تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(45)مواجهة المجتمع فيما يخالف الدين
"الزواج أنموذجا"

كاتب المقال د. أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يعود فساد جانب كبير من حياتنا الإجتماعية اليوم إلى فكرة ليست بالجديدة، أعيد بذرها من جديد ـ مع الاحتكاك بالثقافة الغربية - ولكن فى ثوب علمى، فآتت ثمارها على امتداد الزمان والمكان . قوام هذه الفكرة :" أن على المجتمع أن يضع أخلاقا لنفسه، وأن ينطلق من معطيات الحاضر، فالمجتمع هو غاية السلوك الأخلاقى، وهو الكائن الأخلاقى الأعظم، السلطة الأخلاقية تصدر من المجتمع، والخير الأسمى لسائر الناس هو المجتمع، فالمجتمع هو غاية الغايات، وهو المشرع الوحيد للقيم، هو الذى يخلقها، وهو الذى يحافظ عليها، وهو الحارس الأمين لخير وفضائل الناس ". الهدف الأساس لهذه الفكرة هو إحلال " المجتمع" محل " الله". وبمعنى واضح وصريح : التأكيد على" أن الله هو المجتمع"، وأن " الله والمجتمع شيئ واحد ".

ولكن أين مكان الدين والحقائق الدينية مع هذه الفكرة ؟. يقول عالم الإجتماع اليهودى الشهير " إيميل دوركايم" فى ذلك :" المجتمع هو الكائن المطلق، والله نفسه يتجلى فى روح الجماعة لأنه قوة متسامية، وقيمة متعالية تحقق غايات إنسانية ومثل جمعية. أما حقائق الدين فسوف تصدر من المجتمع، على اعتبار أنها مسائل إجتماعية. فالمجتمع هو الذى يفرز الدين وليس هناك من كائن له سمو، أو خلود، أو قداسة، فكل ذلك ورد إلينا من العالم الإجتماعى".

ويحلل " دوركايم " فكرته هذه فيقول :" مادمنا قد حرمنا على أنفسنا الإستعانة بالأفكار الدينية، فلن نجد كائنا معنويا يسمو على الأفراد ويمكن ملاحظته تجريبيا سوى ذلك الذى يكون الأفراد عند اجتماعهم. وأعنى به " المجتمع". إن الكائن الذى توجه الأخلاق إرادتنا نحوه ونجعل منه هدفا أسمى لسلوكياتنا لن يتعدى واحدا من اثنين : إما الكائن الإلهى أو الكائن الإجتماعى. أما الفرض الأول فنستبعده على أساس أنه بعيد عن متناول العلم، ولن يبق لنا إلا الكائن الثانى وهو الكائن الإجتماعى، فهو الذى يفى بكل احتياجاتنا ويحقق لنا كل أمانينا، فما من شيئ يصلح هدفا للنشاط الأخلاقى سوى المجتمع، إنه النموذج وهو المصدر لكل سلطة أخلاقية".

" تأليه المجتمع وإحلاله محل الله " هو الغاية التى يسعى إليها هذا العالم اليهودى، الذى هام مثقفونا به وأعطوه من القداسة والتأليه ما لم يعطونه لغيره، وكتبت فيه العديد من رسائل الماجستير والدكتوراة، ومازالت أفكاره وآراؤه تدرس فى مدارسنا وجامعاتنا ـ بما فيها الإسلامية - حتى يومنا هذا.

أثمرت هذه الفكرة بالفعل، فأصبح الناس يخشون ويهابون ويرجون المجتمع أكثر من رجائهم وخوفهم وخشيتهم من الله تعالى.

لنأخذ مظهرا واحدا من مظاهر حياتنا الإجتماعية، لنرى كيف أن "المجتمع" قد اصبح الحاكم المطلق فى توجيه مسار سلوكياتنا وليس الدين. الزواج مثلا، بغض النظر عن مظاهره الشكلية مثل عقد الأنكحة فى المساجد والقيام ببعض المراسم التى توهم بأنها ذات طابع دينى كافتتاح حفلات العرس بإنشاد آيات الله الحسنى مع استخدام المعازف أو بدونها، هذا الزواج تحكمه عادات المجتمع وتقاليده التى تخالف فى معظمها أحكام الشرع. اختيار العريس لعروسه أو العكس لا تحكمه قواعد الدين، إنما تحكمه قواعد المجتمع. تساهل الناس فى الخطبة على خطبة الغير أمر عادى يقره المجتمع وفق مبدأ المصلحة والمنفعة، ولكن الدين لا يقره. الإعتقاد بضرورة الحب قبل الزواج أمر شائع بين الناس وتؤيده الأسرة. وفى الوقت الذى قيد فيه الدين العلاقة بين الجنسين قبل الزواج، تتساهل الأسرة كثيرا فى مجريات العلاقة بين الخطيب وخطيبته، حتى ولو وصلت إلى حد أبعد من النظر المسموح به كاللمس والتقبيل. الإختلاط بين الأهل والأقارب والأصدقاء رجالا ونساء أصبح أمرا ليس بالمستهجن بين الناس، رغم أن الدين وضع له ضوابط دقيقة وحذر منه وبصفة خاصة بين الأقارب، كما جاء فى قوله صلى الله عليه وسلم " إياكم والحمو فإن الحمو هو الموت". حفلات العرس المختلطة واستخدام المعازف وآلات الموسيقى وخروج العروس على الحاضرين فى قمة زينتها وفستان زفافها الملتصق بجسدها سواء أكان عاريا فى أعلاه أو غير عار، أصبح من لوازم الحياة الإجتماعية اليوم، رغم أن الدين لا يقر ذلك. وهناك العديد من الأمثلة الأخرى التى لا حصر لها التى تبين أن اليد الطولى فى الحياة الإجتماعية هى للمجتمع وليس للدين.
هذا هو الحال فى مظهر واحد من مظاهر الحياة الإجتماعية، ناهيك عن مختلف المظاهر الأخرى التى تحكم العلاقات الإجتماعية فى مختلف المجالات.

السؤال المطروح هنا: كيف يمكن مواجهة المجتمع فى الأمور التى فيها مخالفة للدين ؟

وضع الإمام ابن القيم ـ رحمه الله فى الفوائد ـ قاعدة جليلة فى هذا الشأن. خلاصة هذه القاعدة :" لا تستصعب مخالفة الناس والتحيز إلى الله ورسوله، ولو كنت وحدك، فإن الله معك، وأنت بعينه وحفظه لك. وهو تعالى يمتحن يقينك وصبرك". وتفاصيل هذه القاعدة ـ كما تصورناها ـ على النحو التالى :ـ

1- إذا كان الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فى جانب، فاحذر أن تكون أنت على الجانب الآخر. فإن ذلك يفضى إلى (المشاق) وهى أن يكون الله ورسوله صلى الهـ عليه وسلم فى شق وتختار أنت الشق الآخر. كما يفضى ذلك أيضا إلى (المحادة) وهى أن يكون الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فى حد، وتختار أنت الحد الآخر.

2- عليك ألا تستسهل المشاقة والمحادة، فإن البدء فيها يجر إلى المزيد منها حتى يستفحل الأمر، فالقليل من الأمر يدعو إلى الكثير منه.

3- لتعلم أنك إذا اخترت الجانب الذى فيه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، فإنك ستكون اخترت ما ينفعك فى الدنيا والآخرة.

4- لا يهمك رؤية الناس لمن اختار ما يخالف جانبهم من أنه ناقص العقل، سيئ الإختيار لنفسه، أو حتى اتهامهم له بالجنون، وليكن عزاؤك فى ذلك أن هذا هو ميراث أعداء الرسل، وأنهم صلوات الله وسلامه عليهم، اتهموا بالسحر والكهانة والجنون.

5- إذا وطّنت نفسك على اختيار جانب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، فعليك أن تسلح نفسك بالعلم الراسخ الذى جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، وأن تعتبره يقينا لا ريب فيه.، وعليك أيضا أن تتسلح بالصبر التام على من لامك وعاداك فى ذلك.

6- عليك أن تعلم أن اختيارك لجانب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم صعب فى بدايته، وأن تتوقع الصد والحرب من نفسك، وهواك، وطبعك، وشيطانك، وأهلك، وإخوانك، ومن يعاشرونك. فإذا صبرت عليهم جميعا جاءك العون من الله، وصار الصعب سهلا، وتحول من مشقة إلى لذة.

7- لا يستطيع الإقدام على هذا الأمر إلا من كانت لديه رغبة قوية فى الله والدار الآخرة، بحيث تكون الآخرة أحب إليه من الدنيا، ويكون الله ورسوله صلى الله عليه وسلم أحب إليه من سواهما.

8- لتعلم أن الله " رب شكور" وأنه ولابد من أن يزيقك لذة تحيزك إلى جانبه وجانب رسوله صلى الله عليه وسلم. فيريك ـ تعالى ـ كرامة ذلك، فيشتد فرحك وسرورك وغبطتك، ويبتهج قلبك فتفرح بتعويض الله لك ما تحملته من أجله. سيقوى الله تعالى جندك، ويضعف عدوك، وسترى تحولا فى موقف من كان محاربا لك، فتراه يهابك، أو يسالمك، أو يساعدك، وعلى أقل الأحوال سيتركك وشأنك.

9- يلزمك فى الثبات على هذا الأمر أن تتحرر من الطمع والفزع، فإذا اشتد هاجسهما، فلا تحدث نفسك بهما، وليكن سلاحك فى مواجهة هذين العدوين ( الطمع والفزع) : التوحيد، والتوكل، والثقة بالله، والإيمان بأنه لا يأتى بالحسنات إلا هو، ولا يذهب السيئات إلا هو. وأن الأمر كله بيده، وليس لأحد معه شيئ.

(انظر كتابنا : "علماء الإجتماع وموقفهم من الإسلام"، المنتدى الإسلامى، لندن،1993).

--------------------------

د. أحمد إبراهيم خضر


دكتوراة فى علم الإجتماع العسكرى
الأستاذ المشارك السابق بجامعات القاهرة،وأم درمان الإسلامية، والأزهر، والملك عبد العزيز.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

علم النفس، الزواج، تغريب، الأسرة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-04-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. طارق عبد الحليم، كمال حبيب، أحمد ملحم، إيمان القدوسي، رضا الدبّابي، محمد اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، حسن الطرابلسي، مصطفي زهران، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود طرشوبي، شيرين حامد فهمي ، د - الضاوي خوالدية، الشهيد سيد قطب، يزيد بن الحسين، عبد الغني مزوز، الهيثم زعفان، عصام كرم الطوخى ، إسراء أبو رمان، رافد العزاوي، عبد الرزاق قيراط ، صلاح المختار، بسمة منصور، رافع القارصي، أحمد بوادي، محمد تاج الدين الطيبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد عباس المصرى، سحر الصيدلي، د. نهى قاطرجي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، ياسين أحمد، د. صلاح عودة الله ، سعود السبعاني، جمال عرفة، د. نانسي أبو الفتوح، كريم السليتي، د - شاكر الحوكي ، د. الحسيني إسماعيل ، د. جعفر شيخ إدريس ، تونسي، محمد عمر غرس الله، د. الشاهد البوشيخي، د.محمد فتحي عبد العال، سيدة محمود محمد، ابتسام سعد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - مضاوي الرشيد، محمود صافي ، محمد العيادي، حسن الحسن، سلوى المغربي، خالد الجاف ، سوسن مسعود، إياد محمود حسين ، أحمد الغريب، مصطفى منيغ، أنس الشابي، سيد السباعي، علي الكاش، إيمى الأشقر، فتحي العابد، المولدي الفرجاني، وائل بنجدو، رشيد السيد أحمد، عدنان المنصر، د- محمود علي عريقات، د - صالح المازقي، د- محمد رحال، عزيز العرباوي، حمدى شفيق ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلام الشماع، د. خالد الطراولي ، عراق المطيري، أ.د. مصطفى رجب، حاتم الصولي، منى محروس، معتز الجعبري، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، مجدى داود، الناصر الرقيق، محمود سلطان، فهمي شراب، د - المنجي الكعبي، حميدة الطيلوش، محمد أحمد عزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فاطمة عبد الرءوف، سامح لطف الله، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بنيعيش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الله زيدان، صلاح الحريري، خبَّاب بن مروان الحمد، د. أحمد بشير، نادية سعد، د. عبد الآله المالكي، د- جابر قميحة، أحمد النعيمي، مراد قميزة، صفاء العربي، محرر "بوابتي"، رأفت صلاح الدين، ماهر عدنان قنديل، د. أحمد محمد سليمان، صفاء العراقي، أبو سمية، عمر غازي، صالح النعامي ، محمد الطرابلسي، منجي باكير، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي الزغل، صباح الموسوي ، د - أبو يعرب المرزوقي، د- هاني ابوالفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، د.ليلى بيومي ، فاطمة حافظ ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سفيان عبد الكافي، علي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد عمارة ، العادل السمعلي، د. محمد يحيى ، محمد الياسين، حسن عثمان، د. محمد مورو ، عبد الله الفقير، يحيي البوليني، د - احمد عبدالحميد غراب، عواطف منصور، سامر أبو رمان ، د - غالب الفريجات، كريم فارق، محمد شمام ، د- هاني السباعي، رمضان حينوني، فراس جعفر ابورمان، د - مصطفى فهمي، محمد إبراهيم مبروك، طلال قسومي، الهادي المثلوثي، جاسم الرصيف، أحمد الحباسي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة