تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المستشرقون و القرآن الكريم .. ليسوا سواء

كاتب المقال رمضان حينوني – الجزائر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لقد ترك التراث الاستشراقي آثاره الواضحة في الدراسات العربية و الإسلامية ، كيف لا و قد جند ترسانة هائلة من الإمكانات البشرية و المادية للوصول إلى أهدافه المتعددة الأوجه ؟ لكن العقل لا يقبل أن نجحف في الحكم على هذا التراث حكما واحدا شاملا حاسما ، بل إن المنطق العلمي يفرض علينا أن نميز بين التيارات و التوجهات ، و أن نحتكم إلى النصوص و الوقائع التي ترفض أن نضع الفكر الاستشراقي كله في سلة واحدة .

صحيح أن الأهداف التي سعى الاستشراق الوصول إليها هي تدمير البنية الفكرية للإسلام ، و من ثم للعالم العربي الذي يدين أغلب سكانه بهذا الدين ، لكن الروح العلمية المخلصة جعلت كثيرا من المستشرقين يحيدون عن هذا الخط ، و يخرجون إلينا بما يجعلنا نجزم بأنهم ليسوا سواء .

فقد رفض ( اتيان دينيه ) الاستعانة بآراء المستشرقين المتعصبين ضد الإسلام في كتابه ( حياة محمد ) الذي ألفه بالاشتراك مع ( الحاج سليمان بن إبراهيم ) قائلا : " لن يجد القارئ في هذا الكتاب أحدا من العلماء الشواذ محطمي السنن التي انشغف بها المستشرقون المعاصرون ، و أظهروا تعلقهم ب" المستحدث منها " (1). و قد ملك رغبة في أن يصفي السيرة النبوية من كل تزييف عمل المستشرقون على دسه فيها ، و العودة بها إلى شكلها المنطقي بمطابقتها لما جاء في القرآن الكريم أولا ، و ما اتفقت عليه الكتب الموثوق في صحتها من جهة أخرى .

و في رد على الصنف الأول من المستشرقين ، يجد القارئ في كتاب المستشرق ( فريتجوف شيون ) بعض الإنصاف ، فهو يرى أنه " إذا كان القرآن ينطوي على عناصر مناظرة تتعلق بالمسيحية و بالأولى باليهودية ، فلأن الإسلام جاء بعد هاتين الديانتين . و هذا يعني أنه كان مضطرا إلى أن يظهر على أنه تحسين لما سبق ، و بعبارة أخرى ، يبشر القرآن بمنظور يمكنه من تجاوز بعض المظاهر الشكلية للديانتين التوحيديتين السابقتين ." (2)

ثم نراه في موضع آخر يؤكد قدسية القرآن الكريم ككتاب منزل من الله فيقول :" من الممكن أن يتحدث القرآن – شأنه في ذلك شأن الكتاب المقدس عن أمور عديدة لا علاقة لها بالله ، أن يتحدث مثلا عن الشيطان أو الجهاد أو قوانين الإرث ، دون أن يقلل هذا من قدسيته ,بينما يمكن أن تبحث كتب أخرى في موضوع الله و الأمور السامية دون أن تكون كلاما من عند الله ." (3)

و في دفاع صريح عن النبي صلى الله عليه و سلم يعتبر " نبي الإسلام مركبا ، غير متساو ، و لا يفرض نفسه قط كرمز خارج عالمه الديني ، و سبب ذلك أن حقيقته الروحية ، خلافا لما هي الحال بالنسبة إلى بوذا أو المسيح ، تغلفها بعض الستر الإنسانية و الدنيوية ، نظرا إلى دوره كمشرّع لهذا العالم . فهو ينتسب بذلك إلى كبار حملة الوحي الساميين : إبراهيم و موسى و كذلك داود و سليمان ." (4)

ثم يكشف الستار عن النظرة القاصرة لكتاب سيرة النبي عند غير المؤمنين بنبوته ، فيجد أن " كتبة سيرة النبي غير المتدينين ، سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين ، يحاولون عذر البطل باتجاه علماني و مخالف للمسيحية ، بالنسبة للأولين ، و في أحسن الأحوال بشيء من التعجرف الناتج عن المذهب النفساني بالنسبة إلى الآخرين ." (5)

و يتوصل موريس بوكاي ، من خلال المقارنة بين الكتب المقدسة الثلاثة ،إلى كون القرآن هو الكتاب المنزل من الله حقا بلفظه و حقائقه ، و ليس هو من تأليف بشر . و نحن نراه أولا و في مقدمة كتابه ( التوراة و الأناجيل و القرآن الكريم بمقياس العلم الحديث ) يعيب على المثقفين الغربيين اقتصارهم على دراسة " النواحي الفلسفية أو الاجتماعية أو السياسية في الإسلام ، و ليس لديهم شغف أو اهتمام بدراسة القرآن كوحي إلهي منزل إلى نبي الإسلام كما يجب أن يفعلوا . " (6)

ثم إنه ، و على امتداد كتابه الثري ، يتوصل إلى نتائج مهمة بناء على منهج الموازنة ذاك ؛ من ذلك أنه " يقطع بمصداقية القرآن الكريم ، و بأنه وحي إلهي صادق أنزله الله إلى نبي الإسلام ليبلغه إلى الناس كافة "، كما أنه " يدحض كل ادعاء جزافي عن نقل محمد صلى الله عليه و سلم للتوراة لتأليف القرآن . " (7) و هو ادعاء طالما اعتمده المستشرقون المتحاملون كما رأينا آنفا .

و قد بنى بوكاي هذه الاستنتاجات على اعتبارين أساسيين : الأول هو كون القرآن الكريم الكتاب المقدس الوحيد الذي يتفق و يحتوي على حقائق العلم الحديث ، و الثاني هو خلو القرآن من كل تحريف لتدوينه في زمن الرسول صلى الله عليه و سلم ، من قبل شخصيات أخذته مباشرة من فم النبي . يقول بوكاي : " من الصواب المشروع تماما أن ينظر إلى القرآن الكريم باعتبار أنه حقا و صدقا تعبير الوحي من الله أنزله إلى نبي الإسلام ، و من الطبيعي أن تعطى له على هذا الأساس مكانة خاصة جدا حيث إن مصداقيته أمر لا يمكن الشك فيه ، و احتواؤه على كثير من الحقائق العلمية التي لم تتوصل إليها البشرية إلا في عصرنا الحديث ، دليل على مصداقية القرآن الكريم باعتباره وحيا إلهيا صادقا وصل إلينا صحيحا دون أي تحريف ، و يستحيل أن يكون من تأليف أو إنشاء أو صياغة بشرية من الناس بأي حال من الأحوال . " (8)

و يبدو واضحا من خلال الاستشهادات التي أوردنا ، تكرار بوكاي لفكرة ألوهية الوحي بنوع من الإلحاح ، باعتبارها الفكرة المستهدفة و المحورية في هذا الكتاب القيم . و قد اكتسب هذا المستشرق الكثير من الجرأة وصلت إلى حد نشعر معه إلى الجزم بأنه ينشد الحقيقة العلمية دون سواها ، خاصة عندما وضع العلم الحديث الذي لا يجادل في حقائقه اليوم عاقل و مفكر مقياسا لطرحه .

ونلمس عند إيميل درمنجم شيئا من الاعتدال في تناوله للإسلام و كتابه و نبيه ، فهو لم " يشك في أن محمدا كان صادقا ، و أنه لم يخالجه عارض من شك في آخر الأمر بنزول الملك عليه و الوحي إليه . " (9)

و تمسك درمنغم بمسيحيته لم يمنعه من القول : " إننا نرى القرآن نازلا بحسب الوقائع ، موحى به يوما فيوما و شيئا فشيئا وفقا للضرورات المتجددة و لمصلحة الأمة ... و لما كان لكل نبي معجزة كانت معجزة محمد القرآن . " (10)

أما المستشرق ( هادريان ريلاند ) فيقول :" هل يعقل أن يعتنق الملايين من البشر الديانة الإسلامية ، لو كانت منافية للعقل و سخيفة ،كما يدعي المؤلفون المسيحيون ؟ " ثم يضيف في منطق سليم قائلا :" لِنَدَعِ المسلمين يصفون لنا ديانتهم . ألا نرى أن تعاليم اليهودية و المسيحية قد شوهـت من قبل الوثنيين ، و التعاليم البروتستانتية من قبل الكاثوليك ؟… ثم كيف يجوز أن نحاول مجادلة المسلمين دون أن نعرف عقائدهم معرفة جيدة ؟ " (11)

هذه جملة أصوات رفعت لإنصاف الإسلام ، حتى إن لم يؤمن به بعضها ، و حتي إن كان على بعض آرائهم الأخرى تحفظاتنا باعتبارنا مسلمين . و قد كان الجدل قائما و ما زال بخصوص الثقة بهؤلاء الذين يوصفون تارة بالمنصفين و أخرى بالمعتدلين , و إن كان الفرق بين الوصفين بيّنا (12) فإذا كان البعض لا يرى في الاستشراق حسنة واحدة ، و لا في المستشرقين رجلا واحدا جديرا بالثقة ، فإن فريقا آخر أنكر هذا الحكم ، و ألح على أن نميز بين الفئتين ، و هذا هو الأصوب .

------------------

الإحالات :

1 E. Dinet et Slimane ben Ibrahim . La vie de Mohammed . 3 . G.P. Maisonneuve . 1975 .
2 فريتجوف شيون . كيف نفهم الإسلام . 62 . دار الآداب - بيروت . ط1 . 1978
3 م. السابق . 49
4 م . نفسه . 101 .
5 م . السابق . 101
6 موريس بوكاي . التوراة و الأناجيل و القرآن الكريم بمقياس العلم الحديث . ص 19 . دار مكتبة القرآن – القاهرة . دت
7 م . السابق . 282
8 م . نفسه . 283
9 شكيب أرسلان . السيرة النبوية . ورد هذا الفصل في : كتاب حاضر العالم الإسلامي للوثروب ستودارد . 58 . تر : عجاج نويهض . ج1 . دار الفكر . ط3 1981
10 م .السابق .94
11 د/ نبيه عاقل . المستشرقون و بعض قضايا التاريخ العربي الإسلامي . 206. منشورات الملتقى السادس للتعرف على الفكر الإسلامي . الجزائر . 1972.
12 انظر : محمد البشير مغلي . مناهج البحث في الإسلاميات لدى المستشرقين و علماء الغرب . مركز الملك فيصل للدراسات و البحوث الإسلامية . ط1 . 2002 . ص 387 و ما بعده


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-08-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الشاعر العربي و مسألة الانتماء والالتزام
  معضلة الوجهين
  فكرة الزعيم في العالم العربي.. هل تختفي قريبا؟
  اللغة العربية عند خريج الجامعة الجزائرية
  المناهج النقدية المعاصرة و تغريب النص النقدي
  الهجرة غير الشرعية وأثرها على التركيبة الاجتماعية في تمنراست
  واقع الثقافة في ظل الاحتلال الفرنسي للجزائر
  آراء حول إشكالية السجع والإيقاع في القرآن الكريم
  صورة الذات في شعر الماغوط (دراسة موضوعاتية) -2
  صورة الذات في شعر الماغوط (دراسة موضوعاتية) -1
  واقع الجهاد و الاستشهاد في العصر الحديث
  الشعر الجزائري: ثورة نوفمبر1954
  المستشرقون و القرآن الكريم .. ليسوا سواء
  قراءة نقدية في :" الملك هو الملك " لـ: سعد الله ونوس
  الدراسات القرآنية و ظلال الفكر الاستشراقي
  العالم العربي بين العلم و العولمة

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  4-04-2011 / 16:26:44   محمد هشام
دور الفكر الاستشراقى على تتطو النضة العربية

ليس كل المستشرقين من عجبنة واحة ولاكن لابدا انقول للمحسن احسنت وللمسئ اسئت
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
منجي باكير، سامر أبو رمان ، د. جعفر شيخ إدريس ، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد سعد أبو العزم، حميدة الطيلوش، د- محمد رحال، وائل بنجدو، مصطفى منيغ، رافد العزاوي، د - محمد عباس المصرى، حسن عثمان، طلال قسومي، سيد السباعي، د - الضاوي خوالدية، عدنان المنصر، محمد تاج الدين الطيبي، العادل السمعلي، أنس الشابي، مراد قميزة، يحيي البوليني، محمود صافي ، مصطفي زهران، د - غالب الفريجات، فتحـي قاره بيبـان، جاسم الرصيف، د - المنجي الكعبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كريم السليتي، د. نانسي أبو الفتوح، بسمة منصور، علي عبد العال، جمال عرفة، د- جابر قميحة، عبد الغني مزوز، صلاح الحريري، رشيد السيد أحمد، إيمان القدوسي، أحمد بوادي، د.ليلى بيومي ، عبد الرزاق قيراط ، أحمد ملحم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد بنيعيش، إياد محمود حسين ، كريم فارق، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد شمام ، محمد إبراهيم مبروك، د. خالد الطراولي ، عبد الله الفقير، سيدة محمود محمد، د. الحسيني إسماعيل ، أ.د. مصطفى رجب، كمال حبيب، فوزي مسعود ، د. مصطفى يوسف اللداوي، صباح الموسوي ، حاتم الصولي، د - مصطفى فهمي، عزيز العرباوي، عصام كرم الطوخى ، د- هاني السباعي، الهادي المثلوثي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد عمر غرس الله، د - احمد عبدالحميد غراب، إيمى الأشقر، د. محمد يحيى ، محمد الياسين، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمود علي عريقات، محمد الطرابلسي، فاطمة عبد الرءوف، نادية سعد، د. صلاح عودة الله ، حمدى شفيق ، محمد العيادي، خالد الجاف ، خبَّاب بن مروان الحمد، سوسن مسعود، د. طارق عبد الحليم، أحمد النعيمي، د - صالح المازقي، رافع القارصي، حسني إبراهيم عبد العظيم، رأفت صلاح الدين، صالح النعامي ، صفاء العراقي، محمد أحمد عزوز، محمود طرشوبي، الشهيد سيد قطب، محمد اسعد بيوض التميمي، ابتسام سعد، عمر غازي، حسن الحسن، سعود السبعاني، رضا الدبّابي، سفيان عبد الكافي، د. محمد مورو ، سامح لطف الله، علي الكاش، د. محمد عمارة ، عراق المطيري، مجدى داود، الهيثم زعفان، معتز الجعبري، د - محمد بن موسى الشريف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، شيرين حامد فهمي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمود فاروق سيد شعبان، فتحي العابد، فهمي شراب، تونسي، يزيد بن الحسين، د - مضاوي الرشيد، د. الشاهد البوشيخي، أحمد الغريب، منى محروس، سحر الصيدلي، د. أحمد محمد سليمان، عواطف منصور، ياسين أحمد، فتحي الزغل، فراس جعفر ابورمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أبو سمية، الناصر الرقيق، ماهر عدنان قنديل، حسن الطرابلسي، إسراء أبو رمان، فاطمة حافظ ، عبد الله زيدان، المولدي الفرجاني، محمود سلطان، سلام الشماع، محرر "بوابتي"، د - أبو يعرب المرزوقي، د - عادل رضا، د. نهى قاطرجي ، رمضان حينوني، هناء سلامة، د. أحمد بشير، صفاء العربي، أحمد الحباسي، سلوى المغربي، د. عبد الآله المالكي، د - شاكر الحوكي ، صلاح المختار، د- هاني ابوالفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة