تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

دين لا تكفير فيه ليس بدين

كاتب المقال د - جعفر شيخ إدريس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


في عالمنا الإسلامي العربي منه وغير العربي مخلوقات غريبة تريد أن تجمع بين المتناقضات ولا تريد مع ذلك أن يعترض ‏على تناقضها معترض . يريدون أن يقولوا لإخوانهم الذين كفروا من أهل الغرب إنما نحن مثلكم ننتقد الدين كما تنتقدون، ‏ولا نلتزم به كما أنكم لا تلتزمون ، ولا نترك فرصة للسخرية منه ومن المستمسكين به إلا اهتبلناها كما تهتبلون ، ونرى كما ‏ترون أن من حق الأديب والفنان أن ينتقد قيم المجتمع ومعتقداته ويدعو إلى نبذها ؛ لأنه لا يكون أديباً أو فناناً مبدعاً إلا إذا ‏فعل كل هذا بحرية كاملة كما تفعلون . ‏

لكن الفرق بين مخلوقاتنا العريبة الممسوخة المقلِّدة هذه وبين من هم أسوة لهم من إخوانهم الذين كفروا في الغرب ، أن ‏أولئك إذا قيل للواحد منهم : إنك كافر بالمسيحية أو اليهودية اعترف بهذا وعده من تحصيل الحاصل . لكن مخلوقنا الممسوخ ‏يرتجف ويولول ويطلب النجدة إذا قيل عن كلامٍ كتبه هو أو أحد من شاكلته : إنه كفر وخروج عن دين الإسلام . إنه يريد أن ‏يكون كافراً حقاً ، لكنه يرتعد حين يوصف بالكفر المعبر عن تلك الحقيقة . يريد أن يكون كافراً لكنه يريد أن يعيش في أمن ، ‏وأن يكون ذا سمعة حسنة في المجتمع الذي يتنكر لأحسن ما فيه من معتقدات وقيم ، ويريد شأن كل منافق أن يتخذ من ‏انتمائه للإسلام حصناً لهدمه. هيهات . ‏

وهو حين يواجه هذا الخطر على نفسه وعلى سمعته يتحول إلى واعظ يذكِّر من رموه بتهمة الكفر بقول الله تعالى : ] ادْعُ ‏إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ [ ( النحل : 125 ) وهي الآية التي لا يكاد الواحد منهم ‏يحفظ من كتاب الله تعالى غيرها يحفظها ليحتمي بها بعد أن يحرِّف معناها ويؤولها على غير تأويلها . نعم نحن مأمورون ‏بأن ندعو بالحكمة والموعظة الحسنة ! لكن الذي نحن مأمورون بالدعوة إليه هو سبيل ربنا ، وهو أمر واضح المعالم ، بيِّن ‏الحدود . فنحن نفهم السبيل إلى الدعوة بالتي هي أحسن ؛ لكننا لا نفهم من الدعوة بالحكمة وبالتي هي أحسن أن نميع حقائق ‏هذا الدين ، أو أن نطمس معالمه ، أو نزيل الحدود التي تميزه عن غيره فيكون شيئاً هُلامياً لا يُعرف أوله من آخره ، ولا ‏يُعثر فيه على ما يميزه عن غيره ، فلا يمكن لذلك أن يحكم على إنسان بأنه داخل فيه أو خارج عنه . وما هكذا يكون الدين ‏المنزل من عند الله ، بل ما هكذا يكون أي مذهب : حقاً كان أم باطلاً . لا بد لكل مذهب من معالم تحدد هويته ، وتميزه عن ‏غيره ، حتى يقال عن إنسان إنه منتمٍ إليه أو ليس بمنتمٍ ، وإنه مؤمن به أو كافر به . إن المذهب الذي ليس فيه ما يميزه عن ‏غيره ليس بمذهب . والإسلام دين منزل من عند الله مرتكز على مجموعة من الحقائق ، من آمن بها كان مسلماً ، ومن ‏أنكرها أو سخر منها أو استهزأ بها كان كافراً . فإمكانية الحكم على إنسان بالكفر أمر لازم لهوية الدين . فالدين الذي لا ‏إكفار فيه ليس بدين ؛ لأنه لا هوية له. ‏

إذا لم تكن للدين هوية ولم تكن له معالم فإلى أي شيء تكون الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة ؟ والآية الكريمة التي يستدل ‏بها هؤلاء الممسوخون تبطل دعواهم ، وتدل على تحريفهم . وذلك أنها تبدأ كما قلنا بقوله تعالى : ] ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ ‏‏[ ( النحل : 125 ) وسبيل الله هو مجموعة الحقائق والقيم المبينة في كتابه وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم . إنها دعوة ‏إلى توحيد الله تعالى وعدم الإشراك به ، دعوة إلى حبه وتقديره حق قدره ، دعوة إلى الإيمان برسوله وتعزيره وتوقيره ، ‏دعوة إلى الإيمان بأن ما قرره الإسلام حق لا ريب فيه ، وما أمر به عدل لا ظلم فيه ] وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً ‏‏[ ( الأنعام : 115 ) . فكل قول أو فعل يتناقض مع هذا فهو كفر ، وكل قائل به وعامل به على بصيرة فهو كافر خارج عن ‏ملة الإسلام ، روائياً كان أم ممثلاً أم فناناً ، ناطقاً بالشهادتين أو غير ناطق . ‏

لكن المخلوقات الممسوخة تريد أن تتستر بكفرها وراء الأدب والفن ، فتزعم تارة أننا لم نفهم ما قيل على أنه عمل أدبي ‏فني . هكذا قال المدافعون عن سلمان رشدي في آياته الشيطانية في البلاد الغربية ، وهكذا يقول المدافعون عن حيدر حيدر ‏في وليمته لأعشاب البحر . وإن المرء ليعجب إذا كان جماهير الناس ، بل خاصتهم لا يفهمون القصص والروايات ؛ فيا ‏ليت شعري ما ذا يفهمون ؟ ثم هل يعقل أن يكتب كاتب قصة لا تفهمها الجماهير ؟ إذن من الذي سيشتريها ، ومن ذا الذي ‏يقرؤها ؟ ‏

وتزعم أخرى بأن الفنان لا يحاكم بالمعايير نفسها التي يُحاكَم بها سائر عباد الله . أي إنه من حقه وليس من حق السياسي ‏مثلاً أن يظهر الكفر ويدعو إلى التهتك ما دام يعرض علينا كفره وتهتكه في صورة أدبية أو فنية ، وما دام الكلام ليس ‏صادراً منه هو مباشرة ، وإنما يقال على لسان شخصيات روايته أو قصته . فهنيئاً إذن لك فاحشاً بذيئاً ؛ إذ ما عليه لكي ‏ينجو من كل محاسبة إلا أن يضع شتمه وبذاءته على لسان شخصية يخترعها ، في قصة أو رواية قصيدة يكتبها . ‏

ماذا يعني هذا ؟ أيعني أن الأعمال الفنية إنما هي أشكال لا محتوى لها ؟ وأنها إنما يحكم عليها لذلك بشكلها لا بمضمونها ؟ ‏هل هذا صحيح ؟ هل هذا هو الذي يفعله النقاد في تقويمهم للأعمال الفنية ؟ وهل الشكل وحده هو الذي يبتغيه متعاطو هذه ‏الأعمال ؟ وهل معنى هذا أنه إذا كان كاتب ذو مواهب فنية رائعة أنه يجوز له أن يكتب قصة فحواها الاستسلام لإسرائيل ، ‏وأنه لا يحق للفلسطينيين ولا غيرهم أن يعترضوا على ما فيها ؛ لأنها عمل فني ؟ أم أن المحتوى الوحيد الذي لا يجوز ‏الاعتراض عليه هو الاستهزاء بدين الله وتنقُّص أنبياء الله ؟ ‏

وإذا كان بعض الناس يضعون الجمال الفني فوق الحق وفوق القيم، فما هكذا يرى المسلم المهتدي بكتاب ربه الذي يعلي من ‏قدر الصدق والعدل، ويذم الكذب والجور في أي شكل جاء هذا أو ذاك. ولهذا حكم على الشعر بمحتواه لا بمجرد شكله.‏

‏] وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الغَاوُونَ * أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ * وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لاَ يَفْعَلُونَ * إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا ‏الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا [ ( الشعراء : 224-227 ) .‏


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الغرب، تغريب، علمانية، كفار، صحوة اسلامية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 07-05-2008   albayan-magazine.com

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صفاء العراقي، سيد السباعي، د- هاني ابوالفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- محمود علي عريقات، محمد عمر غرس الله، أحمد ملحم، أ.د. مصطفى رجب، د. الشاهد البوشيخي، أحمد بوادي، د - صالح المازقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مراد قميزة، الهيثم زعفان، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الله الفقير، سعود السبعاني، د - محمد سعد أبو العزم، شيرين حامد فهمي ، حسن الحسن، د.ليلى بيومي ، منى محروس، عدنان المنصر، د - غالب الفريجات، مصطفي زهران، صلاح المختار، د. نهى قاطرجي ، رأفت صلاح الدين، جمال عرفة، محمد أحمد عزوز، فوزي مسعود ، كريم فارق، مصطفى منيغ، علي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، محمود سلطان، د.محمد فتحي عبد العال، منجي باكير، د - محمد بن موسى الشريف ، سفيان عبد الكافي، صفاء العربي، د. أحمد محمد سليمان، د. عبد الآله المالكي، فتحـي قاره بيبـان، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الله زيدان، د - الضاوي خوالدية، د - مصطفى فهمي، رشيد السيد أحمد، د. محمد مورو ، عصام كرم الطوخى ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عزيز العرباوي، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم السليتي، علي الكاش، جاسم الرصيف، العادل السمعلي، فاطمة عبد الرءوف، ماهر عدنان قنديل، محمد الطرابلسي، سامح لطف الله، حمدى شفيق ، صالح النعامي ، محمود صافي ، طلال قسومي، خبَّاب بن مروان الحمد، حاتم الصولي، الشهيد سيد قطب، د. صلاح عودة الله ، محمد الياسين، رافع القارصي، صباح الموسوي ، د. نانسي أبو الفتوح، تونسي، سيدة محمود محمد، د. محمد عمارة ، رضا الدبّابي، د - محمد بنيعيش، معتز الجعبري، فراس جعفر ابورمان، إياد محمود حسين ، سحر الصيدلي، د. محمد يحيى ، د- محمد رحال، المولدي الفرجاني، إيمى الأشقر، د- هاني السباعي، فتحي العابد، سلوى المغربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فهمي شراب، عراق المطيري، حسن الطرابلسي، رافد العزاوي، عمر غازي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الهادي المثلوثي، وائل بنجدو، أبو سمية، نادية سعد، بسمة منصور، محمد شمام ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- جابر قميحة، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. طارق عبد الحليم، كمال حبيب، د - مضاوي الرشيد، حميدة الطيلوش، أحمد النعيمي، أحمد الغريب، سوسن مسعود، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامر أبو رمان ، فاطمة حافظ ، د - محمد عباس المصرى، خالد الجاف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد العيادي، الناصر الرقيق، رمضان حينوني، أشرف إبراهيم حجاج، سلام الشماع، يزيد بن الحسين، ياسين أحمد، محمد إبراهيم مبروك، محرر "بوابتي"، محمود طرشوبي، محمود فاروق سيد شعبان، أنس الشابي، فتحي الزغل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ابتسام سعد، د - شاكر الحوكي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، إسراء أبو رمان، صلاح الحريري، عواطف منصور، د - المنجي الكعبي، إيمان القدوسي، أحمد الحباسي، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الغني مزوز، يحيي البوليني، د - أبو يعرب المرزوقي، د. خالد الطراولي ، د. الحسيني إسماعيل ، د. أحمد بشير، هناء سلامة، حسن عثمان، مجدى داود،
أحدث الردود
انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة