تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قاموس المصطلحات الاستعمارية -1-

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - برلين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عصر النهضة ـ عصر التنوير



ما أن حل القرن السابع عشر، إلا وكانت صورة الموقف الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والفكري قد طرأ عليه تعديلات هامة، بدت حيالها صور وملامح القرون السابقة قاتمة ومتخلفة. فالكنيسة كانت ما تزال تبذل مساعيها وجهودها، ولما تستسلم بعد، في العودة إلى مواقعها القديمة حيث كانت تمتلك النفوذ السياسي والاقتصادي والاجتماعي، بيد أن أهداف تلك المساعي كانت بعيدة المنال، إذ كانت البورجوازية الناشئة تقطع خطوات قوية وسريعة إلى الأمام.

كانت أوربا متعبة من الحروب الدينية / الطائفية، والبورجوازية الصاعدة تعد المجتمعات بالكثير من المنجزات والتقدم، ولكن هذا الأمر كان يتطلب دولاً قوية واستبعادا للعناصر التي تمثل العوائق أمام التقدم، ولم تكن تلك العناصر سوى الكنيسة والإقطاع الذي كان بدوره يترنح تحت وطأة التحولات الجديدة، حيث هجرت أعداد غفيرة من الفلاحين الريف متجهين صوب المدن للعمل في الورش والمانفكتورات التي بدأت أعدادها تتزايد ويتحول البعض منها إلى معامل يدوية كبيرة يعمل فيها أعداد غفيرة من العمال، والذين سيصبحون في المراحل المقبلة الرقم الصعب في المعادلة الاجتماعية وشأناً سياسياً مهماً.

وكانت الليبرالية Liberation (قوة التحرر) الكلمة السحرية التي شاعـت في الأعـمال والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية على حد السواء، حتى غدا مفهوماً عاماً. " فالليبرالية بهذا المعنى هي أن يمتلك الإنسان ذاته، وبنفس الوقت القواعد المتعلقة بازدهاره وهيمنة سلطته على العالم بإخضاع الطبيعة والسيطرة عليها. وقد عبر آدم سمث (أحد فكري تلك المرحلة): أن المصالح الخاصة للأفراد تتناسق فيما بينها، والمصلحة الشخصية هي المحرك لمسيرة الإنسان وبالتالي لمسيرة العالم، وإن كل إنسان طالما كان لا يخرق قواعد العدالة، سوف يترك حراً بشكل مطلق في أتباعه لمصلحته الخاصة كما يروق له. وقد جسدت هذه النظرية قاعدة دعه يعمل دعه يمر ".

انطلقت الليبرالية، كتيار، بل مارد أنطلق من قمقمه، فلم يعد يحده إطار وصار التحرر شعاراً وحركة وسوف تلد الثورات والانتفاضات، والتحولات الخطيرة على كافة الأصعدة، بل سوف يتغلغل هذا التيار إلى الكنيسة ذاتها وستخلق فيها المزيد التيارات، فقد كانت الليبرالية تياراً ثقافياً، أندفع فيه بحماسة أدباء وفنانون في تمجيد الإنسان وقدراته والإبداع الفني، أكدت فيه، أنه لا يمكن للإنسان أن يعمل إذا كان مقيد اليدين، كما لا يكنه أن يبدع وأن ينجز طالما كان مقيداً بقيود الفكر والإرادة والحركة.

وقد سعى الليبراليون إلى تحطيم فكرة الحق الإلهي للملوك، وسوف لن تقبل سلطة مطلقة للملك، إلا أن تكون مقيدة بالدساتير، فهذه مسيرة قد انطلقت ولا سبيل لإيقافها، وليست المسألة سوي وقت فحسب. وستكون تلك من مهام المرحلة المقبلة، وكذلك تحرير الإنسان وإنهاء الهيمنة الدينية وتسلطها على الدولة والمجتمع والأفكار. كما كانت لهم أهدافهم السياسية التي تمثلت بالمساواة، حق الملكية الخاصة واحترامها، حرية الرأي والمعتقد والتفكير، حرية النشر، إبعاد الكنيسة عن التدخل بشؤون الدولة، احترام حقوق الإنسان، والإعلان بأن حقوق الإنسان والتحرر هي من الحقوق الطبيعية، طلب العلم والمعرفة، حقوق المواطن الأساسية، حرية التجارة وعدم تدخل الدولة في الفعاليات الاقتصادية(وفي ذلك مذاهب اقتصادية شتى)، حرية الملاحة في البحار، المطالبة بنظام عالمي للقوانين وصولاً إلى القانون الدولي.(27)

في القرن السابع عشر والثامن عشر، كانت الليبرالية تعني قبل كل شيء التحرر من سلطة الكنيسة، ورجال الكهنوت وتسلط اللاهوت على الفكر والنشاطات الثقافية بصورة عامة، وضلالها القاتمة على الاقتصاد، لذلك فإن مفكراً إنسانياً مثل برتراند رسل يدلي برأيه في هذه المفردات والليبرالية بقوله " الليبرالية هي رد فعل على الحروب الدينية والتحرر من الخضوع لسلطة الكنيسة المادية والمعنوية" وباعتبار أن اللاهوت يقف موقفاً معادياً من الفكر والفلسفة، إلا تلك التي يتم تطويعها وتحريفها بحيث تتلاءم مع طروحات اللاهوت والخرافات وإلا فإنها من أعمال الشر والشيطان. لذلك كانت الرغبة عارمة في التحرر من هذا القيد الذي يرهق الفكر السياسي بالدرجة الأولى.

وهناك ثمة حقيقة لا بد من ذكرها، هي أن الليبرالية كمصطلح سياسي / اقتصادي / ثقافي، قد أرتبط بشكل وثيق باتجاهين:

الأول / ظهور البورجوازية الرأسمالية انتقلا من مرحلة البورجوازية التجارية وظهور أولى أجنة الرأسمالية في أحشاء الاقتصاد الإقطاعي. ومن أجل أن ينمو ويترعرع هذا الوليد الجديد، كان لابد من إزاحة العراقيل أمامه والمتمثلة بالإقطاع واللاهوت المتشدد.

الثاني / حركة الإصلاح الديني واللوثرية بصفة خاصة، ومنجزات عصر النهضة الفكرية والعلمية والأدبية، مثلت في محصلتها تياراً تحررياً أطلق سراح تفاعلات كانت حبيسة، قادت في النهاية إلى ذيوع التيارات الليبرالية وبدورها قادت إلى مراحل أكثر تقدماً في استبعاد الأفكار الرجعية وهيمنة الكنيسة السياسي والفكري.

فالرأسمالية التجارية الميركانتيلية Mercantilism (في القرن الثامن عشر) تطورت إلى الرأسمـالية الصناعية، حيـث بدأت أولى براعمها تزدهر في المدن الكبيرة(لا سيما في غرب أوربا) لم تولد من لا شيء، بل هناك أساساً " عوامل تاريخية ساعدت على قيام الصناعة كأتساع السوق وتراكم رؤوس الأموال والتغيرات التي طرأت على الوضع الاجتماعي للطبقات، ووجود عدد كبير من الأشخاص الذين فقدوا مورد رزقهم وحدوث تغيرات في الأوضاع الاجتماعية والسكانية إذ هجر الناس الأرياف إلى المدينة وتطور الورش إلى مصانع".

وتدريجياً بدأ حلول البورجوازية البراعم الرأسمالية الصناعية تأخذ أبعادها في المجتمع، حيث أن آليات عمل هذا النمط من العمل الاقتصادي يستلزم أطلاق قوى رأس المال لتعمل بأقصى طاقاتها. الم يقل لوثر المرن وكالفن المتطرف(دينياً) كلاهما على حد السواء، بضرورة أن يعمل الإنسان على زيادة ربحه بكافة الوسائل والأساليب..! فإن أحد مزايا العمل الاقتصادي في ظل الاقتصاد البورجوازي، هو إزالة كافة العوائق أمام الرأسمال المندفع لتحقيق الأرباح والتراكم ثم الانتشار والتوسع، بما في ذلك تقليص سلطة الدولة أو تقيدها إذا ما وقفت أمامه عائقاً، بل وحتى انسحابها إذا كانت المرحلة تستدعي ذلك " فقانون العرض والطلب وقانون المنافسة الحرة يشكلان القانونين الأساسيين من قوانين الرأسمالية" ويمثلان أدوات التوازن الاقتصادي بما ينفي أو يقلص مبرر تدخل الدولة. وعلى الصعيد الاجتماعي، فإن هذه القوانين قد دفعت بنفوذ النبلاء ورجال الدين إلى الخلف ولكن مع استمرار بقائهم عوائق بارزة في المجتمع، وإن كان ذلك مترافقاً مع الانسحاب التدريجي لتدخل الدولة في الحياة الاقتصادية، مقابل ظهور الاقتصاد الليبرالي، حيث استطاعت البورجوازية أن تعزز مكانتها على الصعيد الاقتصادي والسياسي في تحرك وتداخل مستمر للقوى الاجتماعية.

نلاحظ إذن مسألة مهمة، أن تعديلاً مهماً قد طرأ على التحالف القيادي للدولة والمجتمع إذ غاب أو بهت فيه دور الكنيسة، وتلاشى أو كاد دور الإقطاع. أما الحاكم(الملك) فقد كان مضطراً لأن يأخذ بنظر الاعتبار دور البورجوازية المتنامي وقوتها الظاهرة، المالية في المقام الأول، وبذلك أضحى ترتيب الموقف القيادي: الدولة (الملك)، ثم البورجوازية(متمثلاً بأصحاب رؤوس الأموال / المصارف، أصحاب المصانع والورش الكبيرة وممثليهم)، وأخيراً دور هامشي غير فعال لبقايا الإقطاع، ونفوذ الكنيسة المعنوي. ولكن منذ عصر الليبرالية سيطغي دور البورجوازية على الدولة، غذ ستنسحب الدولة من مجال تأثيرها الاقتصادي مقابل تصاعد هيمنة البورجوازية على الحياة الاقتصادية وبالتالي الاجتماعية والثقافية ويتغلغل نفوذها تدريجياً ويتصاعد دورها في القرار السياسي وقيادة الدولة، بل وهناك في رحم الزمان مرحلة مقبلة غير بعيدة تصبح فيه الدولة مجرد أداة بيد البورجوازية التي سيغشي نفوذها كافة
مرافق المجتمع وتغدو هيمنتها مطلقة، وسيصبح الملوك والرؤساء مجرد موظفين لدى أصحاب رؤوس الأموال والمصارف والاحتكارات العملاقة.

وكانت البورجوازية(التجارية والصناعية) قد بزغ فجرها في الحياة الاقتصادية ولم يعد يحتمل سلطة الملك المطلقة، فذلك ينطوي على أضرار محتملة بأنشطتها وشراهة فعالياته. لذلك كانت تدعو إلى "إنكار الحق الإلهي للملوك "فقد بدا للناس أن هذا الحق لا معنى له، بل هو أحد عوائق التقدم (كونه يشير إلى سلطة غير محدودة للملوك) مقابل تصاعد الدعوة التي قادها مفكرون وفلاسفة، إلى احترام التعليم والدستور والقوانين. وهكذا فقد شمل مفهوم الليبرالية أصعدة السياسة والاقتصاد والتحرر الثقافي من ديكتاتورية الكنيسة الفكرية " فقد رفضت الليبرالية أيضا السلطة التي كانت الكنيسة تدعيها للتشريع في أمور العلم والفلسفة".

أما على الصعيد الثقافي، فقد كانت الليبرالية زاهية في أبهي (قوة التحرر) صورها فقد بدا أن القطاع الثقافي قد أنتعش بحلول الليبرالية وازدهارها، كما تطور القطاع الاقتصادي، بل بدا أن كلا القطاعين مكمل أحدهما للآخر، وكان الناس يتداولون أعمال شعرية وأدبية وفنية سراً، أو كانت الكنيسة تفرض قيودها ورقابتها الصارمة على الأعمال الفكرية والثقافية سواء كانت أعمال علمية صرفة أم فلسفة وأدب وشعر وفنون، وأن رفع هذا القيد القاسي أو تخفيفه أدى إلى ازدهار الحركة الثقافية والعلمية، وكانت تلك المرحلة وما تلاها، عصر الاختراعات والاكتشافات المفيدة للصناعة والعلوم بصفة عامة، وللثقافة أيضا، حيث شيدت دور الأوبرا الفاخرة والمسارح والمتاحف لأول مرة، وازدهرت الموسيقى الكلاسيكية وتنامي اهتمام الناس بالفنون والآداب، وبد وكأن عصراً من الظلام الدامس قد أنزاح عن كاهل الشعوب، وبدأت تدريجياً تدب فيها الحياة ثم تضج بالحركة.

وفي العصر الليبرالي شهدت الثقافة بصفة عامة، تحولات مهمة، ومن تلك أن الثقافة الدينية، بصفتها الدينية الصرفة، قد تراجع نفوذها، مقابل بروز ثقافة جديدة متميزة بطابعها العقلاني المتنور اختصت به البورجوازية، وفتحت الطريق أمام تطور كثير من المعارف في مجالات العلوم كافة.

وهكذا كان التيار الليبرالي قوياً في القرن السابع عشر، ومؤثراً بصورة فعالة في وعي الناس عموماً، ومن الطبيعي أن نجد مثل هذا التأثير على أفكار فلاسفة ومفكرين، بل كان العديد منهم دعاة ومحرضون في هذا الاتجاه، مقابل اضمحلال القيادات الفكرية الداعية على إعادة نفوذ الكنيسة والملك، رغم أنها لم تختفي نهائياً، إلا أن صوتها بدا خافتاً وكأنه صادر من قبو تحت أعماق الأرض.

وقد أفرزت هذه المرحلة الكثير من المفكرين والفلاسفة، كانت أعمالهم مؤثرة على الناس وعلى تطور الفكر السياسي، وتطور مفهوم الدولة.

وعندما تحولت البورجوازية المالية الميركانتيلية في القرن الثامن عشر، كنظام اقتصادي / سياسي إلى الصناعة بأستثمار ناجح من المنجزات العلمية / الاقتصادية الباهرة للثورة العلمية / الصناعية، وهذا قاد بالنتيجة إلى الاستعمار. ولكن هذا النظام الاستعماري المتخلف أضحى فيما بعد عبأ على الرأسمال العالمي الاحتكاري بعد الحروب العالمية، فكان لا بد من أن ينشب صراع علني وخفي بين الأقطاب الاستعمارية التي مضت تتقاتل كالذئاب الشرسة لمدة تزيد عن العقدين، بدأت في واقع الأمر قبل الحرب العالمية الثانية، منذ عام 1933 يوم أستولي الحزب النازي على السلطة، لتصحيح (أخطاء) مؤتمر فرساي ومبادئ ويلسون في أعقاب الحرب العالمية الأولى، وكانت الدولتان الرأسماليتان: ألمانيا وإيطاليا قد أنجزتا مهما مرحلة الوحدة الوطنية، فراحتا تطالبان جهاراً بالحقوق الاستعمارية واقتسام (عادل) للعالم، ولم لا ..؟

فهما أمتان عريقتان في أوربا، وصار لهما باع في الصناعة، ونمت فيهما بورجوازيات صناعية، وما لا يؤخذ بالمفاوضات يؤخذ بالمناورات، وبالمؤامرات من وراء الكواليس، أو بالتهديد باستخدام القوة، وأخيراً باستخدام القوة المسلحة فعلاً، والتوجه صوب ما لم يتم تقسيمه، فراحت إيطاليا إلى ليبيا، ثم إثيوبيا، واريتريا، بل ووضعت عينها حتى على مصر التابعة للنفوذ البريطاني، وشاركت ألمانيا في المغامرة الأسبانية، وساهمت معها على تأسيس دولة فاشية فيها.

وأخيراً وعندما لم يتبق فريسة تصلح للاقتسام، تتقاتل الذئاب بينها، وتساق عشرات، بل مئات الملايين من الجنود، ونسبة كبيرة جداً منهم من أبناء المستعمرات، كوقود لأتون الحروب في جبهات القتال، في حروب استخدمت فيها أسلحة الدمار الشامل، وفي ختامها يجلس المنتصرون ليتقاسموا العالم.

الأمريكان أدركوا بعمق بصيرة الرئيس روزفلت، أن عهد بريطانيا وفرنسا الاستعماري قد ولى إلى غير رجعة، اليوم هناك كتلة اشتراكية عملاقة تسيطر على رقعة جغرافية شاسعة في العالم، تلك رؤى لمستقبل وشيك، وتلك أفكار هيمنت على مؤتمر يالطا الشهير (فبراير /1945) وبأنظمام الصين إليها أصطبغ العالم باللون الأحمر، بل وأقترب لاحقاً (1959) حتى 80 ميل من السواحل الأمريكية (كوبا).

ثم عمل الأمريكان ليل نهار لتقليص نفوذ بريطانيا وفرنسا، وتشرشل يشكو مر الشكوى من الأمريكان ويندب حظ الأقطاب الاستعمارية، وينعي إمبراطورية لم يكن الشمس تغيب عن ممتلكاتها.

الاستعمار الجديد، مرحلة أتحد فيها النظام السياسي الحكومي بالاحتكارات اتحادا اندماجيا لينجم عن ذلك دولة الاحتكارات الرأسمالية الاحتكارية (الإمبريالية) ثم كان لابد أن يكون النظام الإمبريالي قوياً وله مخالب وأنياب ذرية، هيدروجينية، نيوترونية لكي يوقف الاشتراكية، ويحول دون ثورة عالمية للدول المستنزفة، وللشعوب المظلومة، والأمم المقهورة، كما مثلت النهب الإمبريالي المنظم للثروات الوطنية، لذلك كان للنظام الإمبريالي أحلافه العسكرية، وحاملات طائرات تجوب بحار ومحيطات العالم، وطائرات استراتيجية عملاقة حاملة للرؤوس النووية تجوب أجواء العالم، من أجل إملاء سياستها، وكان النظام الدولي الذي قام على أنقاض عصبة الأمم التي أجازت الاستعمار علناً، إذ كانت منظمة الأمم المتحدة تنص في أحدى فعالياتها على تصفية الاستعمار.

ولم الاستعمار ..؟

فالاستعمار الجديد كان عبقرياً في خططه النهابة، فما لفائدة من مستعمرات بائسة، سكانه يهلكون من الإملاق، وتفتك بهم الأمراض، ومجتمعات لا تمتلك أصلاً القدرة على الإنتاج، اللهم إلا ذاك الضرب من الإنتاج البدائي للمواد الخام، الذي لم يعد المستوى المقبول لتكنولوجيا ما بعد الحرب العالمية الثانية حيث حلت الأتمتة الكاملة بدل المانفكتورات والتكنولوجيا المانويل(التشغيل اليدوي)، مجتمعات ليس فيها ما يستحق النهب، فلماذا لا نقرضها ونقيم شركاتنا هناك، ونستخدم الأيدي العاملة فيها برخص التراب، ونستخدم طاقة شبه مجانية، وأراضي واسعة شاسعة لا مالك لها ينتجون أفضل وأكثر، وسوف يكون لديهم ما يستحق النهب مضاعفاً، وستسلب الديون و(المساعدات) وخدمة الديون (قسط الدين + الفائدة) ما تبقى من استقلال لدول المستقلة حديثاً، فلا تعود الشعارات والمصطلحات إلا قضايا شكلية ليس إلا، فارغة من أي محتوى حقيقي لها. .

وهكذا حولت الإمبريالية كنظام، حولت الدول المستقلة إلى توابع .. لها نشيدها الوطني وعلم يرفرف على قصر جمهوري، ومقعد في الأمم المتحدة، وبعبارة أخرى، فالكومبرادور حليف الاستعمار في البلدان النامية في العهود الاستعمار القديم، قد تحول إلى حكومات شاءت ذلك أم أبت، فالشركات المتعددة الجنسية التي تغلغلت طولاً وعرضاَ في الاقتصاديات الوطنية، بل تحولت إلى قوة سياسية فعالة، حتى أصبح الاستقلال لا معنى له، بل أضحى عبئاً على من ناضل من أجله.

الحرب الباردة، والحروب بالوكالة انتهت وأسفرت عن شيوعية مدجنة في الصين، ودولة نصف اشتراكية ونصف رأسمالية في روسية، والإمبريالية تحولت إلى مرحلة سلطة الاحتكارات العالمية، الإمبريالية الجديدة سمت نفسها في لحظة غطرسة بالنظام الدولي الجديد، ثم أدركت مساوئ هذا المصطلح فأبدلته (بالعولمة)، وما على وسائل الإعلام إلا أن تردد ما ينبغي أن تردد. ومصطلحات نحتاج إلى سحرة وحواة لنكتشف من يضعها: نظام دولي جديد، عولمة، شفافية، مجتمع مدني، حقوق الإنسان... ولكن مراميها ومعانيها الحقيقية تلقى تفسيرها في أماكن هم يقررون صفتها .. فنكتشف أن لها معاني أخرى، بعيدة كل البعد عن العلاقات المتكافئة ..

في جميع هذه المراحل طراً، لم يتغير الجوهر النهاب للاستعمار القديم، ثم الاستعمار الجديد (الإمبريالية)، وأخيراً النظام االإمبرالي الجديد (العولمة)، فالنظام الرأسمالي يغير هياكله كلما استدعت المرحلة التاريخية ذلك، بل وإلباس خططها النهابة والعدوانية أثوابا مزركشة، وبراقع ذهبية، تعمي أبصار من لا بصر لهم، ولكنها لا تخدع إلى الأبد.

هذا العمل الذي أقدمه اليوم هو مشروع للكتاب التقدميين، الديمقراطيين قولاً وفعلاً، هو مشروع اليوم والمستقبل، ليضيفوا إليه، ويثروه، فهو ليس باسمي إلا من حيث شرف البدء ..

أيها الكتاب الأحرار .. المخلصين لأوطانهم وشعوبهم .. هيا ضعوا فوق ما وضعنا .. لنخدم ثقافتنا العربية .. وحرية بلداننا.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

عصر النهضة، عصر التنوير، التنوير، مصطلحات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-04-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  التمرد الفاشل : الحدث، دروس وعبر
  الفلوجة والموصل أم العراق بأسره
  الفرس يهددون ...!
  الخطة المعادية الشاملة لحركة التحرر العربية ودور محاور قوى التنفيذ الرئيسية (الولايات المتحدة ــ إسرائيل ــ إيران)
  الفلوجة .... وماذا بعد
  سايكس بيكو (سازانوف) تحالف، معاهدة أم مؤامرة ؟
  من يصالح من ومن يقاتل من ....!
  التظاهرات في بغداد تبلغ ذروة خطيرة
  الخيارات الصعبة في سوريا
  حكومة تكنوقراط، وما زلنا في مرحلة التجارب
  العراق وشعبه باقيان، وسيهزم خصومهما
  بمناسبة أربعينية عبد الرزاق عبد الواحد
  من بوسعه مواجهة هذا الإرهاب
  الإنزال الروسي على الساحل السوري
  المغزى السياسي لإجمالي المعارك العسكرية
  البحر لم يعد صامتاً
  الانتفاضة العراقية ... أمل في الخلاص
  تهريج الطابور الخامس
  فلسفة الربح والخسارة...!
  قصيدتان للشاعر قسطنطين كفافي Konstantinos Kavafis
  من هو الإرهابي اليوم
  حسابات الحقل و حسابات البيدر
  الكيانات الأسرية في التاريخ العربي القديم والوسيط
  إلى الأمام، ولا تنسوا التضامن أبدا
  الجزائر: ضمها لفرنسا والمقاومة الوطنية حتى عام 1914
  استراتيجية لمواجهة داعش
  التدخل العسكري الإيراني السافر
  الرمادي أم العراق كله
  ماذا وراء المواقف الأمريكية
  معركة الأنبار

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عصام كرم الطوخى ، د. أماني عبد القادر، د. نانسي أبو الفتوح، محرر "بوابتي"، رشيد السيد أحمد، سحر الصيدلي، جاسم الرصيف، فاطمة عبد الرءوف، سيد السباعي، د - مصطفى فهمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حميدة الطيلوش، ياسين أحمد، د - احمد عبدالحميد غراب، عمر غازي، د - محمد بنيعيش، سلام الشماع، فتحـي قاره بيبـان، أبو سمية، الهادي المثلوثي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد النعيمي، رضا الدبّابي، أحمد الحباسي، أشرف إبراهيم حجاج، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الطرابلسي، صباح الموسوي ، كريم فارق، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد عمر غرس الله، أ.د. مصطفى رجب، منى محروس، د. صلاح عودة الله ، نادية سعد، الشهيد سيد قطب، إسراء أبو رمان، يحيي البوليني، رافد العزاوي، حسن الحسن، محمود صافي ، منجي باكير، فراس جعفر ابورمان، د. عبد الآله المالكي، مصطفي زهران، فتحي الزغل، د- كمال حبيب ، مجدى داود، ابتسام سعد، رافع القارصي، علي عبد العال، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- محمد رحال، أحمد بوادي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسن الطرابلسي، أنس الشابي، سيدة محمود محمد، عدنان المنصر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. جعفر شيخ إدريس ، إياد محمود حسين ، د. الشاهد البوشيخي، كمال حبيب، جمال عرفة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد سعد أبو العزم، د. خالد الطراولي ، عراق المطيري، حاتم الصولي، محمد العيادي، رمضان حينوني، د - محمد عباس المصرى، د - محمد بن موسى الشريف ، هناء سلامة، كريم السليتي، د - الضاوي خوالدية، محمود طرشوبي، د. أحمد محمد سليمان، محمود فاروق سيد شعبان، د. أحمد بشير، أحمد ملحم، فهمي شراب، سوسن مسعود، د - غالب الفريجات، مصطفى منيغ، د - شاكر الحوكي ، د. محمد عمارة ، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، خبَّاب بن مروان الحمد، سلوى المغربي، ماهر عدنان قنديل، محمود سلطان، العادل السمعلي، د. محمد مورو ، د. طارق عبد الحليم، وائل بنجدو، الهيثم زعفان، المولدي الفرجاني، محمد اسعد بيوض التميمي، طلال قسومي، إيمى الأشقر، عبد الله الفقير، د. محمد يحيى ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حمدى شفيق ، د- جابر قميحة، الناصر الرقيق، إيمان القدوسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - صالح المازقي، د. الحسيني إسماعيل ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، شيرين حامد فهمي ، د - المنجي الكعبي، فتحي العابد، محمد أحمد عزوز، سعود السبعاني، صفاء العراقي، محمد الياسين، د- هاني السباعي، محمد تاج الدين الطيبي، عواطف منصور، صالح النعامي ، صلاح المختار، عبد الغني مزوز، د - مضاوي الرشيد، سامح لطف الله، صفاء العربي، د. نهى قاطرجي ، عبد الرزاق قيراط ، عزيز العرباوي، عبد الله زيدان، فوزي مسعود ، حسن عثمان، مراد قميزة، تونسي، محمد شمام ، رأفت صلاح الدين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د.ليلى بيومي ، يزيد بن الحسين، فاطمة حافظ ، معتز الجعبري، أحمد الغريب، سفيان عبد الكافي، د- هاني ابوالفتوح، سامر أبو رمان ،
أحدث الردود
سرقة تحذير وإنذار لعبد الجليل التميمي !

بالاتصال بصديقنا الأستاذ عبد الجليل التميمي للاطمئنان على سلامته بعد حادثة الاعتداء على سيارته ...>>


نتمنى ذلك ولكن حكومتنا اكبر سارقة بالعالم...>>

حضارة العراق وتراثه لابد ان يستغل بشكل سليم ومفيد للبلد واهله...>>

دائما العراقيين يتبعون الخارج وخصوصا الشيعة دائما تبعية للخارج ولان السيد الصرخي عراقي وابن عراقي وغيورووطني شريف يرفضونه وهذه هي مشكلة العراقيين الشي...>>

السيستاني مع من غلب لاتهمه الدماء لايهمه مع من يتعاون هو متأمر على دول الاستكبار والاستعمار لتدمير العراق ونهب خيراته مرجعية مزيفة وسيئة ..كما قال الس...>>

السيستاني لا يمتلك علم ولا نسب ولا يصلح للمرجعيه لانة لايستطيع ان يتكلم العربية...>>

حيا الله المرجع العراقي ابصرخي الذي كشف لنا حقائق كثيرة عن السيستاني...>>

نعم كل ما وصل اليه العراق من احتلالات وطائفيه هي بسسب هولاء ساسه الفساد الموجوين الذي اوجب والزم السستاني الناس بانتخابهم...>>

ان لكشف الحقائق الدور الاهم في حياة الشعوب وتصحيح الاخطاء ومعالجة المشاكل...>>

اقدس خلق الله النبي الاكرم محمد ( صلى الله عليه واله وسلم ) كان لا يعف من بين الناس مع ما يحمل من التواضع والبساطة والسيستاني مرجع الوهم والخيال لا يع...>>

عمائم السوء لا ايمان لهم الا بالدنيا وزينتها وزخرفها والبسطاء لا ايمان لهم سوى الانقياد الاعمى الذليل لتلك العمائم المزيفة...>>

السستاني وكما هو معروف عنه مرجع الانتخابات فقط بمعنى انه عندما يحين موعد الانتخابات نسمع صوته ( عن طريق معتمديه طبعا) يحث الناس لانتخاب الفاسدين بحجة ...>>

نعم على الانسان العاقل الابيب ان يستخدم عقله في كل شي للمعرفة والتتدبر وان ينقاد ما اوصله عقله من المعرفة وان الا يقول هذا ما وجدنا عليه اباءنا...>>

كل الذي وقع على العراق من ظلم وفساد ..سببه السياسيين ورجال الدين الفاسدين المتمثلين بالدوله.....>>

سنرى الفتن ومضلات الفتن والمآسي والويلات ..مادام أهل الكذب والنفاق #‏السراق #‏الفاسدون #‏المفسدون هم من يتسلط على الرقاب وهم أصحاب القرار...>>

السستاني دمر العراق...>>

السيستاني أباح ما هو أقبح وأفجع وأخطر من ذلك، وخالف القرآن الكريم وكل الأعراف والقوانين حتى الوضعية، عندما أباح الاحتلال وما رشح عنه من قبح وفساد، وحر...>>

لم تكن العمائم الاعجمية المتسلطة في النجف وغيرها من البلدان الشيعة واضحة بخبثها واعجميتها وارتباطها بالمجوس كما هي عليه اليوم والفضل كله يعود لمواقف ا...>>

جميع العمائم الفارسية المزيفة و على رأسهم السيستاني زرعوا الكراهية والحقد في المجتمع الاسلامي الواحد...>>

كل مايحدث في العراق هو بسبب اتباع الناس للسيستاني والذي بدوره قد اوقع العراق في متاهات وقتل وفتن ومجازر وطائفية مقيته...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة أو يعرف أن مقاله نشر بالموقع