تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الصفحات السود لمدارس التغريب والحداثة والتنوير

كاتب المقال أنس حسن   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


صدر مؤخرًا عن مكتبة مدبولي الصغير بالقاهرة كتاب بعنوان: (الوثائق تتكلّم.. الصفحات السود لمدرسة التغريب والحداثة والتنوير) للكاتب محمد عبد الشافي القوصي.
في هذا الكتاب، يفتح الكاتب أسود ملفات مليشيات الحداثيين الأعراب كما يسميهم الكاتب، بالوثائق والأسماء، ودون مواربة، حيث يكشف عن تجليات المشهد التغريبي في العالم العربي كما عرضته وثائق الاستخبارات الأجنبية، بشهادة الشهود، وحجم العمالة التي قام بها أكابر التغريبيين العرب وسدنة العلمنة، أمثال: أنطون فرح، وسلامة موسى، ولطفي السيد، وطه حسين، ولويس عوض، وأدونيس، ويوسف الخال، وكمال أبو ديب، وصلاح عبد الصبور، وعبد المعطي حجازي، والبياتي، والسياب، وعبد الله الغذامي، وسعيد السريحي، وهاشم الجحدلي، وجابر عصفور، وصلاح فضل وغيرهم من حملة لواء مهاجمة الإسلام.

في مقدمة الكتاب يقول القوصي: إن المتأمل في المشهد الثقافي في العالم العربي، لا يكاد يملك نفسه من فرط الحسرة التي تنتابه لما آلتْ إليه منظومة الثقافة العربية على أيدي المتغربين الذين حوّلوا الثقافة والأدب إلى حربة تهاجم الإسلام والمسلمين، وحوّلوا الفكر والفن إلى هتاف وصياح وصرخات تشنجية، ومارسوا أسلوب الإرهاب الفكري في وجه مخالفيهم، ومن ثم أصبح الأدب لونًا من ألوان المطاردة العنيفة لكل ما هو جاد وأصيل، حتى وجد المخلصون أنفسهم محصورين في زوايا ضيقة، ومرغمين على الاستسلام والصمت، وخلا الميدان إلا من التغريبيين والعازفين على أوتار القيثارة الرسمية.

ويكشف الكاتب الستار عن تجليات المجتمع المغرّب، فيقول: إنه المجتمع الذي خلع ثيابه، وتنكّر لتاريخه، حتى صار كأنه لقيط، بعدما افتقد شهادة الميلاد، وافتقد ذاكرته، وصار خليطًا من الثقافات والفلسفات الأرضية والوضعية – فهو مجتمع تزدحم طرقاته بأفخر وأحدث السيارات المستوردة، وتضم مدنه أفخم دور عرض الأفلام المستوردة، ويرتدي أهله أحدث المنسوجات المستوردة، وعلى أحدث الموضات الغربية، ويثرثر مثقفوه في قاعات مكيفة بأجهزة أمريكية أو روسية عن مشاكل المجتمع الغربي وآلامه ..

ويملئون صفحات من ورق مستورد، تطبع بحبر مستورد، وبآلات مستوردة حول قضايا الوجودية، والحداثة والبنيوية، وخطوط الموضة، ومسرح اللامعقول، والجنس الجماعي، وتطور حركة الهيبيز، على بعد خطوات من كهوف مواطنيهم حيث البلهارسيا والكوليرا والتراخوما، وكل تراكمات التخلف منذ القرن السابع عشر.

ويؤكد أن الغرب نجح بامتياز في صناعة عمالة ثقافية تخدم أطماعه وتحقق أهدافه، فيما فشل في تحقيقه عن طريق الحروب والمواجهات العسكرية عبر مئات السنين، وذلك بفضل الطابور الخامس الذين صار ولاؤهم للغرب أكثر من ولائهم لأوطانهم ومجتمعاتهم التي لم تألُ جهدًا في تعليمهم أملاً في الإصلاح والنهضة.

وخلال صفحات الكتاب، يستعرض الكاتب صورًا ومشاهد حية عن (المجتمع المغرب) في ميادين الفكر والثقافة والأدب .. فهناك من يطالب بإزاحة اللغة العربية من الوجود طلبًَا للنهضة التي ينشدها، وهناك من يدعو إلى التخلص من تراثنا لتحقيق الحداثة والتنوير، وهناك من يتجرأ على المقدسات من أجل تحقيق عالمية الأدب، وغير ذلك من الوقائع المخزية والمشاهد الفاضحة التي يمارسها عبيد الحضارة الغربية، على النحو الذي ستكشفه الصفحات التالية!

ويتساءل الكاتب بحسرة: هل إعلان الحرب على اللغة العربية، والسخرية منها، وعزلها، بل ومحاولة التخلص منها ومن كل ما يتعلق بها .. هل يعتبر هذا من فنون الحداثة وطرائق التنوير والليبرالية التي يتغنّى بها القوم، ويدعون الناس إلى اعتناقها؟! ولماذا لم يتوقف الهجوم على اللغة العربية يومًا واحدًا، منذ أن وطئ الاحتلال الأجنبي الوطن العربي، وحتى بعد رحيله؟.

ثم يجيب قائلاً: إذا كان - القوم - يزعمون أن اللغة الفصحى عاجزة عن أن تكون لغة العلم والفكر والثقافة والحضارة، فهل اللهجات العامية أقدر منها في هذه الميادين؟.

بالطبع، لا .. لكن الأمر بخلاف ما يزعم القوم ... فأوروبا ودول الغرب بصفة عامة أدركت منذ الحروب الصليبية، قوة الإسلام حضارة وتاريخًا وفكرًا وثقافة، وأيقنوا أن المسلمين إذا أحسنوا صلتهم بالفكر والثقافة الإسلامية فلن تكون في الأرض قوة تضارع قوتهم، وذلك لما حوته الحضارة والثقافة الإسلامية من القوى الروحية والمعنوية الربانية.

ومن هنا قرر الغرب الصليبي القضاء على الإسلام كلية إن أمكن وعزل الإسلام عن المسلمين إذا لم يمكن القضاء عليه، واستخدم الغرب وسائل متعددة لتحقيق هذا الهدف خلال قرنين من الزمان.. أهمها: محاربة الفصحى وإحلال العاميات واللهجات المحلية مكانها، والتمرد على الأصالة والتراث بما أسموه بالحداثة وغيرها، واختراق الوسط الثقافي والفني وهدم القيم الصحيحة، وتجنيد تلامذة ومريدين لهم من أبناء جلدتنا لمحاربتنا من الداخل عبر وسائل الإعلام والقنوات الثقافية التي يعملون من خلالها.

كما يرى الكاتب أنه لم تكن الحرب على لغتنا الفصحى من حيث هي لغة عربية، وإنما لأنها لغة تقوم بدور التوحيد الآن، توحيد اللسان والفكر والثقافة كما قامت بدور التوحيد في الماضي، وهم لا يريدون لهذه الأمة أن تتوحد، ولأنها أيضًا لغة تستوعب تراث الحضارة الإسلامية وبقاء هذه اللغة يصل هذه الأمة بماضيها، وهم لا يريدون لهذه الأمة أن تتواصل، ولا يريدون لهذا التراث أن يبقى حيًّا وفاعلاً ومؤثرًا.

ولم يكن إحلال اللغات الأجنبية الذي حقق بعض النجاح في التعليم الجامعي هو الميدان الوحيد الذي حُوربت فيه هذه اللغة، إنما حوربت أيضًا بسلاح العاميات المحلية، وقد تولى كِبر هذه الدعوة المستشرقون وعملاء الاستعمار في القرن الماضي ثم تبعهم عليها بعض أبناء هذه الأمة.

إن العربية التي انتقلت من تعدد لهجات العرب إلى الوحدة لتكون لسان توحيد لهذه الأمة العربية والإسلامية، لا يستساغ أن تتوارى لتحل محلها العاميات العربية!، بل هي مغالطات مفضوحة وأباطيل مكشوفة.

ويشير إلى أنه في إطار كراهية أوروبا للإسلام، وخوفها منه، كرهت كل ما يتصل بالإسلام، ووقفتْ أمامه وجهًا لوجه، ومن ذلك اللغة العربية الفصحى، فهي لسان التنزيل ووعاء الإسلام، وعامل من أكبر العوامل على تجميع المسلمين، وتوحيد صفوفهم، وقيام الروابط القوية بينهم..

وأوروبا تخشى وحدة المسلمين، وتعمل بكل وسيلة على تفتيتها بالقوميات، والوطنيات، والطائفيات ويؤكد – المؤلف - أن الحرب على لغة القرآن لم تتوقف بهلاك هؤلاء المرجفين القدامى، بل مازالت جذوتها مستعرة ... إلى يومنا هذا، فهاهم الحداثيون ودعاة التغريب لا يألون جهدًا في مقاومة اللغة العربية وآدابها، ومحاولة وأْدِها والتخلص منها ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً.
وبعد أن عرض الكاتب صورًا مختلفة لألوان التبعية الفكرية والثقافية في مختلف الميادين، يتساءل قائلاً: ترى.. ماذا كانت نتيجة هذه التبعية للمذاهب الأدبية الغربية؟ وما هي ثمرة الهرولة وراء كل بدعة فكرية أو فلسفة أدبية جديدة؟ وما هي الخطورة التي ترتبت على الدعوة إلى تجديد الشعر في العصر الحديث؟ ولماذا فشلت كل هذه المحاولات - رغم الجهود المضنية التي بذلها الشعراء والنقاد من أصحاب هذا الاتجاه؟!

ويجيب: بطبيعة الحال، كانت النتيجة سيئة غاية السوء، فقد طغى الفكر الاستشراقي المعادي للعروبة والإسلام، والذي كان - بمثابته - تمهيدًا للغزو الفكري، كما أن هذه الموجات العاتية من المد الفكري التغريبي، وجدت عقولاً انهزامية تستجيب لكل أصدائها، ووقعت هذه العقول فريسة هذه الاستجابات العمياء للثقافات الوافدة ..

وقد بلغت المأساة ذروتها حين وجدنا من يروج لهذه المذاهب، ويركب موجاتها المخادعة التي تغرق في غياهبها كل من يأوي إليها أو يحتمي بها.

وقد تأثرت الحياة الثقافية والفكرية بهذه الموجات الطاغية من المذاهب الغربية، ففسد المناخ الأدبي في بلدان العالم العربي، وشوهت الحياة الفكرية وغابت رؤاها.

وكثير من رواد الفكر المزعومين الواهمين في بلادنا المغلوبة على أمرها، قد صنعوا من فكرهم بوقًا يردّد في غير وَعْيٍ مبادئ المذاهب الوافدة، ويروّج لها ويحاكيها في مؤلفاته وآرائه، وأحيانًا كثيرة يقوم بعض هؤلاء الواهمين بسرقة الأفكار التغريبية وتقديمها في صورة مشوهة ممسوخة، كما هو الحال في المؤلفات التي يتحدث أصحابها عن البنيوية والتفكيكية والألسنية وغيرها من مفردات الحداثة.

وضمن حصاد التبعية والتغريب - كما يقول الكاتب -: إن الأدب الحديث في بلادنا - بكل أجناسه - ازداد تأثرًا بهذه المذاهب، وتحوّل بعضه على يد المتغربين إلى دعوات فاجرة وهجوم شرس على العقيدة الإسلامية وتراثها، فلم يقتصر التأثير على استعارة الأدوات الفنية، بل امتد إلى الخلفيات الفكرية والفلسفية التي تصدر عنها المذاهب الأدبية الغربية، وصدرت قصص ودواوين تحمل صورتها وتدعو إليها صراحة وضمنًَا.

كما توزّع قسم من أدبنا خلف الأيديولوجيات الكثيرة المختلفة ووجدت الماركسية قبل سقوطها أدباء يجسدون أفكارها، ويدعون من خلال أعمالهم الأدبية إلى الالتحاق بها.

ووجدت الكتلة الغربية أبواقًَا تدعو بقوة إلى اعتناق حضارتها وتقليد فنونها وآدابها، بل إن النصرانية التي هُزمت في بلادها وعُزلت عن الحياة، دخلت بفضل الغزو الفكري إلى إنتاج عدد كبير من أدبائنا ومثقفينا …

وقد خلف هذا التيار وذاك آثارًا كبيرة في الأدب المعاصر في مقدمتها الرموز النصرانية المتفشية في الشعر الحديث، وقصص الإنجيل التي أصبحت مادة أساسية لعدد من الشعراء والقصاصين.
ومما يزيد الطين بِلة، ظهور أعمال أدبية تعبث بالقيم الإسلامية، كما ظهر في الأدب العربي الحديث اتجاه نحو العبث بالمفاهيم الدينية العليا، والاستخفاف بمقام الألوهية!
وهكذا اختلطت الأصوات وتوزّع قسم وافر من أدبنا المعاصر وراء المذاهب الأدبية الغربية، وحمل أدواتها الفنية من جهة، وقيمها وتصوراتها من جهة أخرى، ففقد كثيرًا من ملامح الشخصية العربية الإسلامية، وتحوّل إلى حربة تهاجم الإسلام والمسلمين بشكل سافر، وتتطاول على المقدسات بوقاحة كبيرة.
وهذا هو السبب الرئيس وراء تراجع الأدب العربي عن موقع الريادة، وبالتالي تفوقت الآداب الأخرى عليه في الحقبة الأخيرة؛ وذلك لأن الأدب العربي الحديث انحرف عن طريقه الطبيعي بما دخل عليه من مفاهيم وقيم وافدة من ناحية المضمون وبما اصطنع من أساليب غربية من ناحية الأداء.

والنتاج الأدبي القائم بين أيدنا - كما يرى الكاتب - لا يمثل حقيقة المشاعر النفسية والاجتماعية للمجتمع، كما أن أسلوب أدائه غريب على الأدب العربي تمامًا..
كذلك، المصطلحات التي تستعمل الآن في الأدب العربي دخيلة عليه وغريبة عنه، فهو يحاول أن يخضع لأطوار الأدب الغربي التي تنتقل بين الكلاسيكية والرومانتيكية، ومن السريالية إلى الوجودية، وهو الآن يحاول أن يقف في خضوع أمام النظريات الوافدة كالبنيوية وأخواتها..
فالشعر الجميل انحرف إلى ما أسموه بقصيدة النثر والشعر الحر، وتدنى إلى مفاهيم مكشوفة، وأداء رديء ومُبتذل.
أما القصة فإنها تقوم على تصورات غربية مُقتبسة من الآداب الغربية ولا تمثل النفس العربية المسلمة أبدًا، وهي تحاول أن تصور الانحراف والفساد والتحلل على أنها علاقات طبيعية في المجتمع! وهو ما يجرى عليه أغلب كُتاب القصة الذين يصدرون أساسًا عن مفهوم علماني.. هذا النتاج كله باسم الأدب العربي إنما يمثل انحرافًا طرأ على الأدب العربي بدخول المذاهب الوافدة عليه وعلى المجتمع أيضًا.

وانطلق دعاة التغريب يرددون بوعي وبدون وعي: أن الأدب العربي له استقلاليته عن "الفكر الإسلامي"، وله حريته في مجال الأداء ودون اعتبار للمسئولية الأخلاقية والحدود والضوابط التي قررها الإسلام للمجتمع، وهذه أخطر السهام المسمومة التي أصابت الأدب العربي الحديث والمعاصر، فضلاً عن تبعيته المطلقة للآخر.

ويأسف – الكاتب - أنه غاب عن أدبائنا ومثقفينا أن قدرة الأدب العربي على الدخول في مجال العالمية لا تكون بالتبعية للمذاهب الغربية، وإنما تكون بالتماسه مفهوم الإسلام، خاصة أن الواقع الذي يعيشه المسلم يجعله أحوج من أي وقت مضى إلى الكيان الإسلامي المتكامل والشخصية الإسلامية المتميزة في بنيانها الفكري والاقتصادي والفني والأدبي.

فبسبب طوفان المذاهب الأدبية الغربية، غدا الأدب أحد أدوات الغزو الفكري، ووظّف في خدمة المبادئ الهدامة، وكأن الزمان قد استدار كما كان أول أيام المجتمع الإسلامي في المدينة، عندما كان المشركون يرشقون المسلمين بالقصائد، وينالون فيها من عقيدتهم ورجالهم ونسائهم ..
أكاد أقول: "إن ما يعانيه المسلمون اليوم من الأدب والفن أشد مما عانوه من قبل، فالهجوم أشد وأعمق، والأسلحة تجاوزت الشعر إلى أجناس الأدب كلها".

فأمتنا تشهد اليوم انسلاخًا حضاريًّا، وعدوانًا تدميريًّا من جنود دعاة الأدب الرقيع، من ذلك ما يردده أهل الباطل من زخرف القول، وما يدعونه من حياد الفن، وتحرره من قيود العقيدة، وهؤلاء يقدمون أدبًا سخيفًا وفنًّا مدمرًا للأخلاق، ومدمرًا للشعور، زاعمين أنه لا علاقة بين الدين والأدب، كما زعم إخوانهم في الغي أنه لا علاقة بين الدين والسياسة!
ويتساءل الكاتب: ما هي الخطورة التي ترتبت على الدعوة إلى تجديد الشعر في العصر الحديث؟ ولماذا فشلت كل هذه المحاولات اليائسة والمغرضة؟

ويجيب قائلاً: لأنه لم تكن الدعوة إلى تجديد الشعر صادقة من الأصل، فالتجديد عندهم كانت فحواه التخلص من الموسيقى، هذا الباب الذي دخل منه شعراء الحداثة بدعوى أن القصيدة العمودية تحجر على الشاعر آفاق الرؤية، وتقص من أجنحة الخيال، وتجعله يرقص في السلاسل، وقد بدأ الأمر في البداية محتشمًا بالالتزام بتفعيلات الخليل، إلا أن الأمر انتهى بعد ذلك إلى الشكل الهجين الذي يسمى قصيدة النثر وإلى الدعوة إلى التخلص من كل لون من ألوان العروض الخليلي، وقد كان ذلك يتم على صعيدين،الإنجاز الشعري من جهة بقيادة أدونيس وصبيانه، والإنجاز النقدي من جهة بقيادة كمال أبو ديب وربائبه.

وقد برزت من خلال ذلك كله نظرية الحداثة الغربية التي كان يمثلها المستقبليون في أوائل هذا القرن وتركزت مبادئهم في التمرد على الماضي والحاضر، والدعوة إلى تحطيم اللغة الشعرية التقليدية وتحرير الكلمات من معانيها الموروثة، والتخلص من العقل والمنطق، وتدمير القواعد والتراكيب اللغوية طلبًا لحداثة اللغة، واستجلابًا للغموض الذي يعد ملمحًا أساسيًّا في شعرهم استلهامًا من المذهبين الرمزي والسريالي.
وينتقل الكاتب إلى الحديث عن أغراض الشعر عند دعاة الحداثة، فيقول: لقد كانت أغراض الشعر عند الحداثيين تختلف عما عرفته الأمة منذ أكثر من ستة عشر قرنًا من الزمان ..

فلم ينظم أحد منهم قصيدة وطنية أو من الإخوانيات أو حتى عاطفية، إنما كانت أغراض شعرهم الجديد تسير في اتجاه نحو العبث بمقام الألوهية، ونشر الصور والعبارت التي تهوّن من شأنها، بل وتتطاول في وقاحة شديدة عليها، وتصور القدر على أنه ظلم محض، يعاند الرغبات البشرية المشروعة، ويحبس لحظات السعادة عن البشر، تمشيًّا مع التصور الإغريقي الوثني للآلهة التي قد ينتصر عليها الإنسان بالذكاء والمغامرات والمجازفات!

ومن أغراض شعرهم الجديد، رأينا أشعارًا أخرى ترفض بشدة مفهومات الشريعة الإسلامية، والسخرية من الوحي، والاستهزاء بالأنبياء، وقلب الرموز الإسلامية، وتشويه دلالتها، فضلاً عن إشاعة الرموز اليونانية والوثنية مثل: سيزيف، بروميثيوس، أوديب، عيون ميدروزا، بركان فيزوف، أفروديت، أبوللو، فاوست، زيوس، بنلوب، جوكست، أورفيوس، تموز، أدونيس، جلجامش، عشتار، طائر الفينيق، كذلك مفردات العقيدة النصرانية وطقوسها مثل الخطيئة، والصلب، والفداء، والأقانيم، والكنيسة، وغيرها مما غصت به كتابات الحداثيين... حتى غدت هذه الرموز نمطًا متكررًا مملاًّ، ينقلها شاعر عن آخر نقلاً ببغاويًّا ممسوخًا، فإذا تحدث البياتي أو بدر شاكر السياب عن سيزيف، ومعاناته في عبث الحياة، ولا معقوليتها، جرى وراءه قطيع من شعراء الحداثة، وأقحموا أسطورة سيزيف إقحامًا في قصائد باهتة، لا تجد فيها أي مبرر لإقحام هذه الأسطورة في نسيجها الفني، وإذا تتبعت رمزًا آخر كالسندباد وجدته ينتقل من السياب، إلى خليل حاوي، إلى خليل الخوري، ثم إلى أقلام من سواهم من صبية أدونيس، فيما يشبه العدوى الفنية.

وبحسب أن تعلم أن رمز المسيح ورد في ديوان أنشودة المطر للسياب حوالي أربع وعشرين مرة، حتى لكأنك تظن السياب شاعر "مسيحي"، وما ذلك إلا انسياقًا وراء إليوت الشاعر المتعصب للكاثوليكية.

وفي حالة استلهام الحداثيين للتراث العربي والإسلامي، يقدمونه بشكل مشوّه، ويختارون منه النماذج والشخصيات الشاذة المنحرفة، أو التي احتاطت الأمة بحذر شديد من أفكارها وآرائها، كالحلاج، والسهروردي، ومهيار الديلمي، وأبي نواس، وبشار.. وغيرها.

وقد ختم الكاتب كتابه بعرض بعض ما جاء في كتاب الحرب الباردة الثقافية - ترجمه طلعت الشايب ونشره المجلس الأعلى للثقافة المصري منذ سنوات - الذي يُعرّي ميليشيات الحداثة أو مارينز الثقافة العربية حتى من ورق التوت الذي تواروا خلفه، كما يكشف دور المخابرات في عملية الاستيلاء على عقول البشر، ويفضح أكذوبة السلام الأمريكي الذي يبشر بعصر تنوير جديد يطلقون عليه اسم القرن الأمريكي أو هكذا زعموا.

فيقول: إن خطورة كتاب الحرب الباردة تكمن في قدرة مؤلفته على سرد الحقائق المتراكمة وجمع الصورة بجوار الصورة من خلال الصبر والأناة في جمع المادة الأرشيفية والشهادات لتكشف عن دور المخابرات الأمريكية في عالم الفنون والآداب، وتكشف لنا سر مواقف وتحولات عديدة في عالم الثقافة، عندما كان مثقفو الستينيات الملتزم في مصر والوطن العربي يرقبها فاغرًا فاه، دون أن يدري أسبابها.
ويدور موضوع هذا الكتاب - كما يشرح المؤلف - حول مؤامرات الـ CIA المخابرات المركزية الأمريكية والدور الذي لعبته في عالم الفنون والآداب بتمويلها لأنشطة ثقافية ومهرجانات فنية وموسيقية وإنشاء مجلات أدبية واتحادات فنية وموسيقية وإنشاء مجلات أدبية وإقامة مكتبات عامة ومراكز ثقافية في جميع أنحاء العالم، وخاصة في أوروبا لمواجهة المد الشيوعي ونفوذه الفكري والثقافي وسط تجمعات المثقفين، وذلك بغية الترويج للنمط أو النموذج الأمريكي في الحياة والفكر والثقافة.

إن هذا الكتاب الذي قامت بتأليفه الباحثة الأمريكية فرانسيس ستونر سوندرز يقع في نحو خمسمائة صفحة من القطع الكبير، ويتضمن 26 فصلاً، إلى جانب مقدمة المؤلفة.

وتتناول الفصول نوعًا من السرد التاريخي لنشوء الفكرة فكرة الحرب من خلال الثقافة، في أعقاب الحرب العالمية الثانية وحتى سقوط الأقنعة وانكشاف الأدوار وإفلاس اللاعبين في أواخر الستينيات.
فالحكومة الأمريكية أدركت أن المساعدات الاقتصادية وحدها لا تكفي لجذب الدول إلى معسكرها والتخلي عن الاشتراكية، ومن هنا اتجهت السياسية الأمريكية إلى تصويب ضرباتها على جبهة الثقافة العريضة بما تشمله من أفكار وفنون وآداب وعلوم وكل ما يتعلق بالكلمة المقروءة والمسموعة والمرئية في محاولة متواصلة لتغيير أذهان الشعوب وتشجيعها على كراهية النموذج القديم بتقديم النموذج الرأسمالي الأمريكي ثقافيًّا، بأبعاده في الحرية الفردية والعمل على استزراعه في مختلف البيئات - وبمعنى آخر- وكما تقول المؤلفة: يد تقدّم الخبز ويد تقدّم ثقافة دولة الخبز فيحدث التحول التدريجي من الثقافة التقليدية أو السائدة إلى الثقافة الرأسمالية.

وترى المؤلفة أن ما فعلته المخابرات الأمريكية في عالم الفن والأدب لإعادة بناء البنية الثقافية في العالم بما يؤدي إلى كراهية النمط القديم والسعي وراء النموذج الأمريكي يؤكد شرعة الثقافة في التأثير على الوعي وعلى الوجدان من خلال الرواية الأدبية والدراما في السينما والتليفزيون والمعارض الفنية والحفلات الموسيقية، بحيث يتم تدريجيًّا التخلي عن نمط قديم، واكتساب نمط آخر، خاصة إذا كان هذا النمط الآخر يركز على الحريات المطلقة دون ضوابط مقابل القيود القائمة في الشرق!

فالجماهير كانت تتشرب على مدى أكثر من أربعين عامًا وبالتدريج ثقافة معادية تداعب غرائز التملك والتفوق والأنانية فأثبت هذا في النهاية أن تغيير نمط في السلوك والفكر أقوى من تغيير نمط الإنتاج.


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-08-2008   shareah.com

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /htdocs/public/www/actualites-news-web-2-0.php on line 748

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
منى محروس، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - غالب الفريجات، د. مصطفى يوسف اللداوي، عراق المطيري، ياسين أحمد، سيدة محمود محمد، د. محمد عمارة ، إسراء أبو رمان، سامر أبو رمان ، إيمان القدوسي، د - عادل رضا، عبد الله زيدان، فهمي شراب، تونسي، محمد أحمد عزوز، د- جابر قميحة، رافد العزاوي، د. طارق عبد الحليم، سيد السباعي، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حمدى شفيق ، صفاء العراقي، رضا الدبّابي، كريم فارق، ماهر عدنان قنديل، محمد شمام ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد العيادي، د. صلاح عودة الله ، عصام كرم الطوخى ، حاتم الصولي، د. نانسي أبو الفتوح، طلال قسومي، سحر الصيدلي، رمضان حينوني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - الضاوي خوالدية، أحمد النعيمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن الطرابلسي، سلام الشماع، أحمد بوادي، د. خالد الطراولي ، حسن الحسن، إيمى الأشقر، فاطمة حافظ ، د - محمد عباس المصرى، د. عادل محمد عايش الأسطل، رحاب اسعد بيوض التميمي، العادل السمعلي، محمود سلطان، هناء سلامة، محمد عمر غرس الله، محمد إبراهيم مبروك، مصطفي زهران، محمود فاروق سيد شعبان، صالح النعامي ، وائل بنجدو، محمود صافي ، سعود السبعاني، د- هاني ابوالفتوح، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد سعد أبو العزم، عواطف منصور، فتحي العابد، رافع القارصي، د. محمد مورو ، فوزي مسعود ، د - محمد بن موسى الشريف ، د- محمود علي عريقات، الهادي المثلوثي، د - مصطفى فهمي، علي عبد العال، محمود طرشوبي، الهيثم زعفان، أحمد الغريب، الشهيد سيد قطب، رشيد السيد أحمد، د - مضاوي الرشيد، عمر غازي، د. أحمد بشير، كمال حبيب، محمد الطرابلسي، علي الكاش، خالد الجاف ، محمد تاج الدين الطيبي، منجي باكير، محمد اسعد بيوض التميمي، د - المنجي الكعبي، د. الحسيني إسماعيل ، صفاء العربي، صباح الموسوي ، فراس جعفر ابورمان، أبو سمية، مصطفى منيغ، د. الشاهد البوشيخي، سامح لطف الله، مراد قميزة، يحيي البوليني، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الياسين، د. نهى قاطرجي ، كريم السليتي، د. عبد الآله المالكي، فتحي الزغل، صلاح الحريري، د. محمد يحيى ، فتحـي قاره بيبـان، عبد الغني مزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، شيرين حامد فهمي ، جاسم الرصيف، الناصر الرقيق، فاطمة عبد الرءوف، ابتسام سعد، مجدى داود، عبد الله الفقير، حسن عثمان، عزيز العرباوي، حميدة الطيلوش، يزيد بن الحسين، سفيان عبد الكافي، عدنان المنصر، معتز الجعبري، د - شاكر الحوكي ، أحمد الحباسي، د - صالح المازقي، د - محمد بنيعيش، محرر "بوابتي"، د- محمد رحال، صلاح المختار، بسمة منصور، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد ملحم، إياد محمود حسين ، عبد الرزاق قيراط ، المولدي الفرجاني، د. أحمد محمد سليمان، سوسن مسعود، أنس الشابي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - احمد عبدالحميد غراب، خبَّاب بن مروان الحمد، د.ليلى بيومي ، نادية سعد، رأفت صلاح الدين، د.محمد فتحي عبد العال، جمال عرفة، د- هاني السباعي، سلوى المغربي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة