تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل إيران دولة استعمارية؟
الجيتو الصفوي والجيتو اليهودي : السمات المشتركة (9 – 10)

كاتب المقال صلاح المختار    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الجيتو هو، في المقام الاول، سايكولوجيا مشتركة بين مجموعة من البشر تجعلهم يتميزون بسلوك معين ونمط خاص بهم في التفكير، يعبر عنه بثقافة انعزالية في الواقع حتى لو تظاهرت بالتفاعل مع الاخر. والجيتو الصفوي الطائفي وجود قائم ونشط وهو يتحكم بكثير من الشيعة الصفويين، ورأيناه في العراق بعد الغزو يعبر عن نفسه في قدرته على تمزيق الروابط الاجتماعية والوطنية كافة، وتلك ظاهرة بالغة الخطورة على الرابطة الوطنية والهوية القومية للامة العربية، وتتجاوز خطورتها خطر الجيتو اليهودي، لان الجيتو الصفوي جزء منا، ويقع داخل الامة ويتبرقع بالاسلام، لذلك لا توجد حصانة فعالة ضده، بينما الجيتو اليهودي خارجنا وهو عدو صريح لنا، لذلك فان الحصانة ضد مخاطره موجودة وفعالة.

واذا اردنا ان نلخص السمات المشتركة بين الجيتو الصفوي والجيتو اليهودي، فان اهم الملاحظات بهذا الشأن هي ما يلي
1 – العمل بموجب التقية، فالجيتو الصفوي يقوم على التقية والتي تعبر عن نفسها في ممارسات وسلوكيات محددة مثل ازدواجية السلوك، المخادعة، الغدر، تدمير الثقة بين المواطنين، وجود جماعتين لا تلتقيان ابدا وعلاقتها علاقة تناحر دائم لابد ان ينتهي بانتصار احدهما وسحق الاخر...الخ، وهذه السمات هي ذاتها سمات الجيتو اليهودي.
2 – الحط من شأن الاخر سرا وتعظيم الذات، وهذا السلوك قاسم مشترك بين الجيتو اليهودي والجيتو الصفوي.
3 – تأهيل الاجيال سرا لتحطيم الاخر من خلال توارث كرهه بالتربية المنظمة.
4 – اعتماد كلام ناعم كالحرير واظهار التبعية والخضوع للاخر، باستخدام تعابير مثل (مولاي)، وتقبيل اليد وتكرار التعبير عن الاخلاص والولاء.
5 – التمسكن حتى التمكن تلك هي قاعدة سلوك مواطن الجيتو، سواء كان يهوديا او صفويا، ففي مرحلة الضعف لابد من التمسكن، التظاهر بالمسكنة والضعف والحاجة للحماية، لكنه ما يصبح قويا حتى يتنمر ويتجبر، فتنقلب مظاهر الخضوع والولاء الى تمرد عنيف جدا ويصبح من كان يبدو مسكينا وعطوفا ولينا عبارة عن دريل (مثقاب كهربائي) لا وظيفة له سوى تثقيب راس من كان يعده مولاه وقتله ببطء، لاجل جعله يعاني من عذاب ليس له نظير حتى الموت. ان العراق المحتل شهد هذا النوع من الانقلاب من التمسكن الى التنمر والتجبر. وهذا ايضا ما فعله اليهود قبل انشاء اسرائيل.
6 – ممارسة طقوس وثنية لا اسلامية تعمق كراهية الاخر، باحياء ذكريات عمرها مئات السنين، والتعامل معها وكأنها تحدث الان! ان اللطميات في ذكرى عاشوراء والمسيرات والضرب بسلاسل الحديد والسيوف، هي نوع فعال من عمليات غسل الدماغ الجماعي للكتل الجماهيرية، تضعها دائما في اجواء الثأر والانتقام والحزن على من قتل قبل مئات السنين! لكن الهدف الحقيقي لهذه الطقوس غير ذلك : انه ابقاء هذه الكتل تحت سيطرة ايران، فبمجرد النجاح في اتهام الاخر، العراقي او العربي، بانه مسئول عن قتل ال (البيت)، مع انه ليس كذلك، فان ايران ضمنت انشطار اجزاء كبيرة داخل البيت العراقي والبيوت العربية الاخرى ووقوعها تحت سيطرتها، والتبي تستغلها في تنفيذ خططها داخل العراق وغيره، كما اكدت الاحداث في العراق خصوصا منذ عام 1980 وحتى الان.
وحينما نقول ان هذه الطقوس وثنية ولا علاقة لها بالاسلام فان ما تقوم به ايران يثبت ذلك، ففي ايران تمنع اسالة الدماء عند تنظيم المسيرات الدينية بقرار من الملالي، مع انها تشجعها وتأمر بها في العراق! كما ان هذه الطقوس سابقة للاسلام ومورست في اوربا والهند، ومازالت تمارس من قبل الهندوس حتى الان باشكال مشابهة جدا، بصفتها طقوسا هندوسية صرفة، وانا شاهدت ذلك حينما عملت في الهند. وتقع مسألة التسمية في هذا الاطار، فان اطلاق اسماء عبدالحسين وعبدالحسن وعبدالزهرة وغيرها من اسماء الشرك، وهي اسماء شرك لانها تجعل من البشر عبيدا لبشر مع ان العبودية هي لله وحده، لا تستخدم في ايران التي تامر باطلاقها في الاقطار العربية! والسبب هو ان ايران تريد ان تخلق خط فصل زائف بين السنة والشيعة حتى في مجال الاسماء، لدرجة ان عمليات القتل على الهوية في العراق المحتل كانت تتم استنادا للاسماء على يد فرق موت ايرانية وامريكية وتكفيرية سنية! والسؤال المركب والجوهري هنا هو : لماذا ترفض ايران ممارسة طقوس التوحش والسادية داخلها وتأمر بها في الاقطار العربية؟ ولماذا ترفض ايران اسماء الشرك داخلها وتفرضها، عبر حوزتي قم والنجف، في العراق والاقطار العربية؟ اليس لتسهيل تمييز الشيعي عن السني وتعميق الخلافات بينهما؟
7 – ان المظلومية ارث مشترك يهودي شيعي صفوي، واليهود هم اساتذة الصفويين لانهم اقدم في هذا المجال ولان مظلوميتهم الكاذبة كانت تكتيكا لغزو فلسطين وتحويلها الى (وطن قومي لليهود). ولعل من اغرب عناصر التشابه هو ان المظلومية لدى الطرفين اقترنت بالتقية ذاتها. ان اهم ما يسقط ادعاءات المظلومية هو ان الحوزة، سواء في قم او النجف، كانت تأمر اتباعها بعدم المشاركة في الحكم او وظائف الدولة او السياسة لغياب الامام، لان غياب الامام يحرم الحكم من الشرعية، ومن ثم فان خدمة الدولة هي خروج على الشرع! وقصة غياب الامام وانتظار عودته ارث يهودي صفوي مشترك مصدره سابق لليهودية بزمن طويل، وابتدأ في الاساطير العراقية اصلا، لكن هذا الارث وظف من قبل اليهود لزرع الامل في الانقاذ من (الجور والظلم) مع ان الكهنة قبل ظهور اليهودية والحاخامات اليهود يعرفون انها قصة اسطورية لا غير.

قاطع اليهود الاشتراك في الحكم لاسباب تعلق بالتقية، وهي تجنب استفزاز الحاكم غير اليهودي، فاتجه اليهود لحرفة التجارة والعلم والفن وغير ذلك وتجنبوا السياسة، اما الصفويون فانهم قاطعوا الحكومات ورفضوا العمل داخلها ولم يحرمهم احد من ذلك ابدا، فاتجهوا كاليهود للتجارة وغيرها معتقدين ان انتظار المهدي القادم لنشر العدل بعد الجور سيسمح لهم باستلام الحكم وليس المشاركة فيه كمواطنين عاديين كغيرهم! اذن ليس صحيحا ان الشيعة ابعدوا عن الحكم بقرار من الاخر، بل الصحيح هو ان المرجعيات الصفوية هي التي ابعدتهم خلقا للكراهية في نفوسهم او تعميقا لها. وبما ان ما بيسمى ب (المظلومية الشيعية) يقوم على ادعاء فاسد، وهو ان الاخر أي السني يحتكر السلطة ولا يسمح للشيعي بالمشاركة في الحكم والحياة السياسية، فان فساد اصل الفرضية يسقطها كلها.

اما العامل الحاسم في نسف فرضية المظلومية فهو ملاحظة ان الشيعة العرب حينما اختاروا العمل السياسي في الدولة والاحزاب لم يمنعهم احد، لانهم اهل العراق وليسوا ضيوفا عليه، واحتلوا المواقع الاولى في كل الدولة، من رئيس وزراء الى قادة في الجيش الى امناء سر للاحزاب القومية، وامين السر في البعث هو اعلى موقع حزبي، فحزب البعث مثلا قاده خمسة امناء سر حتى الغزو، ثلاثة منهم شيعة وهم المرحومان فؤاد الركابي وعلي صالح السعدي والسيد حازم جواد، واثنان سنيان هما المرحوم احمد حسن البكر والشهيد الخالد صدام حسين... الخ. اذن لم تروج المرجعيات في النجف وقم وهما ايرانيتان، لاسطورة المظلومية؟ اليس لخلق سبب جوهري للشرخ الطائفي؟

8 – يلاحظ ان الصفوية كاليهودية تلزم المنتمي اليها بالطاعة المطلقة لرجل الدين والا حل عليه عقاب الهي مستمر في الدنيا والاخرة! والطاعة في الصفوية اشد من الطاعة في اليهودية، وهي منحدرة لدى الصفويين من الزرادشتية، والتي تربط حصول الانسان على اقامة في الجنة بطاعة رجل الدين والملك! ومن مظاهر تأثر التشيع الصفوي بالزرادشتية هو تقليد طاعة المرجع الديني بشكل اعمى لدرجة ان مثقفين كبار لا يستطيعون التمرد على هذه الطاعة! ان تقبيل يد الامام هو المظهر الاشد بشاعة لنظام العبودية الزرادشتي والذي نقلته النخب الفارسية الى التشيع الصفوي. والتأكيد على الطاعة المطلقة يحول رجل الدين الى وكيل الله في الارض ويمنحه سلطات مفتوحة تشمل حتى استمرار الحياة الزوجية او انهاءها بقرار من الامام! ما دور ذلك في التوسع الاستعماري الإيراني؟
ان الطاعة التامة لرجل الدين تجعل سلطته اقوى من الانتماء القومي او الوطني، وهي سلطة تستطيع استخدام مواطني بلد اخر لخدمة ايران وهم واثقون من انهم يخدمون الله ويشترون بطاقة الاقامة في الجنة! ولا يمكن تفسير ماحدث في العراق عند الغزو وبعده لعدد ليس بالقليل من العراقيين بعيدا عن هذا الامر الخطير. فلولا فتاوى السيستاني، وهو ايراني الجنسية رغم انه المرجع الاعلى لشيعة العراق، بعدم مقاومة الغزو ثم فتاواه بالاشتراك في الحكومة التي شكلها الاحتلال وبدعمها والتعاون مع الاحتلال لما تورط الاف العراقيين في العمل ضد وطنهم العراق.
9 – يشترك الصفوي مع اليهودي ومع المسيحي المحافط ايضا، في الوقوع في فخ التمحور حول الذات. ما معنى ذلك؟ التمحور حول الذات مرض في الوعي الانساني يجعل الانسان يعتقد بانه هو مصدر الحقيقة والحق والمقرر للخطأ والصواب وليس هيئة او وثيقة قانونية او طرف اخر خارجه، لذلك فانه لا يهتم بما يقوله الاخر ولا يعترف بحقوقه ولا بانسانيته، حتى لو ادعى ذلك للتخلص من بعض الاحراجات. ان من غزا امريكا الشمالية وجنوب افريقيا واستراليا واباد سكانها او حولهم الى عبيد هم اوربيون، ومن غزا فلسطين وطرد اغلب سكانها هم يهود صهاينة، وهؤلاء قتلوا عشرات الملايين من البشر، وفي امريكا الشمالية فقط قتل المستعمرون الاوربيون 112 مليون هندي احمر دون وجود حاجة لتلك الابادة المنظمة على الاطلاق، لان الهندو الحمر استقبلوا المهاجرين البيض بالترحاب وقدموا لهم الطعام واقاموا لهم اماكن السكن وعلموهم الزراعة، وكان يمكن ان يتعايش الابيض مع الهندي الاحمر، لكن الابيض قرران يحتكر القارة كلها له فاباد الاغلبية الساحقة من الهنود الحمر (112 مليون هندي ابادهم البيض مع العلم ان عدد سكان اوربا كلها وقتها كان 52 مليون نسمة) بطريقة منظمة ومدروسة.

في محاكمة تاريخية في اسبانيا اثناء هجرة الاوربيين لامريكا الشمالية، دارت حول موضوع شرعية او عدم شرعية ابادة الهنود الحمر، كان الجدل بين منطقين منطق من يقول ان الهنود الحمر ليسوا بشرا بل حيوانات رغم ان شكلهم بشري، وراي اخر يقول انهم بشر. والمنطق الاول ينطلق من ايمان يهودي يقوم على التمييز بين اليهود والجوييم (الاغراب من غير اليهود)، فالجوييم ليسوا بشرا حتى لو كان شكلهم بشري لذلك فان استعبادهم وقتلهم وسرقتهم واغتصاب نساءهم لا يحرمه الله! والتمييز بين اليهودي والجوييم هو الشكل الاكثر تطرفا للتمحور حول الذات، تلك النظرية التي تسمح لمعتنقها بارتكاب كل الجرائم معها كانت بشعة، انطلاقا من قناعته بانه هو الانسان والاخر شبيهه وليس هو الانسان. الان وقد تطور العالم وظهرت اغنية حقوق الانسان واصبح من يغنونها كثر، لم يعد بالامكان عزف اغنية شبيه الانسان علنا ومباشرة، فاختفت ظاهريا، لكنها بقيت تعبر عن نفسها بطرق موهة ومزوقة ومنها ظاهرة التمحور على الذات.
ان امريكا وممارساتها في العالم تقدم لنا صورة ممتازة لهذه النظرية ومثلها اسرائيل. ان التسويق الغالب للتوسع الاسرائيلي على حساب العرب وغزوات امريكا تقوم على ادعاء ساذج وهو حق الدفاع عن النفس بكافة الوسائل، وعند مناقشة هذا الحق نجد الامريكي والاسرائيلي لا يستمعان لما يقوله الاخر والاخرون، مهما وضحوا وفسروا ودحروا منطق التمحور حول الذات. لقد اقفلت الذات الابواب والشبابيك عليها وحيدت حواسها كلها كي لا تلتقط سوى ما تريده هي، فاخذنا نرى حوار طرشان بين امريكا وخصومها لان قاعدة الاتفاق على المبادئ مفقودة. وايران تشترك مع امريكا واسرائيل في خاصية التمركز حو الذات.
استمعوا الى بوش مثلا وهو يتحدث عن غزو العراق ستجدون كانه لم يسمع راي أي طرف اخر، بما في ذلك معارضوا الحرب في الكونغرس بالذات، ويردد كلمات لا تتغير : جئنا لتحرير العراق ونشر الديمقراطية، العنف في العراق سببه الارهاب، الفتن الطائفية سببها عراقيون، نحن نتقدم في تحقيق لسلام...الخ، واستمعوا لخامنئي ونجاد وحتى الكتاب الايرانيون يقولون : اننا ضد احتلال العراق، امريكا هي سبب كارثة العراق، الفتنة الطائفية تحركها امريكا، القتل على الهوية تقوم به فرق موت امريكية وارهابية وهابية، ايران تعمل من اجل مصلحة العراق وشعبه...الخ، هذا لكلام يكرر باستمرار وكأن من ينطق به لم يعترف بانه لولا الدعم الإيراني لما تمكنت امريكا من غزو العراق، وان من يقوله لا يرى خامنئي ونجاد وغيرهما يقولون نحن نستطيع اخراج امريكا من مأزق العراق!

ما معنى هذا؟ انه يعني ان الصفوي، كالامريكي وكالصهيوني، لا يرى الا ما يريد ان يراه هو، ولا يقبل الا ما يظن انه مفيد له. لقد تكون اهم اسس التمحور حول الذات وهو الغاء الطرف الاخر بنمطقه ووجوده ومصالحه.


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-07-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  هل تغيرت وسائل تحقيق الثورتين الاجتماعية والتحررية؟ 1
  لماذا انتصرت البعثية وهزمت الشيوعية والرأسمالية؟
  من يريد تقسيم الاقطار العربية؟
  الجلوس على قوازيغ نصرالله شبق ام غرق؟
  تأثير بنية الوعي الاجتماعي على الصراع العالمي الحالي
  كيف نعجل بانهيار اسرائيل الشرقية؟
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 4
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 3
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 2
  خطايا الانتقائية وتزوير سياق الزمن 1
  حان الوقت لانشاء جيوش متطوعين عرب لمحاربة اسرائيل الشرقية
  بليكس والبرادعي : حينما يرقص إبليس على جثثنا
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (8)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (6)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة (5)
  الاتفاقية الأمنية مخاطر منظورة وكوارث مطمورة -2-
  الساداتيون الجدد : (6-6)
  الساداتيون الجدد : (5-6) ملاحظات وتساؤلات أساسية مركزة
  الساداتيون الجدد : (4-6) معنى القضية المركزية
  الساداتيون الجدد : (3-6) مفهوم القضيه المركزية : ماذا يعني؟
  الساداتيون الجدد : (2-6) الساداتية الفلسطينية : كيف عبرت عن ذاتها؟
  هل إيران دولة استعمارية؟ نعم ايران دولة استعمارية (10 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ الجيتو الصفوي والجيتو اليهودي : السمات المشتركة (9 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ من أكمل استدارة حلقة الطائفية في المنطقة؟ (8 – 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ العراق : ساحة حسم (7 – 10)
  كيف تستخدم المخابرات الأمريكية مجنديها من مارينز الإعلام؟ (شاهد على العصر) مثالا
  هل إيران دولة استعمارية؟ إستراتيجية إيران المرحلية : تأسيس موطأ قدم (6 - 10)
  هل إيران دولة استعمارية؟ الاستعمار الإيراني أعتق استعمار في التاريخ (5 – 10)
  الساداتيون الجدد : (1-6) متلازمة ستوكهولم
  هل إيران دولة استعمارية؟ الخطوات الاستعمارية العملية الإيرانية (4 – 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رضا الدبّابي، فتحـي قاره بيبـان، د. أحمد محمد سليمان، د - المنجي الكعبي، حميدة الطيلوش، د. الحسيني إسماعيل ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد سعد أبو العزم، محمود صافي ، محمد إبراهيم مبروك، عزيز العرباوي، إيمان القدوسي، أبو سمية، عبد الله زيدان، المولدي الفرجاني، منى محروس، صلاح الحريري، د. محمد يحيى ، د. محمد مورو ، يزيد بن الحسين، يحيي البوليني، د. نانسي أبو الفتوح، إسراء أبو رمان، د - مصطفى فهمي، د. عبد الآله المالكي، أحمد الحباسي، حسن الحسن، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد الغريب، معتز الجعبري، كمال حبيب، صفاء العربي، خالد الجاف ، ابتسام سعد، صلاح المختار، د. مصطفى يوسف اللداوي، فراس جعفر ابورمان، د - أبو يعرب المرزوقي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- محمود علي عريقات، محمد الياسين، حاتم الصولي، عبد الله الفقير، الهادي المثلوثي، طلال قسومي، عراق المطيري، نادية سعد، كريم فارق، سلوى المغربي، محمود سلطان، رأفت صلاح الدين، مصطفي زهران، د - احمد عبدالحميد غراب، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد بنيعيش، د - غالب الفريجات، سيدة محمود محمد، كريم السليتي، العادل السمعلي، إيمى الأشقر، مراد قميزة، مصطفى منيغ، فتحي الزغل، عبد الرزاق قيراط ، سوسن مسعود، سامر أبو رمان ، عواطف منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، عمر غازي، د- هاني السباعي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد عمارة ، شيرين حامد فهمي ، عدنان المنصر، د - شاكر الحوكي ، الهيثم زعفان، د. صلاح عودة الله ، حمدى شفيق ، سحر الصيدلي، سيد السباعي، جاسم الرصيف، وائل بنجدو، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، ماهر عدنان قنديل، سفيان عبد الكافي، د. الشاهد البوشيخي، محمد تاج الدين الطيبي، ياسين أحمد، محمود فاروق سيد شعبان، رافع القارصي، الشهيد سيد قطب، حسن عثمان، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحي العابد، د. أحمد بشير، د- جابر قميحة، مجدى داود، صالح النعامي ، رشيد السيد أحمد، هناء سلامة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، علي الكاش، صباح الموسوي ، د - مضاوي الرشيد، فاطمة عبد الرءوف، رافد العزاوي، حسن الطرابلسي، إياد محمود حسين ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، جمال عرفة، د. نهى قاطرجي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د.ليلى بيومي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد بوادي، سامح لطف الله، بسمة منصور، الناصر الرقيق، سعود السبعاني، فاطمة حافظ ، صفاء العراقي، سلام الشماع، علي عبد العال، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد عباس المصرى، أنس الشابي، محمد العيادي، د - صالح المازقي، د- هاني ابوالفتوح، د. خالد الطراولي ، تونسي، محمد شمام ، محمد الطرابلسي، د - الضاوي خوالدية، أ.د. مصطفى رجب، رمضان حينوني، أحمد النعيمي، محمد أحمد عزوز، د. جعفر شيخ إدريس ، فهمي شراب، محمد عمر غرس الله، أحمد ملحم، محرر "بوابتي"، عبد الغني مزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عصام كرم الطوخى ، د- محمد رحال، فوزي مسعود ، د. طارق عبد الحليم، منجي باكير، محمود طرشوبي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة