تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مأساة مسلمي الصين الإيجور: ربيعة قادر المرأة الأسطورة

كاتب المقال مصطفي زهران - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Gabarty_2000@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ربما يخفي هذا الوجه الباسم الذي انهالت التجاعيد عليه الكثير من القصص المؤلمة رغم تلك الابتسامة المشرقة. أربعة وخمسون عاما هي عمر هذا الوجه البطولي الذي تحمّل أكثر مايمكن ان يتحمّله رجل في هذا الزمن، فهي أم لإحدى عشر ابنا مابين ذكر وأنثي، زوجها ورفيق دربها هو صديق راضي الذي كان يعمل أستاذا للأدب في إقليم سينكيانج وهو احد الرجال الذي افنوا حياتهم لتأصيل التاريخ الحقيقي لمسلمي الإيجور .

دفع راضي ثمن مبادئة، ودفاعه عن حقوق الإيجار سنوات طوال من عمره قضاها في معتقلات الصين المشهورة، والتي انتهت بطلبه للجوء السياسي في 1996م للولايات المتحدة الأمريكية ....والعجيب ان هذا الزوج هو الثاني بالنسبة لربيعة ومن احد أسباب انفصالها عن زوجها الأول هي رغبتها في زوج يشاركها هموم أمتها الإيجورية....فلم تجد أفضل من هذا الرجل لتلك المهمة الصعبة.

لقد أحسنت ربيعه قادر المسلمة التي تنتمي للعرق الإيجوري اختيار زوجها رافضة الحياة المترفة بعد ان أصبحت من أثرياء قومها بل دا خل الصين بأكملها، رأت بأعينها محنه الأيجور منذ قرون، فلم تستطع ان تمحو تلك المشاهد من ذاكرتها ومخيلتها، فانطلقت تربض علي يد زوجها نحو تحقيق الحرية للملايين من الشعب الايجوري الذي لم يلتفت إليه العالم بأكمله لمحنته ولشدته، فتمازجت الأحلام بينها وبين زوجها في السعي نحو فك القيد عن الإيجور بكل الطرق السلمية الممكنة من نشر الوعي بهذه القضية في العالم أجمع لعلي يلتف اليها أحد .

ذاقت ربيعه وأسرتها مرار العيشة، وتم تضييق الخناق عليها وعلي أولادها عقب أسر زوجها في بداية التسعينيات، وعانت تقتيرا في الرزق، ومرت الأيام الطوال لاتحد قوت هذه الأسرة، فانطلقت الي سوق العمل وتاجرت وضحت بعمرها وشبابها وزوجها خلف الأسوار ولم تكن هذه هي غايتها وإما وسيلتها لتحقيق حلم الإيجور الذين أضحوا ينظرون اليهما هي وزوجها كالمخلّصين، لسعيهم الحثيث والمتواصل بهذا التوهج الذي لايخبو رغم القيد والأسر نحو التعريف يهذه الاقلية المسلمة وحقها في الحياة والأمن كباقي أمم البشر.

كان كل يوم شاق في حياة ربيعة هو تسجيل لنجاحها، فالكل يلتف حولها حتي أصبحت في غضون سنوات من اهم التجار الايجوريين في الصين بل وتعدت ذلك الإقليم لخارج الصين مما ساعد ذلك في ذيوع اسمها وصيتها في مختلف بلدان اسيا الوسطي وأصبحت من أصحاب الملايين، وامتدت نشاطاتها التجارية الي تركيا وايران ودول اسيا الوسطي.

كل هذه النجاحات دفعت الحكومة الصينية نحو اللعب مع ربيعه بمبدأ العصا والجزرة كورقه تعكس حجم الأمان والحرية التي يحياها الإيجور لكونها إيجوريه فأصبحت تقدمها في المؤتمرات التي تعقد خارج الصين وأثناء ذلك قامت الحكومة الصينية بمساومتها مقابل تلك الامتيازات..: ان تتبرأ من زوجها اللاجئ السياسي في واشنطن والذي ينادي بحريه وحقوق الايجور فكان الرد القوي منها بالرفض مما جعل السلطات الصينية تمنعها من اي تمثيل للإيجور والصين بالخارج، ودخلت ربيعه بذلك مرحله هي الأصعب في حياتها حينما انقلبت الحكومة الصينية عليها .

لم تكن العلاقة منقطعة مابين ربيعه وزوجها المقيم بالولايات المتحدة وإنما كانا يتبادلان الرسائل التي تحتوي علي الجديد في الساحة الإيجوريه ومدي إخفاقاتها ونجاحاتها...وحينما طلب زوجها بعض الجرائد المحلية رغبه منه لتوثيق الروابط بينه وبين أخبار الإيجور البعيد عنهم قامت ربيعه وأرسلتها بالفعل، وعلي إثر ذلك قامت الحكومة الصينية بإتخاذ هذا الفعل كذريعه للتخلص من ربيعه وقص أجنحتها وشلها عن الحركه .

فأصدرت الحكومة الصينية قرارا باعتقالها في الحادي عشر من اغسطس1999م بحجه تسريب أسرار الدولة إلي الخارج، توازيا مع خروجها للقاء ممثلي منظمات حقوق الإنسان بالكونجرس الأمريكي اللذين كانوا في زيارة رسميه للصين.

لم يكن اعتقال ربيعه قادر وإيداعها في السجن لمده ثمانية أعوام بالأمر الهين، ليس بين الايجور فحسب وإنما في الداخل التركستاني بوجه عام، فربيعه التي كانت تتحرك بينهم كالأم والأم والأخت الكبري فكانت بمثابة الرمز للوطن المسلوب الذي يصارع للم شمل أبنائه في ثوبه وبين ذراعيه.

طارت بينهم محلقة من خلال أعمالها الخيرية وخطاباتها لكل الإيجور شبانا وشيوخا ونساء وأطفالا، فأصبحت بديلا مؤقتا لوطنهم المسلوب وحلمهم الذي يراودهم بين الفينة والاخري.....لقد جدد المشهد المأساوي لربيعه حينما زجت للسجن وفي يدها الأصفاد مأساة الملايين من مسلمي تركستان التي تسعي الصين جاهدة لجعلهم ماضيا يحكي لا وجود له في الواقع .

تم تخفيف الحكم في مارس 2004وخرجت ربيعه إلي النور مرة أخري لتجدد الأمل من جديد ولكن تم نفيها الي الولايات المتحدة الأمريكية فهي لم تعرف طعم الراحة قط في سبيل فكرتها وحلم أبناء الايجور بحصولهم علي حقوقم المسلوبة من الصين الشيوعية...ومن سار علي الدرب وصل.

لن تكف ربيعه عن المناداة بحقوق الإيجور، ولن يهدأ لها بال، إلا حين تخط بيدها حدود وطنها المسلوب، وتحقق الإيجور الأمن ويصل صوتها للكون كله... فهي لا تعرف اليأس ولا يعرف الملل لها طريقا،ويقودها الأمل نحوتحقيق حلم الإيجور في العيش بحريه وكرامه شأنه في ذلك شأن الأمم الأخرى....فهل يتحقق حلمها يوم من الأيام ويعانق الإيجور وطنهم وهلي يلتفت اليهم أحد من دعاه حقوق الإنسان وهل ستصل قضيتهم للقاصي والداني...ربما تنجح ربيعه قادر ومن علي شاكلتها في تحقيق ذلك...وغدا لناظره قريب.
------
وقع التصرف الطفيف في العنوان كما وردنا
مشرف موقع بوابتي

مصطفي زهران
كاتب وإعلامي بوكالة الأخبار العربية
القاهره
0020106988149



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الصين، ربيعة قادر، الإيجور، تركستان الشرقية، ذبح المسلمين، شينغيانغ، محاربة الإسلام، الأقليات، الأقليات المسلمة، سجن، اعتقال،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-08-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم فارق، فاطمة حافظ ، محمد عمر غرس الله، عبد الغني مزوز، أحمد الغريب، إيمى الأشقر، د. محمد مورو ، نادية سعد، د. أحمد بشير، د - الضاوي خوالدية، أحمد النعيمي، حسن عثمان، رضا الدبّابي، عبد الله زيدان، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد يحيى ، عدنان المنصر، صلاح الحريري، تونسي، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد الحباسي، حمدى شفيق ، أبو سمية، سوسن مسعود، محمود صافي ، الناصر الرقيق، أ.د. مصطفى رجب، أحمد ملحم، د. عبد الآله المالكي، د - مضاوي الرشيد، د - محمد عباس المصرى، إيمان القدوسي، يزيد بن الحسين، جاسم الرصيف، د. خالد الطراولي ، العادل السمعلي، معتز الجعبري، رافد العزاوي، سفيان عبد الكافي، الهيثم زعفان، محمد تاج الدين الطيبي، د. نهى قاطرجي ، رافع القارصي، سامح لطف الله، صلاح المختار، أنس الشابي، محمد الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحـي قاره بيبـان، د.ليلى بيومي ، حاتم الصولي، منجي باكير، سلام الشماع، د. الشاهد البوشيخي، خالد الجاف ، د. محمد عمارة ، عواطف منصور، د. نانسي أبو الفتوح، سلوى المغربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد شمام ، محمد العيادي، د. الحسيني إسماعيل ، طلال قسومي، محمود طرشوبي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد سعد أبو العزم، عصام كرم الطوخى ، كمال حبيب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفي زهران، محمد اسعد بيوض التميمي، خبَّاب بن مروان الحمد، جمال عرفة، مراد قميزة، بسمة منصور، د- جابر قميحة، الهادي المثلوثي، كريم السليتي، مصطفى منيغ، محمود فاروق سيد شعبان، رأفت صلاح الدين، علي عبد العال، فوزي مسعود ، د - المنجي الكعبي، د - أبو يعرب المرزوقي، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي الزغل، محمود سلطان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، منى محروس، فاطمة عبد الرءوف، المولدي الفرجاني، صفاء العراقي، د- محمد رحال، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صفاء العربي، د- محمود علي عريقات، حسن الطرابلسي، صباح الموسوي ، ماهر عدنان قنديل، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بوادي، محمد إبراهيم مبروك، فراس جعفر ابورمان، رشيد السيد أحمد، صالح النعامي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الشهيد سيد قطب، وائل بنجدو، ياسين أحمد، د. أحمد محمد سليمان، حميدة الطيلوش، عمر غازي، رمضان حينوني، عزيز العرباوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، شيرين حامد فهمي ، إسراء أبو رمان، سيدة محمود محمد، د - محمد بن موسى الشريف ، د - غالب الفريجات، هناء سلامة، سامر أبو رمان ، محمد الياسين، د - مصطفى فهمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح، د - محمد بنيعيش، سحر الصيدلي، يحيي البوليني، فهمي شراب، مجدى داود، محرر "بوابتي"، د- هاني السباعي، عراق المطيري، أشرف إبراهيم حجاج، محمد أحمد عزوز، د. صلاح عودة الله ، حسن الحسن، د. طارق عبد الحليم، عبد الله الفقير، ابتسام سعد، سعود السبعاني، فتحي العابد، سيد السباعي، د - شاكر الحوكي ، إياد محمود حسين ، د - صالح المازقي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة