تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(26) مشاهدة الأطفال للمواد الإباحية: ظاهرة هامشية أم مشكلة مجتمع

كاتب المقال د- أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


" إذا غاب تأثير الدين ظهر تأثير العوامل الاجتماعية والنفسية "، هذه القاعدة اعترف بها وأقرها الباحثون العرب حتى هؤلاء الذين ينتمون إلى أشد الإتجاهات الفكرية العلمانية تطرفا. كما أكدتها الدراسات الغربية التي تعرضت لدراسة الظواهر الإجتماعية والمشكلات النفسية. ولبيان ذلك سنتعرض لمثال واحد يتناول ظاهرة إجتماعية امتد تأثيرها إلى الأسرة المسلمة وأطفالها بفعل انتشار القنوات الفضائية وشبكة الإنترنت، والظاهرة هي " مشاهدة الأطفال للمواد الإباحية ".

" المادة الإباحية " كما يرى الكتاب الغربيون " مصطلح يعرف عادة " بالبورنو" أو " البورنوجرافى"، وهو في أصله كلمة مشتقة من كلمة يونانية تعنى " الكتابة إلى البغايا". وبالرغم من عدم وجود تعريف حديث مقبول لها، إلا أن القاسم المشترك في كل التعريفات هو أن هذه المادة تحتوى على جنس فاضح ينتهك القيم الأخلاقية للناس. لكن التعريف الأقرب إلى ثقافتنا هو أن المادة الإباحية هي " كل مادة تحتوى على جنس فاضح أو ضمني، بدءا من الصورة العادية الكاشفة للعورة ، وانتهاء بالفيلم الذي يصور العلاقة الجنسية الكاملة بين أطراف متماثلة أو متغايرة ، أطفالا كانوا أم كبارا وتهدف أساسا إلى إثارة الشهوة الجنسية عند القارئ أو المستمع أو المشاهد أيا كانت الوسيلة التي تعرض بها".

في الولايات المتحدة رأس السناتور " سام براونباك " عضو الكونجرس الأمريكي في 10 نوفمبر 2005 استماع اللجنة الفرعية للدستور لمناقشة قضية تأثير المواد الإباحية على الزواج والأسرة والأطفال: قال " براونباك" : إن معظم الأمريكيين يعلمون تماما أن المواد الإباحية شيء سيئ ، ولكنهم لا يقدرون حجم الأذى الذي تتسبب فيه لمن يستخدمها وللأسر بصفة عامة ، وبينما يعلو الحديث عنها على أنها تدخل تحت مظلة حرية التعبير ، يخفت عن آثارها المدمرة على الأسرة والطفل . وأشار " السناتور الأمريكي "إلى أن ثلثي المحامين من أعضاء الأكاديمية الأمريكية الخاصة بمحاكم الأسرة قد كشفوا في اجتماعاتهم أن انغماس عملائهم المتزايد في الإنترنت الإباحي لعب دورا كبيرا في قضايا الطلاق التي يباشرونها..

وفي كندا أشار التقرير الصادر من المؤسسة الكندية للتربية والأسرة في عام 2004إلى أن العديد من الدراسات أثبتت أن هناك ارتباطا قويا بين تعرض الأطفال للمواد الإباحية والسلوك الجنسي المنحرف. وأن هناك حاجة ماسة لقوانين وتشريعات لحماية الأطفال من التعرض للمواد الإباحية سواء عبر المصادر التقليدية كالتلفاز والمجلات أو عبرالتحدي الحديث الذي يواجهونه والمفروض عليهم من الإنترنت.

وفى ألمانيا أوضحت واحدة من الدراسات أن معدلات الجرائم الجنسية قد انخفضت بعد صدور تشريع يقنن مسألة " المادة الإباحية ".

وفى اليابان طالبت بعض الأحزاب بإصدار تشريع يحمى الأطفال من التعرض للمواد الإباحية خاصة بعد أن أصبحت هذه القضية محط اهتمام اجتماعي عريض. وكشفت "الهيئة اليابانية لتعليم الجنس " أن في اليابان وحدها 1200 موقع أطفال إباحي وليست هناك من قوانين تواجه هذا الطوفان المدمر لبراءة الطفل.

وتعتبر " دونا رايس هوجز" واحدة من أبرز المهتمين بشؤون حماية الطفل من خطر مشاهدة المواد الإباحية. كتبت " هوجز " تفصيلا عن آثار هذه المشاهدة في دراستها التي نشرها موقع " حماية الطفل " تقول هوجز:

أولا :مشاهدة الأطفال للمواد الإباحية تجعلهم فريسة للعنف الجنسي:

أثبتت الدراسات أن الإنترنت أداة على درجة عالية من النفع لهؤلاء المولعين بحب الأطفال وذئاب الجنس، فهذه الفئة من الناس هي التي تقوم بتوزيع المواد الإباحية التي تعرض الأطفال للجنس، و تدخل في محادثات جنسية صريحة مع الأطفال وتبحث عن ضحاياها في غرف الشات. ، وكلما زاد تعامل هؤلاء مع المواد الإباحية ارتفعت مخاطر ترجمتهم لما يشاهدونه سواء أكانت هذه الترجمة في صورة اعتداء أو اغتصاب جنسى أو تحرش بالأطفال.

وبينت دراسات أخرى أن التعرض المبكر ( في سن الرابعة عشرة تقريبا ) للمواد الإباحية له علاقة بالدخول إلى عالم الممارسات الجنسية المنحرفة وخاصة الاغتصاب. أوضحت هذه الدراسات أن أكثر من ثلث المتحرشين بالأطفال ومغتصبيهم كانوا قد تعرضوا للتحريض بارتكاب اعتداء ما بعد مشاهدتهم للمواد الإباحية. وأن 53% من الذين تم تحريضهم على التحرش استخدموا عمدا المواد الإباحية لإثارتهم ونفذوها كما رأوها. وأوضح الخبراء أن التعود على مشاهدة المواد الإباحية يمكن أن يؤدى إلى التقليل من حدة الإشباع الذي تحققه المواد الإباحية المعتادة ويدفع بقوة إلى الرغبة في التعامل مع مواد أكثر عنفا وأكثر انحرافا.
كما بينت دراسات ثالثة أجريت على المتحرشين جنسيا بالأطفال أن المواد الإباحية تعمل على تيسير التحرش بطرق مختلفة. فعلى سبيل المثال وجد أن هؤلاء الذين يستخدمون الصور الفوتوغرافية الإباحية، يستخدمونها كذلك لشرح ما يريدونه من ضحاياهم، فهم يستخدمونها لإثارة الطفل أو للتقليل من حدة ممانعته ورفضه لما يرغبونه، كما يرون فيها وسيلة لإقناع الأطفال بأن فعلا جنسيا معينا لا غبار عليه، كأن يقولون له " هذا الشخص يستمتع به، وأنت أيضا ستستمتع به كذلك ".

ثانيا: مشاهدة المواد الإباحية تؤدى إلى الإصابة بالأمراض الجنسية والحمل غير الشرعي والإدمان الجنسي.

يتعرض الأطفال لمشاهدة مواد إباحية على درجات مختلفة من الخطر تبدأ بالصور الكاشفة للعورة وتنتهي إلى أفعال جنسية فاضحة بشدة ، وهنا يستقبل الأطفال رسالة شديدة الخطورة من تجار الجنس مؤداها:" أن الجنس بلا مسؤولية مترتبة عليه شيئ مقبول ومرغوب فيه. وطالما أن المواد الإباحية تشجع على التعبير الجنسي بدون مسؤولية فإنها تعرض صحة الأطفال للخطر . ولعل أحد الأثار الضارة للنشاط الجنسى بين الأطفال الذين على وشك البلوغ هى زيادة فرص إصابتهم بالأمراض التناسلية المعدية. وقد أوضحت الإحصائيات أن هناك ثلاثة مليون مراهق أمريكي من النشطين جنسيا يصابون كل عام بهذه الأمراض.وقد تضاعفت الإصابة بمرض السفلس منذ منتصف الثمانينات في الولايات المتحدة . ( وهو مرض جنسي، غالبا ما ينتقل بالعدوى بين الشركاء المصابين. ويمكن أن يتطور إلى مرض خطير إذا لم يعالج في الوقت المناسب، حيث يؤدي إلى الإصابة بمشاكل صحية تؤثر على الجهاز المناعي للمصاب وتؤدي في النهاية إلى الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة، الإيدز )

وتتزايد كذلك معدلات الحمل بين المراهقين المنغمسين في الأنشطة الجنسية. وتوضح البحوث أن الذكور الذين يتعرضون للمواد المثيرة جنسيا قبل سن الرابعة عشرة هم أكثر نشاطا من الناحية الجنسية ويدخلون في سلوكيات جنسية مختلفة كبالغين عن الذكور الذين لا يتعرضون لهذه المواد المثيرة. وبينت أحد هذه الدراسات أن من بين 932 مدمن على الجنس، هناك 90% من الرجال و77% من النساء أكدوا أن مشاهدة المواد الإباحية أحد الأسباب القوية لإدمانهم.

ثالثا:مشاهدة المواد الإباحية يدفع الأطفال إلى سلوكيات جنسية منحرفة ضد الأطفال الآخرين :

غالبا ما يقلد الأطفال ما يرونه أو يسمعونه أو يقرأونه. وتبين الدراسات أن مشاهدة المواد الإباحية يمكن أن يدفع الأطفال إلى سلوكيات جنسية منحرفة ضد الأطفال السذج والذين هم أصغر منهم سنا . يقول الخبراء في ميدان الإساءة الجنسية ضد الأطفال أن أي نشاط جنسي في مرحلة قبل النضوج يؤدى بالأطفال غالبا إلى احتمالين هما اكتساب الخبرة والتعرض لمثل هذا النشاط. وهذا يعنى أن الطفل المنحرف جنسيا ربما يكون قد تعرض للتحرش الجنسى أو تعرض بساطة إلى مشاهدة الجنس عبر المواد الإباحية.

وفي دراسة أخرى أجريت على ستمائة طالب وطالبة من المستجدين في المدارس الثانوية الأمريكية تبين أن 91% من الذكور و81% من الإناث شاهدوا مواد إباحية شديدة الانحراف ، وأن ما يزيد عن 66%من الذكور و40% من الإناث ينتظرون محاولة ممارسة السلوك الجنسى الذين شاهدوه. ، وأن 31% من الذكور و18% من الإناث اعترفوا بأنهم مارسوا فعلا بعض ما شاهدوه في المواد الإباحية خلال أيام قليلة من هذه المشاهدة.

رابعا : مشاهدة المواد الإباحية يعمل على تشكيل اتجاهات وقيم الأطفال:

إن معظم الآباء المتمسكين بالقيم العالية الخاصة بالحب والجنس والزواج ، يحرصون على نقل هذه القيم إلى أبنائهم ، لكن المؤسف هو أن رسائل المواد الإباحية تربى أطفالهم على قضايا حياتيه مختلفة، فالإعلانات التجارية التي تروج لمنتج على حساب منتج آخر تكون الإباحية عاملا هاما فيها مما يعمل على تشكيل قيم الأطفال واتجاهاتهم وبالتالي سلوكياتهم .

إن الصور الفوتوغرافية والفيديو والمجلات والألعاب الخيالية والمواد الإباحية على الإنترنت التي تصور الاغتصاب وتعمل على تجريد المرأة من إنسانيتها في مناظر جنسية ، تشكل أداة قوية تعمل على إحداث تغييرات مدمرة في اتجاهات الأطفال . وأكدت الدراسات المتعددة أن التعرض المكثف نسبيا للأشكال المختلفة من المواد الإباحية له تأثير مأساوي على النظرة إلى المرأة والعلاقات الجنسية بصفة عامة. وقد توصلت هذه الدراسات إلى نتيجة هامة هى : أن الأطفال الذكور حينما يتعرضون لمدة 6أسابيع على الأقل لمواد إباحية فاضحة تنمو لديهم الصفات الآنية :

(1) سلوكيات جنسية شديدة القسوة بالنسبة للمرأة وإدراكات مشوهة عن النشاط الجنسى.
(2) لا ينظرون إلى الإغتصاب على أنه اعتداء إجرامى بل لا يعتبرونه جريمة بالكلية.
(3) الشهية نحو سلوك جنسى أكثر انحرافا وأكثر شذوذا وأكثر عنفا كما يرونه في المواد الإباحية ولا يصبح الجنس العادى ذو قيمة عندهم .
(4) يفقدون الثقة في الزواج كمؤسسة حيوية ودائمة. كما ينظرون إلى العلاقات مع نساء غير زوجاتهم كأمر عادى وطبيعى.

ويرى الخبراء أن دماغ الطفل في مرحلة هامة من مراحل نموه تكون أشبه بالقرص اللاسلكى الصلب الذى يمكن برمجته وفقا لتوجيهات جنسية معينة.فإذا تمت هذه البرمجة على أساس معايير واتجاهات جنسية صحيحة، فإنها تكون الأساس لما يحتمل أن ينجذب إليه ويثار به الطفل مستقبلا، بمعنى أنه تنمو لديه اتجاهات ومعايير جنسية صحيحة، وعلى النقيض من ذلك فإنه إذا تعرض إلى المواد الإباحية فقد ينطبع الانحراف الجنسى على هذا القرص الصلب ويصبح جزءا دائما في توجهه الجنسى. ويرى الباحثون الغربيون " أن ذكريات الطفولة والخبرة العاطفية بما فيها خبرة الإثارة الجنسية تنطبع في الدماغ بواسطة هرمون الأدرينالين ويكون من الصعب إزالتها بعد ذلك. فإذا كان الشاب قد تعود على إشباع رغبته الجنسية بممارسة العادة السرية، أو مشاهدة الصور والأفلام الإباحية تصبح هذه الممارسة لاحقا هى أداة إشباعه الجنسى حتى لو تزوج، وهذا ربما يفسر بعض أسباب الإدمان الجنسى.

وبمعنى آخر أن الهوية الجنسية تنمو بالتدريج خلال مراحل الطفولة والمراهقة. ولا يكون للطفل عادة أي مقدرة جنسية طبيعية حتى السن مابين العاشرة والثانية عشرة، وبمجرد أن يكبر يتعرض لتأثيرات تلعب دورا هاما في نموه ، فإذا تلقى معلومات صحيحة عن الجنس من أبويه ومعلميه ، تنطبع هذه المعلومات في ذاكرته وينمو نموا صحيحا ، أما إذا دخل دائرة التعرض للمواد الإباحية في سن مبكرة ، فسيتكون لديه إحساس مبكر ودراية مبكرة عن الجنس فتتعرض شخصيته ، وكذلك فكرته عن الذات والجسد والنشاط الجنسى لعملية تشويه مما يزيد من احتمالات تعرضه للخطر.

انتهت دراسات الغرب إلى أن سن التشريعات وبيان مخاطر تعرض الأطفال لمشاهدة المواد الإباحية هو أكثر الوسائل فاعلية للحد من آثار هذه الظاهرة، لأن " حرية التعبير" هي القاعدة المقررة في الديموقراطية الغربية، وهو نفس ما يواجه به الغرب علاجه لمشكلة " الإيدز"، فهو يقوم ببحوث علمية مضنية لمقاومة "الإيدز" دون المساس بمبدأ حرية ممارسة اللواط وحتى الزواج بين رجل وآخر.

ويختلف ذلك تماما عن موقف الإسلام من هذه الظاهرة وغيرها من الظواهر، فالإسلام – كما يقول العلماء- " لا يعترف بهدف ولا عمل لا يقوم على أساس العقيدة مهما بدا في ذاته صالحا، ويرى أن أمر سعادة وشقاء البشرية – التى هي من صنع الله-، وعلاج أمراضها وشفاء عللها، لا يتم إلا بمفاتيح من صنع الله نفسه. والله سبحانه وتعالى جعل في منهجه وحده هذه المفاتيح، وجعل فيها شفاء لكل داء ".

وخلاصة ما أفتى به علماء الإسلام في مسألة مشاهدة المواد الإباحية هو قولهم: "تحريم النظر إلى العورات وإلى النساء المتبرجات أمر معلوم بالضرورة من دين الإسلام، ومشاهدة هذه المواد الإباحية داخل في هذا الباب، وأنه لا شك في حرمته، حتى لو كان المقصود هو الإثارة والتشويق قبل ممارسة الجماع بين الرجل وزوجته" ( فتاوى موقع الإسلام اليوم ). ويقول الشيخ " " محمد صالح المنجد "مشاهدة المواد الإباحية محرَّم سواءً كان الشخص متزوجاً أو غير متزوج وعلى فاعلها التوبة إلى الله".

المشكلة هنا هي أن هذه الفتاوى لا حرمة لها عند من لا حرمة عندهم للحق والعقيدة، ولا وزن لها لمن فرغت قلوبهم منها، فنفوسهم فارغة هاوية، وحين تفرغ النفوس من العقيدة القويمة والقيم الرفيعة والمثل العالية، فإنها كما يقول المفكرون الإسلاميون لا ترى إلا مصالحها القريبة وقيمها الدنيا.

ولعل هذه المسألة هي التي دفعت الباحثين الإسلاميين في شؤون الأخلاق إلى القول بأن "الدعوة إلى الأخلاق بجب ألا تحتل المرتبة الأولى في إصلاح المجتمع أو إعادة بنائه، إنما يجب أن تكون الدعوة إلى العقيدة هي الأصل. لأن الأخلاق نتاج لأوامر الله ، وهى تأتى من الدعوة إلى العقيدة وإلى تطبيق الإسلام بصفة عامة "

المشكلة إذن ليست ظاهرة أطفال أفسدتهم مشاهدة المواد الإباحية، وعلينا حمايتهم من الآثار الناتجة عن هذه المشاهدة، بالدعوة إلى الأخلاق القويمة وغير ذلك، إنها – كما يقول المفكرون الإسلاميون ـ مشكلة انطلاق بهيمى يستحيل ضبطه وتطهير المجتمع منه إلا بعقيدة تمسك الزمام، وسلطان يستمد من هذه العقيدة ، وسلطة تأخذ هؤلاء الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في المجتمع بالتأديب والعقوبة ، ترد الكبار والصغار وترفعهم من درك البهيمة إلى مقام الإنسان الكريم على الله.

إن هذه الظاهرة وغيرها من مئات الظواهر الأخرى هى مشكلة عالم قد فسد ففسدت مجتمعاتنا تبعا له، لأنها اتبعت سنن هذا العالم شبرا بشبر وذراعا بذراع، فدخلت جحر الضب الذي دخله هذا العالم . كما أن هذه الظاهرة وغيرها لا تمثل إلا جزئية هزيلة أو منكرا جزئيا على هامش الحقيقة الإسلامية، وتفريغ الجهد لحلها أو التحمس لاستنكارها، لن يجدى نفعا، لأن المجتمع كله قد فسد، فلا جدوى إذن من الإصلاحات الجزئية، ولهذا ينبغي أن تبدأ المحاولة من الأساس، وتنبت من الجذور وأن يتركز الجهد أصلا على إقامة مجتمع صالح يقوم على دين الله. بدلا من التركيز على إصلاحات جزئية.

ينبغي إذن كما قال العلماء إعادة إدخال الناس في الدين أولا ثم تقرير سلطة هذا الدين في المجتمع، فالناس لا تستجيب لعقيدة ضائعة أشبه بكلمات طائرة في الهواء لأنه لا سلطة تحميها، وحين تستقر هذه السلطة يصبح الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر شيئا يرتكن على أساس. أي أنه لا جدوى من ضياع الجهد فى مقاومة المنكرات الجزئية، والمنكر الأصلي باق وهو منكر الجرأة على الله، وانتهاك محارمه، وتطبيق شريعة غير شريعته. ويمكن القول بمعنى آخر، إن الحق لا يحق، ولا يوجد فى واقع الناس، وأن الباطل لا يبطل، ولا يذهب من دنيا الناس إلا بأن يكون للعقيدة سلطان داخلي يملآ قلوب الناس أولا، وسلطان خارجي قادر على الإمساك بزمام الأمور ودحر الباطل ثانيا.


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-11-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية
  (348) نموذج افتراضى لمحتويات اطار رسالة دكتوراة عن التدخل المهنى فى الخدمة الاجتماعية
  (347) مناقشة رسالة ماجستير حول تفعيل مشاركة الجمعيات الأهلية فى وضع خطط التنمية (*)
  (346) ملاحظات على خطة رسالة ماجستير عن مشكلات ضحايا الحوادث المرورية
  (345) ملاحظات على خطة بحث دكتوراة عن برامج الرعاية اللاحقة للسجناء
  (344) ملاحظات على خطة رسالة دكتوراة عن ضعف المسئولية الاجتماعية للشباب
  (343) ملاحظات على خطة رسالة دكتوراة عن التخطيط التشاركى
  (342) ملاحظات على خطة رسالة دكتوراة عن أولويات التنمية الريفية
  (341) ملاحظة على خطة دكتوراة عن الشعبة الإسلامية بالمعاهد الأزهرية
  (340) مناقشة خطة رسالة ماجستير عن المشكلات الاجتماعية للاجئين فى مصر
  (339) مناقشة خطة رسالة دكتوراة عن تطوير الأداء المهنى لرعاية الشباب
  (338) الخطوات الإجرائية لجمع وتفريغ وعرض الدراسات السابقة
  (337) مقولة الدكتورة حكمت أبو زيد لباحثة : "أنا لا أسلق بيضا"
  (336) مناقشة خطة رسالة دكتوراة عن تلاميذ الدمج
  (335) بعض الدروس المستفادة من السيمنارات ومناقشات الرسائل
  (334) قراءة في مشروع رسالة دكتوراة خارج نطاق الخدمة الاجتماعية
  (333) تعليق على محاضرة عن المساندة الاجتماعية للمعاقين
  (332) مناقشة لخطة رسالة دكتوراة حول التخفيف من حدة النزاعات الزوجية للمتزوجين حديثا (*)
  (331) مناقشة لرسالة ماجستير حول تعديل الآثار السلبية لوسائل الإعلام على الشباب (*)
  (330) ملاحظات عقدية ومنهجية على مشروع رسالة دكتوراة حول "استخدام العلاج العقلانى الانفعالى فى خدمة الفرد" (*)
  (329) مناقشة رسالة ماجستير حول مؤشرات تخطيطية من منظور الخدمة الاجتماعية (*)
  (328) الجديد فى عرض الباحثين لمشكلة البحث
  (327) من المسئول عن ضعف الرسائل والأطروحات العلمية الباحث أم المشرف أم اللجنة التى أجازت الخطة ؟
  (326) أربع عشرة صفة يجب إن يتحلى بها الباحث الجيد
  (325) الفرق بين الإطار والمدخل وعلاقتهما بالمنهج والنموذج
  (324) النظرية والنموذج
  (323) الفرق بين مصطلحى "اجتماعى" و"مجتمعى"
  (322) الفرق بين الرسالة والأطروحة
  (321) جامعة الأزهر تجمع مقالات منشورة ببوابتي وتصدرها في كتاب
  (320) تعريف واستخدام برنامج SPSS

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  23-11-2008 / 13:31:57   بوابتي


الاخ ابو نايف السلام عليكم

من رايي هناك عوامل تربوية وزاد يجب على الطفل تلقيه من قبل ان يكون عرضة لاي فتنة وهي عوامل اساسية، ومثل هذا الزاد لا يقصد منه بالضرورة التصدي مشاهدة المواد الاباحية، وانما قصده تكوين شخصية قادرة على صد اي سوء بالمجتمع، ويكون هذا الزاد يدور حول غرس القيم الاسلامية التي تتفرع عنها قيمة الخوف من الله والحب في الله والكره في الله ومقت المنكرات واهلها لذاتها، فضلا عاى انها منهي عنها شرعا.

ومثل هذه المبادئ حينما يكبر عليها الفرد تكون شخصيته بطبعها منتجة للمواقف مقابل ما يستجد من منكرات بالواقع الذي سيواجهه، مما يجعل الفرد تلقائيا يكره المنكرات ويمقت اهلها الاتين بها ويحتقرهم، واذا حدث وان راوغته نفسه واتت بعض المنكرات في بداياتها فان عمق الخشية من الله سرعان ما يردعه.

هذا هو الجانب الاول الهام، اما الجانب الثاني فهو وقائي، وهو يتمثل في حالتنا التي تخص مشاهدة اللقطات والمواقع الباحية، فانه يلزمها مراقبة الطفل بحيث لا يترك لوحده مطلقا لمشاهدة المواقع كيفما أراد، ثم يمكن ان تستعمل برمجيات لمنع اللقطات الاباحية.


  22-11-2008 / 21:02:11   ابو نايف
السعوديه

السلام عليكم

ابني تعرض لمشكله وهي انه دخل على موقع العاب للاطفال ولا ادري كيف دخل لموقع فيه مقاطع اباحيه فعندما شاهدذلك اغلق الجهاز وذهب لوالدته باكيا واخبرها بما شاهد انتهت المشكله

رجاء ارجو افادتي على الحل لهذه المشكله ولكم جزيل الكر

  8-11-2008 / 09:37:50   ابو سمية
مقالات قيمة

مقالات الدكتور احمدخضر كلها قيمة فعلا

بارك الله فيه

  8-11-2008 / 02:38:39   وسيم
شكر

دراسة قيمة شكرا
وفقك الله
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود سلطان، فهمي شراب، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - مضاوي الرشيد، هناء سلامة، د - المنجي الكعبي، رأفت صلاح الدين، حسن الطرابلسي، ياسين أحمد، أنس الشابي، أ.د. مصطفى رجب، د. الحسيني إسماعيل ، سوسن مسعود، عبد الغني مزوز، معتز الجعبري، صالح النعامي ، د. جعفر شيخ إدريس ، حاتم الصولي، د. أماني عبد القادر، سحر الصيدلي، سفيان عبد الكافي، د - محمد عباس المصرى، فتحي العابد، جمال عرفة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سلوى المغربي، د. نهى قاطرجي ، أحمد الغريب، د. محمد عمارة ، فتحـي قاره بيبـان، محمود صافي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، علي عبد العال، محمود طرشوبي، عبد الله الفقير، د- هاني السباعي، أحمد بوادي، فوزي مسعود ، د - محمد بنيعيش، مصطفي زهران، د. صلاح عودة الله ، سعود السبعاني، محمد العيادي، عواطف منصور، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رشيد السيد أحمد، إياد محمود حسين ، المولدي الفرجاني، ماهر عدنان قنديل، إيمان القدوسي، محمد إبراهيم مبروك، أحمد ملحم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منجي باكير، د. خالد الطراولي ، عبد الله زيدان، محمد أحمد عزوز، سامر أبو رمان ، نادية سعد، فاطمة عبد الرءوف، رحاب اسعد بيوض التميمي، مراد قميزة، ابتسام سعد، د- هاني ابوالفتوح، عدنان المنصر، عصام كرم الطوخى ، الناصر الرقيق، د - الضاوي خوالدية، د. أحمد بشير، رافع القارصي، كمال حبيب، سامح لطف الله، طلال قسومي، أحمد النعيمي، وائل بنجدو، د- جابر قميحة، محمود فاروق سيد شعبان، د - صالح المازقي، د. محمد مورو ، كريم السليتي، فراس جعفر ابورمان، سلام الشماع، شيرين حامد فهمي ، د.ليلى بيومي ، سيدة محمود محمد، محمد الياسين، حسن الحسن، فاطمة حافظ ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. طارق عبد الحليم، جاسم الرصيف، محرر "بوابتي"، خالد الجاف ، صفاء العربي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد الطرابلسي، أبو سمية، د. عبد الآله المالكي، منى محروس، د- محمود علي عريقات، عزيز العرباوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الرزاق قيراط ، د - أبو يعرب المرزوقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. محمد يحيى ، محمد اسعد بيوض التميمي، إسراء أبو رمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد شمام ، سيد السباعي، د. نانسي أبو الفتوح، رضا الدبّابي، د. الشاهد البوشيخي، محمد عمر غرس الله، د- كمال حبيب ، صباح الموسوي ، صلاح المختار، مصطفى منيغ، عمر غازي، د - شاكر الحوكي ، د- محمد رحال، صفاء العراقي، أشرف إبراهيم حجاج، رمضان حينوني، كريم فارق، حسن عثمان، حمدى شفيق ، رافد العزاوي، د - احمد عبدالحميد غراب، خبَّاب بن مروان الحمد، الشهيد سيد قطب، محمد تاج الدين الطيبي، فداء دبلان ، عراق المطيري، إيمى الأشقر، د - غالب الفريجات، الهادي المثلوثي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، تونسي، فتحي الزغل، العادل السمعلي، حميدة الطيلوش، د - مصطفى فهمي، د. أحمد محمد سليمان، الهيثم زعفان، مجدى داود، د - محمد بن موسى الشريف ، يحيي البوليني،
أحدث الردود
والله ياخواننا واخواتنا انه من العيب ان يقوم احد بالكتابه او التعليق على شعب المغرب بهذه الطريقه البشعه ، للمعلوميه انا لدى الكثير من الصدقاء في المغر...>>

أستاذي الفاضل أشكر جهدكم على هذه الإضاءة القيمة...>>

عذراً لكل المسلمين العقلاء فهذا الكاتب استحوذ عليه الشيطان وراح يوكل الاتهامات والاكاذيب عن الشيعة وعلى كل منصف وخائف من عذاب الله ان يتأكد بنفسه من م...>>

و الله اكتب التالي للاستفادة و لمحاربة السحر اﻻسود التي تمارسنه معظم المغربيات و لنقل نسبة كبيرة منهن و ربي عل ما اقول شهيد . تاتي المغربية...>>

مساء الخير أستاذ فوزي ، شكرا لإطراء حضرتك و لجمال عينيك ، شكراً جزيلاً ، دام نبضك ، ودام الود ، تحياتي الكبيرة ، ومودتي بحذافيرها لحضرتك...>>

الأستاذ محمد رفعت الدومي يبدع كالعادة، في أسلوبه ثم في لغته ثم في مواضيعه...>>

محتوى مقالات فادي عيد، يأخذ منها ويرد باعتبارها مقالات رأي في أكثرها

لكن الملاحظ هو كثرة الاخطاء اللغوية، ويستغرب كيف لمركز بحوث(يقول ف...>>


عندي مشكلة وهي عدم ظهور ال تولبار الخاص بالبرنامج spss علما انه من الاصدار 19 و 20 ولا أدري مالحل والويندوس الخاص بي هو windows 7 .... أفيدوني بالحل ...>>

لا ريب ان كثيرا مما ذكره الاستاذ مبروك له حظ من الحقيقة ، و عمرو خالد و من سار على دربه قد استبان امرهم للمجتمع العربي المسلم ، خصوصا ما بعد الربيع و...>>

المقال أعلاه لا هو بالفكري ولا بمقال الرأي ولا بالمقال الإخباري المعلوماتي

هو مقال إيديولوجي يقدم بعض حقيقة وكثيرا من المغالطات، لكي يص...>>


راجت انباء عن وفاة الشاعر الفذ أحمد مطر، ولكن يبدو أن الخبر غير صحيح
هذا ما ذكره الدكتور محمد سعيد صمدي بموقع "كلامكم"

...>>


بل تحرك الرئيس التونسي الدكتور المنصف المرزوقي، وادان و وصف 'إسرائيل' بالإرهاب، وقال بوجوب رفع الحصار على غزة، كما قام بعمل رمزي وهو استعد...>>

مقال ممتاز، زاده قيمة تمكن الكاتب من اللغة العربية حتى ليكاد أن ينحت له أسلوبا خاصا به

لقد أستمتعت بلغة المقال اكثر من محتوى الموضوع عل...>>


ها قد عاد من جديد عنواناً للفساد......اما المسرحية فكلامك و آفاقك القصيرة ك"صحفي و محلل سياسي بيتوتي" مخضرم...>>

السيد فهمي...هل فعلاً حضرتك صحفي¿¿¿
فالكتابة التي أرى في عدة من "مقالاتك" ليست سوى رجاءات و فقرات موصلة تب...>>


عن شو المقال بالزبط يا باشا؟؟.......>>

أرى عظمة الكاتب يفرط في التنويه أن ديانة بعض الموظفين أو المذكورين عامةً مسيحية....دعك من التحريض المبطّن بالوطنية و النزاهة...فدولتنا و ان بعدت، تبقى...>>

مرجعية العلم والعلماء والمواقف

ان مرجعية السيد الصرخي الحسني ومنذ التصدي للمرجعيه والعلم والمعرفه والعلوم والمعارف كانت واصبحت بكل صدق ...>>


بارك الله بالسيد الصرخي على هذه المواقف وغيرها...>>

نعم نعم للوساطه ونعم للحل السلمي الذي يحقن دماء العراقين نعم للسيد الحسني الصرخي العربي العراقي...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء