تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الحضارة الإسلامية تعمير وتنوير

كاتب المقال د. جابر قميحة   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


دأب أعداء الإسلام من الغربيين والملاحدة ومواليهم من العرب على قصف "الحضارة الإسلامية" باتهامها بالتخلف والعدوانية، وغير ذلك من الصفات التي لا تتفق مع طبيعة هذه الحضارة وتاريخها.
وحتى نخلص إلى الحقيقة، ونحيط بكل أبعادها نرى أن المناقشة الموضوعية تتطلب التعرف ابتداءً على مفهوم الحضارة. وقد تعددت تعريفات الحضارة في كتب التاريخ والسياسة والاجتماع . ومن هذه التعريفات:

1 ـ الحضارة نظام اجتماعي يعين الإنسان على الزيادة من إنتاجه الثقافي، والحضارة تتألف من عناصر أربعة هي: الموارد الاقتصادية، والنظم السياسية، والتقاليد الخلقية، ومتابعة العلوم والفنون.
ونلاحظ أن "ديورانت" الذي قدم التعريف السابق يستخدم ـ في سفره الضخم: قصة الحضارة ـ كلمتي: الحضارة والمدنية بمعنى واحد. وقد ذكر ذلك صراحة في مقدمة كتابه، فقال: إن قصة الحضارة تعني تاريخًا للمدنية.
2 ـ الحضارة جملة مظاهر الرقي العلمي، والفني، والأدبي التي تنتقل من جيل إلى جيل في مجتمع أو مجتمعات متشابهة، وهناك حضارات قديمة، وأخرى حديثة، وحضارات شرقية، وأخرى غربية، والحضارات متفاوتة فيما بينها، ولكل حضارة نطاقها، وطبقاتها وكتابها.
3 ـ الحضارة ـ في مفهومها العام ـ هي ثمرة كل جهد يقوم به الإنسان لتحسين ظروف حياته، سواء أكان المجهود المبذول للوصول إلى تلك الثمرة مقصودًا أم غير مقصود، وسواء أكانت الثمرة مادية أم معنوية.
ويشترك في صنع الحضارة عناصر ثلاثة هي الزمن، أو التاريخ، والعقل، أو التفكير، والإنسان بتركيبه العضوي، وخصائصه البدنية كذلك.
4 ـ الحضارة مجموعة الإنجازات الفكرية، والاجتماعية، والأخلاقية، والصناعية التي يحققها مجتمع معين في مسيرته لتحقيق الرقي والتقدم.

ويركز بعضهم في استخدام المصطلح على الناحية الثقافية، بينما يستخدمها البعض الآخر على أساس أنها سيادة العقل في المجتمع، أما استخدامها فقد شدد على ما تضمنه من التطور العلمي والتكنولوجي، وما يفرزه هذا التقدم من إنجازات في الميادين الأخرى من الحياة.

وهناك تعريفات أخرى وهي ـ في مجموعها ـ تدور في هذا الفلك، وإن كان بعضها يخلط بين تعريفها، وتعريف الثقافة، وهي ـ كما عرفت "الإرث الاجتماعي"، ومحصلة النشاط المعنوي والمادي للمجتمع، وهي ثمرة المعايشة للحياة، والتمرس فيها، والتفاعل مع تجاربها ومراحلها". وبعضهم يعتبرها "إحدى مراحل التقدم في حضارة ما".

وبصرف النظر عن الخلط والتداخل تعتبر الثقافة ـ كمعرفة واسعة مميزة ـ آلية من آليات الحضارة وتقدمها. ومن ناحية أخرى تعتبر ثمرة من ثمرات الحضارة في مسيرتها السديدة المطردة.
والتعريفات السابقة ـ على اختلافاتها الجزئية ـ تلتقي في أن الحضارة تمثل العطاء الإنساني ـ على مدى الأجيال ـ في مجال العلم والاقتصاد، والسياسة، والمعيشة، ونظم الحياة.

وتعريفات الحضارة ـ تأثرًا بالتوجهات الغربية ـ تجنح ـ في مجموعها جنوحًا ماديًّا حادًا، أما الحضارة بالمفهوم الإسلامي ـ وإن اتسعت للعناصر السابقة ـ فتجمع بين المادة والروح، وتجعل الدين ركنها الركين، كقوة فعالة دافعة من ناحية، وكمبادئ وقيم روحية وأخلاقية من ناحية أخرى. فكل حضارة من الحضارات التي مرت بها البشرية ـ كما يقول سيد قطب ـ لم تكن كل قيمتها فيما يراه من نتاج، إنما كان معظم قيمتها فيما اهتدى إليه الإنسان من حقائق عن الكون، ومن صور وقيم للحياة، وما تركه هذا الاهتداء في شعوره من ارتقاء، وفي ضميره من تهذيب، وفي تصوره لقيم الحياة من عمق، والحياة الإنسانية بوجه خاص، مما يزيد المسافة بعدًا في حسابه، وحساب الواقع بينه وبين مدارج الحيوانية الأولى في الشعور والسلوك، وفي تقويم الحياة، وتقويم الأشياء.

فأما ابتداع الآلات، أو تسخير القوى، أو صنع الأشياء فليس له في ذاته وزن في ميزان القيم الإنسانية، إنما هو رمز لقيمة أساسية أخرى هي مدى ارتقاء العنصر الإنساني في الإنسان، ومدى الخطوات التي يبعد بها عن عالم الأشياء، وعالم الحيوان، أي مدى ما أضاف إلى رصيده الإنساني من ثراء في فكرته عن الحياة، وفي شعوره بهذه الحياة، هذه القيمة الأساسية هي موضع المفاضلة والموازنة بين حضارة وحضارة، وبين فلسفة وفلسفة كما أنها الرصيد الباقي وراء كل حضارة المؤثر في الحضارات التالية حين تتحطم الآلات، وتفنى الأشياء، وحين تنسخها آلات أجد، وأشياء أجود مما يقع بين لحظة وأخرى في مشارق الأرض ومغاربها.

**********

وعلى ذكر الحضارة في الغرب طروحات تتحدث عما أسمته "صراع الحضارات" أو صدامها، وهي في مجموعها تنتصر للحضارة الغربية وتزري بالحضارة الإسلامية، وواقع المسلمين حاليًّا وتوجهاتهم العقدية. ولعل أشهر من تولى كبر هذه الطروحات:
صمويل هنتنجتون، وفرانسوا فوكوياما.
والأول له طروحات ثلاثة، هي بترتيب ظهورها:

1 ـ مقال بعنوان "صدام الحضارات" نشر في صيف 1993م في مجلة فصلية هي مجلة "شئون خارجية" Foreign Affairs.
2 ـ كتاب بعنوان "صدام الحضارات" إعادة صنع النظام العالمي وهو يعد تمديدًا مفصلاً مضخمًا لمقاله السابق.
3 ـ مقال بعنوان "عصر حروب المسلمين" نشر في مجلة "النيوزويك" Newsweek ـ العدد السنوي الخاص ديسمبر 2001م ـ فبراير 2002م.
أما فوكوياما فقد كتب كتابه المشهور "نهاية التاريخ". وآخر طروحاته مقال بعنوان "إنهم يستهدفون العالم المعاصر" نشر بالنيوزويك: ديسمبر 2001م ـ فبراير 2 ص 200.

ولسنا في مقام الرد على هذه الطروحات، ونقض كثير من مضامينها فذلك يحتاج إلى دراسة مستقلة، ولكنها في مجموعها تنم على الحقائق الآتية:

1 ـ فقر الكاتبين في المعارف والدراسات الإسلامية، والاعتماد على استقراء ناقص جدًّا في الخلوص إلى الأحكام، مما أبعدهما جدًّا عن الموضوعية والحياد في معالجة موضوع الحضارات ومسارها وطبيعة العلائق بينها من صدام أو صراع، أو تفاعل، أو تكامل ... إلخ.
2 ـ الوقوع في أخطاء تجافي المنهجية العلمية؛ لأنها لا تعتمد على أساس منطقي، أو عملي كقول هنتنجتون في مقاله "عصر حروب المسلمين".. وبحلول عام 2020م سوف تنخفض حدة الزيادة في عدد فئة الشباب في العالم الإسلامي، وبالتالي فإن عصر حروب المسلمين قد يختفي في أدراج التاريخ، وتتبعه حقبة جديدة تهيمن عليها أشكال أخرى من العنف بين شعوب العالم.
3 ـ التعصب الشديد ضد كل ما هو إسلامي: حضارة، وتاريخًا، وواقعًا، ففوكوياما يتهم الإسلام بالفاشية فيقول في مقاله: "إن التحدي الذي يواجه الولايات المتحدة اليوم هو أكثر من مجرد معركة مع مجموعة صغيرة من الإرهابيين، فبحر الفاشية الإسلامية يشكل تحديًّا أيديولوجيًا هو في بعض جوانبه أكثر أساسية من الخطر الذي شكلته الشيوعية ..." وعنوان مقاله "إنهم يستهدفون العالم المعاصر" يعطي إيحاء قويًّا بأن المسلمين بفاشيتهم وتخلفهم يستهدفون الغرب المتحضر لتدميره، والقضاء على قيمه من حرية، وديمقراطية، وتكنولوجيا.

وبالمقابل ظهر ـ في هذه الكتابات التعصب الشديد للغرب والمسيحية اعتمادًا على مغالطات، وبيانات مبتورة ناقصة.

**********

هذا وقد تصدى الدكتور صلاح قنصوه لنقض الأباطيل، والأغاليط التي وقع فيها "صمويل هنتنجتون" في كتابه "صدام الحضارات" وذلك في تقديمه للكتاب المذكور، فهو يرى ـ ضمن ما رأى ـ أن "ما يصنعه هنتنجتون" في نهاية الأمر، أو يقدمه، هو خريطة جديدة لإدارة الأزمات التي تنتج عن عوامل الصراع الحقيقية.

ويضع "جدول أعمال يغير فيه من مواقع الأولويات للأوضاع الاقتصادية، والسياسية الفعلية، وهو ما من شأنه أن يساهم مساهمة نشطة في تزييف وعي المواطنين في مختلف بلدان العالم، ويفضي ذلك جميعًا إلى صرف الانتباه عما يجري في الواقع العالمي بحيث يتم تحريك الأطراف المختلفة بكفاءة واقتدار لخدمة مصالح بعينها ، بعيدة عن مصالح أوسع لفئات الجماهير سواء في الشرق أو الغرب.

فالكتاب كله تذكير ملح على واجب المواطنين في التشبث بالخصومة بين البشر، حتى يفرغ أصحاب المصالح لشئونهم، وإدارة العالم الممزق. ونظرته في "الصدام الحضاري" ليست أكثر من ثوب قشيب لفكرة أو ممارسة عتيقة جدًّا هي "فرق تسد".
ومن أمثلة التدليس حرص هنتنجتون على اعتبار "الماجناكارتا" عنوانًا للأصولية الغربية، مع أن الذي أصدرها هو الملك "جون" الذي اغتال شقيقه الملك "ريتشارد" ـ قلب الأسد ـ في طريق عودته إلى إنجلترا من الحروب الصليبية المقدسة، وكانت "الماجناكارتا" بيانًا لحقوق النبلاء الإقطاعيين إزاء الملك، وليس للشعب أو العامة نصيب فيها.

ومن مظاهر التعصب ضد المسلمين ما زعمه هنتنجتون في مقاله الأخير بقوله "وعبر العالم الإسلامي ـ خاصة فيما بين العرب ـ يوجد إحساس قوى من الحزن والاستياء والحسد والعدوانية تجاه الغرب، وثروته وقوته وثقافته ...".

وهذا الافتراء الهش ينقضه الواقع التاريخي، وينقضه الواقع المعيش، فالحضارة الإسلامية كانت حضارة غنية متكاملة، وعاش الغرب عالة عليها قرونًا طويلة، كما عاش قرونًا من التخلف تفوق ما كان عليه البدو الأقحاح في العصر الجاهلي ـ كما أن الغرب في القرنين الأخيرين حقق ثراءه بالاستيلاء على أراضي الشعوب الأخرى ونهب ثرواتها مرتكبًا أبشع الجرائم، كما حدث في الأمريكتين، وتسمانيًا، وفضحه مؤلف كتاب "حرب قذرة" وغيره.
صحيح أن المسلمين والعرب يشعرون بالحزن والاستياء والنقمة على الغرب؛ لأنه اتخذ منهم موقف العداء الذميم، وعمل ـ وما زال يعمل ـ على إضعافهم، ونهب ثرواتهم، والتحيز الإجرامي لإسرائيل، والوقوف وراءها والعمل على تقويتها بكل ما يستطيعون.
أما إلصاق تهمة الحسد والعدوان على الغرب بالعرب فيدعو إلى الضحك، ويدخل في نطاق المثل العربي المشهور "رمتني بدائها وانسلت" فهو من قبيل الإسقاط.
وإذا كان المسلمون يرفضون "الحضارة الغربية" كمشروع كامل؛ فلأن هذه الحضارة مجهضة بطوابعها المادية الحادة، مما دفع كثيرين من الغربيين إلى رفض كثير من معطيات هذه الحضارة.
ولكن المسلمين يأخذون منها ما يجدون فيه نفعًا لمجتمعاتهم في الجوانب العلمية بخاصة، فنبيهم ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول "الحكمة ضالة المؤمن، أنى وجدها فهو أحق الناس بها".

**********

وواضح في هذه السياقة ـ بعد الذي عرضناه ـ أن الغرب أصبح يعتنق اصطلاح "الصدام" أو "الصراع" ، وأصبح يدور على الألسنة والأقلام، وأراد أن ينهي هذا الصراع لمصلحته، فظهرت "العولمة"، والأدق ـ اعتمادًا على الواقع المعيشي ـ أن نسميها "الأمركة"، وهي تعني فرض الحلول الأمريكية والغربية ـ اقتصاديًّا وسياسيًّا، وعسكريًّا، وإعلاميًّا، وتعليميًّا على الشعوب الأخرى، وخصوصًا شعوب العالم الثالث.

ونتيجة لهذه السياسة التسلطية، وهذا السلوك العملي الشائن، أصبحت كلمة "صراع" كلمة مشبوهة، بل متهمة، ورأينا مفكرين مسلمين لهم مكانتهم ينكرون هذا المصطلح، ويستبدلون به أسماء أخرى: فالدكتور محمد عمارة يرى أن البديل الإسلامي "لصراع الحضارات" ليس حالة السكون في علاقات الحضارات بعضها بالبعض الآخر؛ لأن في السكون "مواتًا" ، ربما أفضى إلى التبعية والتقليد اللذين ينتهيان إلى الواحدية والمركزية الحضارية، وإنما البديل الإسلامي لفلسفة الصراع، هو فلسفة التدافع بين الحضارات، وهذا التدافع هو "حراك" اجتماعي، وثقافي حضاري، أي تنافس، وتسابق بين الحضارات.
وشبيه بهذا ما كتبه الدكتور مجدي قرقر، فهو يؤثر "التدافع" على "الصراع"؛ لأن الصراع ـ من وجهة نظره "لا يحتمل إلا معنى واحد، وهو القضاء على الآخر وفناؤه". أما التدافع فيحتمل عدة معان، وهو وسيلة للحياة والحركة، والنمو، وانطلاق الطاقات، وله صوره ودرجاته المتعددة، بداية من الحوار، ومرورًا بالجدل والمناظرة، والمنافسة، والسباق، والمواجهة، والمغالبة، وانتهاء بالصراع أو القتال.

واعتمد هذا الطرح مادة "الدفع في القرآن الكريم: "وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ "(فصلت: 34)، وقوله تعالى: " وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ "(البقرة: 251)، وقوله تعالى: "وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ "(الحج: 40).


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حضارة، تغريب، الحضارة الإسلامية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-04-2009   almesryoon.com

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد عباس المصرى، عراق المطيري، ابتسام سعد، د - مضاوي الرشيد، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نانسي أبو الفتوح، مجدى داود، د. أحمد بشير، فتحي الزغل، د - مصطفى فهمي، محمود صافي ، فتحـي قاره بيبـان، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. الشاهد البوشيخي، فهمي شراب، إياد محمود حسين ، كريم فارق، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. عبد الآله المالكي، سوسن مسعود، بسمة منصور، د - محمد بنيعيش، هناء سلامة، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الطرابلسي، فوزي مسعود ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أ.د. مصطفى رجب، المولدي الفرجاني، د- محمد رحال، سلام الشماع، ياسين أحمد، د - صالح المازقي، فراس جعفر ابورمان، عواطف منصور، كريم السليتي، فاطمة حافظ ، كمال حبيب، د.محمد فتحي عبد العال، محمد أحمد عزوز، رافع القارصي، رأفت صلاح الدين، منى محروس، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، علي عبد العال، د - شاكر الحوكي ، شيرين حامد فهمي ، د - غالب الفريجات، د. محمد مورو ، رشيد السيد أحمد، محمد إبراهيم مبروك، عبد الرزاق قيراط ، صباح الموسوي ، عدنان المنصر، يحيي البوليني، د. صلاح عودة الله ، صالح النعامي ، محرر "بوابتي"، الهادي المثلوثي، سيدة محمود محمد، سامح لطف الله، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الغني مزوز، أبو سمية، د- هاني ابوالفتوح، د. جعفر شيخ إدريس ، حميدة الطيلوش، أحمد الحباسي، عمر غازي، عبد الله زيدان، مراد قميزة، د - محمد سعد أبو العزم، رافد العزاوي، سفيان عبد الكافي، رمضان حينوني، نادية سعد، جمال عرفة، تونسي، أحمد بوادي، إسراء أبو رمان، أشرف إبراهيم حجاج، د - الضاوي خوالدية، صفاء العراقي، ماهر عدنان قنديل، طلال قسومي، د. طارق عبد الحليم، علي الكاش، مصطفى منيغ، محمود سلطان، حمدى شفيق ، رحاب اسعد بيوض التميمي، منجي باكير، عبد الله الفقير، د. الحسيني إسماعيل ، د. محمد عمارة ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، جاسم الرصيف، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. محمد يحيى ، الهيثم زعفان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. نهى قاطرجي ، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن الحسن، محمد شمام ، الناصر الرقيق، إيمى الأشقر، أحمد ملحم، محمد العيادي، خالد الجاف ، العادل السمعلي، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود فاروق سيد شعبان، فتحي العابد، صفاء العربي، د - المنجي الكعبي، حسن الطرابلسي، سحر الصيدلي، عصام كرم الطوخى ، محمود طرشوبي، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد الغريب، معتز الجعبري، سلوى المغربي، صلاح الحريري، سعود السبعاني، حاتم الصولي، رضا الدبّابي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيد السباعي، يزيد بن الحسين، الشهيد سيد قطب، د. خالد الطراولي ، د.ليلى بيومي ، د. أحمد محمد سليمان، د- محمود علي عريقات، د- جابر قميحة، حسن عثمان، إيمان القدوسي، أنس الشابي، أحمد النعيمي، فاطمة عبد الرءوف، محمد عمر غرس الله، عزيز العرباوي، مصطفي زهران، محمد الياسين، صلاح المختار، د- هاني السباعي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة