والقيم الإنسانية، أما الثاني فيشي بتحقيرها عمليًا للقرارات الدولية، بل مخالفتها وضربـها. وتحاول أن تستخلص من النقيضين ما توظفه، ويدرّ عليها النفع في الوقت المناسب فالسفيرة الإسرائيلية - في أوسلو - تقول في احتجاجها علي المجسم المعدني المعروض: «إنه يُظهر أن إسرائيل ترتكب (هولوكوست) ضد الفلسطينيين، وهذا غير مقبول».
4- أن الدولة التي تحترم نفسها تعتز بأبنائها، وتحرص علي حمايتهم، والانتصار لهم في مواجهة أي دخيل متطفل مهما كانت صولته ومكانته علي المستوي العالمي وانتصار الدولة «لواحد» من أبنائها لا يعني وقوفها مع «مواطن فرد»، ولكن يعني دفاعها عن سيادتها، وحفاظها علي كرامتها ومكانتها.

مع الدكتور رفعت


ومعاداة السامية هي التهمة التقليدية التي تلصقها إسرائيل بكل من يكشف سوآتـها، ويفضح أكاذيبها وافتراءاتـها، كما حدث من بـضعة أشهر مع الدكتور رفعت سيد أحمد الذي كتب مقالا في صحيفة «اللواء الإسلامي» من جزئين (في 24/6/2004، 1/7/2004) بعنوان «أكذوبة إحراق اليهود». والمقال يعتبر بحثًا علميًا مركزًا موثقًا، يعتمد علي الاستقراء، ومناقشة الأمور بعقلانية وموضوعية، فهو ينكر المحرقة الهتلرية التي يقال إنها أكلت ملايين اليهود في ألمانيا، وكانت مبررًا صهيونيًا للاستيلاء علي فلسطين. ومع ذلك يُبرز مبدأ إنسانيًا بقوله: «... وإن من الإنسانية واحترام الضمير، ومن التحضر ألا يدفع شعب حر ثمن عذاب شعب آخر (مع الافتراض جدلا حدوثه) لأن ذلك ضد منطق الإنسانية..» والعدل الإلهي مقرر مؤكد لا مرية فيه ، كما نرى في قوله تعالي : {... ولا تزرُ وازرةٌ وِزْر أخـرى ... } [الأنعام: 164].

ويشاء الله أن يشهد العالم أن ما كتبه الدكتور رفعت كلامًا من قيام الصهاينة بمحرقة «هولوكوست» لفلسطين.. صبّه الفنان النرويجي «سيغورد» في مجسم معدني معروض من أيام في أوسلو.. وشهدت السفيرة الإسرائيلية في أوسلو بأن هذا المجسم المعدني يُظهر أن إسرائيل ترتكب «هولوكوست» ضد الفلسطينيين».

درس من النرويجي للبلتاجي


وحينما احتجت السفيرة الإسرائيلية في صراخ وصخب تصدي لها نرويجي (ليس وزير إعلام، ولا رأسًا من رءوس حزب أغلبية) واسمه «أرفي برينغاكر» وهو مدير جمعية الفنانين التشكيليين في النرويج، ورفض الضغط الصهيوني لأن النرويج - علي حد قوله - «بلد يحترم حرية التعبير، وعلي الجميع أن يتقبل ذلك....».

أما في مصر فبعد كتابة الدكتور رفعت مقاله نهض اللوبي الأمريكي الصهيوني والإسرائيلي، وأظهروا «العين الحمراء» لأسيادنا البُعَدا، فانخلعت قلوب، وتحشرجت صدور، وتقفعت أصابع، فأُبعد د. رفعت عن الكتابة في «اللواء الإسلامي». وأُكره الأستاذ محمد الزرقاني علي ترك رياسة التحرير.

وكانت ثالثة الأثافي، وأم المخزيات أن يكتب السيد ممدوح البلتاجي -وزير الإعلام آنذاك- (بوصفه عضوَ هيئة مكتب أمانة الحزب الوطني وأمين الإعلام) مقالاً يعتذر فيه لأبناء عمومتنا اليهود. وختم البلتاجي مقاله- أعني اعتذاره- بأكذوبتين:
الأولي: قوله إن الحزب الوطني الديمقراطي هو حزب الأغلبية في الجماعة المصرية. وهي أكذوبة فادحة، وإذا لم تكن كذلك فما الذي يخيفكم من الانتخابات النزيهة، واختيار رئيس الجمهورية بالانتخاب المباشر... أعني المباشر الحقيقي الحر ، بلا تزوير ؟
الثانية: قوله: «إن ما كتبه الدكتور رفعت عن أكذوبة حرق اليهود لا يمت بصلة إلي رؤية الإنسان المصري»!!!. يا «راجل» يا كبير.. عيب!! بل يمتَّ.. ويمتّ بصلات لا إلي رؤية الإنسان المصري فحسب.. بل العربي كذلك وإن لم تصدقني «فيلاّ بينا» إلي استفتاء عام علي هذه المسألة بشرط أن يكون حرًا نظيفًا.. وآمل أن يعود القارئ إلي ما قاله النرويجي (أرفي برينغاكر) في تصديه للسفيرة الإسرائيلية في أوسلو، وإلي ما اعتذر به السيد البلتاجي وزير الإعلام ليري أن الفرق شاسع جدًا جدًا.. بين منطق نرويجي يقطر عزة وشموخًا وإباء.. و«كلام» بلتاجي يسيل ضعفًا وهوانًا. وما كان البلتاجي ليستطيع أن يقول «نرفض الضغوط الأمريكية الصهيونية لأن مصر بلد يحترم حرية التعبير، وعلي الجميع أن يتقبل ذلك».

وتبدو الحقيقة مُرة.. مُرّة جدًا ولكنها دامغة تدين منطق الدكتور البلتاجي وزير الإعلام المصري، بل تعصف به وتسقطه، وهي أنه من قرابةعشرين عامًا كان يؤمن برؤية الدكتور رفعت في تكذيب «الهولوكوست»، فعندما كان سيادته رئيسًا للهيئة العامة للاستعلامات، أصدر من خلالها في الثمانينيات ترجمة لكتاب «أرثر بونز» الشهير «خدعة القرن العشرين: أكذوبة إحراق اليهود في أفران النازي» فهل غيّر التاريخُ نفسه ؟ أم تغيرت، وتبدلت النظرة البلتاجية للتاريخ ؟؟!! إن ما تفعله دولة العدوان الصهيونية بالفلسطينيين أشد وأعتي من المحرقة النازية - علي فرض حدوثها جدلاً- إن المحرقة الصهيونية قائمة -لا ينطفئ لها أوار- مما يزيد علي نصف قرن. وما حدث في غزة أخيرا يؤكد ذلك .

كيف تعتذر لهؤلاء؟


نعم ، كيف نعتذر لهؤلاء ، ونصب عيوننا تاريخهم الأسود القذر الدامي ؟؟؟ . ففي عام واحد فقط - هو عام 1948- ارتكب الصهاينة عشرات من المذابح منها:
مذبحة قرية الشيخ - مذبحة قرية سعسع - مذبحة قرية أبو كبير - مذبحة دير ياسين (علي يد الصديق مناحم بيجن)- مذبحة أبو شوشة - مذبحة اللد- مذبحة قرية علبيون - مذبحة قلقيلية.
ومن أشهر مذابح 1951: مذبحة قرية «شرفات» - مذبحة قرية «تلة».
وفي سنة 1953 كانت مذبحة قرية «قبية»
وفي سنة 1956 كانت مذبحة «كفر قاسم»- ومذبحة مخيمات خان يونس- مذبحة مخيم رفح.
وفي سبتمبر سنة 1982 كانت مذبحة «صابرا وشاتيلا» وراح ضحيتها أكثر من 3500 من المدنيين الفلسطينيين أغلبهم من النساء والأطفال والشيوخ.
وفي أكتوبر 1990 ارتُكبت مذبحة المسجد الأقصي.
وفي فبراير 1994 كانت مذبحة الحرم الإبراهيمي.
وفي أبريل 1996 كانت مذبحة قانا.
وفي سبتمبر كانت مذبحة النفق.
ويرتفع منسوب المذابح الصهيونية مع الأيام كمًا ونوعًا: اعتيالات- قتل- نسف- اغتصاب مزيد من الأرض- تخريب الأرض الزراعية- بناء الجدار الغاشم.. إنه تاريخ من الدم والغدر والوحشية..أما ما ارتكبته إسرائيل أخيرا في غزة فمعروف للعالم كله. فهل لهؤلاء تعتذرون يا سيدي البلتاجي؟!

وقرآننا لا بواكي له


وبعد اتفاقية «كامب ديفيد» بدأت إسرائيل مخططًا مدروسًا للقضاء علي هويتنا العربية والإسلامية، وكان من أهم آلياتها لتحقيق هذا الهدف الخسيس تزييف القرآن الكريم وتحريفه: ففي يوليو سنة 1983 كشفت دار الإفتاء الإسلامية في بيروت أن نسخًا من القرآن الكريم غزت الأسواق والمكتبات العربية واللبنانية، وقد زُوّرت بعض آياتها، وحُذفت 160 آية من سور مختلفة، مع إدخال بعض الآيات من سور أخري.
وأشارت المعلومات إلي أن مليون نسخة مزورة من القرآن الكريم تم طبعها سنة 1982 في إحدي دور النشر المعروفة في بيروت بتمويل إسرائيلي، وغُلفت النسخ بالحرير، وطُعّمت بالذهب، ووُزع منها خمسون ألف نسخة في باكستان، و150 ألفا في ماليزيا وأفغانستان وإندونيسيا وتركيا، و150 ألفًا في المغرب العربي، و30 ألفًا في الكويت واليمن...

وما زال مسلسل «المحارق» الصهيونية مستمرًا.. محارق ينصبونها لديننا وعروبتنا وشعوبنا، ولغتنا... إلخ. فهل يعتذرون لنا، كما اعتذرت لهم يا سيدي.. يا بلتاجي ؟!!



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، اسرائيل، النرويج، معاداة السامية، يهود، صهيونية، هولوكوست، محرقة، ممدوح البلتاجي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-08-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أقلام من عالم التشويه والتزوير
  العيدُ.. وغربة الشاعر
  بين الغرور العددي .. والقوة الإيمانية
  توفيق عكاشة أين الدين ؟ وأين المواطنة ؟
  من صور الادعاء وسقوط الرأي
  من أفذاذ أساتذتي في كلية دار العلوم الدكتور محمد ضياء الدين الريس
  إمَّا العدل وإمّا الموت..
  تعلمت من محمودالجميعي
  إمام المسلمين .. أبو الحسن الندْوي
  عندما يوثن الطاغية ذاته
  سطور عن قط مبارك المخلوع
  وفي عمرُ بن الخطاب الأسوة والقدوة
  صحيفة من المستنقع
  كونوا مع الله
  من أصوات العزة والشموخ
  صفحة من التخبط السياسي
  ملامح الدولة المصرية في ظل حكم محمد مرسي أو أحمد شفيق
  رسالة إلى الرئيس الجديد
  برنامج تهريجي وصباح لا خير فيه
  أقيموا شرع الله
  كلمات حق إلى الحكام العرب
  مفيش شيء اسمه إخوان
  العلاج خير من الوقاية
  حكاية البعوضة والنخلة
  عندما يتظرف الداعية ويتعالم
  الإخوان المسلمون والحملة الشيطانية
  مع الخليفة عمر والواقع الذي نعيشه
  الإسلام هو الحل
  خيرت الشاطر رجل عاش للمحن
  كلمات من القلب إلى خيرت الشاطر والذين معه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كمال حبيب، مجدى داود، د- محمود علي عريقات، صالح النعامي ، حميدة الطيلوش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني السباعي، منى محروس، أشرف إبراهيم حجاج، د - شاكر الحوكي ، الهادي المثلوثي، جاسم الرصيف، د. طارق عبد الحليم، د - محمد عباس المصرى، د. محمد يحيى ، د. نهى قاطرجي ، فراس جعفر ابورمان، محمد عمر غرس الله، د - محمد سعد أبو العزم، د.محمد فتحي عبد العال، شيرين حامد فهمي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فاطمة حافظ ، سوسن مسعود، محمد أحمد عزوز، محرر "بوابتي"، عصام كرم الطوخى ، د - غالب الفريجات، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فوزي مسعود ، د. محمد مورو ، حمدى شفيق ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الله الفقير، رأفت صلاح الدين، فتحي العابد، يزيد بن الحسين، د- جابر قميحة، د. عادل محمد عايش الأسطل، إياد محمود حسين ، إيمى الأشقر، عدنان المنصر، د - مصطفى فهمي، أحمد ملحم، سلام الشماع، جمال عرفة، محمود سلطان، محمود فاروق سيد شعبان، محمد الياسين، سعود السبعاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، خالد الجاف ، إسراء أبو رمان، إيمان القدوسي، الهيثم زعفان، د - مضاوي الرشيد، سفيان عبد الكافي، فاطمة عبد الرءوف، سامح لطف الله، د. أحمد بشير، سحر الصيدلي، فتحي الزغل، محمد الطرابلسي، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الرزاق قيراط ، حسن الطرابلسي، أبو سمية، ياسين أحمد، علي الكاش، هناء سلامة، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود طرشوبي، عواطف منصور، عبد الله زيدان، صلاح الحريري، عراق المطيري، الناصر الرقيق، رضا الدبّابي، كريم فارق، د. مصطفى يوسف اللداوي، بسمة منصور، مصطفى منيغ، سامر أبو رمان ، ماهر عدنان قنديل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رمضان حينوني، سيدة محمود محمد، د. محمد عمارة ، صباح الموسوي ، صفاء العراقي، رشيد السيد أحمد، د. خالد الطراولي ، فهمي شراب، د. الحسيني إسماعيل ، طلال قسومي، د - المنجي الكعبي، منجي باكير، الشهيد سيد قطب، د- محمد رحال، رافد العزاوي، يحيي البوليني، حسن عثمان، العادل السمعلي، مصطفي زهران، فتحـي قاره بيبـان، حسني إبراهيم عبد العظيم، المولدي الفرجاني، عمر غازي، د. أحمد محمد سليمان، كريم السليتي، صلاح المختار، د. عبد الآله المالكي، عزيز العرباوي، د. جعفر شيخ إدريس ، صفاء العربي، د - صالح المازقي، د. صلاح عودة الله ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ابتسام سعد، رافع القارصي، وائل بنجدو، أنس الشابي، حسن الحسن، د - محمد بنيعيش، نادية سعد، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد إبراهيم مبروك، حاتم الصولي، محمد تاج الدين الطيبي، د- هاني ابوالفتوح، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مراد قميزة، سلوى المغربي، محمود صافي ، د.ليلى بيومي ، معتز الجعبري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد العيادي، علي عبد العال، د. الشاهد البوشيخي، أحمد الغريب، أ.د. مصطفى رجب، عبد الغني مزوز، د - الضاوي خوالدية، محمد شمام ، أحمد النعيمي، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الحباسي، تونسي، سيد السباعي، أحمد بوادي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة