تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(21) الجهاديون واستراتيجية الحرب الباردة

كاتب المقال د-أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في زمن التتار القدامى كان المسلمون يخافون من جنود التتار خوفا عظيما جدا- كما يقول الحافظ بن كثير- حتى أنه دخل رجل منهم إلى درب من دروب المسلمين وبه مائة رجل لم يستطع واحد منهم أن يتقدم إلى هذا التتري ، الذي ظل يقتلهم واحدا بعد واحد حتى قتل الجميع ولم يرفع منهم أحد يده إليه ، ونهب التتري ذلك الدرب وحده . ودخلت امرأة تترية في زى رجل بيتا فقتلت كل من كان فيه وحدها ، حتى استشعر أسير معها أنها امرأة فقتلها. وأرسل " جنكيزخان " سراياه إلى "كلانة وفرغانة وخراسان والطالقان" ثم قدم بنفسه إلى مرو وانكسر المسلمون هناك وكان بها مائتي ألف مقاتل من العرب . قتل التتار في يوم واحد سبعمائة ألف إنسان. ودخلوا بغداد وأحاطوا بها من ناحيتها الغربية والشرقية وجيوش بغداد في غاية القلة ونهاية الذلة وقتل التتار أكثر أهلها حتى الخليفة. (البداية والنهاية 13/105-226)

هكذا كان الحال في زمن التتار القدامى ، لكن الحال اختلف في زمن التتار الجدد . رغم أنه زمن التيه والغربة الثانية كما يسميه - المفكرون الإسلاميون- فهناك جيل جديد من نوع هذا الجيل الذي استجمع شجاعته وقتل المرأة التترية.

جيل جاء – كما يقول المفكرون الإسلاميون - في موعد مقدور من عند الله . جيل يمثل منعطفا حادا في الطريق. جيل يتعرض للعداوة في كل خطوة من خطواته وكل تحرك من تحركاته إما بالتقتيل والتعذيب والتشريد وإما بالتسخيف والترذيل والتشويه وإما بالصد والتنفير تارة . وتارة أخرى يرميه المخلصون بمحدودية العلم الشرعي ، وافتقاد الوعي السياسي والوعي الفكري ، وافتقاد زعاماته الصغيرة إلى الخبرة واختلاط الإخلاص للدعوة بالإخلاص للذات. وقد يكون بعض ذلك صحيحا ، لكنه رغم كل هذه النقائص ، فهو جيل شأنه شأن من سبقه يملك حماسة ورغبة . استشهاد رجل منهم أو امرأة موصول أو موصولة القلب بالله ، يصنع الله به أوبها للإسلام مالا يصنعه ملايين القاعدين ممن قلوبهم موصولة بالتتار الجدد من اليهود والنصارى ، فكانوا هم وابن العلقمي الرافضي سواء .

الأمر مختلف إذن . فبعدما يقرب من سبع سنوات مما يسميه التتار الجدد بأحداث 11سبتمبر التي أُلصقت بهذا الجيل ، يجيء الأمريكيون ويصفون " مايكل فيكرس" -- الذي يحتل قمة صانعي القرار في العمليات الخاصة بالبنتاجون، ومبدع استراتيجية ما يسمونه بمكافحة الإرهاب ومواجهة انتشار الأسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية – بأنه من أتباع المدرسة القديمة ، حيث كان يأمر صفوة قواته العسكرية الخاصة باعتقال أو قتل الجهاديين. أما اليوم فإنه يقضى معظم وقته وسائر أيامه في دراسة ما يسمى بنظرية الردع الجديدة وهى النظرية التي تقوم على البحث عن الوسائل التي تمنع هجمات الجهاديين وعلى رأسها إقناع مؤيديهم بعدم تقديم أية مساعدة لهم من أي نوع.

إن هذا الجيل من الجهاديين ليس كالمسلمين القدامى الذين كان التترى يرى الواحد منهم فيقول له : لقد نسيت سيفى فانتظر هنا حتى أحضره فأقتلك به ، وكان ينتظره حتى يأتى بسيفه فيقتله . إنه جيل أجبر التتار الجدد على الإعتراف بأن قتل واعتقال الجهاديين لم يعد صالحا بمفرده فى منع هجماتهم . يقول الرسميون الأمريكيون : " لقد نجح كبارقادة الجهاديين فى تجنب القتل والاعتقال ويجب الاعتراف بأن التهديد باعتقالهم لن يجعل الولايات المتحدة أكثر أمنا".

يخشى الأمريكيون – حقيقة أو ادعاء- بأنه بإمكان الجهاديين أن يقوموا بهجمات يستخدمون فيها أسلحة بيولوجية أوكيميائية أو نووية، ولهذا فكروا في تطوير استراتيجية ردع تشبه هذه الاستراتيجية التي ساعدت الولايات المتحدة على تجنب أي هجوم نووي سوفياتي محتمل عليها في حقبة الحرب الباردة. لقد أجبر هذا الجيل الجديد من الجهاديين الأمريكيون على الاعتراف الصارخ بأن ردع الجهاديين أصعب بكثير من ردع السوفيات. هناك أهداف واضحة يستطيع الأمريكيون تدميرها مثل المواقع العسكرية والمصانع والمدن السوفياتية . ومثل هذا ليس قائما عند الجهاديين. كما أن مواقع القيادة السوفياتية السابقة كالكرملين ومكاتب اللجنة المركزية للحزب الشيوعي معروفة لدى القيادة الأمريكية ، لكن هذه القيادة لا تعرف أين يختبئ قادة الجهاديين.

في عام 2002 " وقع الرئيس بوش " على استراتيجية الأمن القوى الأمريكي، وجاء في حيثيات هذه الاستراتيجية " أن المفاهيم التقليدية لن تأتى بثمارها في مواجهة عدو له تكتيكات ذات آثار تدميرية كبيرة " . وبعد أربع سنوات من هذا التاريخ أدرك الأمريكيون أن الجهاديين لا يعملون من فراغ وأن هناك حاجة إلى تطوير استراتيجية جديدة أكثر تعقيدا تقوم على ردع هذا العدو ومنعه من القيام بهجمات قاتلة أو صرفه على الأقل عن التفكير في القيام بمثل هذه الهجمات. وأنه لا بد من البحث عن طرق جديدة من شأنها أن تحرم الجهاديين من الدعم المالي والمادي والبشري وذلك باستغلال عنف الهجمات التي يقومون بها والأخطاء التي يقعون فيها لترتد عليهم بآثار عكسية.

وجد الأمريكيون - وفقا لاستراتيجية الردع - أن شبكة الإنترنت تمثل للجهاديين " السماء العالمية الآمنة" ، وهى سبيلهم إلى القيام بهجمات ، والحصول على المال ، وتجنيد جهاديين جددا. من هنا قام الخبراء بحملة سرية لزرع رسائل إلكترونية زائفة على شبكة الإنترنت بقصد التشويش على الجهاديين وبذر بذور الانشقاق وعدم الثقة بينهم ، كما استطاع الخبراء الأمريكيون من الاستفادة من الأقراص الصلبة لأجهزة الكمبيوتر التي استولوا عليها أثناء مطاردتهم للجهاديين في الحصول على المعلومات الضرورية التي تمكنهم من استغلالها ضدهم .

كما وجد الأمريكيون أيضا أنه من الأهمية بمكان ضرب سمعة ومصداقية الجهاديين بين المسلمين . وذلك بزرع الشكوك في عقول قياداتهم الكبرى بأن عملياتهم ما هي إلا قتل مشين للأبرياء ، أو الإيهام بأن فشلها أمر مؤكد ، ومن شأن هذه الأساليب عند الخبراء أن تمنع صدور الأوامر من قبل هذه القيادات بتنفيذ هذه الهجمات. كما وجد الخبراء كذلك أنه من بين الأساليب التي تعمل على تشويه سمعة الجهاديين أو إضعافها إطلاق شرائط فيديو تبين لقاءات زعماء الجهاديين مع القادة الأجانب أو تحتوى على تصوير لتدريب الأطفال على الاختطاف والقتل. ومن ذلك أيضا استغلال الخطابات التي يرسلها القادة لشركائهم تصف ضعف الجماعات الجهادية أو انهيار روحها المعنوية.

هذه الأساليب الجديدة في محاربة الجهاديين تقوم على استخدام برامج وتقنيات عالية المستوى لا يفصح الخبراء عنها غالبا. يقول البريجادير جنرال " مارك شيسلر"مدير شبكة الإنترنت في القوات الجوية الأمريكية والنائب السابق لمدير مكتب مكافحة الإرهاب في هيئة الأركان المشتركة : " إذا استطعت أن تتعلم شيئا من مادة الأقراص الصلبة وتستخرج منها المعلومات عن أهداف هذه الجماعات وما تخطط له وما تريد تنفيذه فإنك تستطيع زرع الشكوك بين أفرادها بتوجيه رسائل مضادة . إنهم يشعرون بأنهم آمنون عبر شبكة الإنترنت ويستطيعون عن طريقها نشر أفكارهم وتجنيد المزيد من الأعضاء الجدد ، هنا علينا أن تتدخل وأن نقطع عليهم الطريق".

ومن الأساليب الأخرى التي يرى الخبراء أنه يجب التركيز عليها لإفشال العمليات الجهادية هو دراسة الطرق التي يمكن بها إقناعهم بالتخلي عن استخدام أسلحة غير تقليدية في هجماتهم . ومن هذه الطرق دراسة مظاهر ثقافة هؤلاء الجهاديين وأحوال عائلاتهم ، ومعتقداتهم وقدراتهم البلاغية في التأثير على الآخرين.

تحرك الأمريكيون على الصعيد الدبلوماسى بجدية كبيرة ولكن من وراء الستار وتعاونوا مع شركائهم في المنطقة لاستغلال تصريحات كبار علماء الدين المسلمين الذين يستنكرون العنف المصاحب لعمليات الجهاديين ، أو يعتبرون أن العمليات الانتحارية ليست استشهادية ولن تدخلهم الجنة ، فيعملون على تضخيمها واستغلالها ضد الجهاديين. كما يركزون على أن مثل هذه العمليات قد تشين عائلاتهم بعدهم. الهدف هنا هو كسر إرادة الجهاديين. يقول الليفتنانت جنرال" جون ساتلر" مدير مركز الخطط الإستراتيجية فى ذلك :" ماهو مركز جاذبيتهم عند المسلمين؟ هذا هو الذي يجب أن نلعب عليه ، فنضيع عليهم الهدف الذي يسعون وراءه ، وضياع الهدف يعنى إحراجهم وإراقة ماء وجوههم أمام المسلمين أوالمتطرفين الآخرين الذين يعملون لصالحهم".

يقول شميت وشانكر:" إن جهودا كبيرة لابد أن تبذل لإقناع المسلمين بالتوقف عن دعم هؤلاء ... وذلك عن طريق حملة ناعمة تحركها الأصابع الأمريكية لكنها لا تترك أثرا أو دلالة عليها ، لأنها لو اكتشفت أضاعت كل هذه الجهود. لقد أشار كبار المسؤولين فى إدارة الرئيس بوش أن تطورات واعدة ظهرت على السطح . من هذه التطورات التصريح الذي أدلى به مفتى السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ الذي حذر فيه السعوديين من الاشتراك فى أنشطة جهادية غير مشروعة .إن مثل هذا التصريح يصلح توجيهه رأسا لهؤلاء الجهاديين الذين يذهبون إلى العراق لمحاربة القوات الأمريكية وحلفائها .

هناك أيضا عبد العزيز الشريف قائد أكبر حركة مصرية مسلحة وهى الجهاد الإسلامي . أكمل الشريف كتابا يرفض فيه العنف المسلح القائم على أرضية دينية أو مشروعة . إن مثل هذه التصريحات من شأنها أن توسع دائرة الإنشقاق بين كبار الجهاديين وبين حماتهم السابقين الموالين لهم . هكذا يقول الديبلوماسيون فى الغرب وفى بلاد الشرق الأوسط.

إن العديد من الجهاديين حريصون على الشرعية الدينية والشعبية لأفعالهم ، هكذا يقول " ستيفن هادلى " مستشار الرئيس بوش للأمن القومى. إننا بتشجيعنا ودفعنا للجدل الدائر بينهم حول الشرعية الأخلاقية لاستخدام أسلحة الدمار الشامل نستطيع أن نؤثر على الحسابات الاستراتيجية للجهاديين ".

خلاصة الأمر أن التتارالجدد اعترفوا على لسان " فيكرس" بأنهم يواجهون جيلا لم يتمكنوا من ردعه من أن يتوقف عن إيذائهم ، ففكروا في ردع الشبكة المؤيدة له والتي تمده بالمال والمدد ومحاولة حرمانه من أدواته المتنوعة التي تساعده على الاستمرارية ، وأهمها الملاذ الآمن الذي ينطلقون منه . يعتقد التتار الجدد أنهم يقتربون من الوصول إلى أهدافهم بمحاولتهم بذل أقصى مالديهم من اختراع أنظمة فنية عالية المستوى التي يمكن أن تحدد مصادر وأمكنة الأسلحة غير التقليدية وبإعلام العالم كله بأن أمريكا لديها هذه المقدرة. لكن الرسميين الكبار أقروا من قبل بأنه من الصعب البرهنة على أن هذه الاستراتيجيات والتكتيكات يمكن أن تلعب دورا في مقاومة أو منع الجهاديين من القتال.

انظر:-
Erick Schmitt & Tom Shanker, The New York Times, U.S. Adapts Cold-War to Fight Terrorists. March 18, 2008.

-----------------
دكتور أحمد إبراهيم خضر
دكتوراة فى علم الإجتماع العسكرى
الأستاذ المشارك السابق فى جامعات القاهرة،والأزهر، وأم درمان الإسلامية، وجامعة الملك عبد العزيز


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-10-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الهيثم زعفان، عراق المطيري، د. عبد الآله المالكي، بسمة منصور، سلام الشماع، خبَّاب بن مروان الحمد، فوزي مسعود ، د - أبو يعرب المرزوقي، رافع القارصي، نادية سعد، محمود فاروق سيد شعبان، عزيز العرباوي، أبو سمية، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د.محمد فتحي عبد العال، د. نهى قاطرجي ، حسن عثمان، حسن الطرابلسي، إياد محمود حسين ، د - غالب الفريجات، علي الكاش، محمود سلطان، محمد الياسين، مجدى داود، رحاب اسعد بيوض التميمي، فاطمة حافظ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، صفاء العربي، الهادي المثلوثي، الشهيد سيد قطب، أحمد النعيمي، حميدة الطيلوش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الحسيني إسماعيل ، منى محروس، حمدى شفيق ، فراس جعفر ابورمان، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد عباس المصرى، ماهر عدنان قنديل، سوسن مسعود، عصام كرم الطوخى ، يزيد بن الحسين، معتز الجعبري، محمد تاج الدين الطيبي، د.ليلى بيومي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد اسعد بيوض التميمي، د. جعفر شيخ إدريس ، فتحـي قاره بيبـان، جمال عرفة، ياسين أحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، منجي باكير، علي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، إيمى الأشقر، العادل السمعلي، محمود صافي ، محرر "بوابتي"، يحيي البوليني، سلوى المغربي، صفاء العراقي، محمد الطرابلسي، سامر أبو رمان ، أحمد الحباسي، د- هاني ابوالفتوح، إيمان القدوسي، كريم السليتي، د- محمد رحال، محمد العيادي، سفيان عبد الكافي، فتحي العابد، د. نانسي أبو الفتوح، د. أحمد بشير، رضا الدبّابي، صباح الموسوي ، د- جابر قميحة، د - الضاوي خوالدية، أنس الشابي، د - المنجي الكعبي، د- محمود علي عريقات، أحمد الغريب، حاتم الصولي، شيرين حامد فهمي ، رأفت صلاح الدين، سعود السبعاني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، وائل بنجدو، د - شاكر الحوكي ، محمد أحمد عزوز، عبد الغني مزوز، المولدي الفرجاني، فاطمة عبد الرءوف، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد إبراهيم مبروك، سحر الصيدلي، خالد الجاف ، عبد الله زيدان، صلاح المختار، د. محمد يحيى ، د. صلاح عودة الله ، الناصر الرقيق، أحمد بوادي، طلال قسومي، صلاح الحريري، صالح النعامي ، د - محمد بنيعيش، عدنان المنصر، سيدة محمود محمد، د. الشاهد البوشيخي، د - احمد عبدالحميد غراب، عواطف منصور، د. أحمد محمد سليمان، د - مضاوي الرشيد، محمد شمام ، د. خالد الطراولي ، عمر غازي، عبد الله الفقير، محمود طرشوبي، إسراء أبو رمان، حسن الحسن، د. محمد مورو ، أحمد ملحم، هناء سلامة، مراد قميزة، فتحي الزغل، مصطفى منيغ، ابتسام سعد، د - محمد سعد أبو العزم، تونسي، د - صالح المازقي، كريم فارق، د - محمد بن موسى الشريف ، رمضان حينوني، رشيد السيد أحمد، د. محمد عمارة ، د- هاني السباعي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سيد السباعي، كمال حبيب، رافد العزاوي، د - مصطفى فهمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامح لطف الله، محمد عمر غرس الله، مصطفي زهران، فهمي شراب، د. طارق عبد الحليم، جاسم الرصيف، عبد الرزاق قيراط ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة