تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تونس: التنازع على ما بعد قيس سعيد

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديقالردود حول هذا المقال


كأني أسمع صوت الورثة يصطرعون على ميراث ثقيل، فقد توفي صاحب الملك وهم من بعده يختصمون؛ كل يريد الخير لنفسه باستباق البقية. سقط قيس سعيد في نفوس معارضيه، حتى أنهم غير مستعجلين على دفنه. تجري الآن معركة حامية بين الباقين بعد قيس على ما سيبقي قيس في البلد قابلا للقسمة. متى مات؟ لقد ولد ميتا، وما من أحد آمن بما قال أو قد يقول، فلغوه "فأشوش"، والقوم من بعده موقنون بوجود مغنم حقيق بالصراع.

توجد معضلة تربك صراع الورثة؛ أحد الورثة صنف ابنا غير شرعي للدولة، لكن وجوده المادي في الشارع وفي العقول يحقق له قسطا من الميراث وافرا. فكيف تتم قسمة بحرمانه وهو عنصر ثابت وملك حق الإرث دون بطاقة نسب من بقية الورثة؟ إنه حزب النهضة باق ويتمدد في الأزمة حتى أنه يستطيع ملء الشارع بالرجال والنساء، وهو لقوته الثابتة يطاول مطمئنا إلى أن قسطه في الإرث غير قابل للغمط.

سبب التردد في الحسم هو كيفية تقاسم البلد ومنافعه (ومواقع النفوذ فيه) بعد قيس سعيد دون فسح مكان للنهضة بين قوى المستقبل. هذا جوهر المعركة الدائرة الآن في تونس، أما قيس سعيد فقد سقط من الغربال.. سأحاول تبسيط الفكرة هنا.

الورثة يختصمون

ظهرت زعيمة الفاشية في الشارع وقالت عن الرئيس ما لم يقله فيه ألد خصومه، فهو الرجل الصفر في العقل وفي إنتاج الأفكار وفي تدبير أمر الدولة. في تونس هناك قناعة ثابتة بأن الفاشية والرئيس يقتسمان الأدوار، فهي التي رذلت البرلمان وهو الذي حماها في مشروعها ثم اتخذ عملها ذريعة ليغلق البرلمان (كانت آخر شكواه إلى وزير الخارجية الأمريكية بأن البرلمان سال فيه الدم). قادت المظاهرات تحت حمايته بالحرس الرئاسي، وسهّل لها عقد الاجتماعات الشعبية تحت حماية الأمن، حتى أنه لم يحرمها استعمال وحدة صوتية كافية لإسماع صوتها من القصبة حيث حكومته، بينما منع مظاهرة يوم 14 تشرين الثاني/ نوفمبر من استعمال كل آلة متاحة لإسماع الآلاف صوت قيادتهم.

لكن خطاب الفاشية نقض المعاهدة بما جعلنا نستنتج بسهولة أن العقد بينهما قد فسخ أو هو في طريق الفسخ، والمعركة الآن على جمهور قيس عندما يختفي قيس (النقاش لم يعد في احتمال اختفائه فالفاشية تتصرف على أنه انتهى). لا بد لجمهوره من مستنقع يصب فيه، والفاشية تحسب هذا الجمهور في صفها بعده، فهو جمهور متنمر معاد لبقية الطيف السياسي وخاصة معاد للنهضة؛ الرقم الصعب الذي لم يروضه قيس.

أرى الفاشية قد حسمت أمرها وتخلت عن دعم المنقلب، وترى نفسها وريثة شرعية للدولة وهي تريد أسلابه/ فلوله في حزبها قبل أن يتشتتوا بين أدعياء كثر؛ ينتظرون بدورهم بعض الفيء.

النقابة والحزام اليساري يجلس بين الكرسيين

يصدر عن النقابة تصريحان متناقضان؛ أحدهما يعلن التفاوض مع حكومة بودن (أي الرئيس الذي يتظاهر بعدم رؤية النقابة في الساحة)، وآخر يشعر الرئيس بين عبارات الأسف والتذمر أنه غير راض عما يجري، ولكن (إذا منحت النقابة مكاسب فستدافع عن الانقلاب) تحسن النقابة الجلوس بين كرسي الولاء والطاعة وعرض المساعدة، وكرسي الابتزاز والتهديد بالتصعيد. وهي هناك الآن لا هي مع المعارضة فتنصرها في الشارع ولا مع الرئيس فتنزل لنصرته. ولسان حالها يقول إن اختيار الشارع سيكون نصرة للنهضة، وخيار الرئيس سيكون قطيعة مع الخائبين من الرئيس وإعلان الموقف الآن فيه خسارات، ولكن التردد إزاء نصرة الرئيس صراحة لم يعد محل شك في النقابة، ووجب التأخر خطوتين في انتظار الآتي. وهو نفس الموقف مع ابن علي حتى يوم 13 كانون الثاني/ يناير 2011، وخطاب البلكونة للأمين العام الذي ساند ابن علي حتى ليلة الرابع عشر ليصبح يوم 15 قائد الثورة.

لا أجد في موقف النقابة ما يدل على إيمان حقيقي بقدرة قيس سعيد على الاستمرار في الحكم.. إنهم في النقابة يخططون لتقاسم الغنيمة (دون دفع ثمن إسقاطه)، ولكن "اللعنة" النهضوية لا تزال في المشهد لذلك، فإن بعض الانتظار مفيد؛ عسى أن يشن قيس حربا استئصالية.. سلوك الرئيس غير القابل للتوقع هو الذي يؤجل حسم الموقف.

بقية ما يسمى بالطيف الديمقراطي يعدل موقفه على موقف النقابة، فلا وجود لهم في الشارع إلا بالنقابة، وحتى التراجعات اللفظية التي صدرت عن بعض أفواه حركة الشعب أو عنتريات محمد عبو وزوجته تصب في اتجاه عدم المزايدة على النقابة، فكل مكونات هذا الطيف لا يمكنها إنزال ألف رأس في الشارع.

ليس في الجيش أو الأمن نسخة أخرى من ابن علي

من يتولى بعد قيس وكيف سيفعل مع النهضة (التي لا تموت)؟ القيادة العسكرية التي اختفت خلف قيس سعيد وتظاهرت بالحياد لا تملك شجاعة ابن علي، لذلك لن تقدم نفسها للحكم (تراجع البرهان في السودان زاد في جبن كل عسكري جبان)، علما أن ابن علي عبر مسيرته المهنية في الجيش والأمن كان قد ملك معرفة بدواخل الدولة وكيفية السيطرة على السياسيين الموالين والمعارضين له، فضلا عن اختراقه للأجهزة الصلبة. القيادة الحالية ولو وصفتنا بالجهل نعرف أنها تجهل ما علم ابن علي، فضلا على أن معركة الخوصصة الاقتصادية ومعركة تصفية الإسلاميين في الطريق، والتي وُظف ابن علي لإنجازها، قد انتهت ولم يعد هناك ما يخوصص إلا تراب البلد.

وإذا تجرأت فستكون في جرأتها نهايتها؛ لا لأن الجمهور سيخرج عليها (الجمهور الواسع ما زال يعيش بصورة رومانسية للمؤسسة العسكرية)، بل لأنها ستجد نفسها في الحفرة الاقتصادية والاجتماعية التي وقع فيها قيس سعيد. وما من عاقل يرمي بنفسه في أزمة مماثلة، فالقوة العسكرية يمكن أن تخمد صوتا إلى حين، لكنها لن توجد له الخبز الكافي ليواصل الصمت. الخبز معضلة قيس، ولكنها ستكون معضلة من يتقدم بعده.

إذن من يكون بعد قيس؟

الأكيد أن الجميع متيقنون من نهايتهم القريبة (هناك اختلاف طفيف في تقدير يوم السقوط)، ولذلك فإن صراعاتهم الآنية تتجه إلى الفوز بأكبر مغنم سياسي بعده. لكن تظل العقدة في المنشار.. النهضة حاضرة لأخذ قسطها الوافر بحكم أن الانقلاب لم يفلح في تفتيتها وضربها (وقد كان ذلك مطلب أنصار الانقلاب)، كحل الحزب وسجن قياداته على طريقة ابن علي، وهو غاية المنى، وهو ما لم يتم، ويعتبر ذلك رفدا لقوة الحزب الذي نجا من مسؤولية الحكم ويستعد لترميم صفوفه.

لقد طرح الجميع السؤال: كيف نكون بعد قيس سعيد دون النهضة؟ وكانت الإجابة محل اتفاق: النهضة لا تزال في المشهد. يروج الإعلام المعادي للحزب منذ الأزل أن الحزب انتهى وتفكك، ولكن الإلحاح على الفكرة يدل على عكسها. فلو اندثر الحزب كما يزعم الإعلام لحُلت كل عقد النخبة؛ الاستئصالي منها والمهادن المناور.

في المشهد النهضة التي حافظت على قدر كبير من تماسكها رغم استقالة المائة (وهو الحدث الأبرز في الأشهر الأخيرة)، وتستعد بدورها لأخذ قسطها من إرث قيس. وقد استعرضت قوتها الفعلية في الشارع، بل لديها أمل إضافي في أن جزءا من النخبة السياسية قد عدل موقفه ونسق معها الحراك في الشارع، وهناك حديث متفائل جدا عن ميلاد الكتلة التاريخية (لا آخذه بجدية كافية).

في كل الحالات تبدو النهضة على يقين مثل غيرها بنهاية قيس وإجراءاته الاستثنائية، لكنها تسير الهوينى منتظرة أن تعصف به الأزمة الاقتصادية والاجتماعية فيكون الثمن من غير لحمها الحي. وهي في انتظار سقوطه تنتظر أيضا أن يفقد بقية المنتظرين الأمل في قدرتهم دونها، فيأتونها للتنسيق في ما بعده. وهذه حسابات الحرث ولا قدرة لنا في هذه اللحظة على توقع حساب البيدر، واليقين أن قد سقط قيس، والمناورات الآن تتعلق بالمرحلة الموالية، وفي يد كل طرف آلته الحاسبة وإنّا مع المنتظرين. يقين آخر لا يتسرب إليه الشك: بعد قيس لن تنتهي معارك الاستئصال التي استنزفت البلد.

-----------
وقع تغيير طفيف في العنوان الاصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، إتحاد الشغل، حركة النهضة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-11-2021   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد بن عبد المحسن العساف ، محرر "بوابتي"، د - محمد بن موسى الشريف ، علي عبد العال، رشيد السيد أحمد، العادل السمعلي، محمد العيادي، د - محمد بنيعيش، إيمى الأشقر، د - الضاوي خوالدية، مجدى داود، محمود فاروق سيد شعبان، صلاح الحريري، أحمد بوادي، سامح لطف الله، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، د- جابر قميحة، رافع القارصي، د. خالد الطراولي ، ياسين أحمد، حسن الطرابلسي، أبو سمية، د - عادل رضا، إياد محمود حسين ، محمد اسعد بيوض التميمي، فوزي مسعود ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سليمان أحمد أبو ستة، أشرف إبراهيم حجاج، محمد الطرابلسي، حسن عثمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العربي، ضحى عبد الرحمن، المولدي الفرجاني، محمد شمام ، رضا الدبّابي، عبد الله زيدان، د - المنجي الكعبي، سعود السبعاني، يحيي البوليني، الهادي المثلوثي، محمد عمر غرس الله، نادية سعد، د- هاني ابوالفتوح، أنس الشابي، طلال قسومي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مصطفى منيغ، منجي باكير، د. طارق عبد الحليم، د. أحمد محمد سليمان، مصطفي زهران، سلام الشماع، خالد الجاف ، كريم السليتي، د. محمد مورو ، صلاح المختار، رمضان حينوني، تونسي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عبد الآله المالكي، فتحـي قاره بيبـان، حاتم الصولي، د. مصطفى يوسف اللداوي، صفاء العراقي، سفيان عبد الكافي، الناصر الرقيق، صباح الموسوي ، فهمي شراب، محمد أحمد عزوز، محمد الياسين، د- محمود علي عريقات، فتحي الزغل، د- محمد رحال، الهيثم زعفان، يزيد بن الحسين، فتحي العابد، د.محمد فتحي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، عواطف منصور، عزيز العرباوي، د - شاكر الحوكي ، أحمد ملحم، حميدة الطيلوش، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود طرشوبي، إسراء أبو رمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الرزاق قيراط ، ماهر عدنان قنديل، عبد الله الفقير، سيد السباعي، د. صلاح عودة الله ، عبد الغني مزوز، عراق المطيري، رافد العزاوي، أحمد الحباسي، د. أحمد بشير، صالح النعامي ، عمر غازي، علي الكاش، سلوى المغربي، د - مصطفى فهمي، كريم فارق، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - صالح المازقي، جاسم الرصيف، محمود سلطان، أحمد النعيمي، مراد قميزة،
أحدث الردود
برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة