تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من أجل لبنان ديمقراطي "جنبلاطي" وسطي

كاتب المقال رشيد السيد أحمد - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نعم هذه هي اللوحة السياسيّة اللبنانيّة، كل شيء فيها قابل للتحوّل إلى مشهد كوميدي باستثناء المقاومة الإسلامية،و من يساندها من عروبيين و شرفاء، و عندما تقول سياسي تقصد كل البهلوانات التي تنتمي لسفارة من السفارات، أو ميليشيا صهيونيّة من الميليشيات، أو زاروب من زواريب الانتماء الطائفي.
و يكفيك من الكوميديا أن تعرف أنّ ملايين الدولارات التي صرفت ليكون هناك أكثرية (صهيونيّة – أمريكية – سعوديّة ) مرجّحة في مجلس النوّاب، قد ذهبت إدراج الرياح، و أنّ عمليات الشحن الطائفي و العنتريات المليشياويّة التي رافقت انتخابات هذه الأكثريّة قد ذهبت أيضا أدراج الرياح

و كانت أمنيتي أن أرى وجه البطرك الصهيوني و فارس سعيد و كلّ طاقم المهرجين من مسيحيي و سنيي 14 شباط، و السيد جنبلاط يتحدث عن (الجنس المسيحي الماروني العاطل) قبل الانتخابات، و كانت أمنيتي أن أرى وجه عبد الحليم خدام، و طاقم معارضته بالإضافة إلى هؤلاء، و السيد وليد جنبلاط يتحدث عن " تحالف الضرورة "، و عن ضرورة دور سوريّا للحفاظ على "روحيّة " اتفاق الطائف بعد الانتخابات

و جنبلاط هو حيثيّة من حيثيات السياسة اللبنانيّة في وجهها "الاستقلالي"، كما هو الحريري و شحارير 14 شباط من الوجوه الطارئة (الجميليّيْن و نايلة تويني و عقاب صقر) في الوجه الجديد "لبنان أولا". والوجهان يحملان من الكوميديا أكثر مما يحملان من السياسة، و تستطيع أن تشبه حالة وليد جنبلاط ومن يحاول أن يمسح آثار تداعيات ماينطق به فمه على عصابة الـ 14 من جهابذة هذه العصابة، بقطعة قطن كان لويس الرابع عشر يعطي الشرف لمن يمسح مؤخرته بها، بعد أن يفرغ محتويات أمعائه، و لا فرق بين "المنفذين" سوى انّه في زمان ملك فرنسا لم تكن هناك دورات مياه على الطريقة الحاليّة، و التي يجيد استخدمها هؤلاء المهرجون اللبنانيّون.

و في لبنان الديمقراطي يصرف الكثير من الورق في تحليل و تركيب و تقطيع و توصيل أي حدث، حتى و لو كان على شكل لقاء (الأستاذ و ئام وهاب و البيك) و الذي يظهر لك من الكوميديا أكثر مما يظهره لقاء عادل إمام و الهنيدي، حيث يستطيع الأستاذ وئام أن ينسيك، من شدّة الضحك ما قاله في "البيك" من هجاء قبل أنْ يفكّ الأخير "تحالف الضرورة"

و في لبنان الديمقراطي أيضا، و نتيجة تصريحات جنبلاط، يستطيع "رئيس الوزراء المكلّف" أن يأخذ إجازة عائليّة في مرحلة المشاورات طالما أنّ ليس هناك نص دستوري يحكمه بالوقت "على ذمّة برّي"، و يتفرّد هذا المشهد الكوميدي بأنّ الجميع يحاول أن يقنعك بأنّ الأمر مجرد "إجازة"، و ليس "مشاورات تشكيل خارجيّة" من اجل لبنان أوّلاً، فإذا ما أردت أن تدخل إلى مرحلة الفنتازيا الكوميديّة، عليك أن تتخيل "سعد الحريري" و قد حرد عن المنصب، و أنّ السنيورة قد أصبح مرشح "الخارج أوّلاُ"، و على رأسهم النظام المصري لمنصب رئيس الحكومة العتيدة.

و في لبنان، يستطيع إعلامه الديمقراطي أن يظهر لك أنّ وليد جنبلاط، بعد خمس سنوات من "شتم سوريّا"، .و استدعاء كل المطرودين ممن يسمى "معارضة سوريّة في الخارج" و إيوائهم في "وكر المختارة"، يمثل أي حيثيّة للنظام السوري، لينسيك من شدّة الضحك أنّ هذا النظام لا يلعب إقليميا بأوراق محروقة كـ " وليد جنبلاط "، و أنّ من يراهن على المقاومة في سند خاصرته الغربيّة، لا يراهن على من ينقلب في كلّ يوم 180 ْ، و يكون ولائه لمن يدفع أكثر.

و في لبنان الذي لا يشبه إلاّ نفسه، يستطيع إعلامه الذي يشبه "التبّولة" أن يظهر لك أي حيثيّة لوليد جنبلاط بعد أحداث 7 أيّار المجيد، و أنّ الساعات التي جعلته كالفئران هو و ميليشياته، حيث لم تنفعه أمريكا، أو مصر أو السعوديّة يمكن أن تبدّل من مفاهيم القوّة، و الضعف في ذهنه و أن تجعله " في الوسط الديمقراطي اللبناني " أو في " أقصى اليمين "، أو في لبنان اولاً، أو في لبنان " حيث الضرورة "

و في لبنان الكيان، حيث هناك رجال من " صنف الحصّ، و كرامي، و عون، و ثلّة الشرفاء، و السياسيين " ممن لم يبدّلوا، و يتبدلوا، تستطيع أن تطمئن إلى أنّ لبنان للجميع، و أن وجود هذا الكيان مرتبط في حيويته الطائفيّة بعيدا عن التحشيد و التوتير المذهبي، و بحسّ شعبه المندفع إلى الحياة، و أنّ قيمته في مقاومته التي هزمت الاحتلال، و أنّ جنبلاط، و حمادة، و فتفت، و سعد الحريري، و أمين الجميل، و سمير جعجع هم الطارئون، و غدا ستكنسهم مكنسة التاريخ ، و هو خطأ يرتكبه الكيان الصهيوني بتحريض النظام السعودي ، أو المصري .. و بعدها لكلّ حادث حديث...


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

لبنان، سوريا، وليد جنبلاط، سمير جعجع، سعد الحريري، فؤاد السنيورة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-08-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورتنا السوريّة : هذا الإسلام الذي يقتلنا ...
  كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..
  هل تضرب سوريا "إمارة قطر" بصواريخها بعيدة المدى
  من سوريا الثورة: الجامعة العربية أدبرت، و لها ضراط
  في سوريا الثورة : الموت بكل معنى الكلمة
  الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن
  الدم اللبناني .. في بازار القرار الإتهامي
  في سوريا : المعارضة حافلة .. و الميّت كلب
  من ابن لادن إلى الظواهري .. دم المسلم حلال ..
  الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه
  عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه
  سوريا .. ثورتنا تكشف عن عورتها
  سوريّا .. هذه ثورتنا، و هؤلاء نحن
  سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال
  ثورتنا السوريّة.. الخلافة الإسلامية هي الحلّ
  فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة
  ثورتنا السوريّة ..و النفخ في الرماد
  فضائل الثورة في درعا.. "حيّ على الجهاد"
  الثورة السوريّة.. نهاية الوهم
  القرضاوي.- أردوغان.. فقه العهر و عهر السياسة
  المعارضة السوريّة الخارجيّة.. المؤامرة و الثورة
  عن التجربة المصريّة في سوريا .. وهمّ الثورة الشعبيّة
  هيثم المنّاع .. أنت كذّاب
  سوريا.. بين خطأ الثورة، و تفتيت المؤامرة
  من اجل سوريا لا من أجل " بشار الأسد "
  ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا
  ليبيا و أردوغان.. إسمان ممنوعان من الصرف
  عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة
  الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق
  خروج مصر نهائيّا من الحظيرة العربيّة - السلام الهشّ

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الحسن، د.محمد فتحي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، نادية سعد، سعود السبعاني، صفاء العربي، عدنان المنصر، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. جعفر شيخ إدريس ، سفيان عبد الكافي، محرر "بوابتي"، د- محمود علي عريقات، علي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، أحمد الغريب، محمد العيادي، سلام الشماع، محمد اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، الشهيد سيد قطب، صباح الموسوي ، د. الحسيني إسماعيل ، د - المنجي الكعبي، د. الشاهد البوشيخي، العادل السمعلي، عبد الغني مزوز، رشيد السيد أحمد، عصام كرم الطوخى ، محمود صافي ، يزيد بن الحسين، صالح النعامي ، تونسي، جمال عرفة، د - شاكر الحوكي ، د. صلاح عودة الله ، رافع القارصي، محمد أحمد عزوز، فاطمة حافظ ، د - محمد بنيعيش، د- هاني ابوالفتوح، محمد الطرابلسي، سحر الصيدلي، أحمد بوادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كريم السليتي، سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- هاني السباعي، حسن عثمان، كريم فارق، مجدى داود، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الرزاق قيراط ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رضا الدبّابي، حسن الطرابلسي، صفاء العراقي، أحمد الحباسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ياسين أحمد، فتحي الزغل، صلاح المختار، سلوى المغربي، المولدي الفرجاني، كمال حبيب، عزيز العرباوي، د. خالد الطراولي ، طلال قسومي، مصطفى منيغ، د- محمد رحال، سوسن مسعود، فهمي شراب، جاسم الرصيف، فوزي مسعود ، أنس الشابي، صلاح الحريري، علي الكاش، شيرين حامد فهمي ، معتز الجعبري، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد الياسين، د - محمد عباس المصرى، سيد السباعي، يحيي البوليني، الناصر الرقيق، بسمة منصور، الهادي المثلوثي، سامر أبو رمان ، عواطف منصور، د - مصطفى فهمي، فتحي العابد، وائل بنجدو، أشرف إبراهيم حجاج، الهيثم زعفان، د. نانسي أبو الفتوح، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامح لطف الله، خبَّاب بن مروان الحمد، فاطمة عبد الرءوف، عراق المطيري، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الله زيدان، حمدى شفيق ، د. مصطفى يوسف اللداوي، مراد قميزة، محمود فاروق سيد شعبان، د. نهى قاطرجي ، إياد محمود حسين ، د. أحمد بشير، حاتم الصولي، رمضان حينوني، فتحـي قاره بيبـان، هناء سلامة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد شمام ، د- جابر قميحة، محمود سلطان، أبو سمية، منجي باكير، د. محمد عمارة ، ابتسام سعد، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود طرشوبي، د. محمد يحيى ، إسراء أبو رمان، منى محروس، د - غالب الفريجات، محمد إبراهيم مبروك، د.ليلى بيومي ، فراس جعفر ابورمان، حميدة الطيلوش، د. طارق عبد الحليم، عمر غازي، أحمد النعيمي، د - مضاوي الرشيد، مصطفي زهران، د. محمد مورو ، رأفت صلاح الدين، رافد العزاوي، محمد عمر غرس الله، عبد الله الفقير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عبد الآله المالكي، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد ملحم، إيمان القدوسي، د - محمد بن موسى الشريف ، د - أبو يعرب المرزوقي، د - صالح المازقي، إيمى الأشقر، د. أحمد محمد سليمان، خالد الجاف ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة