تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الإبل أفضل من العرب في مناهج أبنائنا الأمريكية

كاتب المقال الهيثم زعفان   
Azeg333@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


استسلمت بعض الطبقات المقتدرة في المدارس الأجنبية الأوربية منها والأمريكية، وصار مرتادوها يدافعون عن نظمها وأدوارها في صناعة نموذج مختلف من الشباب يحمل بنظرهم ثقافة العصر الغربية ورؤيته التقدمية بظنهم، والتي يرون أنها تجعلهم في مصاف الطبقة البرجوازية المتمكنة من اللغات الأجنبية، والمؤهلة لتولي المراتب القيادية، بغض النظر عن التلاعب في عقيدة الأبناء وهويتهم، ومحتجين أيضاً بضعف مستوى التعليم المحلي وفشله في إلحاق الأبناء بركب الحضارة الغربية، وفي ضوء ذلك ينفقون آلاف الدولارات على تشكيل وعي الأبناء وفق النموذج الغربي.

لكن هل يعلم الآباء ضعاف اللغة أحياناً أوالمنشغلون بالأموال والوظائف أغلب الأحيان بما يدرسه الأبناء داخل تلك المدارس الأجنبية؟ وهل يصل تصورهم إلى أن تلك المدارس تشكل نظرة الأبناء لآبائهم وأوطانهم وفق رؤيتها هي لا وفق تنشئة الآباء وتربيتهم المتنازل عنها لصالح تلك المدارس الغربية؟.
هل يعلم الآباء الطامحون لرفعة الأبناء ليفتخرون بهم مستقبلاً أن وجدان الأبناء الصغار مشكل على أن الإبل -أعزكم الله- أفضل من الآباء؟.

في رسالة دكتوراه عن مخاطر التعليم الأجنبي قامت فيها الدكتورة بثينة رمضان بتحليل محتوى عدد من المناهج الدراسية بالمدارس الأمريكية الموجودة في مصر، حيث أوردت في دراستها قصص كثيرة يدرسها الأبناء، وتشكل جميعها وجدان الطلاب وفق الرؤية الغربية للحياة من اختلاط وصداقة بين الجنسين، أكل للخنازير، شرب للخمور، صلوات بالكنائس، خلوات ومبيت عند الأجنبيات، وانجاب من سفاح إلى غير ذلك من الانحلالات، ولكني وقفت كثيراً عند قصة أوردتها الباحثة يدرسها باللغة الإنجليزية تلاميذ الصف الرابع الابتدائي بالمدارس الأمريكية بمصر تلك القصة التي جاءت بعد مجموعة من القصص التي تعلي من شأن أمريكا وأنها طموح كل راغب في التقدم والتحضر، حيث تقول القصة المسماه بـ (رحلة بالكارفان) " في الصحراء العربية وقف بعض الرجال العرب مع جمالهم لكي يتفقوا على المكان المناسب للقيام برحلة، ولكنهم كعادتهم يتحاورون كثيراً، ويتكلم أحد الجمال إلى الآخر ويحدثه عن مدى كرهه للقيام برحلات مع هؤلاء الناس لأنهم دائماً ما يتحاورون كثيراً ولا يتفقون على شئ، فتقرر الجمال أن تقود هي الرحلة، فتتحرك مجموعة الجمال في صف واحد، ويلاحظ الرجال ذلك فيسعون وراءها لكي يلحقوا بها، وبعد مسافة طويلة وعند مكان معين تقف الجمال، ويكتشف الرجال العرب أنه مكان جميل ومناسب للرحلة، ويستمتع الجميع، ويقول أحد الرجال العرب: إن هذه أجمل رحلة، وإنها المرة الأولى التي يستمتع بالقيام برحلة، ويسأل رجل عربي آخر لماذا؟ فيجيب أحدهم أن الجمال هي السبب لأنهم قادوا الرحلة بنظام".

القصة لا تحتاج إلى تعليق، لكن هناك بعض التساؤلات المرتبطة بمنظومة مناهج المدارس الأجنبية السائرة على منوال هذه القصة وهي:

1- هل هذه القصة والتي تدرس لأبناء العرب على أرض العرب وبأموال العرب ترضي قادة العرب، ومسئولي التعليم العرب، والآباء العرب؟.
2- ألا تستحق هذه القصة أن يحاسب من سمح بمرورها من المسئولين العرب حساباً شديداً؟.
3- ألا تعد هذه القصة شديدة الإهانة العرب مسوغاً كافياً لغلق المدارس الأمريكية التي تقوم بتدريسها في العالم العربي باعتبار أنها غير أمينة على تربية وتنشئة أبنائنا العرب؟.
4- ألا تكفي هذه القصة لفتح ملف مناهج المدارس الأجنبية على المستوى القومي بتشكيل عدة لجان من رجال التربية والتعليم المخلصين للوقوف على محتويات تلك المناهج وخطورتها على الهوية والعقيدة قبل استفحال الأمر، ومن ثم اتخاذ القرارات المناسبة التي تحفظ هوية الوطن وعقيدته؟.
5- ألا تستدعي هذه القصة من الآباء أن يقفوا على مناهج أبنائهم الدراسية ويقرأوها وينظروا بأنفسهم أو بمساعدة من يتقن اللغة في خطورتها، ليقرروا بعدها استمرار الأبناء في تلك المدارس من عدمه؟.
6- ما هو المنتظر من جيل يربى على هذه الخزعبلات التدميرية، وإلى من سيكون الولاء بعد التخرج واقترابهم من مواضع صنع القرار العربية للداخل الوطني أم للخارج الغربي؟.
7- أما آن لنا أن نبطل حجة ضعف التعليم المحلي، ونهتم قليلاً بتطوير المدارس المحلية، كي نحافظ على أبنائنا وأموالنا ونكون في غنى عن تلك التبعية المهينة والمدمرة للعقيدة والهوية؟.
تساؤلات نضعها أمام كل مسئول وكل ولي أمر سلم ابنه لآياد غير أمينة، آملين أن تكون هناك إجابات عملية عليها.

-----------------
ينشر بالتزامن مع موقع المصريون



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تغيير مناهج، تغريب، غزو إعلامي، غزو فكري، أطفال، الغرب، الغرب الكافر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-04-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   العمل الإغاثي وتقنية الطائرات بدون طيار
  قراءة في كتاب: التوجهات العنصرية في مناهج التعليم "الإسرائيلية"- دراسة تحليلية (*)
  تربويات المحن
  كتاب المصطلحات الوافدة وأثرها على الهوية الإسلامية، مع إشارة تحليلية لأبرز مصطلحات الحقيبة العولمية
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (6)
  العالم يتجه نحو تشجيع زيادة النسل!
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (5)
  وقفات مع مصطلح "السينما الإسلامية"
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (4)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (3)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (2)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (1)
  المرأة السورية وفشل الحركة النسوية
  الزكاة والإغاثة ... استحقاق أم َمنّ ؟
  على غرار الرسوم الدنماركية جريدة الأهرام تصدم مشاعر المسلمين برسم كاريكاتوري يسئ للإسلام ويحرف كلام الله
  بيزنس الكتاب الجامعي
  ساويرس وفضيحة التنصت على المحادثات وبثها فضائياً
  أسطورة كسر الضلع !
  التمويل الشيعي والطابور الخامس
  المجاهرون بالإفطار في رمضان بلا عذر
  لماذا انضم العوا لهيئة الدفاع عن خلية حزب الله؟
  مخاطر الفضائيات الشيعية على عقيدة أهل السنة
  الشيعة ولعبة تغيير المناهج الدراسية السنية
  وقفة مع زواج الشيعة من المصريات
  نحو بيان موحد عن ضلالات الشيعة
  تمويل التنصير الفاتيكاني للمسلمين
  الآباء وأصهار الأبناء
  لعبتا المال والجنس عند الشيعة
  منظمة هيومان رايتس والسعودية: هجوم وخصوصية
  قذف لاعبي المنتخب المصري ... أتحسبونه هيناً؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  21-04-2009 / 08:31:34   ابو سمية
بتونس ايضا يقع الزام الاطفال بدراسة المناهج الفرنسية بالمدارس الخاصة

يجب الملاحظة انه بتونس ايضا يقع الزام الاطفال منذ المراحل المبكرة بدراسة البرامج والمناهج الاجنبية وخاصة الفرنسية، ويتم ذلك بالمدارس الخاصة التونسية، بدون اي تدخل من سلطات الاشراف، وهو مايعني اقرار ضمنيا بما يقع من عمليات الحاق بفرنسا تقوم بها المدارس الخاصة التونسية

 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم السليتي، محمد أحمد عزوز، حسن الحسن، تونسي، د - محمد بن موسى الشريف ، عمر غازي، محمد العيادي، عدنان المنصر، د. نهى قاطرجي ، رشيد السيد أحمد، ماهر عدنان قنديل، طلال قسومي، د - شاكر الحوكي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الهيثم زعفان، أحمد بوادي، مراد قميزة، د.ليلى بيومي ، الهادي المثلوثي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. طارق عبد الحليم، د. أحمد بشير، علي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد عباس المصرى، د - المنجي الكعبي، رضا الدبّابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - مصطفى فهمي، د- جابر قميحة، صباح الموسوي ، أبو سمية، يزيد بن الحسين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود فاروق سيد شعبان، صفاء العربي، د - عادل رضا، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، سفيان عبد الكافي، رافد العزاوي، بسمة منصور، خالد الجاف ، محمد الياسين، فتحي العابد، د - احمد عبدالحميد غراب، صلاح الحريري، مجدى داود، علي الكاش، شيرين حامد فهمي ، يحيي البوليني، رحاب اسعد بيوض التميمي، معتز الجعبري، سامح لطف الله، عبد الله زيدان، إسراء أبو رمان، سلام الشماع، د. محمد يحيى ، إيمى الأشقر، د- محمد رحال، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الرزاق قيراط ، أ.د. مصطفى رجب، محمود صافي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سيد السباعي، رمضان حينوني، د. الحسيني إسماعيل ، سوسن مسعود، د - غالب الفريجات، أنس الشابي، حسن الطرابلسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مضاوي الرشيد، الشهيد سيد قطب، سلوى المغربي، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد تاج الدين الطيبي، العادل السمعلي، حميدة الطيلوش، د- هاني ابوالفتوح، د. الشاهد البوشيخي، عواطف منصور، فتحي الزغل، نادية سعد، محمود طرشوبي، حمدى شفيق ، حاتم الصولي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد إبراهيم مبروك، منى محروس، منجي باكير، الناصر الرقيق، أحمد الغريب، رافع القارصي، ابتسام سعد، جمال عرفة، مصطفي زهران، فاطمة عبد الرءوف، د. جعفر شيخ إدريس ، فوزي مسعود ، أحمد الحباسي، وائل بنجدو، د- محمود علي عريقات، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جاسم الرصيف، د- هاني السباعي، د. أحمد محمد سليمان، كمال حبيب، محمد عمر غرس الله، د.محمد فتحي عبد العال، محمد الطرابلسي، فتحـي قاره بيبـان، صفاء العراقي، فراس جعفر ابورمان، حسن عثمان، مصطفى منيغ، عبد الغني مزوز، صلاح المختار، د - أبو يعرب المرزوقي، سامر أبو رمان ، محمود سلطان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد ملحم، د. عبد الآله المالكي، إيمان القدوسي، أحمد النعيمي، فهمي شراب، سيدة محمود محمد، د - صالح المازقي، إياد محمود حسين ، د. محمد مورو ، عزيز العرباوي، المولدي الفرجاني، فاطمة حافظ ، د - محمد بنيعيش، صالح النعامي ، د - الضاوي خوالدية، أشرف إبراهيم حجاج، هناء سلامة، د. نانسي أبو الفتوح، عصام كرم الطوخى ، ياسين أحمد، كريم فارق، سحر الصيدلي، د. صلاح عودة الله ، سعود السبعاني، د. خالد الطراولي ، عراق المطيري، د. محمد عمارة ، محرر "بوابتي"، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبد الله الفقير، رأفت صلاح الدين،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة